قـواعـــــــــــــــــــــد التغــــــــــــــيير

الكاتب : مراد   المشاهدات : 850   الردود : 10    ‏2004-12-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-02
  1. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    على جانبٍ آخر مماكتبه الأخ " ذويزن الغفوري " رأيت أن أنقل لكم هذه الحروف النفيسة للشيخ عبدالحميد البلالي والتي يتحدث فيها عن قواعد التغيير فيقول :

    [align=right]كثيرون في هذه الحياة يظنون ويعتقدون أن فلاناً من الناس تغير للأحسن بسبب الظروف التي حدثت له، والأحداث التي خدمته، ويبدؤون متوالية الحسد والآهات على حظهم المتعثر، والاحتجاج على القدر الذي لم ييسر لهم مثل تلك الظروف والأحداث التي غيرت فلاناً من إنسان لا يؤبه له، إلى إنسان يشار إليه بالبنان، هذا الاعتقاد الخاطئ والخطير، هو الذي يجعل ملايين الناس في أصقاع العالم يقبلون بوضعهم وفشلهم، ولا همّ لهم سوى التحسر وندب الحظ دون أن ينتبهوا إلى أنه لا يمكن للأحداث والظروف أن تغير من إنسان كائناً من كان، ما لم يقم هو بذاته ويستغل هذه الظروف ويطوع هذه الأحداث لصالحه ضمن مخطط رسمه للوصول إلى أهداف محددة. فالأحداث وحدها لا تغير الإنسان، بل ما يفعله هو إزاء هذا الحدث..

    تطور أنت أولاً
    التطور والتغير في حياة الإنسان لا يمكن أن يحدث دون قرار من الإنسان نفسه بالتغيير والتطوير، وليس في ذلك زمن محدد، بل إن ذلك خاضع لهذا القرار، وهذه حقيقة ذكرها القرآن الكريم عندما قال الله تعإلى: إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم (الرعد:11).

    يقول الإمام القرطبي: أخبر الله تعإلى في هذه الآية أنه لا يغير ما بقوم حتى يقع منهم تغيير إما منهم أو من الناظر لهم أو ممن هو منهم بسبب، كما غير الله بالمنهزمين يوم أحد بسبب تغيير الرماة بأنفسهم.. إلى غير هذا من أمثلة.

    ويقول سيد قطب رحمه الله: إنه لا يغير نعمة أو بؤساً، ولا يغير عزاً أو ذلة، ولا يغير مكانة أو مهانة، إلا أن يغير الناس من مشاعرهم وأعمالهم وواقع حياتهم، فيغير الله ما بهم وفق ما صارت إليه نفوسهم وأعمالهم، وإن كان الله يعلم ما سيكون منهم قبل أن يكون. ولكن ما يقع عليهم يترتب على ما يكون منهم، ويجيء لاحقاً له في الزمان بالقياس إليهم. وإنها لحقيقة تلقي على البشر تبعة ثقيلة، فقد قضت مشيئة الله بالبشر على تصرف هؤلاء البشر وجرت بها سنته، أن تترتب مشيئة الله بالبشر على تصرف هؤلاء البشر، وأن تنفذ فيهم سنته بناءً على تعرضهم لهذه السنة بسلوكهم

    الإتصال هو المفتاح
    الاتصال هو مفتاح الحياة، والإنسان من غير اتصال يموت وإن كان حياً يدب على الأرض، ولا يمكن أن يشعر بحقيقة الحياة من لا يملك الاتصال، فهو أقرب إلى عالم الأموات من عالم الأحياء. والاتصال ينقسم إلى ثلاثة أقسام:
    أ- الاتصال بالنفس.
    ب- الاتصال بالله.
    ج- الاتصال بالآخرين.

    والإنسان الذي يقرر التغيير لا يمكن أن يتجاوز قنطرة الاتصال بالنفس، والرجوع إليها، والخلوة معها، ومصارحتها ومكاشفتها، وحساب الخسائر والمكاسب في رحلة الحياة حتى نقطة أو لحظة قرار التغيير، فإن اكتشاف حجم الخسائر والمكاسب بعد الاتصال بالنفس من أكبر الأسباب المحفزة على التغيير ومن غير اتصال حقيقي وواقعي، ومتجرد مع النفس لا يمكن أن يتم التغيير.

