لماذا اصبح المجلس الاسلامي موجه للشتم والتجريح

الكاتب : Faris   المشاهدات : 1,214   الردود : 27    ‏2004-12-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-06
  1. Faris

    Faris عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-09-28
    المشاركات:
    1,155
    الإعجاب :
    0
    [align=right]



    ان مجلسنا الاسلامي لم يعد يخدم قضايا الامة الاسلامية بل اصبح مجلس التجريح والالفاظ الغير لائقه والخارجه عن اخلاق الاسلام وتعليمات نبينا صلى الله عليه وسلم الذي قال " ليس المسلم بسباب ولا لعان "

    وقد جاء في صحيح مسلم حدثنا محمد بن بكار بن الريان، وعون بن سلام، قالا‏:‏ حدثنا محمد بن طلحة‏.‏ ح وحدثنا محمد بن المثنى‏.‏ حدثنا عبدالرحمن بن مهدي‏.‏ حدثنا سفيان‏.‏ ح وحدثنا محمد بن المثنى‏.‏ حدثنا محمد بن جعفر‏.‏ حدثنا شعبة كلهم عن زبيد، عن ابي وائل، عن عبدالله بن مسعود؛ قال‏:‏

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏سباب المسلم فسوق‏" .‏

    هدى الله الجميع لما فيه الصلاح والفلاح والعزة للمسلمين جميعا

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-06
  3. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    لن تجد من يسمعك إلا القليل أخي فارس
    مع تقديري للبعض فإني اكتشفت أنهم أغبياء يدعون الذكاء والحرص على الدفاع عن الحق
    وبالإمكان أن أضيف شيئاً هنا وهي سطور لأستاذنا محمد أحمد الراشد ما أبلغها وأحكمها حين قال :

    الطغاة خدمونا، لأنهم ظلموا، فمَلكَ الناسً الشوق للحرية... من معاناة الظلم والمحن: يتعلم الشعب الحرية. لكن الفتن: تكسر النفوس، وتخذل الهمم.

    إن المحن مقادير من الله يليق لها الصبر لتتحول الى صالحنا، بإذن الله، وهي تجارب مربية، وسينهار كل ظلم يوم تتحد قلوبنا.

    أما الأسباب الداخلية فتؤذينا، والأبنية الجماعية لا تنهار بأسباب من خارجها، لكنه النخر الباطن.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-06
  5. جاد

    جاد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-30
    المشاركات:
    817
    الإعجاب :
    0
    صحيح اخي وشكرا على الموضوع، وانا من المؤيدين لان يكون المجلس الاسلامي لخدمة العامة، وليس لشب وشتم الاخرين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-12-06
  7. الرادع

    الرادع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-02
    المشاركات:
    266
    الإعجاب :
    0
    [grade="000000 808080 DC143C 800080 4169E1"]العنف اخي يولد العنف , والباداء اظلم ,واقسم بالله ما جعلني اسجل في المجلس الا لاخذ ثأر بعض الكتاب المحترمين الذين يلقون كلام جارح ولا يستطيعون الرد , فانا لها , فالجزاء عندي من جيز العمل , ولكل مقام مقال [/grade]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-12-06
  9. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,621
    الإعجاب :
    72
    أما السب , فلا
    اما نصرت السنة فنعم,ونحن في بلد المذاهب, وفتنة الحوثي أابانت الكثير مما كان يدبر
    وهذه حال الدنيا التدافع,لن نكن امة واحدة,اقصد الناس ككل,

    و الحل الامثل ان يفتح منتدى الملل و النحل ضمن المنتدى الإسلامي
    كما هو الحال في منتدى الشؤون العربية و الإسلامية, ضمن المنتدى السياسي
    و السلام
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-12-07
  11. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    *·~-.¸¸,.-~*ندعوان يكون المجلس مجلس نتوير بين الناس لنشر التقافه الاسلاميه وان لايكون مجلس تجريح وسب ومطلوب من انسان الناقش واحترام راي الاخرون في ابدي الراي ولكن بدون السب والتجريح وانت ياصديقي نور الدين وانا لابد ان من اول الناس الملتزمين بالحوار وليس الحرب انا ادعوك للحوار وانت تعلن الحرب تقول لي انها الحرب ؟ ههههههههههه الاحتلاف في الراي لايفسد للود قضيه وانا مع الراي السليم والعقل والحوار الحاد في كل شي وان احتلفت فيها التبايات في الراي ؟*·~-.¸¸,.-~*
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-12-07
  13. MUSLEM

