ترغيــب الإســــلام فــي الاعتــدال بالطــعـام

الكاتب : بسيم الجناني   المشاهدات : 718   الردود : 2    ‏2004-12-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-02
  1. بسيم الجناني

    بسيم الجناني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-16
    المشاركات:
    10,620
    الإعجاب :
    0
    إن ما نراه في وقتنا الحاضر من اختلاف في أنماط الحياة والتقدم السريع في مختلف المجالات فيها من الظواهر الغريبة التي تشمل الجانب الغذائي فنلاحظ التوسع الكبير و التفنن بصناعة الأغذية و الاشربة من قبل مصنعيها والمنافسة على إنتاج الأصناف الجديدة وعلى افتتاح المطاعم الجديدة كلها تساعد على فتح الشهية وتجعل الناس اكثر إقبالا على تناول الطعام بشراهة دون التقيد بأوقات معينة. فهذا أدى الى انتشار الكثير من الأمراض ذات العلاقة بالغذاء في عصرنا، رغم كل التحذيرات و النشرات الطبية بضرورة الإقلال و الاتزان بتناول الطعام. إلا ان هذا التطور و التقدم و تحسن ظروف المعيشة في كثير من البلدان أدى الى ظهور و انتشار الأمراض العصرية بشكل ملحوظ، و التي منها أمراض القلب و الشرايين وارتفاع الضغط و البول السكري وبعض السرطانات وأمراض المعدة والأمعاء والمرارة و السمنة و النقرس و التهاب المفاصل، والتي تزداد يوماً بعد يوم.

    وديننا الحنيف قد أوجد علاج لهذه المشكلة الصحية بطرق الترغيب والحث على الاعتدال عند تناول الطعام، وقد سلك الإسلام طرق و أساليب متميزة في علاج هذه المشكلة اوجزها بالاتي

    قال الله تعالى في كتابه الكريم (كلوا و اشربوا ولا تسرفوا ) . وعن أبي كريمة المقدام بن معد يكرب رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " ما ملأ آدمي وعاءً شراً من بطنه ، بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه فان كان لا محالة فثلث لطعامه و ثلث لشرابه وثلث لنفسه" رواه الترميذي. وعن جابر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول " طعام الواحد يكفي الاثنين، وطعام الاثنين يكفي الأربعة، وطعام الأربعة يكفي الثمانية" رواه مسلم. ويقول أيضا عليه الصلاة و السلام" المعده بيت الداء و الحمية راس الدواء و اصل كل داء البردة " (أي إدخال الطعام على الطعام).

    وقال الإمام الغزالي " من تعود قلة الأكل كفاه من المال اليسير، والذي تعود الشبع صار بطنه غريماً ملازماً له". ويقول أحد حكماء العرب حين سال الدواء الذي لا يكون معه داء قال أن تقوم الى الطعام وأنت تشتهيه وان تقوم عن الطعام وأنت لا تزال تشتهيه".

    فمن خلال الآيات الكريمة و الأحاديث الشريفة يتضح لنا مدى حرص الإسلام على الترغيب في الاعتدال بالغذاء. فالآية الكريمة تمنع الإسراف في الأكل ومن ذلك ان يمسك عن الأكل قبل الشبع اقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم وحتى لا يقع في التخمة المهلكة ، والترغيب بمشاركة الغير في الأكل حتى يتحرر الإنسان من الاثره و الشره. ومن الأساليب الضابطة لعملية الإسراف في الطعام اسلوب الترهيب و التنفير . ورد عن ابن عمر رضي الله عنهما " تجشّأ رجل عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال: كف عنا جشاءك فان أكثرهم شبعاً في الدنيا أطولهم جوعاً يوم القيامة". وقد استفاد هذا الرجل و الذي يدعى أبو جحيفة من هذا التوجيه النبوي وحيث قيل انه قال : فما ملأت بطني منذ ثلاثين سنه.

    ومن الأساليب أيضاً المحافظة على صيام رمضان و صيام التطوع. اذا علينا عدم الإسراف في الطعام و الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم في مأكله و مشربه حتى لا نكون عرضة لأمراض العصر المميتة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-02
  3. مرجانه

    مرجانه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-11-11
    المشاركات:
    21,548
    الإعجاب :
    3
    يعطيك الله الف عافيه على هالموضوع



    تحياتى لك ولا تسرف بالطعام اعرفك تاكل اكل الشر:p
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-04
  5. بسيم الجناني

    بسيم الجناني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-16
    المشاركات:
    10,620
    الإعجاب :
    0
    مشكوور على المروو

    الايام هذه انا مسوي رجيم :)
     

مشاركة هذه الصفحة