    قلب صفحات التاريخ، واستمع إلى أخبار من تغيروا من الضلال إلى الهدى، أو من الركود إلى الانطلاق، أو من الغفلة إلى الصحوة، أو من الجهل إلى العلم، أو من الحضيض إلى القمة إلا وتجد أن أول خطوة خطوها كانت وقفة واتصالاً مع النفس.

    اتصال مع الله:
    إن النتيجة الطبيعية للاتصال بالنفس هو اكتشاف الطريق الوحيد الذي يسعد الإنسان في الحياة، ألا وهو الاتصال برب السموات والأرض، والعودة إليه، والامتثال لأوامره ونواهيه. قال تعإلى: ألا بذكر الله تطمئن القلوب (الرعد 28) وعن طريق الاتصال بالله تتأصل عملية التغيير. وقد يحدث تغيير إيجابي في حياة الإنسان في أي مجال من مجالات الحياة، من غير اتصال بالله، ولكنه سيكون جافاً ناقصاً، باهتاً لأنه خالٍ من القيم والأخلاق وضوابط المنهج الرباني، ولن ينمو ويتأصل كما ينمو ذلك التغيير الذي نتج من اتصال بالله تعالى.

    الاتصال بالآخرين:
    وينقسم إلى قسمين.. اتصال بالأحياء من البشر وسائر المخلوقات الحية، واتصال بالجمادات التي حولنا.. والإنسان حتى يتغير لا يمكن أن يستغني عن جميع هذه الأنواع من الاتصالات. فمن خلال الاتصال بالآخرين يرى كيف يتحركون، وكيف ينجزون أو يخفقون، وكيف ينجحون، كما يسمع منهم أو من آخرين كيف يتغيرون، فيؤثر كل ذلك في تحفيزه للتغيير، واتخاذ قرار التغيير.

    الأفكار والمهارات الحياتية لا تتحقق إلا من خلال العلاقات بالآخرين.
    علاقاتنا بالآخرين ترجمة لسلوكنا ومهاراتنا.
    أرقى ما نحصل عليه من السعادة إنما يتأتى من خلال علاقتنا بالآخرين.

    من خلال دراسة علمية تبين أن 85% من متعة الحياة يأتي من علاقتنا بالآخرين.
    15% من متعة الحياة يأتي من المصادر الأخرى (الكسب والربح).
    كثير من الأمراض النفسية والجسدية سببها سوء العلاقة مع الآخرين.
    نجاح الكثير من الأفراد والمؤسسات سببه حسن العلاقة مع الآخرين.

    هذا بالنسبة للبشر، أما بقية الأحياء فالقرآن يخبرنا كيف استفاد ابن آدم عند رؤيته للغراب بتعلم دفن أخيه، وكم من إبداع في العالم كان منطلقه الاتصال بهؤلاء الأحياء والجمادات، ليتحول ذلك الاتصال إلى تغيير هز العالم وما يزال، وكم من مثال يؤكد هذا الأمر.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-02
  3. yemeniforever

    yemeniforever عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-26
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    لاحول ولا قوه الا بالله

    اللهم انصر اخواننا في كل مكان

    مشكوووووووووووووووووووووووووور حبيب البي

    يعطيك العافيه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-02
  5. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    [align=right]بخ .. بخ

    وديننا الإسلامي العظيم يدعونا إلى الإنطلاق في ملكوت الله ، والإستفادة مما في هذا الكون من وسائل تساعد على تحقيق الرفاهية ، والسعادة لهذا الإنسان ..
    ولنستحضر الفائدة من قول المولى في جعلنا شعوبا ، وقبائلا ..
    وأجزم أن لو تحققت أنواع الإتصالات الثلاثة .. التي بينها الكاتب .. لحققنا مراد الآية الكريمة : كنتم خير أمة أخرجت للناس ..الخ .. ثم لسُدنا العالم بدلا من أن نكون مسُودين ..
    الموضوع فيه الكثير من الفوائد الجمة التي يجب على المسلم الإستحواذ عليها .. متمثلا بقول الرسول الأعظم صلى الله عليه ، وسلم .. الحكمة ضالة المؤمن .. الخ

    شكرا للقلم الرائع إيراده هذه الروائع من الأمثلة الحية المباشرة ، والمجربة ..

