يافع بلد العماره العريقه المميزه ....

الكاتب : يافعي اصيل   المشاهدات : 680   الردود : 7    ‏2004-12-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-02
  1. يافعي اصيل

    يافعي اصيل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-01-24
    المشاركات:
    1,130
    الإعجاب :
    0
    مقال نشر في جريدة الاتحاد الاماراتية في تاريخ 25/5/2000


    يافع·· بلد العمارة العر يقة المميزة على مستوى العالم

    العمارة اليافعية·· الاكثر تعقيدا وفرادة بطرزها الحجرية وارتفاعاتها الشاهقة

    د· سلمى سمر الدملوجي

    يسعدني في البدء ان اعرف القارىء بنفسي، فأنا مهندسة عراقية مقيمة في بريطانيا، وصدرت لي عدة كتب عن العمارة العربية كان آخرها عن العمارة في سلطنة عمان، والذي قدم له الامير تشارلز ولي عهد بريطانيا واولها كان كتابا عن اليمن بعنوان واقع من اليمن اما كتابي الثاني فقد كان اطروحة الدكتوراه وقد صدر باللغتين العربية والانجليزية في عام 1993 وكان بعنوان وادي العمارة الطينية وهو عن شبام وتريم وحضر موت بشكل عام، ثم لحق بهذا الكتاب كتاب آخر عن فن الزخارف الاسلامية في المغرب وكان بعنوان الزليج وفن الخزف المغربي وقد صدر باللغتين العربية والفرنسية · كما صدرت لي دراستان عن عمارة المسجد النبوي الشريف، وكذلك عمارة الحرم المكي الشريف وذلك عام 1998·

    وآخر انشطتي في هذا المجال ذهابي الى اليمن في 6/2/2000 بدعوة من جامعة حضرموت للمشاركة في مؤتمر حول العمارة الطينية في وادي حضرموت، ومن خلال مشاركتي استطيع القول بأن المؤتمر كان ناجحا جدا ومثمرا بكل المقاييس، وقد خرج بتوصيات كثيرة تدعو الى التفاؤل في قطاع العمارة الطينيةليست فقط من حيث الحفاظ عليها بل وتطويرها، والحد من تفشي اشكال العمارةغير المناسبة، والتي يرتبط استخدامها بمفهوم التحديث خطأ، وهذا بالنسبة لي اعتبره انجازا مهما·

    وللعلم فإنه قد سبق لي ان زرت اليمن في عام 1982حيث زرت عدن وسيئون وصنعاء، وحينها كنت خبيرة في قسم المستوطنات البشرية بمنظمةالاكوا وهو اسمها السابق المختصر لـ اللجنة الاقتصادية لغرب آسيا وقد اصبح اسمها الآن الاسكوا حيث عاد مقرها مجددا الى بيروت وكنت قد جئت حينها في مهمة للنظر في اشكال العمارة التقليدية، وكيف يمكن المساهمة في رفع المستوى المعيشي للمستوطنات ومهمتي كانت في حضرموت ثم في صنعاء، وقد اكتشفت هناك انه كانت توجد العديد من الهيئات والمنظمات الدولية المهتمة بهذا القطاع في صنعاء، وفي المحافظات الشمالية بالذات، لكن اهتمامي انصب على العمارة الطينية في حضرموت لأنني وجدت هناك مملكة كبيرة للعمارة الطينية الاصيلة والمتطورة، والتي ما انفك اهلها عن التفاعل معها، ومع اشكالها وفنونها، ولذلك توجهت للتركيز على المدن التي زرتها آنذاك·

