بريطانياأخلت3ألاف جريح من العراق,فكم اخلت امريكا؟

الكاتب : أبوألهدءألشعيبي   المشاهدات : 420   الردود : 0    ‏2004-12-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-03
  1. أبوألهدءألشعيبي

    أبوألهدءألشعيبي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-16
    المشاركات:
    51
    الإعجاب :
    0
    نقلا عن مفكرت الاسلام

    : تقرير جديد ذو مغزى واضح، من جريدة غربية، بريطانية كشفت سرًا مخبوءاً للجيش البريطاني: الجيش يخلي 3 آلاف جريح من العراق، من إجمالي عدد القوات البريطانية البالغ عددها 8 آلاف جندي، ومعظمهم يعملون في المناطق الشيعية الآمنة.

    فقد أماطت صحيفة الأوبزرفر البريطانية اللثام عن إخلاء قوات الاحتلال البريطانية لما يقرب من ثلاثة آلاف جندي من العراق لأسباب طبية، وذلك منذ بداية أعمالها العسكرية عقب غزو العراق العام الماضي.



    وأثارت هذه الأنباء قلقًا في الأوساط البريطانية حيث أعطت تصورًا مغايرًا حول التكلفة البشرية الحقيقية للتدخل البريطاني في العدوان على العراق، بعدما زعمت القوات البريطانية أن قتلاها لم يتجاوزوا أربعة وسبعين قتيلاً.

    فقد كان المفهوم العام لدى الشعب البريطاني أن القتلى من الجنود البريطانيين في أرض المعارك سوف يكون عددهم قليل للغاية، وذلك لاستخدام الجيش للتقنيات الطبية الحديثة والانتشار الواسع للقمصان الواقية، مما كان من المقرر أن يؤدي إلى تقليل وفيات الجنود لتصل النسبة إلى أن ستة جنود يجرحون مقابل كل جندي يقتل، ولكن أشارت الصحيفة إلى إن مجموع القوات البريطانية التي أخليت طبيًا من منطقة الخليج بلغ 2.754 جنديًا منذ شهر مارس 2003، علمًا بأن هذا العدد يتضمن فقط الجنود من ذوي الإصابات البدنية البالغة والاضطرابات النفسية الحادة.



    وأظهرت آخر بيانات وزارة الدفاع البريطانية أن أربعمائة وواحد وستين جنديًا من الذين تم نشرهم في العراق يعانون من أمراض عقلية ونفسية، وأن خمسين جنديًا منهم يعانون من الاضطرابات النفسية الناتجة عن الإصابات البدنية، وكان من بينهم اثنا عشر جنديًا على الأقل فقدوا طرفًا من أطرافهم أو أكثر [ذراعًا أو ساقًا أو كليهما]، بينما يعاني عشرات آخرون من العاهات المستديمة الناتجة عن الإصابات أو الجروح الدماغية التي تؤثر بدورها على العمود الفقري أو على عضو من الأعضاء على أقل تقدير.

    وفي سياق ذي صلة أضافت الصحيفة أن الجنود الذين لا يزالون قيد الخدمة في العراق يمنعون من التحدث إلى الصحافة، لكن والد أحد جنود المشاة المصابين بإصابة خطيرة أخبر الأوبزرفر أن أمثال ولده المجند الذي فقد إحدى ساقيه في العراق، يذهبون إلى عالم النسيان ولا يكاد يذكرهم أحد.

    وأضاف الوالد الذي فُجع في ولده: 'لا أحد يذكر أولئك الشباب الذين أُعيقوا مدى الحياة، وقضت الحروب على زهرة شبابهم الغض، أما نحن فلن ننسى ذلك'.

    وفي غضون ذلك كشفت أرقام وزارة الدفاع البريطانية عن أن أكثر من ثمانين جنديًا تم تسريحهم من الجيش لاعتبارات طبية منذ بداية غزو العراق.

    وأكثر من ذلك العدد بكثير ما زالوا يخضعون لجدول زمني من العلاج حسب النظام الطبي للجيش وبعض هؤلاء وصفت إصاباتهم بالفظيعة، وهم في غالبيتهم من جنود المشاة في المجموعة القتالية 'بلاك ووتش' الذين دعموا الاقتحام العدواني الأمريكي الغاشم على مدينة الفلوجة.

