كلمة لبنان الموحدة: "لا للقرار 1559..نعم للمقاومة

الكاتب : نبض عدن   المشاهدات : 593   الردود : 3    ‏2004-11-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-30
  1. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    بحر من البشر زحف الى ساحة الشهداء ليقول "كلمة لبنان الموحدة: "لا للقرار 1559..نعم للمقاومة
    في أول تظاهرة في حجمها وشموليتها وأهدافها الوطنية الموحدة، في تاريخ لبنان، اجتمع اليوم في ساحة الشهداء ثلث اللبنانيين الذين توافدوا من مختلف المناطق اللبنانية على تنوع انتماءاتهم المناطقية والحزبية، ليقولوا نعم للوحدة الوطنية، ولا للتدخل الخارجي في الشؤون اللبنانية. ثلث لبنان تجمع في ساحة بيروت التاريخية ليعلن موقفه الواضح والصريح الداعي الى الالتفاف حول الشرعية اللبنانية والى دعم مسيرة الحكم في مواجهة المخططات الخارجية المتمثلة بالقرار 1559، وذلك بالتنسيق والتعاون مع سوريا، والتشديد على احتضان المقاومة اللبنانية والعمل على افشال المؤامرات التي يحيكها العدو.
    لبنان شهد اليوم أضخم تظاهرة في تاريخه، من حيث العدد وكثافة المشاركة من المناطق اللبنانية كافة، ومن حيث النوعية اذ لم يرتفع فيها سوى العلم اللبناني وصور للرئيسين اللبناني العماد اميل لحود والسوري الدكتور بشار الاسد، ولم يسجل اي اشكال تنظيمي على رغم ازدحام الوفود عند نقاط الانطلاق والتجمع، وذلك وسط مواكبة امنية مكثفة واطلاق شعارات موحدة وموجهة ضد التدخل الخارجي.
    فوسط صور الرئيسين لحود والاسد، واللافتات التي تؤكد الرفض اللبناني للتدخل الاجنبي في شؤون لبنان السيد المستقل، تظاهر حوالى ثلث اللبنانيين اليوم، في "مسيرة المليون" رفضا للقرار 1559.
    منذ الصباح الباكر، بدأت الاستعدادات في بيروت والمناطق، وبدأت مسيرات سيارة تتوجه من الجنوب والبقاع والشمال، الى منطقة قصقص: مواطنون عاديون، محازبون، عشائر البقاع، شبان، صبايا، فتيان، طلاب وعمال، من مختلف الاعمار والفئات، ومن المخيمات الفلسطينية في بيروت كانت مشاركة رمزية.
    وتحت شعار "التظاهرة الوطنية الكبرى رفضا للقرار 1559 ودعما للمقاومة وسوريا" حمل المتظاهرون الاعلام اللبنانية والسورية وقلة من الاعلام الفلسطينية، ولافتات كتبوا عليها الرأي والموقف، منها: 1559 وصمة عار على جبين الامم المتحدة، 30 تشرين الاول وقفة عز لكل الشرفاء والاوفياء، نعم لوجود القوات الشقيقة في لبنان بقيادة الرئيس قائد الامة بشار الاسد، لا للتدخل الاجنبي في شؤوننا الداخلية، نعم لوحدة المسار والمصير مع سوريا، مليون لا للقرار 1559، نعم للتلاحم السوري - اللبناني، لبنان واحد في رفضه التدخل الاجنبي، فليسقط القرار 1559، نحن وسوريا شركاء في المسار والمصير، القرار 1559 قرار اميركي وانتهاك للميثاق الدولي، الوفاء لسوريا الاسد والنصر للامة، نعم للمقاومة حتى التحرير والنصر، 1559 مقدمة لوضع لبنان تحت الوصاية، القرار 1559 يعني اضعاف لبنان واخضاعه للمخطط الصهيوني، لا للتدخل الاميركي في شؤون لبنان الداخلية، نعم للاخوة السورية لا للتدخل الاميركي والاسرائيلي، مجلس الامن يتحرك ضد لبنان وسوريا ويصيبه الشلل امام اسرائيل، لا لقرار التعدي على سيادة لبنان الحر، لا للديموقراطية مع التدويل، العماد لحود رمز الوحدة الوطنية، نعم للمقاومة البطلة وعلاقات المصير بين سوريا ولبنان، نحن مقاومون ولسنا ارهابيين (بالانكليزية)، المقاومة حق مشروع - المقاومة لتحرير الاوطان وتحقيق السيادة، 30 تشرين الثاني يوم الوفاء لسوريا، نعم للتلاحم السوري اللبناني، القرار 1559 تدخل سافر في شؤوننا، 30 تشرين الثاني يوم انتصار لبنان، دائما مع وحدة المسار في وجه المخطط الصهيوني، المقاومة حق مشروع ونرفض وصفها بالارهاب، ان سوريا هي اليد البيضاء التي امتدت الى جانب لبنان في مقاومته وبناء سلمه الاهلي، صمود لبنان وممانعة سوريا عنوانا للعزة والكرامة الوطنية، مع سوريا لتبقى قوية متينة وقلعة للعروبة.
    كما حمل المتظاهرون صورة كاريكاتورية للسفير الاميركي جيفري فيلتمان ترفض الاملاءات على الشعب اللبناني والتدخل في الشؤون اللبنانية، وصورة للعلم الاسرائيلي تدعو الى اخراجه من الاراضي المحتلة.
