خلف القناع: الراقصة على السياسة

الكاتب : نبض عدن   المشاهدات : 554   الردود : 1    ‏2004-12-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-01
  1. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    ---

    الراقصة على الجليد، الخبيرة في الطرح السوفياتي والجمع الالماني، صاحبة اللسان الروسي والتشيكي، المستشارة العتيقة للبوشيين، والمهللة دائماً لنزعة الحرب التي تتملكهم، انثى الصقور التشينية.. باتت اليوم الراقصة على الصفيح الساخن للسياسة الدولية والممسكة بطرفي الحبل في الادارة الاميركية.

    كونداليسا رايس.. مستشارة البيت الابيض للامن القومي، هي اول اميركية من اصل افريقي تصل الى موقع وزير الخارجية، وثاني امرأة في رئاسة الدبلوماسية الاميركية، سيرى العالم معها "قوة المعدن الاميركي"، على حد تعبير بوش.

    ولدت رايس المسيحية "المؤمنة" قبل 50 عاما في ولاية الاباما الأميركية الجنوبية التي تشتهر بالتفرقة العنصرية والفصل بين السود والبيض. هي وحيدة والديها وعزباء، في سنواتها الاولى شهدت قيام العنصريين البيض بتفجير الكنيسة القريبة من منزلها واصابة صديقتها بجروح بليغة.

    وفي العام 1981 حصلت على شهادة الدكتوراه من كلية الدراسات الدولية بجامعة دنفر وعملت بعدها استاذةً جامعية في جامعة ستامفورد الشهيرة.

    وقبل تعيينها من قبل الرئيس الاميركي مستشارة للامن القومي في ولايته الاولى، سبق لها الخدمة في ادارة الرئيس جورج بوش الاب منذ عام 1989 حتى 1991 كواحدة من اوثق مستشاريه، وذلك عندما انهار جدار برلين وتوحدت ألمانيا في الأيام الأخيرة للامبراطورية السوفييتية، إضافة إلى عملها مساعدةً خاصة للرئيس لشؤون الأمن القومي.

    من حين دخولها ادارة بوش انقلبت رايس على ما كانت تتبناه من نظريات كالواقعية لـ"هينس مورغنتاو" الذي يؤمن بأن علاقات الدول يجب أن تقوم على اساس المصالح وليس على الايديولوجيا، لتتحول الى الاكثر تشدداً وتصبح من الفريق الاقرب للرئيس الاميركي الذي يضم نائبه ديك تشيني ووزير حربه دونالد رامسفيلد، وتوصف من قبل كثيرين بأنها من اعضاء (أسرة) الرئيس الأميركي او اخته الصغرى.

    ورايس الضليعة بالسياسة والحاملة على ما تصفه بـ"الإرهاب"، هي ايضاً خبيرة بالشركات وخصوصاً النفطية والمصرفية على غرار رئيسها، وما زالت ترتبط بعلاقات وثيقة بشركات كبرى خدمت سابقا في مجالس إداراتها، ومن بينها شركة "شيفرون غاز" النفطية، ومجموعة "تشارلز شواب" والمجلس الاستشاري العالمي لمجموعة "جاي بي مورجان" المصرفية وشركة "ترانس اميريكا" و"هاوليت باكارد" ومجموعة "راند". ولا يخفى على احد أنها عملت مديرة وعضواً في مجلس ادارة شيفرون لعشر سنوات كانت الشركة خلالها تتعامل مع شركة "هاليبيرتون" النفطية الكبرى التي كان يديرها نائب الرئيس الاميركي الحالي تشيني.

    وان كان كثيرون في العالم "أسفوا" لرحيل باول الذي وصفوه بالمعتدل فإن سفير الكيان الصهيوني في واشنطن داني ايالون اتصل ليهنأها بالتعيين من قبل ان يتم اعلان الخبر.. وكثيرون في الكيان العبري تمنوا لها ان تكون رئيسة الولايات المتحدة عام 2008.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-02
  3. yemeniforever

    yemeniforever عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-26
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    لاحول ولا قوه الا بالله

    اللهم انصر اخواننا في كل مكان

    مشكوووووووووووووووووووووووووور حبيب البي

    يعطيك العافيه
     

مشاركة هذه الصفحة