هل سيأتي يوم فيتحد المسلمون على اختلاف مذاهبهم؟

الكاتب : الاشرف   المشاهدات : 293   الردود : 0    ‏2004-12-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-04
  1. الاشرف

    الاشرف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-02
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    هل سيأتي يوم فيتحد المسلمون على اختلاف مذاهبهم؟

    يقول المولى تعالى:

    يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُوْلَئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا(71) الإسراء.

    وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ(28) الجاثية.

    يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ الْجَمْعِ ذَلِكَ يَوْمُ التَّغَابُنِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحًا يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ(9) التغابن.

    أيها المؤمنون السلام عليكم،
    ألا نخجل مما هو عليه حال المسلمين، و حولنا غير المسلمين في أوروبا قد اتحدوا على اختلاف دياناتهم و عاداتهم و أجناسهم ولغاتهم، فأصبحوا بنعمة التسامح و الاحترام كتلة واحدة فوحدت عملتها، و قريبا دستورها و قوانينها التي تهم الجميع، و المسلمون و للأسف الشديد لم يغيروا من أفكارهم البالية و أحقادهم الموروثة، فكل مذهب و حزب و فرقة و طائفة تعتقد أن الحق المطلق معها، وأن الباطل المطلق مع غيرها، ترى متى يتغير حال المسلمين مما هم عليه من ذل و فقر و هوان، إلى عز وكرامة و طمأنينة و سعادة؟

    يقول تعالى:

    وَإِنْ كَانَ طَائِفَةٌ مِنْكُمْ آمَنُوا بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ وَطَائِفَةٌ لَمْ يُؤْمِنُوا فَاصْبِرُوا حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ بَيْنَنَا وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ(87) الأعراف.

    اللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ(69) الحج.

    أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ(3) الزمر.
     

مشاركة هذه الصفحة