قرب انتهاء الحفظ الرقمي لمخطوطات الأزهر

الكاتب : ALMUHAJEER   المشاهدات : 481   الردود : 0    ‏2004-12-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-01
  1. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    قام الشيخ / محمد سيد طنطاوي - شيخ الأزهر - والدكتور / عبد الله الكرم - مدير عام مشروع الشيخ / محمد بن راشد آل مكتوم لحفظ مخطوطات الأزهر ، ونشرها على الإنترنت - أمس ، بتفقد سير العمل في مشروع حفظ مخطوطات الأزهر الشريف وإرثه التاريخي من أمهات الكتب ، وتوثيقها رقميا. بما تحمله تلك المخطوطات التاريخية والنادرة من قيمة تراثية وعلمية عظيمة ، يهدف المشروع - الذي بدأ العمل به في سبتمبر 2000 ـ بمبادرة من الفريق أول سمو الشيخ / محمد بن راشد آل مكتوم - ولي عهد دبي ، ووزير الدفاع ـ إلى الحفاظ على كنوز الثقافة الإسلامية والإرث العلمي لجامعة الأزهر ـ أقدم جامعة في العالم ـ باستخدام أحدث التقنيات التكنولوجية المتطورة ، بما يسمح بالاحتفاظ بمحتوى تلك المخطوطات النادرة والقيمة لقرون قادمة دون تلف. كما يهدف المشروع - الذي يتضمن أيضاً إطلاق موقع للأزهر الشريف على شبكة الإنترنت - توفير تلك المادة العلمية - التي لا تقدر بثمن - إلى أكبر شريحة ممكنة من المتخصصين والباحثين في الدراسات الإسلامية ، وإتاحتها إلى أعظم عدد منهم في كل الأوقات والأماكن حول العالم. وفي هذه المناسبة ، صرح فضيلة الإمام الأكبر الشيخ / محمد سيد طنطاوي قائلا : "إن هذا العمل الضخم - المتمثل في : مشروع الحفظ الإلكتروني ، وإنشاء موقع لمكتبة الأزهر الشريف على شبكة الإنترنت ، بالتعاون مع الفريق أول سمو الشيخ / محمد بن راشد آل مكتوم - لهو أبلغ دليل على عمق العلاقات التي تربط مصر ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة ، وهو امتداد لتاريخ طويل من الترابط ، والتعاون المشترك والوثيق بين البلدين في كافة المجالات". وأكد فضيلته : " إنه من الضروري تسليط الضوء على سماحة الإسلام ، والتعريف بالجانب الانفتاحي للفكر الإسلامي .. وإنشاء موقع يكون بمثابة صوت الإسلام الصحيح للعالم الخارجي ، سيصبح موقع الأزهر البوابة التي يدخل إليها كل من يرغب في معرفة المزيد عن التراث الإسلامي وحضارته ، كما أن الموقع سيساعد على توفير خدمات إيجابية لجمهور المسلمين في أرجاء الأرض المختلفة ، خاصة مع توفير نظام إلكتروني جديد من خلاله ؛ للرد على الفتاوى الدينية ". ومن المقرر ، أن يتضمن مشروع الموقع الإلكتروني للأزهر الشريف على شبكة الإنترنت ، ركنا خاصاً بالفتاوى الإسلامية ؛ حيث يسهل الموقع على المستفسرين من طالبي الفتوى الدينية الحصول عليها بيسر - عبر الموقع الشبكي - من أي مكان حول العالم ، من خلال نظام إلكتروني ، يتولى مهمة استقبال الاستفسارات ، والرد عليها بالفتوى اللازمة عبر البريد الإلكتروني. من ناحيته ، أوضح الدكتور / عبد الله الكرم : " إن المشروع يعد أحدى المبادرات الرائدة لسمو الشيخ / محمد بن راشد آل مكتوم ، في إطار رؤية سموه نحو مستقبل أكثر إشراقا للأمتين العربية والإسلامية " . وقال د / الكرم موضحا : « نحن نفخر بأن مشروع التوثيق والحفظ الرقمي لمخطوطات الأزهر الشريف ، هو أكبر مشروع عرفه العالم لتوثيق المخطوطات التاريخية على الإطلاق - سواء من ناحية عدد وحجم المخطوطات التي سيتم توثيقها، أو من ناحية التكنولوجيا فائقة التطور المستخدمة في هذا المشروع - " . وتطرق د / الكرم في حديثه إلى عدد المخطوطات التي سيتضمنها المشروع ، وقال : " إن محتويات مكتبة الأزهر الشريف تقدر بحوالي 42 ألف مخطوطة ، وأكثر من 125 ألف كتاب ، يرجع تاريخ بعضها إلى 1400 سنة " ، وأضاف : " إن المشروع يشمل - أيضا - توفير شبكة اتصالات داخلية ضخمة ؛ للربط بين عدد من المعاهد والمدراس الأزهرية والأزهر الشريف ؛ تعظيما للفائدة المرجوة من هذه المبادرة " . وقال د / عبد الله الكرم : " إن المشروع أتم المسح الضوئي لما يقرب من 300 ألف صفحة حتى الآن ، بمعدل 4000 صفحة يوميا ، إضافة إلى 2000 مخطوطة تغطي أكثر من 15 موضوعا مختلفاً " ، حيث عزا د / الكرم هذا الإنجاز إلى التكنولوجيا المتقدمة المستخدمة ، والتي تم تطويرها خصيصا لهذا المشروع ، بالتعاون مع مختبرات شركة (آي بي إم) - كبرى الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال-. هذا ، وقد تحدد الموعد النهائي لإطلاق المشروع رسميا على شبكة الإنترنت ، بشهر أبريل من عام 2005 ، خلال احتفال كبير يشهده كبار الشخصيات الرسمية ، ورجال العلم والدين ، والفقهاء ، والأكاديميين من مختلف أنحاء العالم ، حيث من المستهدف الانتهاء من المسح الضوئي والحفظ الرقمي لنحو 75% من إجمالي المخطوطات بحلول ذلك التاريخ . وهو - أيضا - الموعد الذي سيشهد انتقال مهمة إدارة المشروع والإشراف عليه من فريق العمل الحالي ، إلى خبراء مهندسي الأزهر الشريف ، والذين تم تدريبهم على أعلى مستوى عبر برنامج متخصص ؛ لتولي مسئولية إدارة وتشغيل المشروع بأنفسهم .
     

مشاركة هذه الصفحة