    واهتمامي باليمن يأتي من كون اليمن كانت معزولة من الناحية المعمارية· وقد وجدت في المدن، وخاصة في حضر موت، مقومات جذبتني وشدتني للعمل على دراسة هذه العمارة، لتبيين اهميتها في التطور المعماري المعاصر لليمن بشكل خاص، وعالميا·· وهذا كان في عام 28 وفي عام 48 قررت ان تكون دراستي في اطروحة الدكتوراه في كلية الفنون الملكية بلندن، لهذه العمارة الطينية فتفرغت لهذا الموضوع وطلبت من وزارة الثقافة والاعلام، ومن مدير المركز اليمني للابحاث الثقافية حينها التعاون معي وتسهيل مهمتي لزيارة البلاد لمتابعة ابحاثي، وقد وجدت التعاون الذي طلبته واكثر على الرغم من شحة الامكانيات، وقبل ان افرغ من تقديم اطروحتي، وانهاء رسالتي تقدمت من خلال الكلية الملكية للفنون بلندن بطلب تمويل لتأسيس بحث، ولمواصلة بحثي في العمارة الطينية بشكل عام·· وكان هذا في عام 87، ولما جئت حينها الى اليمن، كان د· جرهوم هو وزير الثقافة والاعلام، الذي بتشجيع منه تم توسيع البحث ليشمل محافظتي شبوة وعدن، ويافع العليا، وبهذا التوسع البحثي، اصبحت البلد كلها مفتوحة امامي ليشمل عملي المحافظات كلها، لتتوالى زياراتي الى اليمن، واستطعت التفرغ للعمل حتى عام 90، وعلى مدى ثلاث سنوات من 87 -90 وكنت منكبة على هذا العمل، واصبح لنا مشروع استمر خلال هذه المدة في كلية الفنون الملكية، وخرج العمل بعد ذلك من اطار العمارة الطينية الى العمارة الحجرية في يافع، والمقارنة بين هذه الاشكال من يافع الى المهرة، حيث قمت بوضع المسوحات المعمارية لنماذج هذه العمارة بالتعاون مع البنائين هناك·

    اذكر في الاخير ان زيارتي ليافع العليا لمرتين خلال عشر سنوات نتج عنها تجاوب الجميع هناك معي (معلمو البناء والاهالي والمسؤولون في يافع العليا) في اقامة جمعية للحفاظ على النمط المعماري اليافعي، لأن اهمية يافع بالغة بالنسبة لتقنية البناء الفريدة في العالم في استخدام وتقويم الحجر في بناء ناطحات السحاب·

    دافع الاهتمام بالمعمار اليمني

    اما دافع اهتمامي بالفن المعماري اليمني او مبعث هذا الاهتمام فهو ان اختصاصي في دراسة العمارة كان الهندسة الاسلامية والبحث في اشكالها وفنونها وكان لي ان التقيت بالمهندس المصري حسن فتحي الذي عمل على تطوير العمارة الطينية في الصعيد من خلال بناء قرى حديثة لذوي الدخل المحدود والفلاحين باستخدام اساليب البناء المحلية وموادها ا عتمادا على معلمي البناء التقليديين وكان فتحي من اهم المهندسين العرب في القرن العشرين حيث كان سباقا في مهاجمة اعتماد اشكال العمارة الحديثة والطراز المسمى بالعالمي· وكان ان استفدت من ابحاثه ودراساته في هذا المجال واكتشف اهمية تطوير مبادىء العمارة العربية والاسلامية في التصميم الحديث والمعاصر· ولا يخفى اهمية هذا على صعيد تطور وازدهار العمارة المتعلقة بثقافة المجتمع وحضارته، والاهم انعكاس طبيعة قطاع العمارة على العلاقة الاقتصادية والاجتماعية للمجتمع واهمية الحفاظ على نوعية النتاج المعماري ليس لاسباب تاريخية او عاطفية او جمالية بل لتحافظ على توازن الانتاج الاقتصادي المتعلق بخصوصية ومهارات المجتمع وموارده المحلية (الجندات ومواد البناء والتقنية)·

    فكر معماري خلاّق

    كما ان مراعاة الظروف والعادات الاجتماعية والتأقلم معها ومع طبيعة المناخ والموقع كلها عوامل تم التفاعل مع متطلباتها في العمارة المحلية ( كالبناء التقليدي السائد في يافع)· لذا يأتي نمط البناء التجاري المستحدث والمنتشر عالميا متخلفا من الناحية الوظيفية والجمالية لو تم مقارنته علميا ومهنيا·

    هذا كان دافع اهتمامي بالفن المعماري اليمني بسبب وجود مجتمعات قائمة حول عمارة مدن مبدعة، عمارة ابداع استخدمت الفكر الخلاق في التصميم وامتهنت حرف البناء بحذاقة متأصلة وحكمة متواصلة·

    من هنا اتت الاسس والاصول التي حافظ على سر ها معلمو البناء وامتلكوا مقومات تطويرها مع تطور وتغير المجتمع·