    الانطلاق
    وعند الثانية من بعد الظهر، ووسط مواكبة امنية انطلقت المسيرة المليونية من عدة محاور في جسر المطار، الكولا، قصقص، سباق الخيل، مستديرة شاتيلا، وسلكت طريق بشارة الخوري في اتجاه ساحة الشهداء، على وقع الاغاني الثورية والحماسية. وردد المتظاهرون عبر مكبرات الصوت هتافات منها: بالروح بالدم نفديك يا لبنان، ياالله يا جبار خللي لنا بشار، وحدتنا مسار ومصير، هاو هني رجال التحرير، مقاوم حرر ارض بلادي وحدو بيحكي بالسيادة. وطالبوا اميركا وفرنسا بعدم التدخل في الشؤون اللبنانية ودعوا الى رفض الفتنة الطائفية. مشاركون رسميون والى مئات الآلاف من المواطنين، شارك في التظاهرة الوزراء: غازي زعيتر، عبد الرحيم مراد، عاصم قانصوه ومحمود عبدالخالق، النواب : نقولا فتوش، محمد برجاوي، عدنان عرقجي، علي حسن خليل، محمود ابوحمدان، محمد رعد، نزيه منصور، علي عمار، باسم يموت، ناصر قنديل، ايوب حميد، علي خريس، علي بزي، نادر سكر، محمد يحيى، فيصل الداود، عبد الرحمن عبدالرحمن، بشارة مرهج، صالح الخير، محمد فنيش، عبد اللطيف الزين، اسعد حردان، حسين الحاج حسن، الدكتور علي الخليل، مروان فارس، اسامة سعد، جورج نجم، قاسم هاشم واحمد حبوس، الوزراء السابقون: اسعد دياب، علي العبد الله وفايز شكر، النواب السابقون : زاهر الخطيب، تمام سلام، حسن علوية واسطفان الدويهي، نائب رئيس حركة "امل" النائب حميد على رأس وفد من الحركة، الوزير قانصوه على رأس وفد من حزب البعث العربي الاشتراكي، النائب حردان على رأس وفد الحزب السوري القومي الاجتماعي، الشيخ نعيم قاسم على راس وفد من حزب الله، نائب رئيس حزب الكتائب رشاد سلامة، امين عام حركة الناصريين الديموقراطيين خالد الرواس، ممثلون عن احزاب: الديموقراطي، الطاشناق ، رزكاري الكردي اللبناني، وفد من الاتحاد العمالي العام على رأسه غسان غصن، رئيس مجلس الجنوب المحامي قبلان قبلان، وحضور كثيف لرجال الدين ونقابات وهيئات وجمعيات اهلية وكشفية واندية. الوصول في الثالثة والربع بعد الظهر، وصلت التظاهرة الى ساحة الشهداء، حيث ارتفع العلم اللبناني على المنصة المخصصة لالقاء الكلمات، ولافتة كتب عليها "لبنان يرفض القرار 1559 والوصاية الاجنبية ويتمسك بعلاقته مع سوريا".
    ورفع المشاركون الاعلام اللبنانية وصورا للرئيسين اللبناني والسوري ولرئيس الحكومة عمر كرامي والرئيس الراحل حافظ الاسد، ورددوا هتافات نددت بالتدخل الاجنبي ومنها: "وحدة مسار ومصير هؤلاء رجال التحرير"، "اللي قاوم وحرر ارض بلادي وحده بيحكي بالسيادة".
    النائب قنديل
    وبعدما انتشر المشاركون أمام المنصة امتدادا الى كل الساحة ومحيطها، بدأ الاحتفال بالنشيد الوطني، فالنشيد العربي السوري، ثم القى عريف الحفل النائب ناصر قنديل كلمة اكد فيها ان "سوريا باقية في قلوبنا منذ الازل والى الازل". وقال: "ايها اللبنانيون، يا هذا الطوفان الآتي من كل لبنان، انتظرنا طويلا حتى يصل الكثيرون من كل صوب، آخر المسيرة لا نراه بعد، فأولها هنا وآخرها في الخلف". اضاف: "قالوا "مليون" وقلتم اكثر واكثر واكثر. قالوا فرحنا بهذا القرار غير آبهين، قلنا: ان كنتم من ابناء هذا الوطن لبنان، وتقصدون القول بأن العدو هو اسرائيل وما تدبر لهذا الوطن، وتصدقون شارل مالك وميشال شيحا. الا يلفت انتباهكم بأن تقول اسرائيل انها صنعت هذا القرار، فهل تجتمعون مع اسرائيل على فرح ولا تأبهون بلبنان". وتابع: "هل تذكرون العام 1968 عندما أحرقت طائرات لبنان في ارض المطار، وعندما منع لبنان منذ اربعين عاما من جر مياه الوزاني، كيف استعطنا ان نجر هذه المياه اليوم، أليس بفضل هذا السلاح؟". وقال: "ايها اللبنانيون، سلاح المقاومة هو سلاح ضد العدوان، والمقاومة ورقة لبنان الرابحة لمنع التوطين يا من كنتم ضد التوطين، هل تعلمون انه لو قبلت سوريا ان تتخلى عن هذا السلاح لما طالبوا بانسحابها، الا تعلمون انهم لا يريدون الا زرع الفتنة بين اللبنانيين؟".
    حزب الله
    بعد ذلك، القى نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم الكلمة الاتية: "تجتمع جماهير لبنان اليوم، لتطلق صرخة الدفاع عن الارض والمقاومة وخيارها في العلاقة مع سوريا في يوم الوفاء للتحرير، في يوم الرفض للتدويل، في يوم الخيار السياسي المستقل عن اي تبعية. تجتمع هذه الحشود الغفيرة لتقول لا للاجنبي ولا للانتداب، نعم للتحرير، نعم لقيامة لبنان. تجتمع هذه القوى الخيرة لتحمي لبنان الداخل من عبث الايادي الخارجية.