    وقد أدى أحد التفجيرات الفدائية التي فجر فيها فدائي نفسه إلى إصابة العديد من الجنود البريطانيين إصابات خطيرة اضطر الأطباء على أثرها إلى بتر سيقانهم في أكتوبر الماضي.



    وفي أثناء انتشار إحدى الوحدات العسكرية خلال فصل الصيف من العام الماضي تعرضت إحدى الوحدات من الكتيبة الملكية الأولى إلى هجمات أسفرت عن جرح 110 جندي في ستة أشهر.

    وقد تعرض الجندي آندي جولين من الكتيبة الملكية المدرعة إلى جراح خطيرة بعدما أصيبت دبابته بـ 'نيران صديقة' في البصرة العام الماضي، وقد سحقت قدماه وأصيب بجراح في المخ مما أسفر عن إصابته بالعمى وبعد سلسلة من العمليات الجراحية استعاد بعضًا من بصره ولكنه لم يستطع المشي حتى الآن.

    وتقول أم 'أندي جولين' البالغ من العمر 19 عامًا: إنني أبكي بمرارة كلما نظرت إلى صورة ولدي وهو فاقد للوعي، إن الولد الذي كان لي أنا وزوجي في الماضي ليس هذا الذي أصبح لدينا الآن.

    وأضافت الأم: في الماضي كان ولدي اجتماعيًا نشيطًا يحب الرياضة دائم الضحك والابتسامة والمزاح ، لكنه الآن لا يكاد يبتسم، وعندما يسمع كلمة [العراق] ينفجر في البكاء ويصبح في غاية العصبية.

    وتنقل الأوبزرفر عن المختصين البريطانيين قولهم: إن الأوضاع في العراق جعلت ارتفاع الإصابات النفسية في الذروة، وبسبب الظروف التي صاحبت بداية الحرب والتي كانت منذ البداية مثيرة للجدل في المملكة المتحدة فقد أدى ذلك إلى تقويض قناعة الجنود بمدى شرعية العمليات ضد العراقيين إضافة إلى أن العمليات من القوات البريطانية ضد المقاومة أضرت كثيرًا بمعنويات الجندي أكثر من إقناعه بالهدف من تلك الحرب، وذلك لأن المقاومة عادة لا يمكن تمييزها من المدنيين.

    وأعرب المختصون في الدراسات الطبية الميدانية عن تجدد مخاوفهم من أن أعداد الإصابات العقلية والذهنية للجنود مرشح للارتفاع بشكل متزايد خلال السنوات القادمة.



    وصرح المسؤول 'توبي إليوت' الذي سجل أكثر من 500 حالة جديدة من حالات الإصابة بالاضطرابات النفسية الناتجة عن إصابات قتالية: 'إنني أرى بداية المشكلة تطل برأسها حيث إن البعض يعانون لفترات طويلة ولا أحد يعبأ بهم، وإن الكثير من أولئك الجنود يتم تسريحهم من الجيش بدون وصف لمرضهم، مما يعني أنهم سيتركون دون عناية أو دعم مادي ولن يهتم أي شخص بإصاباتهم'، كما لم يعدهم أحد في عداد المصابين.

    وبعض الإصابات تسجل بإجراءات قضائية مثل ما حدث مع إحدى المجندات البريطانيات، والتي أصيبت إصابات بالغة الخطورة عندما صدمت دبابة أمريكية عربتها في العراق، فقامت الشرطة العسكرية بمقاضاة الجيش الأمريكي وطالبوا بتعويضات قدرها 1.2 مليون جنيه إسترليني للعريفة 'جين مكلوخلين' البالغة من العمر 33 عامًا والتي عانت من كسور متعددة في الجمجمة والعنق، وثقب في الرئة، إضافةً إلى كسور مضاعفة في السيقان والأضلاع والحوض، وإصابة في الكبد.

    وبعدما تعافت 'جين' من كل هذه الإصابات التي أصيبت بها في شهر مايو 2003 أصبحت لا تقوى على العمل كمجندة في الشرطة العسكرية فنقلت إلى وظيفة كتابية.