    شاهد حضارة عريقة

    وجاء اهتمامي حرصا على هذه العمارة واسلوب مدنها الذي بقي في اليمن شاهدا على حضارة عريقة فيما تلاشت وتداعت اشكال المدن العربية والاسلامية وثقافتها المعبرة عن هويتها جئت دون ان اعلم ان هذه الثروة العمرانية ما زالت معاصرة وحين وجدت اهلها ومعلمي بنائها يتفاعلون معها اقدمت على دراستها وتسجيلها من اجل إعطائها درجة الاعتبار والامتياز التي تستحقه في مجال التطور الحضري· ولأنها العمارة التي تبعث على الابهار والتعجب بقيمها الجمالية التي تتجلى صفاتها في اشكالها وتكوين فضاءاتها·

    وكما قال الرسول " ان الله جميل يحب الجمالفهذه العمارة بالتالي كانت مصدر جذب لي وشوق للتقرب منها ومعرفتها وهكذا كانت زيارتي الاولى الى يافع كانت عام 1987، لحقتها زيارة ثانية عام 1990ولم اعد سوى في فبراير 2000 وانطباعي اولا واخيرا هو التفاؤل الذي ينبع من ان جميع المباني اليافعية الاصيلة بقديمها وحديثها ما زالت قائمة رغم هجر بعضها· هذا ما يؤكد الاستمرارية والثقة بان الحضارة او العمران الذي يشكل كيان مدن يافع العليا موجود وهو من حيث النوعية والكمية اقوى من أن يتأثر حاليا بتيار العبث الساري والجاري في البناء الاسمنتي العشوائي والمتدني اصلا نمطا وشكلا·

    وهذا صحيح على المستوى العالمي ومعترف به ·

    خطر داهم

    اما ما يسمى نهضة معمارية فهي نهضة انشائية خالية المضمون في اشكالها المحدودة والتي نرى انتشارها في بناء المساجد والمؤسسات التجارية وفي بعض البيوت الخاصة للاسف · الخطر يكمن في ان يتوهم اصحاب عمارة الاسمنت المؤقتة انها تمثل البديل لعمارة الحجر التقليدية وان يقوم الاهالي بتقليد اصحاب المال في هذا من باب الموضة والاستسهال لرخص بلوك الاسمنت والعمالة· وسيزيد هذا من تشويه الكيان الاساسي للمدن والقرى ويخل بتوازن تخطيطها وهيكلها الطبيعي وعلاقاتها بالبيئة· والخطر الذي يهدد النمط اليافعي يأتي من تفرق العمارة وتشتت مدنها من خلال انشاء عمارات اسمنتية ومن خلال استبدال التفاصيل المعمارية للمفردات·

    فالخلة اصبحت قمرية، وقطب الدرج تحول الى سيري، ومدماك الظهاره والبطانة اصبح بلوك اسمنت بواجهات حجرية مزيفة··· بكلام آخر ومبسط اخذت تفتك بالعمارة اسباب الخربطة والالتباس· وينعكس هذا بوضوح في الواجهات الخارجية وتصميم الفراغات الداخلية الذي اخذ يتبسط وينفتح، على ما لا يستوجب الانفتاح، ويفقد خصوصية المكان ونسبه في نسبة وتناسب المعايير والمقاييس ·

    الفن المعماري اليافعي بالغ الاهمية من حيث تقنية البناء وامكانيتها في وضع طبقات الدور الى ارتفاع سبعة ادوار بالحجارة - ناهيك عن ان سقوفها حجرية المد، مما يشكل بحد ذاته نموذجا فريدا عالميا·

    العمارة اليافعية·· الاكثر تعقيدا

    واشكال هذا الفن عديدة وعميقة ولا يسعني التوسع فيها هنا من دون ان اعطيها حقها - ويتعلق هذا بالربط بين مواد البناء المستخدمة ونمط تصميم الفراغات الداخلية وتواليها في المبنى الكامل وتاريخ تطورها واختلافها·

    عمارة يافع هي عمارة حضرية (urbon ) أي مدينة تضاهي عمارة مدينة صنعاء وعمائر مدن شبام وتريم ووادي دوعن·

    طبعا هي بالنسبة للبناء بالحجر الاكثر تعقيدا وتطورا اذا ان حضرموت مباينها من المدر وصنعاء من الياجور) وفنون هذه العمارة ترتبط بحرفة البناء وتتمثل باشكال متغايرة من تجذيب الحجر وتحت انواعه المختلفة من بناء قباب المساجد وقبور الاولياء واشكالها البيضوية الى حفر باطن الخللوزخرفة السقوف، ولعلها فنون تجريدية الا أنها تنهد مع العمارة فتضفي عليها الصفة التحتية، وهذه صفة وميزة متفوقة في العمارة وخاصة عمارة القرن العشرين التي فقدت ملكة النحت والفن والروح·