    اضاف: "ثلاثة عناوين نبين موقف حزب الله منها باختصار في هذه المرحلة الحساسة:
    1 - الموقف من القرار 1559 القرار 1559 تدخل دولي في الشؤون الداخلية اللبنانية، واعتداء على لبنان، واللبنانيون يرفضون ذلك حكومة وشعبا، وهو لم ينطلق من مصلحة لبنان لا بمبرراته ولا بصياغته، ومن يراهن على الاستقواء به لن يكون اكثر من وقود لمصالح صناعه من حيث يدري او لا يدري. القرار 1559 كان يستهدف تطويع لبنان ليكون ملحقا بالمشروع الاميركي الاسرائيلي، وهذا حلم لن ندعهم يأنسون به. فالأيدي التي حررت لبنان لن تسمح باستعماره واحتلاله تحت اي عنوان من العناوين. لن نقسم لبنان بين مؤيدين ومعارضين للقرار 1559 فقد انطوت هذه الحقبة، وتمت تعرية هذا القرار وكشفت خلفياته، وهو كغيره من فزاعات الدول الكبرى للتهديد والتهويل، ونحن ننصح من موقع الحرص الوطني، اولئك الذين يختبئون وراءه ان يخرجوا انفسهم من موضع التهمة بالتبعية والاستقواء بالخارج، فالبلد يتسع للمعارضة والموالاة لكنه لا يتقبل رهن البلد الاجنبي". وتابع:"لا داعي للمبالغة بخطر القرار الدول، فالخطر الحقيقي هو الوجود الفعلي للاحتلال الاسرائيلي في المنطقة، والدعم الدولي المطلق لمشروع الصهاينة، وخطة اميركا بتعميم نموذج احتلال العراق وفرض رؤيتها واستثمارها للمنطقة عسكريا وسياسيا واقتصاديا وخضوع مجلس الامن لمطالبها وهذا ما يتطلب منا جميعا ان تبقى في الميدان بكل قوتنا وطاقتنا بل وبحشد كل الامكانات لزيادتها باستكمرار لمواجهة التحديات. وان نخطط ونعمل لحماية بلدنا، فكل انجاز نحققه في الداخل، وكل معالجة بادارة سليمة لشؤون المواطنين، وكل تعاون يترسخ بين القوى الوطنية، يزيد فعالية وحماية استقلالنا، لن نرضخ لسياسة التخويف وسنبقى في ساحة الممانعة، ولن ترهبنا كثرة الضجيج فخيارنا هو العمل، ولن نأخذ عبرتنا ممن انهزموا امام اسرائيل بل من المقاومة التي هزمت اسرائيل: "ولا تهنوا ولا تحزنوا وانتم الأعلون ان كنتم مؤمنين".
    2 - العلاقة مع سوريا العلاقة بين لبنان وسوريا في هذه المرحلة ليست علاقة عادية بين دولتين شقيقتين ولا علاقة مميزة عن بعد، بل هي علاقة خاصة حتمتها ظروف الاحتلال الاسرائيلي في هذه المنطقة، لبنان بحكم وضعيته ومساحته ومحيطه بين خيارين لا ثالث لهما:اما ان يكون مع سوريا، واما ان يكون مع اسرائيل، ولا يمكن تحييده بعيدا عن الصراع الحالي في المنطقة، نحن نؤمن بأن مصلحة لبنان وخيار لبنان يجب ان يكون مع سوريا الاسد من دون تردد او تامل بل بكل اطمئنان وجرأة. من مصلحة لبنان وسوريا معا الا يستخدم لبنان ضد سوريا، ومن مصلحة لبنان ان ندعمه بوجودها لنساهم في حمايته وتقويته كما ساهمت في تحريره ودعم مقاومته. لبنان وسوريا يتقويان ببعضهما وكلاهما يخسر بافتراقهما. ابان الفتنة اللبنانية اختارت الدولة اللبنانية سوريا وطلبت منها ان تتدخل عسكريا، لتدعم جيش لبنان ووحدته، وتوقف الفتنة التي اشتعلت بين اللبنانيين وتساعد في بناء لبنان ما بعد الفتنة، والدولة اللبنانية هي التي تقرر الشكل والتوقيت والموقف السياسي وحجم الحضور الضروري للجيش السوري بحسب حاجة لبنان للمساعدة وقيامه بواجباته في التصدي لمشروع الاحتلال. كل علاقة بين لبنان وسوريا تدرس بين المسؤولين من الدولتين وكل ملاحظة لاي طرف لتعزيز العلاقة او تعديل بعض خطواتها لها مكانها المناسب والنافع وليس عبر وسائل الاعلام، كل شيء قابل للحوار في مكانه الصحيح.
    3 - دور المقاومة لبنان لم يتحرر بالقرار الدولي 425 وانما بسواعد المقاومة وشعب لبنان الأبي، ولن نقبل ببقاء شبر واحد تحت الاحتلال وستستمر المقاومة للاحتلال باذن الله بالمرصاد وبكل مرصاد في المواجهة المفتوحة والمشروعة. لن نتباكى امام الاحتلال ولن نستجدي مجلس الامن فلم تنفعنا الا المقاومة وهي حاضرة في الميدان بكل ثقة وثبات واطمئنان، محافظة على اهلها وشعبها بكل حرص ومسؤولية، وعلى تنسيقها مع الدولة اللبنانية والجيش اللبناني. المقاومة رد على الاحتلال وعلى التواطؤ الدولي معه ، فمن كان حريصا على السلام والهدوء والامن فعليه توجيه البوصلة لانهاء الاحتلال وليس بالاعتراض على مقاومته، فالمقاومة حق مشروع وشرف وكرامة ومؤشر للمواطنية الحقة. بالمقاومة تحرر لبنان عام 2000 وبقيت مزارع شبعا وبسبب جهوزية المقاومة حافظ لبنان على منجزات التحرير، وببقائنا معا ايها الشعب اللبناني الشريف الصامد سنحقق اهدافنا ان شاء الله ، ونقطع ايدي الاحتلال من العبث بمستقبل اولادنا ونحرر سمير القنطار واخواته من سجون الاحتلال. اسرائيل منزعجة من المقاومة لانها تعيق احتلاله، واميركا منزعجة من المقاومة لانها سد امام رؤيتها العدوانية في المنطقة، هذا الانزعاج والدعوة الى انهاء المقاومة مؤشر واضح على فعالية المقاومة واهميتها وضرورتها، وهذا ما يدعونا لحمايتها والتمسك بها فالمقاومة باب الضوء في ظلام المنطقة، وهي فعل ارادة للتحرير وليست ورقة للمساومة او المقايضة او التوظيف او الاستبدال". واخيرا لا للقرار 1559، نعم للمقاومة ، نعم للتماسك السوري - اللبناني في مواجهة المؤامرات والمجد والعلى للشهداء الذين رووا ارض هذا الوطن والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