    MUSLEM عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-05
    المشاركات:
    943
    الإعجاب :
    2
    الشكر الجزيل للاخ فارس على هذا الكلام القيم ولكن
    لا تنسى اخي اننا بشر نحس وننفعل , ولسنا منزهين عن الخطاء , و نحن ايضا لا نستطيع السكوت على الاخطاء والاساءه لان السكوت عليها يجعل صاحبها يتمادى في التطاول والعدوان , ولكنا بقدر الاستطاع نتجنب الكتابة في هذه المواضيع , وان من يقوم بالتطاول على علماء اجلاء وهبوا حياتهم وبذلوا كل غالي نفيس لخدمة قضايا الاسلام ومن يسعى لفتح المواضيع المثيرة للجدل واستخدام كل اساليب التجريح من الفاظ استفزازيه بالسب والبذائه اولئك هم من يسعوا الى الفتنة وبث روح التفرقة والطائفية بين المسلمين بكل ما استطاعو من كلام وكذب ودجل وتلفيق وحتى فن الدجل في تزوير الصور ودبلجة التسجيلات الصوتية والمرئية , فمثل هؤولا قد خلقوا للفتنة وهم يفرغون كل وقتهم لها ومثل هؤولا هم من يتحالف مع اعداء الاسلام لان لهم قواسم مشتركة في تدمير الاسلام مع اختلاف الاسلوب, والفتنة اشد من القتل .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-12-07
  15. Faris

    Faris عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-09-28
    المشاركات:
    1,155
    الإعجاب :
    0
    جزاكم الله خيرا على تعقيبكم جميعا
    وجزا الله المشرفين الف خير على تثبيت الموضوع

    واسأل الله للجميع الرشاد والهدايه وان يجعل اعمالنا واقوالنا خالصة لوجهه الكريم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-12-07
  17. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0
    [align=right]بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله ومن والاه... وبعد:
    لا أتردد لحظة في تأييد دعوة الأخ فارس، ولأكون موضوعيا فإنني أدعو نفسي ثم جميع الإخوة إلى تلبية هذه الدعوة الخيرة، نسأل الله تعالى أن يوفقنا إلى مراضيه ويجنبنا من معاصيه...
    إلا أن لي مقالا في هذا السياق أحب أن أشارك به وأرجو أن أجد له آذانا صاغية:

    في اعتقادي أن المشكلة ليست مشكلة قرار نتخذه أو لا نتخذه في هذا الصدد، أقصد أن المسألة ليست هي أن بعضنا بإمكانه أن يقرر التزام الأخلاق فيلتزمها والبعض الآخر لا يريد ذلك فيقع عليه اللوم والعتاب ... بل القضية أعمق غورا من هذا؛ إذ الأمر يرتبط بـ :
    أ ـ الواقع الثقافي الذي ينطلق منه الكتّاب في هذا المجلس.
    ب ـ مدى وعيهم للمقتضيات الموضوعية والأخلاقية.
    جـ ـ مدى تشخيصهم لحيثيات محاوريهم ومناظريهم.

    وتوضيحًا للنقاط الثلاثة أقول:

    أما (أ) فأقصد به أن مجتمعنا العربي بشكل خاص ومجتمعنا الإسلامي بشكل عام لم يتزوَّد بشكل جيد بثقافة التعاطي مع الرأي والرأي الآخر، ولذلك نلاحظ أن هذه الظاهرة الشلبية تظهر على مستوى الدكاترة والجامعيين الذين يتشاجرون على شاشة التلفاز، ليكون ذلك شاهد صدق على أن المشكلة ليست مشكلة المعلومة أو مشكلة القرار، بل هي مشكلة تربوية تتمثل في الفجوة الموجودة في الذهنية الإسلامية فيما يرتبط بهذا الخصوص.

    وأما (ب) فالمقصود أننا لا نمتلك ـ غالبا ـ الوعي الكافي بأمرين :
    الأمر الأول : طبيعة الموضوع وما يكتنفه من ملابسات علمية.
    الأمر الثاني : الخلق المطلوب في التعامل مع الطرف الآخر.

    فبالنسبة للأمر الأول : تجد أن كثيرا من المشاركين ـ بل أكثرهم ـ لا يحسنون حتى التكلم باللغة الصحيحة فضلا عن عدم قدرتهم لاستيعاب ما يرتبط بالموضوع من حيثيات علمية يمكنها أن تكون ذات دور في مشي الموضوع وطيِّه مراحله الحوارية بشكل صحيح . ومن الطبيعي أن من لا يمتلك القدرة على السير الصحيح أن يستعيض عنه بما لا بد منه، وهنا يأتي دور اللغة الصاخبة اللاأخلاقية لتسد الفراغ العلمي...