    ما العمل ؟

    ما العمل للحفاظ على هذا الطراز؟

    هو ليس فقط مجرد طراز او نمط بل هو حقيقة معمارية يمتلكها اهالي يافع ومعلمو البناء اليافعيين · لذا فالعمل يكمن في التفكير بما يتفق واستمرارية هذه الحقيقة ومن الاهمية بمكان العمل على ضبط الممارسة والتصميم وفق الاهواء مع ادخال المتوجب والمطلوب من اشكال التحديث ووسائل او متطلبات المعاصرة، من حيث تصميم المكان الداخلي والتقنية، دون ان تتحكم التقنية الحديثة وموادها بقلب وصميم الهيكل المعماري الاصلي· وهذا ممكن من خلال تحكيم واستشارة معلمي البناء من اصحاب الحكمة والمعرفة بمجال التصميم والبناء · ومن اجل هذا ، جاءت فكرة تشـكيل جمعية الحـــفاظ على النمط المعماري اليافعي·
    وستكون مهام هذه الجمعية مركزة في البدء في :

    1- الحد من التجاوزات والاخطاء التي بدأت تظهر بشكل عفوي غالبا ودون ادراك مسبق لمؤثراتها· ويتم هذا التدارك من خلال لفت انتباه الاهالي وتعميم بعض الملاحظات المتعلقة بالتصميم الخارجي والداخلي والبناء وهذا يؤدي الى وضع ضوابط وتوعية الاهالي واصحاب البناء الى المباديء والعناصر المستخدمة·

    2- تقويم اشكال المباني التي وقعت فيها الاخطاء والعديد منها سطحية قابلة للتقويم من خلال استبدال العناصر الدخيلة او المواد واعادتها

    3- ترميم المباني اليافعية واغلبها دور خاصة تم هجرها من قبل الاهالي في السعبينات وهي معرضة للخراب حاليا والاستفادة منها - كونها تمثل جزءا اساسيا من المخزون المدني العمراني: ولدينا افكار في كيفية اعادة تأهيلها واستخدامها بما يرجع بالفائدة على اصحابها والقطاع العام·

    4- منع البناء بالاسمنت والبلوك ( الباردين) الا في الحالات التي تبرر ذلك ومن خلال وضع رخص للبناء لتفادي البناء العشوائي والعفوي على ان يتم ذلك بشكل هاديء ومقنع·

    5- وضع لجنة استشارية في التصميم والبناء لحل بعض المشاكل الوظيفية والجمالية تكون في خدمة الاهالي واصحاب البناء - ولتشرف على مراعاة الضوابط وتساهم في تطوير لنمط العمارة اليافعية

    6- وضع الدراسات المتعلقة بدفع المستوى المعيشي في التجديد الحضري ومشاريع البيئة التحتية واستقطاب التمويل والدعم لتنفيذها (وأهمها مشروع وحدة للمجاري والخدمات الصحية وامدادات التصريف والمياه)·

    7- استقطاب الدعم والتمويل لانشاء المراكز والخدمات الاجتماعية والتأهيلية والتثقيفية المطلوبة للمدن والقرى·

    * أستاذة عراقية بجامعة لندن
    http://www.ye1.org/yafea/bnaz.htm
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-03
  3. Dilemma

    Dilemma مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-27
    المشاركات:
    9,147
    الإعجاب :
    0
    مشكور اخي الكريم على نقل هذه الحقائق التي يجهلها العديد منا في اليمن..
    ان تاريخ يافع ونسبهم و اصولهم معروفة لعدد كبير من اليمنين و العرب و دارسي التاريخ و الحضارات..
    اتمنى من الجميع ان يعرفوها...
    مع التحية والتقدير...
    اخوك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-03
  5. يافعي اصيل

    يافعي اصيل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-01-24
    المشاركات:
    1,130
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز dilemma

    اشكرك على مرورك الكريم فتاريخ يافع هو تاريخ امه

    تحياتي لك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-12-03
  7. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    مشكور اخي الكريم على نقل هذه الحقائق التي يجهلها العديد منا في اليمن..
    ان تاريخ يافع ونسبهم و اصولهم معروفة لعدد كبير من اليمنين و العرب و دارسي التاريخ و الحضارات..
    اتمنى من الجميع ان يعرفوها...
    مع التحية والتقدير...
    اخوك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-12-03
  9. يافعي اصيل