    المفتي الصابونجي
    والقى مفتي طرابلس والشمال الشيخ الدكتور طه الصابونجي كلمة الشمال وقال فيها: "ايها اللبنانيون، هكذا تتحقق اخوتكم، و تتعمق وحدتكم، في هذا المشهد التاريخي العظيم، لتعلنوا للعالم اجمع ان لبنان قوي بذاته، وعصي على اعدائه، ولن يكون مقرا للفتن والصراعات، ولا ممرا لاطماع المعتدين، ولا خنجرا لطعن سوريا التي حمته ورعته، وصانت وجوده وكرامته، ودافعت عنه بدماء ابنائها واعادت له وحدته، وحققت له استقراره، وفتحت له آفاق المستقبل العزيز. و لم يكن اختيار ساحة الشهداء لهذا التجمع الباهر، الا تأكيدا على ان لبنان كله ساحة للشهداء الذين يتصدون بدمائهم لكل معتد ومستعمر مهما استطال جبروته، لانهم يؤمنون بانتصار الارادة على اسنة الحراب، وباستعلاء الكرامة فوق اسلحة الطغيان. ايها اللبنانيون، وهكذا قدر لبنان، الا تثور فيه فتنة، ولا تعصف فيه خلافات، الا بتآمر خارجي، يلقي شباكه بخبث، ويختبىء وراء شعارات، ظاهرها الغيرة على لبنان، او على بعض فئاته، وباطنها العمل لنقض استقراره، وبث الفرقة بين ابنائه و لتسهيل مرور اطماعه ومشروعاته، فاذا كان يتحدث عن الاستقلال فانه يرمي الى الاحتلال، واذا كان يتذرع بمقاومة الارهاب فانه يطمس حق الدفاع عن الوطن والشعب، ويمارس ارهابا دوليا لم تعرفه البشرية في عهود الهمجية وانسحاق الانسان. ومن المؤسف ان تلقى مكائده هوى لدى بعض الواهمين والمخدوعين الذين لا يدرون ماذا يراد بهم، ولا يعلمون اي منقلب ينقلبون، ولا يحذرون من المرمى الذي يساقون اليه، ولا يتبينون الخطر الذي سيلحق بهم وبوطنهم، والذي يخطط له اعداؤهم الظاهرون والمستترون للسيطرة على المنطقة باكملها، في ظل النظام الاستعماري الجديد. فما كان يحسب توقعا قد اصبح واقعا، فلقد اسفرت الهجمة العدوانية على المنطقة عن كل اهدافها، في السيطرة عليها، واعادة تشكيلها، ونهب ثرواتها، وتقاسمها مع الصهاينة اعداء الايمان والانسان، وذلك باستخدام كل مخزون الشر والحقد، واستعمال كل ادوات الاسلحة والتدمير. ومن قبل ان تتقدم قوات الاحتلال، انتفض الضمير المسيحي الحر المتمرد على التزييف الصهيوني من البطريرك (الماروني مار نصر بطرس) صفير والكنائس الاوروبية، مع اعلان البابا، وهو اعلى مرجعية دينية مسيحية عن استنكاره وتحذيره من خطط العدوان على المنطقة، كما ماجت شوارع وميادين العواصم الدولية بملايين المستنكرين وبحملة رايات الحق والعدل والسلام، فلم يأبه المستكبرون لكل ذلك وتقدموا لاجتياح بلادنا بمزاعم واراجيف كاذبة لتستسلم الامة لهم، وتسلم فلسطين الى قتلة الانبياء، ورجمة المرسلين. ووجد الطغاة ان القلعة السورية الصامدة، وان المقاومة الاسلامية والوطنية والانتفاضة الفلسطينية الباسلتين، ستكون كلها العائق الكبير في وجه الامتداد العدواني، فلجأت اميركا الى اصدار قانون محاسبة سوريا دون ان تتمكن من تغيير اي موقف، فأتجهت للضغط على سوريا، ووصم المقاومة بالارهاب، وتشديد العدوان على الانتفاضة، وحين تأكدت ان الامة ليست مرشحة للتفريط بحقوقها، توجهت الى مجلس الامن الدولي في عملية اكراهية مفضوحة لاصدار القرار رقم 1559 المناقض للشرعية الدولية، والمخالف لانظمة الامم المتحدة ومجلس الامن بتحريم التدخل في الشؤون الداخلية للدول المستقلة، وكان هذا القرار طعنا بكل الحقوق والمواثيق الدولية، ومأساة من مآسي انهيار القيم والذمم في مسيرة الدول التي تبسط هيمنتها على سياسة العالم، وتستند الى قوتها في قهر الشعوب، وفي خيانة العدل والسلام. فماذا يريد مجلس الامن المغلوب على امره الذي فقد حريته واستقلاله تحت الضغوط الاميركية؟ هل يريد ان يفقد العالم ثقته به، والعودة الى الصراع العالمي، والبحث عن مؤسسات دولية حرة وقادرة؟ وماذا تريد اميركا من استمرارها في معاداة الشعوب العربية، فهل نسيت حركة التاريخ ومصائر الطغاة وانهيار الحضارات التي دمرها الظلم ولم تشفع بها القوة العسكرية، ولم تنفعها كل خزائن السلاح؟ ان اميركا تعلم ان الوجود السوري في لبنان كان لمهمة انقاذية شهد لها العالم، وان هذا الوجود ما زال معتصم اللبنانيين المدركين لمصالح وطنهم والمتحررين من الدسائس الخارجية ومن الاوهام الداخلية. ان اللبنانيين ما زالوا اشد تمسكا وحاجة للموجود السوري في لبنان لحماية امنه واستقراره، والدفاع عنه امام الهجمات والاجتياحات العدوانية، ولصون حدوده من الاطماع الاسرائيلية.
