كبار

الكاتب : نبض عدن   المشاهدات : 293   الردود : 0    ‏2004-11-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-30
  1. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    في يدي جهاز التحكم أقلب به المحطات التلفزيونية الأرضية والفضائية, وفي اليد الأخرى آخر إصدار من كتاب في جريدة.

    ثمة نزاع داخلي بين رغبتين لم تحسمه محاولاتي المتكررة للاستقرار على حال. و"بين حانا ومانا" طارت السهرة، عين على الكتاب وعين على الشاشة المتبدلة باستمرار.

    على إحدى المحطات حوار مع مطرب يضيفون عادة إلى اسمه كلمة كبير، فيصبح المطرب الكبير فلان.. قلت: أسمع شيئاً من هذا الحوار. وكان من حسن حظي أو من سوئه لا أدري، أن كبيراً آخر من أهل الكار يتصل، فيجري الكبيران دردشة على الهاتف.. كان كلام وعتاب وتحيات وعبارات إطراء ومجاملة ومشاريع مستقبلية..

    ذهب القول الفني الثقافي والاجتماعي في هذه الحلقة الحوارية كلّ مذهب ما خلا العمق والموقف والرؤية. كان على المشاهدين المفترضين أن يقبلوا الجلد بلغة شوارعية يرشها الضيف "الكبير" على الناس من دون هوادة، ولا يقصّر زميله الذي على الهاتف بترّهاته وسط حيرة المحاور وحرجه الشديد.

    صحيح أن الواحد منّا لا يتوقع من هذه الفئة من "النجوم" قراءة أو ثقافة أكثر من سطحية، لكن إلى هذا الحد!؟

    على الضفة الأخرى، أي في الكتاب، كان الكاتب الروائي أرسكين كولديل يحدثنا عن تجربته الكتابية، وكيف كان يقطع الأخشاب في النهار ويكتب القصص أثناء الليل، ويكتفي من الطعام بأكل البطاطا..

    كان عليّ في تلك السهرة أن أختار واحداً من هذين الكبيرين.. فاخترت.

    حسن نعيم
     

مشاركة هذه الصفحة