    يافعي اصيل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-01-24
    المشاركات:
    1,130
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز اشكرك على مرورك الكريم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-12-03
  11. يافعي اصيل

    يافعي اصيل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-01-24
    المشاركات:
    1,130
    الإعجاب :
    0
    اولأ_منطقة الهضبة : وهي عبارة عن لسان تأتي امتداد لهضبة اليمن من جهة البيضاء وقع في إطارها كل من مناطق الحد ،الضبي ، ولبعوس والموسطة وتنتهي في منطقة المفلـحي حيث يختفي السطح المستوي ، وتظهر الجبال الحادة ، خصوصاً باتجاة مشألة . ورغم صغرمساحة منطقة الهضبة نسبيا إلا أنها تحتوي على أهم المواقع والقرى الكبيرة في يافع ، كما انها تمثل اكثر المواقع ارتفاعاً في يافع ومنها جبل ثمر الذي يصل ارتفاعة إلى حوالي 6900 قدم عن سطح البحر، ويتميز مناخ تلك المنطقة بالبرودة شتاءً وبالاعتدال صيفاً وبانخفاض معدل المطر السنوي مقارنة بالمنطقة التالية.

    ثانياً_المنطقة الجبلية الوسطى:وهي تلي منطقة الهضبة ، وتقل ارتفاعاتها كلما اتجهنا جنوباً ، و تمتد الى محاذاة الساحل . وتتميز بسطح جغرافي شديد الانحدار والوعورة وتتخلل جبالها الكثيرة العديد من الوديان الضيقة ومنها وادي حطيب ، وادي يهر ، وادي ذي ناخب ، وادي حمومة ، وادي سلب ، وادي حطاط وغيرها . وهذة المنطقة تستقبل معدلات امطار سنوية بشكل افضل ، وتحتوي وديانها على العديد من الينابيع والغيول الموسمية أو الدائمة لكن بحكم طبيعتها فإن المساحات الزراعية فيها محدودة فهي أما عبارة عن مدرجات صغيرة على جوانب بعض الجبال أو عبارة عن مساحات ضيقة في جوانب الوديان ، ويزرع في اطارها البن والحبوب والقات وغيرة ويتركز النشاط والكثافة السكانيةفيها في نطاق المناطق المرتفعة المجاورة لمنطقة الهضبة وعلى امتدادالحد المائي الفاصل بين المياه التي تتجة غرباً باتجاة وادي يهر ووطن والتي تتجةشرقاً باتجاة سباح وسلب نظراً لكثرة امطارها من ناحية ولاتساع مساحة مناطقها النسبية من الناحية الثانية مثل رصد والسعدي وسرار.

    ثالثاً_ المنطقة الساحلية : وهي اصغر المناطق الثلاث مساحة وتقع في ساحل أبين في المنطقة الممتدة بين مصب وادي بنا وساحل البحر وتتميز بخصوبةتربتها وأهم مدنها جعار والحصن .



    2_لمحة تاريخية :

    دلت الأثار التي تم العثور عليها في يافع على انها عرفت النشاط الانساني والحضاري في وقت مبكر من تاريخ اليمن القديم ، ويرى جواد علي المختص في تاريخ العرب قبل الاسلام ان يافع تشكل المسكن القديم للحميريين ،وذلك قبل نزوحهم منها إلى مواطنهم الجديدة قبل القرن الأول قبل الميلاد، كما أشار النقش الذي عثر عليه في صرواح إلى حروب الملك السبئي (كرب إل بين )مع بعض الكيانات اليمنية ومنها مملكة دهس في يافع في القرن السادس قبل الميلاد تقريباً. كما ان نقوش منطقة الحد في يافع قد اشارت إلى الحروب التي خاضتها قبائل ذو ريدان الحميرية ضدملوك سبأ عند بداية العهد الحميري القوي في اليمن، الذي اسفر عن قيام كيان سياسي مركزي في اليمن لاول مرة في تاريخة بل وتجاوز نفوذ ذلك الكيان الحميري إلى ان بلغ نجد والحجاز في وسط الجزيرة العربية .

    وقبيلة يافع من أهم القبائل اليمنية التي هبت لنداء الاسلام وكان رجالها في طليعة الجيوش الاسلامية الفاتحة للشام ومصر ، ومن أشهرهم سراج بن شهاب اليافعي الرعيني وحسان بن زياد ،وفي ظل الدولة الاسلامية الموحدة قسمت اليمن إلى ثلاثة اقسام إدارية "مخاليف" وكانت يافع تنتمي إلى أكبر تلك المخاليف وهو مخلاف الجند الذي يضم تهامة وعدن وأبين أيضاً .