    وان اللبنانيين يؤمنون بان المقاومة التي حررت اكثر جنوب لبنان، وما زالت الدرع الوافي من الاعتداءات الاسرائيلية، وهي من النسيج الوطني الذي يحفظ للبنان خصائصه ومنعته وان الفلسطينيين المقيمين في الاراضي اللبنانية هم ضحية الاحتلال الاسرائيلي وهم ينظرون صحوة العدالة العالمية للعودة الى بلادهم. اما الذين تمتلكهم مشاعر الكراهية، ويراهنون على القرار 1559 فهم يعملون من حيث يدرون او لا يدرون لوضع لبنان تحت الهيمنة الاميركية الاحتلالية واستعادة الفتنة التي فجرت لبنان، وتركته في مهب الرياح لولا الموقف السوري الانقاذي. من هنا فاننا نناشد كل لبناني ان يتبصر بالواقع، وان يحتكم الى الرؤية وان يتخلى عن التحريضات والمؤثرات والمراهنات الخارجية ليصبح جميع اللبنانيين وحدة متراصة، وقوة رادعة، للمحافظة على وطنهم واسقاط المشاريع والقرارات التي تفتح الطريق لتسلط الاستعمار الاميركي وللعدوان الاسرائيلي الذي لن يتوقف عن معاداة لبنان والسيطرة عليه. ايها اللبنانيون اننا حرصا على لبنان، ودعما لاستقراره، وحماية لكيانه نعلن وقوفنا صفا واحدا لاجهاض القرار 1559، ولدعم الوحدة الوطنية وتأييد سياسة الدولة اللبنانية في رفض القرار الجائر ، وللتعبير الصادق عن وفاء لبنان لسوريا الشقيقة، والالتزام بعهد النضال مع مجدد عزة العرب سيادة الرئيس الدكتور بشار الاسد".
    القومي
    ثم قدم النائب قنديل لرئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي جبران عريجي، بالقول: "للباحثين في كتب القانون نقول ابحثوا في كتب التاريخ وكتب الجغرافيا ستكتشفون ان لبنان وسوريا منذ الازل والى الازل، وستعرفون ان من يعيش عقدة النقص تجاه التاريخ وعقدة الضعف تجاه الجغرافيا، اعجز من ان يفهم معادلة العلاقة بين لبنان وسوريا. كيف تكونون شعبا واحدا في دولتين يسألون ونجيب:" كاجزاء وبجسد اذا مرض احدها تداعى لها سائلا الاعضاء بالسهر والحمى هذا يسميه البعض تدخلا، نقول لهم: تعلموا اللغة العربية تعرفون الفرق بين التدخل والتداخل. ما بيننا هو التداخل بين الشعب الوطني والشعب القومي، وان قوة في العالم لن تمنع هذا التداخل". وقال عريجي في كلمته: "تلتقي جموعنا اليوم، من كل مناطق لبنان، لا لعرض العضلات، ولا للتحدي ولا للاستفزاز. نلتقي لنعلن بالفم الملآن رفضنا القاطع للتدخل الاجنبي الاميركي - الاسرائيلي - في شؤوننا الداخلية، وفي العلاقات اللبنانية السورية. فنحن شعب دفع عشرات الاف الشهداء لننقذ لبناننا من ضعفه، ولنرسخ استقلالنا على الكرامة والحرية والوحدة، ونثبت سيادتنا في وجه المطامع "الاسرائيلية" والمشاريع الشرق اوسطية الملغومة. نحن هنا، اليوم، لا لنوجه رسائل داخلية لاحد، نحن هنا لنقول لا للفتنة، ولا للذين يعتقدون ان بمقدورهم ان يعيدوا عقارب الساعة الى الوراء ويأخذوا لبنان الى "بيت الطاعة الاميركي - الاسرائيلي"، وعزل سوريا واضعافها خدمة للمخططات الاميركية - الاسرائيلية" في فلسطين كما في العراق... ونحن لا نريد ان نصدق ان احدا في لبنان قد يأخذه الكيد، والغرور والطيش، الى حد التهور بتبني القرار 1559 رغم مسحة الدسم فوق برميل السم فيه.
    قلناها... ونعيدها اليوم، وكل يوم، ان القرار 1559 هو تدخل سافر وغير مشروع في شؤوننا الداخلية، واذا كنا نعرف الخلفيات الصهيونية الكامنة وراء الموقف الاميركي، فاننا نقول لفرنسا وللاوروبيين الذين يقدمون انفسهم على انهم اصدقاء للبنان وللعرب انهم بتبنيهم هذا القرار، انما يتبنون عودة الحرب الاهلية التي عانى اللبنانيون منها كثيرا ودفعوا فيها اثمانا باهظة، وما زالوا يدفعون. نحن في لبنان ادرى باهله وشعابه، ونحن نعرف ما ينفعنا وما يضرنا نحن شعب بلغ سن الرشد... وليس بحاجة الى وصاية من اميركا وفرنسا "واسرائيل" والى ارشادات حول ما هو حق لنا يجب وما هو حق علينا". اضاف: "ليس في لبنان ميليشيات، في لبنان مقاومة، اختارها اللبنانيون وحضنوها بالايمان واليقين وتبناها لبنان الرسمي بكل مؤسساته، واحتضنتها سوريا ووفرت لها كل اسباب الدعم والنجاح فكان التحرير وكان الاستقلال وكانت السيادة..
    ان نزع سلاح المقاومة معناه بصريح العبارة ان تسقط كل عناصر القوة فينا ونقف عزلا امام الهجمة الاسرائيلية البربرية والطاغية. ان المقاومة حق قومي مقدس، كفلته كل المواثيق والاعراف الدولية والانسانية فلسنا بمتنازلين عن هذا الحق الذين يبشروننا بالسلام المذل ويهيئون لابادتنا... ونحن عندما نرفض هذا القرار، فلاننا لم نجد فيه اي عنصر يفيد منه لبنان، ولا نعتقد ان لبنانيا واحد يقبل به ويدعي انه حريص على الكيان والاستقلال. ان هذا القرار يستهدف ضرب اللبنانيين ببعضهم وبالفلسطينيين كما يستهدف عزل لبنان عن محوره القومي وادخاله في المحور الاميركي - الاسرائيلي المعادي وهذا ما يحول لبنان الى مساحة مأساوية". وتابع عريجي: "هذا يوم العز، يوم الوحدة والخيار اللبناني القومي الصريح، وكما يعتز الصهاينة بان اسرائيل كانت وراء القرار 1559 فسيعتز اللبنانيون جميع اللبنانيين بانهم بوحدة كلمتهم وبوحدة مواقفهم وبوحدة ارادتهم، متكاتفين متضامنين مع سوريا اسقطوا كل الرهانات الخاطئة على اعادة بعث الفتنة الداخلية والحرب الاهلية القاتلة. ونقول اخيرا: لا للقرار 1559. لا للتدخل الاميركي - الفرنسي - "الاسرائيلي" - في شؤوننا. لا لمحاولات النفخ في الفتنة الداخلية. لا للاملاءات الخارجية. لا للطعن في ظهر سوريا. نعم والف نعم للبنان الواحد الموحد، لبنان المقاوم لبنان الممانعة، لبنان الصامد مع سوريا في وجه مخططات الشر وقرارات الشياطين".