    وبالنسبة للأمر الثاني : تجد أن أكثر المشاركين لا خبر لديهم عما ينبغي ولا ينبغي، والعجيب أن الكاتب الذي يسيء أدبه يعتقد أن هذا أمرٌ يبرره دفاعُه عن الدين في وجه من يتصور أنهم يريدون النيل منه ... وأسهل ما يمكن أن يجاب به هؤلاء الحيارى أن الخلق ليس أمرا نسبيا تفصلونه على حسب مزاجياتكم وأذواقكم، بل الذي ينبغي لنا هو أن نكون محمديين في أخلاقنا، لأن أسوتنا في الأخلاق هو النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم، ومن هنا فإن على كل واحد يفكر في الشتم والسب أن يتساءل قائلا : إذا كان النبي الأكرم (ص) مكاني ماذا كان سيفعل؟ هل كان سيسب؟ وسيأتيه الجواب سريعًا : كلا، وحاشاه، بل كان سيدفع بالتي هي أحسن، ويجادل بالتي أحسن، وإلا يقول : سلامًا...
    والأنكى من كل هذا أن البعض يتمادى في فاحش القول ولا يتردد في حكاية القبيح من القصص بلا استحياء، وكل هذا يبرره تبريرا دينيا بحسب التفصيل الذي يناسب غرضه‍‍‍

    وأما (جـ) فأقصد به أن كثيرا من المحاورين لا يكتفون باعتبار محاوريهم على خطأ في الاعتقاد أو السلوك، بل يعطون لأنفسهم حق التحدث عن بواطن الناس فيسارعون في الكلام عن الدوافع (الخبيثة) والنوايا (الهدامة) ... إلى غيرها من العبارات التي تعبر عن الحكم على دوافع مناظريهم.... هذا مع أننا لو تأملنا بشيء من التأني لوجدنا أضل الضُلاّل من المسلمين لا يضمر سوءًا للإسلام، بل كل ما هنالك أنه أراد الحق فأخطأه، فأصبح يدافع عما يتصوره حقا وليس بحق...

    ولعل توضيحي لهذه الإشكاليات الأربع يغني عن التحدث عن الحلول، إلا أنني أعددها بلا شرح زيادة في التأكيد، والحلول تتلخص فيما يلي:

    1 ـ صياغة جديدة للبنية التربوية فيما يرتبط بموضوع الحوار، ووضع مناهج تربوية جادة في هذا الصدد.
    2 ـ وضع برامج علمية تخصصية يمكن من خلالها تعلم الحوار عمليا، وتعلم الأسس العلمية والمنطقية الكفيلة بتأهيل محاور كفء.
    3 ـ الدخول في الحوار بنية البخث عن الحقيقة، أو بنية إثبات وجهة النظر المتبنّاة، وتجنب الدخول في المسائل التسقيطية إلا في إطار لغة الأرقام وفي هذه الحالة ترك التعليق الشخصي الذي قد يثير مشاعر الآخر.
    4 ـ التسليم بكون الحوار لا يخلو من جرح مهما قل، وبالتالي فإن على المحاور أن يستعد لبعض التنازلات حفظا لعملية الحوار من الإخفاق.
    5 ـ إدراك حقيقة أن ليس كل محاور أهل للحوار، ومن هنا فإن على المحاور عدم الدخول في حوارات عقيمة إلا في ضوء هدف محدد يقر بصحته العقلاء.
    6 ـ الإيمان بأن أغلب المخاورين الضُلال في نظرنا، هو مهتدون بنظر أنفسهم، وبالتالي فلا مجال إلى محاكمة النوايا والدوافع.
    7 ـ إدراك أن ما هو مقدس عندي قد لا يكون مقدسا عند محاوري، وبالتالي فليس من المنطقي أن أحاكم محاوري انطلاقا من منطق مقدساتي.
    8 ـ التثبت من النقول، لا سيما ما يرتبط بالقضايا الأخلاقية، وترك المجازفات في دعوى الإثبات أو دعوى النفي.
    9 ـ التفكير في الهدف الأسمى، وهو وحدة الصف الإسلامي، والتعوذ بالله تعالى مما قد يسبب شق الصف.
    10 ـ إعادة التفكير في المفهوم الصحيح للوحدة الإسلامية، التي لم يفهما لا الشيعة ولا السنة (لعل الله يوفق إلى كتابة موضوع عن المفهوم الصحيح للوحدة الإسلامية).

    وثمة أمور أخرى أتركها لفهم إخواني الكرام... وأقول مرة أخرى أن هذا المقال هو من باب : أوصيكم ونفسي بتقوى الله، وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي...

    والسلام على من اتبع الهدى
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-12-07
  19. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    بارك الله فيك أخي الفاضل :
    كفيت من بعدك مشقة البحث والتقصي ..
    يا لها من درر سقتها هنا علّنا نقف معها جميعاً موقف المتأمل المتدبر , والمخبت الواعي ..

    أتمنى عليك أن يكون ختام حديثك "والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته" فهي أكثر أجراً ..

    والسلام عليكم ..
     

مشاركة هذه الصفحة