    وفي الفترة التي ضعفت فيها دولة الخلافة الاسلامية وشهد فيها اليمن ظهور عدد من الدول المستقلة لعبت يافع دوراً سياسياًمهماً في معظم تلك الدول ومنها دولة علي بن الفضل الاسماعيلية والدولة الرسولية والدولة الطاهرية .وبحكم طبيعة منطقة يافع الجبلية من جهة وشحة مواردها من جهة أخرى فقد قاومت الدول الكبيرة التي حاولت ان تسيطرعليها وتجمع الضرائب منها ، فلم يستطع العثمانيون اخضاعها رغم امكانتهم الكبيرة فبعد اربع سنوات من القتال أجبر العثمانيون على مغادرة حصن الخلقة في الحد الذي حاولوا منه بسط سلطتهم على المنطقة .

    وفي فترة الدولة القاسمية التي خلفت العكم العثماني في اليمن تمكنت من مد سيطرتها على المنطقة ولكن لفترة زمنية محدودة حيث القبائل والدولة في عدة مواجهات شرسة داخل المنطقة وخارجها اسفرت عن تراجع سلطة الدولة من يافع والمناطق المجاورة لها .

    وعند ذلك برزت اسرتين قبليتين قويتين في يافع على حساب مقاومة القاسميين وتلك الاسرتين هما "اسرة بن عفيف " و"اسرة بن هرهرة" وانطوت تحت لواء كل اسرة ( سلطنة ) خمسة اقسام قبلية إدارية عرفت باسم "المكاتب" مازالت قائمة إلى وقتنا هذا .

    والمكاتب التابعة ليافع(السفلى)هي : الكلدي _ اليهري _ الناخبي _ السعدي _ اليزيدي _ أما المكاتب التابعةليافع(العليا) فهي : البعسي _ الموسطة _ الظبي _ الحضرمي _ المفلحي . وكان دور السلطتين القبلي والسياسي خارج المنطقة قد تراجع في فترة الاحتلال البريطاني الذي تحكم في معظم الأمور أما سلطنة ابن هرهرة فقد تراجع دورها حتى داخل المنطقة وفقدت شرعية تمثيل يافع " العليا " واضطرت بريطانيا عند عقد اتفاقيات الحماية والاستشارة ابرامها بصورة منفردة مع معظم مشائخ مكاتبها .



    بعد خروج بريطانيا وقيام دولة واحدة في جنوب اليمن قسمت البلاد إلى عدد من الاقسام الإدارية _محافظات ومديريات _ فكانت يافع بكاملها وفق ذلك التقسيم عبارة عن مديرية (المديرية الغربية) تابعة للمحافظة (الثالثة) أبين حالياً وعاصمتها جعار ، ثم عدل ذلك التقسيم في وقت لاحق واصبحت جعار تابعة للمديرية الجنوبية ولبعوس عاصمة للمديرية الغربية التي كانت تضم ثلاثة مراكز هي المركز الاول "لبعوس" والمركز الثاني "رصد" والمركز الثالث "الحد" . وفي بداية الثمانينات من القرن الماضي تم إعادة النظر في التقسيم الإداري للجمهورية للمرة الثالثة ،فتوزعت يافع بين محافظتين هما لحج وأبين فكان لبعوس والحد (مديرية يافع) تابعة للحج ، ورصد مركز تابع لمديرية خنفر ثم مديرية مستقلة . وفي فترة الوحدة لم يحدث أي تغيير للتقسيم العام للمنطقة وانما تحولت المراكز التي كانت تابعة للمديريتين إلى مديريات مستقلة اربع منها في اطار محافظة لحج هي 1_ مديرية يافع 2_ مديرية المفلحي 3_ مديرية يهر 4_ مديرية الحد . واربع في اطار محافظة أبين هي 1_ مديرية جعار 2_ مديرية رصد 3_ مديرية سرار 4_ مديرية سباح .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-12-04
  13. yemeniforever

    yemeniforever عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-26
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    مشكوووووووووووووووووووووور حبيب البي

    يعطيك الف عافيه

    ونسال الله النصره لاخواننا المجاهدين في كل مكان
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-12-05
  15. يافعي اصيل

    يافعي اصيل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-01-24
    المشاركات:
    1,130
    الإعجاب :
    0

    اخي العزيز اشكرك على مرورك الكريم
     

مشاركة هذه الصفحة