    حركة "امل"
    وقال النائب قنديل في معرض تقديمه للنائب علي حسن خليل الذي القى كلمة حركة امل في المسيرة:"ما زالت عشرات الالوف على جسر البربير. لهذا المليون واكثر، للذين جاؤوا من البقاع، من الشمال، من الجنوب، بيروت العروبة، تحية لعمامات الجبل، للعمامات البيضاء الآتية من الجبل الأشم الف تحية. اضاف :"ايها الشعب يسألونك لماذا انت هنا، من يسأل المحيط عن صوت هدير موجه؟ يسألون لانهم قد تحدثوا زورا وقالوا الشعب يريد كذا، لانهم كذبوا وقالوا هذه ارادة اللبنانيين، فهالهم ان تخرج هذه الحشود وتكذب اقوالهم. انزعوا مكبرات الصوت عن افواه الضفادع واسمعوا هدير الموج، هذا هو الشعب هنا يقول يوم الوفاء لسوريا، نعم لسلاح المقاومة، لا لتدخل مجلس الامن في سياستنا الوطنية.
    ثم القى النائب خليل كلمة حركة "امل" وجاء فيها: "السلام عليكم ايها القادمون من كل جهات الوطن الى قلبه. ايها الصارخون اخلاصا للبنان، تمسحون محاولات التشويه لدوركم وموقعكم ، ايها الاحرار المسيرون بإرادة انتمائكم الوطني وباصالتكم وبالتمسك بهويتكم. ايها المقاومون، يا ابناء ومحبي امام الوطن والمقاومة موسى الصدر.
    تصرخون معه في الايام الصعبة في وجه التقسيم والتفجير والتدويل والتصفيات الطائفية، ترفعون الصوت للرئيس الخالد حافظ الاسد وتقولون "انت الامل الكبير، مد يدك المنقذة الى لبنان الجريح واعد له وحدته واحفظ شعبه، كل شعبه". يا ابناء واخوة الرئيس نبيه بري، تكتبون معه تاريخ لبنان الحديث وانتم تدافعون عن الوحدة الوطنية والعيش المشترك وترسمون خيوط المقاومة الاولى في وجه الاحتلال الاسرائيلي ومشروع صهينة لبنان، وتنتصرون. ايها الآتون لتظهروا صورة لبنان الحقيقية وروح استقلاله وتعبرون عن ارادته وتوجهاته، اصرخوا وقولوا: - لاننا لبنانيون اصيلون، مؤمنون بوطننا، بوحدته وحريته، وبقوته وديموقراطيته ودوره. - لاننا ملتزمون هويتنا، واضحو الرؤية في رسم مصالحنا الاستراتيجية، مستفيدون من تجاربنا. - حرصاء على قوتنا ومقاومتنا، لا نفرط بالشهداء، كل الشهداء من اجل كل الوطن نعرف من وقف معنا يوم تخلى الجميع. - لاننا نعرف من ساعد على بناء وصنع سلامنا الداخلي ودعم مؤسسات الدولة والجيش. - لاننا على حقيقتنا بدون تزييف ولا ارتهان ولا مراهنة على احد. نقول بالصوت العالي في يوم لبنان، يوم الوفاء نحن مع سوريا، معها بقيادة الرئيس بشار الاسد، سوريا الحريصة على لبنان وشعبه، متمسكون بعمق العلاقات معها، نعبر عن رفضنا لأي مس بها او ضغط عليها، ولا نسجل اليوم موقفا سياسيا متضامنا بل نعبر عن انتمائنا وهويتنا وعمق موقعنا الى جانبها في وجه القوى الخارجية التي تحاول تشويه الحقيقة وتبديل صورة لبنان والتعمية على موقف اللبنانيين المحسوم الى جانب سوريا برئيسها وجيشها وامنها ومؤسساتها، موقعهم الطبيعي، نجدد الوفاء العظيم للبنان ولها، ورفضنا القرار 1559 وللتدخل الاجنبي في شؤوننا الداخلية وخياراتنا السياسية والدستورية. وتمسكنا بوحدتنا الوطنية وايماننا بالعيش المشترك وبالثوابت التي تحفظ روح لبنان ونظامه ودوره ونؤكد ان وقفتنا ليست لفرز داخلي بل دعوة وحدة نكسر فيها صمتنا ونبين التفافنا حول رفض التدويل والتوطين والاضعاف واعادة انتاج الحروب لمصلحة الآخرين. ونؤكد بالمحافظة على مقاومتنا وممانعتنا ورقة قوة لسلامنا ومستقبلنا. ايها اللبنانيون، من ساحة الشهداء، ساحة الاستقلال الذين تعطونه صورته الناصعة اليوم برفضكم الضغوط والارتهان، نقول اننا معك ايها الرئيس بشار الاسد في معركة الصمود من اجل سوريا ولبنان، ينتصر مشروع السلام الحقيقي او نبقى اعزاء كرماء. اصرخوا، ان هذه الساحة بعد اليوم هي ساحة الشهداء وساحة الوفاء لسوريا من كل لبنان.عاش لبنان".
