وزراء الثقافة العرب يناقشون حوار الحضارات باليمن

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 354   الردود : 1    ‏2004-12-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-02
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    أكد رئيس الوزراء اليمني عبد القادر باجمال أن الثقافة هي الأساس المتين في العلاقات بين الشعوب، والأقوى والأمتن في جعل العالم أكثر أمناً وسلاماً وسعادة، بواسطة الرسالة الثقافية الحضارية الواعية والرشيدة.


    وأشار باجمال لدى افتتاحه أمس الأربعاء فعاليات الدورة الرابعة عشرة لمؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي, إلى إمكانية تحقيق النهضة الثقافية العربية ومد جسورها القوية إلى كل عقول وضمائر الشعوب والأمم، معتبرا هذه المهمة ذات طابع إنساني حضاري ومرتكزا للتفاهم والتعاون لترسيخ ثقافة التسامح الإنساني الشامل.


    وشدد رئيس الحكومة اليمنية على أن العروبة هي المدى الجامع بين التراث الإنساني والإسلامي، وقال إن "الثقافات المتخلفة والزائفة هي امتداد لقوى العدوان على بلداننا ومجتمعاتنا كونها تستند إلى أنماط من ثقافة العشيرة والطائفة والمذهبية والعصبوية الضيقة".


    وبدورها طالبت وزيرة الثقافة الأردنية أسمى خضر بوقفة مسؤولة للحفاظ على الهوية العربية، وأكدت أن الثقافة العربية تشكل حصنا منيعا للأمة أمام الهجمة الشرسة التي تتعرض لها في الوقت الراهن.


    ولدى إشارتها إلى تعرض الممتلكات الثقافية العراقية لعمليات تدمير ونهب خطيرة، أكدت الوزيرة أن الأردن يولي دعما كبيرا للعراقيين في الحفاظ على هويتهم الثقافية وموروثهم الحضاري، داعية الجميع إلى استنهاض الجهود للحفاظ على كنوز حضارة بلاد الرافدين.


    "
    عبد القادر باجمال: الثقافات المتخلفة والزائفة امتداد لقوى العدوان على بلداننا ومجتمعاتنا كونها تستند إلى أنماط من ثقافة العشيرة والطائفة والمذهبية والعصبوية الضيقة
    "
    وتطرق رئيس المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور المنجي بوسنينة إلى الإنجاز الأبرز للمنظمة المتمثل بموسوعة أعلام الأدباء والعلماء العرب والتي ستخرج في 50 مجلدا. ولفت إلى تعرض الممتلكات الثقافية الفلسطينية لأقسى أنواع التنكيل والتدمير في ظل الاحتلال الصهيوني.


    وكان لموضوع المشاركة العربية في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب نصيب كبير على أعمال المؤتمر، إذ أكد مشاركون من الجامعة العربية ومنظمة الأيسيسكو أن المشاركة العربية كانت إيجابية واستهدفت تغيير الصورة النمطية والسلبية عن العرب والمسلمين في الغرب.


    ويرى مسؤولو الثقافة في اليمن والوطن العربي أن مؤتمر صنعاء سيناقش الحالة الراهنة عربياً وحوار الثقافات، وما يمس الثقافة العربية والإسلامية من رياح عاتية تحاول أن تشوه التراث الإسلامي العظيم لأسباب لا علاقة لها بالحقيقة والحقائق.


    كما سيقف مسؤولو الثقافة العربية أمام الأوضاع الثقافية في الدول العربية والخطط القومية والاتفاقات الثقافية، فضلا عن وضع خطة عمل حول دور الثقافة في الحفاظ على الهوية العربية واختيار فلسطين نموذجا.


    واقترح اليمن على المؤتمر تخصيص يوم للثقافة العربية هو 25 يوليو/ تموز من كل عام، بالإضافة إلى اقتراح آخر يتمثل في الاتفاق على وضع خطة عشرية لتنمية الثقافة في الوطن العربي تبدأ من العام المقبل 2005.


    كما يتوقع أن تتم الموافقة على إنشاء مركز ثقافي عربي دائم في برلين ليواصل العرب نشر ثقافتهم وفكرهم على مدى عام معرض فرانكفورت الذي يتواصل حتى أكتوبر/ تشرين الأول 2005، بالإضافة إلى إنشاء صندوق عربي للترجمة يعنى بترجمة أمهات الكتب العربية للأدباء والمبدعين العرب المعروفين عالميا وترجمتها إلى اللغات العالمية الحية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-02
  3. yemeniforever

    yemeniforever عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-26
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    لاحول ولا قوه الا بالله

    اللهم انصر اخواننا في كل مكان

    مشكوووووووووووووووووووووووووور حبيب البي

    يعطيك العافيه
     

مشاركة هذه الصفحة