    ويقول محامي 'جين' في مقابلة الأسبوع الماضي: إن نحو 1.669 جنديًا كانوا قد نقلوا بأوامر طبية من عملهم كمجندين في ساحة المعارك إلى وظائف أخرى لا علاقة لها بالقتال مثلما حدث مع 'جين مكلوخلين'.

    ويقول جيروم شارش مدير رابطة الجنود البريطانيين المعاقين: إن الجنود الجرحى لا يتلقون أي اهتمام اليوم مقارنة بالسابق، مضيفًا: 'إذا ما جرح أي جندي في السابق في حروب بريطانيا في أيرلندا الشمالية أو جزر فوكلاند كان يتم إبرازه في نشرة الأخبار المسائية على الفور، والجيش له بيانات صحفية، ولكن في هذه الأيام لا نسمع مطلقًا عن الجرحى في العراق، في اعتقادي أن حرب العراق ليست من أولويات الحكومة البريطانية ووزارة الدفاع اليوم، فليست مثل مشكلة جزر فوكلاند بالنسبة لبريطانيا'.



    وقد صرح متحدث باسم الجيش أن 'الجيش حاليًا غير مهتم بإطلاق إحصاءات عن الجرحى لأن ذلك سيكون بلا معنى، وذلك لأنه من الصعوبة تصنيف جراح الجنود'.

    ويشار إلى أن وكالة أنباء 'يونايتيد برس إنترناشيونال' كانت قد كشفت النقاب عن إخلاء سبعة عشر ألف جندي أمريكي أخلوا طبيًا من العراق وأفغانستان؛ وعلى الرغم من ذلك خلا من ذكرهم التقرير العام لخسائر الحرب الذي أعدته وزارة الدفاع الأمريكية.

    كما ذكر أن من بين هؤلاء الجنود الذين أخلوا من العراق 5375 جنديًا أصيبوا بأمراض عقلية ونفسية، وكانت الاضطرابات العقلية تحتل المركز الثالث بين الأمراض المشخصة، وقد أظهرت دراسة عسكرية نشرتها مجلة 'نيو إنجلاند' الطبية في شهر يوليو أن 16% من الجنود العائدين من العراق يعانون من الاكتئاب الشديد نتيجة للقلق أو الاضطراب النفسي الناجم عن الصدمة.

    كما أظهرت الدراسة أن 11% من الجنود العائدين من أفغانستان قد يكون لديهم نفس المشكلات.

    كما يشير عدد الجرحى الكبير هذا إلى حدة المقاومة العراقية ضد الاحتلال البريطاني هو الآخر، كما أشارت مفكرة الإسلام في غير موضع عن استهداف المقاومة للقواعد البريطانية بالجنوب قبل انتقالها شمالاً، وأكدت وقوع العديد من الإصابات في صفوفها، وهو ما كانت تكتم عليه المصادر البريطانية الرسمية، إضافة إلى عدم تصديق بعض العرب والمسلمين لما كانت تورده المفكرة آنذاك.

    ولكن جاء ذلك التقرير ليؤكد على حجم العمليات التي استهدفت القوات البريطانية، وهذا العدد الكبير من الجنود المصابين بأمراض نفسية يؤكد على فظاعة ما شاهدوه من عمليات ودماء وتفجيرات ضد قواتهم المحتلة لبلاد الرافدين.



    وبتأكيد التقرير على أن بريطانيا قد أخلت ما يقرب من 3 آلاف جندي من جيشها الذي يصل قوامه إلى 8 آلاف في العراق [على الأقل في حدود ما تعلنه بريطانيا من تعداد قواتها العاملة في العراق والتي هي بطبيعة الحال تتجاوز هذا العدد بكثير لكن من شأن هذا التقرير فقط أن يعرض وجه النظر البريطانية] ، أي ما يقرب من 40% من إجمالي عدد جنوده برغم عدم تعرضهم إلى عمليات عسكرية موسعة من المقاومة العراقية، وبرغم وجودهم في مناطق الشيعة الآمنة بالجنوب، فكم يا ترى العدد الحقيقي للقتلى والجرحى من الجيش الأمريكي في 'مثلث الموت'؟

    تحيات أبو الهدء
     

مشاركة هذه الصفحة