الدموع ... والرجال

الكاتب : حضرمية مغتربة   المشاهدات : 498   الردود : 5    ‏2004-12-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-05
  1. حضرمية مغتربة

    حضرمية مغتربة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-05
    المشاركات:
    14,712
    الإعجاب :
    0
    في حياتنا كثير ما يذرف الانسان الدموع ، فهي تذرف في حالات الحزن والألم كما في حالات الفرح والسعادة ، ونرى أن المرأة تذرف دموعها في أي وقت شاءت ، وفي أي حالة تنتابها ، بينما يظل الرجل (عصب الدمع ) تأبى دموعه أن تخرج ليراها الغير ربما لأن الدمع أقترن خروجه بفقدان الرجولة ، أو ربما لأنه لا يحق للرجل أن يبكي كما تبكي النساء ....
    واذا ما انتقلنا الى وظائف الدمع فإننا سنجد أنها تعمل على حفظ رطوبة القرنية وشفافيتها ، كذلك أن كل رمشة جفن هي لمسة حنان للعين لتريحها ، وكلنا يعلم أنها منظف جيد للعين من الجراثيم والأجسام الغريبة التي غالبا ما تصاب بها العين ...
    إن الدموع التي تنتج من تعرض العين للغبار مثلا تختلف في خصائصها وتركيبها الكيميائي عن الدموع التي تذرف لاسباب عاطفية .
    فقد أثبتت البحوث والتجارب أن الدمع المنتج بسب غبار فإنه يتكون من مواد منظفة للعين كما أنه يساعد على التنفس الصحيح ، أما الدمع الذي يذرف لاسباب عاطفية فإنه يتمتع بخصائص غنية بالبروتين التي يفرزها الجهاز العصبي .
    وهكذا نجد أن البكاء مفيد صحيا ولذلك تكون المرأة في صحة أفضل أكثر من الرجل الذي غالبا ما يقاوم دموعه بشتى الوسائل والذي لا يعلم بأنه في حرب هو الخاسر فيها فهو قد يعرض نفسه لأمراض يمكن أن تصل إلى قرحة المعدة أو ربما حتى الأزمات القلبية .
    فلتراجعوا أنفسكم يامعشر الرجال حول موضوع الدموع ......:D

    بقلم حضرمية ...مغتربة ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-05
  3. خالد الجعدي

    خالد الجعدي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-02
    المشاركات:
    214
    الإعجاب :
    0
    حضرمية مغتربة موضوع رائع ومشكورة
    فهكذا أنت دائما..مغتربة ولكن حاضرة في المجلس.....

    أخوكم/
    الـــــجـــــــــعــــــدي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-05
  5. Arabia*Infelix

    Arabia*Infelix عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-13
    المشاركات:
    848
    الإعجاب :
    0
    الفاضلة حضرمية

    دموع الرجال عزيزة و بالتالي هي أكثر صدقا...

    المشكلة تكمن في ثقافتنا (الأبوية) التي تعيب على مآقى الرجال إن سحت دموعها.

    متى استطاع الرجل العربي البكاء (بحرية) ، عندئذ ستكون تلك الدموع المسفوحة ، بمثابة إغتسال من عقد النقص الراسخة، وتمرد على رجولة عربية جوفاء.

    دمت قلما مغتربا حيثما أنت وكيفما انت.

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-12-06
  7. الدكتور صريح

    الدكتور صريح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-09-12
    المشاركات:
    717
    الإعجاب :
    0
    البكاء رقة تعتري القلب نتيجة خشية أو خوف أو رحمة أو شوق أو حزن ، تفتعل


    على أثره النفس فتنهمر الدموع تبعاً .

    وأنواع البكاء 10 نذكرها :