    تحياتي ،،،،،،،،،،،،،،
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-12-02
  7. NBN

    NBN عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-10
    المشاركات:
    511
    الإعجاب :
    0
    [frame="1 80"]احسنت موضوع قيم والان محتاج العالم الاسلامي الي الوحدة وليس التفرقة[/frame]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-12-02
  9. الهاشمي11

    الهاشمي11 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-29
    المشاركات:
    1,287
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير والله ... انك بحق والله تستحق هدا الاسم ( القلم)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-12-02
  11. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي الاستاذ / القلم
    في نهاية الامر فاأن الخلاص هو الايمان بما جاء به النبي محمد ابن عبدالله صلوات الله عليه وهو الكتاب والنسة ولكن كيف بداية السبيل بالرجوع الى الايمان.... اذاً هو لابد بل واجب الوجوب دراسة مستفيضة لتاريخ الامة وأعلام الامة الاسلامية وكيفية أعمالهم وما هو سبب ايمانهم بهذا الدين .. وكما تعرف فان الايمان هو القاعدة الاساسية للاسلام فابه تكون مسلم امرك لله وبه تؤمن بالكتاب الذي نزل على سيد الخلق وهنا نحتاج الى رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه من تهيئة الامة لطلب العلم والعمل به قولاً وعملاً بالجوارح وبادراسة التاريخ اي تاريخ بداية الامة وأعلام الامة حتى نوصل الى اقتباس ما أمنوا به ولماذا وكيف ..... لك تحياتي



    اخي الغالي كنت اتمنى ان تكون تحت مشاركة الاستاذ الفاضل مروان الغفوري طالما هي تخص نفس
    القضية حتى تكون من منجزات المجلس اليمني ويستفيد منها طالب العلم وعلى الادارة تثبيتها لفترة طويلة حتى يستفيد منها المتابع والذي يهمة خلاص الامة وسامحوني على التطفل لاني رأيت ان مشاركة مروان الغفوري غنية في الاقلام ذو الفكر النيّر
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-12-02
  13. بسيم الجناني

    بسيم الجناني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-16
    المشاركات:
    10,620
    الإعجاب :
    0
    عزيزي القلم

    جميل مانقلته لنا ومن المعلوم ان لكل أمة ثوابت دينية وعقائدية تظل قائمة حتى لاتفقد هويتها وتطمس

    فإن التغيير بحد ذاته سنة من سنن الكون فقد قال تعالى:

    (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ).



    والمنطلق الأساسي للتغيير تغيير الذات فهو أساس كل تغيير


    [ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ]


    ومن إيجابية التغيير النابع من الداخل إذ أن هذا التغيير هو الذي سيستطيع أن يأخذ مجراه الصحيح وأن تكون له نتائج صحيحة وواضحة....

    وجوانب ذلك الإتصال من خلال الرجوع إلى الله ومحاسبة النفس وكيفية التعامل مع الآخرين سيظل التغيير نابع من المسؤولية .


    اشكرك عزيزي جزيل الشكر ودمت بخير :)
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-12-03
  15. فيكس

    فيكس عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-08
    المشاركات:
    56
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخونا العزيز القلم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-12-04
  17. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    الأحـــــــــــــــــبة :

    yemeniforever
    أبو لقمـــــــــان
    nbn
    الهاشمي 11
    الصحـــــــــــاف
    بسيم اليمن
    فيكــــــس

    جزيل شكري وعميق تقديري لمروركم وتوقيعاتكم
    والسلام عليكم


    عزيزي الصحاف: كثر الكلام هناك وأردت أن يقرأ الجميع ما نقلته بإمعان وتركيز ، وهذا يتوفر هنا أكثر من هناك .. سلامي وحبي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-12-04
  19. iskandr

    iskandr عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-25
    المشاركات:
    910
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير اخي القلم على هذة المشاركة الرائعة واشتقنا لمواضيعك الجميلة :)
     

مشاركة هذه الصفحة