    ممثل الشيخ قبلان
    وقال النائب قنديل، مقدما ممثل نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان الشيخ محمد المقداد: "هو العراق يدمر، هي فلسطين تذبح، هو لبنان يتعرض للمؤامرة. كلنا يعلم ان العروبة تحتاج الرجال، كل الرجال في الميدان ولا يفيدها البكاء. للعروبة ميدان واحد بيروت، وقبلة واحدة دمشق، من ليس مع دمشق ليس مع العراق ولا مع فلسطين ولا مع لبنان ولا مع المقاومة. الوفاء للمقاومة والوفاء للبنان وفاء لسوريا". وقال الشيخ المقداد: "يوم يعلن فيه هذا الشعب اللبناني الحر عن كلمته بالفم الملآن وبالصوت العالي عن وحدته الوطنية، وحدة شعبه بكل طوائفه وملله، وانه المصير الواحد والوطن الواحد، وان مقاومتنا لكل الاحتلال، ان هذه المقاومة التي اكسبت هذا الشعب الإباء والكرامة والعزة، حيث نحن الان في ساحة الشهداء، في ساحة التحرير، كل لبنان ساحة تحرير وعزة وكرامة. وان القرار الجائر، القرار الظالم لمجلس الأمن مرفوض من كل هذا الشعب الأبي المخلص. انتم من جئتم وتحملتم عناء السفر من اجل ان تجتمعوا هنا لتعلنوا هذا الصوت الحر الأبي".
    كلمة دار الفتوى
    ووجه النائب قنديل، خلال تقديمه لمفتي البقاع الشيخ خليل الميس،الذي القى كلمة دار الفتوى، التحية باسم المتظاهرين الى الرئيس الدكتور بشار الاسد والى الرئيس العماد اميل لحود والى القادة في خط النضال والعروبة بلا استثناء، والى صاحب الغبطة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير والى صاحب السماحة المفتي محمد رشيد قباني. وقال:"الكلمة عندما تكون للبنان هي كلمة بيروت وكلمة دار الفتوى، كلمة سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ الدكتور محمد رشيد قباني يلقيها مفتي البقاع الشيخ خليل الميس". والقى الشيخ خليل الميس الكلمة الآتية: "انتم اليوم الجيش ، جيش الولاء للبنان وجيش الوفاء لسوريا، فبقدر الولاء للبنان ايضا ينبغي ان يكون الوفاء لسوريا، سوريا التي دخلت اول ما دخلت حماية للبنان، وسوريا التي سقط على ارض لبنان الاف شهدائها امام الغزو الاسرائيلي ليبقى لبنان. نعم هذا النموذج من التلاحم بين الشعبين، بين القيادتين، بين بلدين في وطن العالم العربي، نعم انتم لستم فئة، انتم كل لبنان بكل طوائفه وتنظيماته، ابعاده في ساحة الشهداء، جئتم لتعلنوا الولاء للوطن والوفاء لسوريا، والرفض للقرار الجائر، القرار الذي يحمل الرقم 1559 باسم مجلس الامن، من فوضى مجلس الامن، انتم الامن، انتم القرار، فاذا كان القرار 1559 رقما فأنتم المليون، مليون لا للقرار الجائر الذي يريد ان ينال من وحدة الشعبين وتلاحم النظامين، فتحية لكم ايها الشعب، وتحية لسوريا الاسد وتحية للبنان، لبنان بقيادة الرئيس اميل لحود، تحية منكم والسلام عليكم ورحمة الله".
    كلمة الختام
    وبعد القاء المفتي الميس كلمته ختم النائب قنديل المهرجان الخطابي بكلمة قال فيها: الوفا جئتم، بل عشرات الالوف، بل مئات الالوف، بل مليون واكثر، ايها المليون، فليعلموا، هذا هو الشعب قال كلمته اليوم، نعم، نعم ايها الرئيس القائد بشار الاسد، بيروت معك، الجنوب معك، الجبل معك، الشمال معك، البقاع معك، والجنوب المقاومة ولبنان العروبة، لبنان كله معك، لبنان اميل لحود، لبنان نبيه بري، لبنان عمر كرامي، لبنان البطريرك صفير، لبنان دار الفتوى، لينان المجلس الشيعي، لبنان المقاومة، لبنان الاحزاب، يا لبنان هذا يوم الوفاء وانت اهل للوفاء، والى اللقاء في مناسبة اخرى، الى اللقاء على موعد يا جنوبنا، يا بقاعنا، يا جبلنا، يا بيروتنا، يا شمالنا".
    اهتمام اعلامي
    يشار الى ان المسيرة استأثرت باهتمام كبير من الاعلام المحلي والعربي والاجنبي, اذ سجل حضور كثيف لمراسلي الصحف ووسائل الاعلام المرئي و المسموع والمكتوب خلال كل مراحلها, كما نقلت وقائعها عبر معظم التلفزيونات اللبنانبة .
    مواقف للمشاركين في التظاهرة
    وسجل على هامش التظاهرة سلسلة مواقف لعدد من المشاركين فيها،اكدت الرفض المطلق لمحاولات التدويل الهادفة الى ضرب الثوابت الوطنية والقومية لسوري ولبنان.
    النائب برجاوي
    وقال النائب محمد برجاوي "ان التاريخ سيسجل ان هذا اليوم سيكون مشهودا، اذ وقف فيه كل اللبنانيين من دون اي ضغوط، ليرى العالم اجمع ان هذه الحشود نزلت الى الشارع وفاء لسوريا ودعما للمقاومة، ولتندد بالقرار 1559، لا احد يضغط على هؤلاء الناس الذين اتوا من اقصى الجنوب الى اقصى الشمال واقصى الجبل ومن البقاع، هذا اليوم مشهود للبنان حيث وقف بقوة الى جانب القضايا العربية الرئيسية في مواجهة كل الضغوط التي تحاول اميركا ان تفرضها من خلال مجلس الامن، وتحاول اسرائيل ان تستبيح لبنان، ونقول لهؤلاء ولكل هذه الدول التي وقفت الى جانب القرار 1559، والى كل هذه الدول التي تقف الى جانب اسرائيل، اين كانوا عندما وصلت الدبابات الاسرائيلية الى قلب بيروت واحتلت بيروت واستباحت لبنان، اين كانوا؟ وها هم اليوم ينددون بسوريا، هم يريدون الفرقة ما بين اللبنانيين وبين السوريين، بينما سوريا بذلت الغالي والنفيس من اجل دعم لبنان واستقراره وامنه وسيادته، وهذه المقاومة التي وصفتها اميركا بالارهاب، فأين كانت اميركا عندما كانت اسرائيل تقتل وتدمر، وعندما كانت المدمرات الاميركية، تقصف جبل لبنان وتقصف كل المناطق اللبنانية وتستبيح لبنان ويقتلون ويرتكبون المجازر، اين كانوا ؟ فهذا اليوم هو يوم معبر عن تاريخ لبنان الماضي والحاضر والمستقبل". وأمل النائب برجاوي"ان ينظر الرأي العام العالمي ليضغط على حكوماته التي تحاول ان تغير كل ما تريده لمصلحتها، فلبنان لديه اليوم حالة من الحرية وسوريا ايضا لديها حالة من الحرية، وبالتالي اميركا تريد ان تفرض رأيها على لبنان وعلى سوريا لمصلحة اسرائيل ولمصلحة كيانها ولمصلحة هذا الصراع، اننا نقول اليوم لاميركا التي تجتاح العراق وافغانستان والمنطقة :ان هذه الشعوب مازالت حية ومازالت حرة، تستطيع بكل فئاتها العمرية شيوخا وشبابا،اطفالا ونساء ورجالا، ان تكون في ساحة المواجهة".
