الدين..و الاخلاق

الكاتب : سد مارب   المشاهدات : 349   الردود : 0    ‏2001-12-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-06
  1. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    الدين..و الاخلاق
    "انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق" حديث شريف لاكرم نبي انجبته جزيرة العرب لنشر دين الاسلام الدين الخامته الذي جاء ببرنامج متكامل من النظم الاقتصادية والسياسية والاجتماعيه مفصلا كل قضيه من قضايا الحياه لم يترك شي فقد مثل ثورة حقيقيه وتغيرا شاملا نقلت المجتمع من شكل جاهلي تعتصره النزاعات والخصومات والجهل والظلام الى مجتمع نوعي تحكمه نظم وقوانين وتححد علاقته الاجتماعيه ببعضهم من مجتمع يسؤدة البقاء للاقوى الى مجتمع البقاء فيه لالاصلح ؟
    فماذا كان الاساس الذين جاء من اجله الدين؟
    الجواب تلخص بحديث النبي الاكرم محمد (صلعم)"انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق" الاساس الذي جات به الاديان هو خلق مجتمع واقعي تسودة روح الاخلاق والفضيله الفضيله الذي تغنى بها كثير من الفلاسفه والمثاليون لم يستطع فكر تحقيقها على ارض الواقع فجاء بها ديننا واقعا يتحقق وتحقق في مجتمع النقله الاولى مجتمع ما قبل صفين حيث زرع الفضيله في نفوسهم واصبحت جزء من التركيب السيكلوجي والانا الباطن لهم الاسلام شرع القوانين والنظم والمعاملات لاجل ان تسود الفضيله والاخلاق ونهى عن كل ما ينقص منها نهى عن الربا الذي هو معامله لينهى روح التذمر والحقد والاستغلال الناتج عنه امر بالتراضي والصدق لاجل تلك الفضيله التي اصبح غايه حلمنا ان يتحقق مجتمع قائم على مبداء "مكارم الاخلاق" ففي قراتي لتاريخ الديانات القديمه والفلاسفات القديمه منها والجديه كانت اكثر ما تدي اليه هي الاخلاق والفضيه والصدق والمحبه ولكنها فشلت في تحقيق ذلك وحققه ديننا الحنيف لانه منزل من عليم بالبشر فالمسيحيه بفرقها كان اهم مبداء لديهم هو المحبه ولم يكن دين تشريع بل دين محبه حسب تعبيرهم والكنفوشسيه بالصين دعت الى تحقيق الفضيله والاخلاق والبوذيه بامراتبها دعت الى الاخلاق وتلخص بدعوة بوذا "لا اكذب لا اسرق لا قتل لا اقتل حيوانا ولا اكل لحما" هذا كان لديهم اعلى درجه الرهبنه والغلو والمبالغاه حتى انه ببعض الفرق البوذيه يضع الرهبان على افواهم كممامات خشيه دخول حشرة الى الفم ويكنسون طريقهم بمكانس طويله لئلا يدوسوا على حشرات لا ترى وكذلك الاديان السابقةللاسلام والفرق دعت وغالت وبالغت في الاخلاق حتى وصلت الى درجه الرهبنه والغلو الذي لايرضاه الدين الاسلامي وجائنا ديننا الحنيف حاملا رساله الاخلاق التي هيا راس الكمال بالدين الحنيف 0
    اتمنى من المطالع لمقالي هذا دراسته بموضوعيه ودقه والبعد عن النقد غير المدروس اما النقد الواعي فانا اتقبله بكل روح رياضيه وشكري للجميع
     

مشاركة هذه الصفحة