    1- بكاء الخوف والخشية .
    2- بكاء الرحمة والرقة .
    3- بكاء المحبة والشوق .
    4- بكاء الفرح والسرور .
    5- بكاء الجزع من ورود الألم وعدم احتماله .
    6- بكاء الحزن .... وفرقه عن بكاء الخوف ، أن الأول (( الحزن )) : يكون
    على ما مضى من حصول مكروه أو فوات محبوب وبكاء الخوف : يكون لما يتوقع في
    المستقبل من ذلك ، والفرق بين بكاء السرور والفرح وبكاء الحزن أن دمعة
    السرور باردة والقلب فرحان ودمعة الحزن : حارة والقلب حزين ، ولهذا يقال لما
    يُفرح به هو ، قرة عين وأقرّ به عينه ، ولما يُحزن : هو سخينة العين ، وأسخن
    الله به عينه .
    7- بكاء الخور والضعف .
    8- بكاء النفاق وهو : أن تدمع العين والقلب قاس
    9- البكاء المستعار والمستأجر عليه ، كبكاء النائحة بالأجرة فإنها كما قال
    أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه :تبيع عبرتها وتبكي شجو غيرها .
    10 - بكاء الموافقة : فهو أن يرى الرجل الناس يبكون لأمر عليهم فيبكي معهم
    ولا يدري لأي شيء يبكون يراهم يبكون فيبكي .
    وأما عن التباكي قال : وما كان مستدعىً متكلفاً ، وهو التباكي وهو نوعان :
    محمود ومذموم
    فالمحمود : أن يُستحب لرقة القلب ولخشية الله ، لا للرياء والسمعة
    _________________
    للرجل ، للمرأة ، للطفل ، للكبير ،، للصغير ،، أسلم طريقة لتحسين الحالة الصحية،

    والبكاء ليس دليلا على الضعف أو عدم النضج ، وانما وهو أسلوب طبيعي لإزالة المواد الضارة من الجسم، والتي يفرزها عندما يكون الإنسان تعسا أو قلقا، والدموع تساعد على التخلص منها. حيث يقوم المخ بفرز مواد كيميائية للدموع مسكنة للألم ،

    والبكاء أيضا يزيد من عدد ضربات القلب، ويعتبر تمرينا مفيدا للحجاب الحاجز وعضلات الصدر والكتفين، فبعد الانتهاء من البكاء تعود سرعة ضربات القلب إلى طبيعتها وتسترخي العضلات وتحدث حالة شعور بالراحة، فتكون نظرة الشخص إلى المشاكل التي تؤرقه وتقلقه أكثر وضوحا، بعكس كبت البكاء والدموع و الذي يؤدي إلى الإحساس بالضغط والتوتر المؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض مثل الصداع والقرحة.



    لاتخجل من البكاء!!
    عزيزي كونك رجلا لا يمنعك من البكاء، فذرف الدموع لا يعتبر دليلا على ضعف الشخصية أو عدم النضج، وكبتها يعرضك لأزمات القلب واضطرابات المعدة والصداع وآلام المفاصل، فحاول أن تعبر عن مكنون نفسك، ولا تنظر للتقاليد التي تشجع المرأة على التعبير عن مشاعرها وعواطفها، بينما أنت تتحكم في دموعك، فتتجمع في مقلتيك ولا تتساقط، وتعرض نفسك للتوتر والأزمات، وتذكر إن البكاء حالة طبيعية لتعامل الجسم مع هذا التوتر، ولا تدع المرأة تفوز عليك بالعمر الطويل، فاستعدادها الفطري للبكاء الكثير يطرد من جسمها السموم فيطول عمرها
    تحياتي لكم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-12-06
  9. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    قيل أن البكاء إنفجار داخلي نتيجة كبت آلام وحسرات تتراكم بداخل الإنسان ، والقوي هو الذي يتحمل كل هذه التراكمات وإذا حدث وإستطاع هذا الشخص أن يسيطر على هذا الإنفجار الداخلي ويكتمه .. فإنه سوف يدفع ثمن ذلك الكتمان هو صحته .. إذ ثبت علمياً بأن البكاء يخفف الضغط ويخفف المتاعب على القلب لأن كل شيء يحدث للإنسان يدفع ثمنه القلب !.. لأنه مركز الجسم والمضخة التي توزع الدم على جميع أجزاء الجسم وخاصة المخ فكمية الدم وتدفقه إلى المخ على سبيل المثال ضرورية وإذا إرتفع ضغط الدم عن المعدل الطبيعي وفقد يؤدي ذلك إلى إصابة الإنسان بالجلطة الدماغية وقانا الله وإياكم من مثل هذه الأمراض.
    وأعرف من المربين والأساتذة من قال لي أنه في حالة الغم أو قلق يغلق على نفسه غرفته ويبدأ في البكاء واستجداء أرحم الراحمين !

    الحقيقة موضوع ظريف وإثارته من قبل أنثى يعطيه ظرافة أكثر ، فشكراً للأخت الفاضلة " حضرمية مغتربة" على ما أفادتنا به ، وللجميع خالص التقدير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-12-07
  11. الدكتور صريح

    الدكتور صريح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-09-12
    المشاركات:
    717
    الإعجاب :
    0
    وما زال القلم يدهشني بكتاباته احسنت اخي وشكرا لك
     

مشاركة هذه الصفحة