    بشور
    واعتبر منسق تجمع اللجان والوابط الشعبية معن بشور ان مشاركته في هذه التظاهرة، هي تأكيد لموقف الغالبية الساحقة من ابناء هذا الوطن الرافضين للتدخل الاجنبي، ومحاولات فصل العلاقات الاخوية بين لبنان وسوريا، كما الرافضين مشاريع ضرب المقاومة وتحويل لبنان عراقا آخر، وفلسطين اخرى", وقال :" هي مسيرة باسم كل لبنان وليست موجهة ضد أي لبناني آخر، بل على العكس من ذلك، انها لكل لبنان ولكل اللبنانيين، وتهدف الى ان يفهم العالم الموقف الحقيقي للشعب اللبناني الرافض للتدخل الاستعماري، ولضرب الممانعة التي يمثلها لبنان وسوريا في هذه المرحلة، وللقرار 1559 الذي يراد من خلاله احداث فتنة في لبنان وتدمير نسيج هذا المجتمع وتمرير المخطط الاميركي في المنطقة".
    وعن حجم المسيرة وكثافة الاعداد المشاركة فيها، اوضح "ان حجم الحشود، يجبرنا على الوقوف في اماكننا، فلبنان بأجمعه يعبر عن رأيه، واعتقد ان على جميع اللبنانيين ان يعتزوا بهذه التظاهرة السلمية والديموقراطية، حتى ولو اختلفوا مع بعض شعاراتها، هي تعبير عن حضور الشارع اللبناني وقوة الديموقراطية في هذا البلد".
    طرابلسي
    ورأى سمير طرابلسي من "المؤتمر الشعبي" ان "تظاهرة اليوم تشكل نوعا من الاستفتاء الشعبي الرافض لمخططات التدويل الهادفة الى اثارة الفتن داخل لبنان، من خلال ضرب شرعية السلم الاهلي التي تمثلت باتفاق الطائف و ثوابته الوطنية و القومية و محاولة استبدالها بشرعية الاقتتال الداخلي، التي تريد اميركا والقوى الاستعمارية ارساءها". اضاف:"ان هذه التظاهرة الشعبية الحاشدة تؤكد على ان الشعب اللبناني بمختلف فئاته متوحد، وحريص على وحدته الوطنية وعلى تماسكه الداخلي ورافض للتدخلات الاجنبية".
    شاكر البرجاوي
    واعتبر رئيس "التيار العربي" شاكر البرجاوي "ان مسيرة اليوم هي مسيرة وطنية ردا على كل التدخلات الخارجية، و هي ليست موجهة ضداي جهة، انه يوم تلاقي جميع اللبنانيين و يوم تعزيز العلاقة والصداقة والاخوة مع سوريا ".
    "محترف الفن"
    وأوضح رئيس جمعية "محترف الفن التشكيلي للثقافة والفنون" شوقي دلال "ان مشاركة المحترف تأتي لتؤكد مساندة الثقافة في لبنان لسياسة الدولة المتمثلة برئيس الجمهورية العماد اميل لحود الوطنية، ورفضا للقرار الدولي الجائر الذي يهدف في أساسه الى ضرب الرموز الوطنية المدافعة عن لبنان، وأبرزها المقاومة الوطنية وزعزعة النسيج الوطني من خلال التدخل السافر في الشؤون الداخلية اللبناني". واوضح ان "مشاركة المحترف جاءت دعما لصمود سوريا وقائدها سيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد لمواقفه القومية تجاه لبنان"، وامل "ان يكرس هذا اليوم من كل عام ليكون رسالة سنوية لكل من تسوله نفسه التدخل في شؤون لبنان لضرب استقراره".
    تقييم اولي للتظاهرة
    وفي تقويم اولي للتظاهرة قال امين سر المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي عيسى قاسم صالح احد منظمي التظاهرة: " كانت المشاركة في هذه التظاهرة جيدة، و شملت كل المناطق والقوى وشرائح المجتمع المدني الذين عبروا عن وفائهم لسوريا وتضامنهم مع المقاومة ورفضهم للقرار 1559". اضاف:" بالنسبة للتظاهرة، نحن نشعر بالرضى للاعداد التي شاركت في هذه لتظاهرة والتي عبرت عن وحدة اللبنانيين ولم تخيب املنا اطلاقا كلجنة تنظيمية، بل جاءت حسب التوقعات وقد قاربت مئات الالاف من كل المناطق" . ورأى "ان جميع الكلمات التي القيت جاءت لتؤكد ان رسالة هذه التظاهرة موجهة للخارج، ولم تذهب باتجاه الداخل بل على العكس فقد حرصت على ان تؤكد على وحدة اللبنانيين"، لافتا الى انه " لم يحصل اي خلل يعرقل سلامة التظاهرات ".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-01
  3. جاد

    جاد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-30
    المشاركات:
    817
    الإعجاب :
    0
    صحيح اخي وبارك الله بك عل نقل الموضوع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-01
  5. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    [move=up]°ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°فان حزب الله هم الغالبون °ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°[/move]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-12-05
  7. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    °ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°الف شكر ياصديقي ونتواصل وبارك الله في امه الاسلام كل°ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°ها
     

مشاركة هذه الصفحة