ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا

الكاتب : بسيم الجناني   المشاهدات : 459   الردود : 2    ‏2004-11-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-29
  1. بسيم الجناني

    بسيم الجناني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-16
    المشاركات:
    10,620
    الإعجاب :
    0
    ووصيــــــــــــنا الإنســـــان بوالـــديــه إحســانـــــا

    [​IMG]

    [align=right] السلا عليكم ورحمة الله وبركاته

    لعل من أهم متطلبات الطاعة ومن حقوق الغير علينا هو حق الوالدين علينا وماجزاء الإحسان إلا الإحسان فهناك الكثير من الصلات المتعلقة بهؤلاء الكرماء والأحبة .
    ولعل أقرب العواطف تأثيرا في النفس عاطفة الأبوة والأمومة ، والقرابة فإنها العطفة التي تضم بين الوليد في مراحل نموه ، فيشعر بدفء عواطف الحب والرحمة والشفقة حتى يشب ويترعرع . ومن روابط هذه العواطف يكون بناء الأسرة فيشتد ساعدها ،ويقوى عضدها. وشتان بين هذا المعنى في الأسلام وما عليه المجتمعات الشيوعية والمجتمعات الرأسمالية فتلك تقتلع الأسرة من جذورها وتتنكر لها وتبيح أن يكون الوليد أبنا لدولة يتربى في دور الحضانة ، لا يعرف أبا ولاأما ولا قرابة ،وهذه إن أبقت على رابطة الأسرة حينا فسرعان ماتحمل الأولاد على الأنفصال عنها في سن مبكرة ليعيش كل واحد بمنأى عن الآخر عيشة مستقلة . والإسلام لم يوص الوالدين بالأولاد بمثل ما وصى الأولاد بآبائهم ، لإن ذلك أمر مركوز في فطرة الإنسان ، ولكن شعور الإنسان ينسيه النظر إلى الوراء فلا يلتفت إليه ولا يعيره اهتماما ولذا كان التأكيد على تذكير الإنسان بنشأته وفضل والديه عليه أمرا لابد منه ،حتى يكون المرء على ذكر لمن أفنيا حياتهما سهرا عليه وآثراه على نفسيهما . ولذا جعل الإسلام حق الوالدين يلي حق الله تعالى .الدليل قوله تعالى [واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذى القربى].وذكر الله في القرآن الكريم حق الوالدين وحق الأقربين في أكثر من آية تأكيدا لذلك فقال [ووصينا الإنسان بوالديه حسنا]. [وءات ذى القربى حقه]. [واتقوا الله الذى تسآءلون به والأرحام]. وجعل الرسول صلى الله عليه وسلم برالوالدين من أفضل الأعمال وأحبها إلى الله تعالى فعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال [ سألت النبي صلى الله عليه وسلم أي الأعمال أحب إلى الله تعالى ؟ قال :[الصلاة على وقتها . قلت ثم أي ؟ قال: بر الوالدين . قلت ثم أي ؟ قال الجهاد في سبيل الله ].وللوالدين حق الإحسان وهو كلمة جامعة تعني أسداء كل أمر حسن فمن ذلك :



    1ـ الإنفاق : إذا كان واجبا على المسلم أن ينفق على قرابته المحتاجين . فمن أحق الناس وأولاهم والداه .


    2ـ الكلمة الطيبة وحسن المعاملة: ويتميز الاوالدان بالشعور المرهف نحو الولد ، ويشتد هذا الشعور بعد الكبر ، حيث يشعران بالحاجة إلى العون والرعاية ، وتكون حالتهما حالة ضعف قد يزد ريها الإنسان ويحقر من شأنها ، والكلمة الطيبة ، والمعاملة الحسنة تبعثان على الثقة ،وتشعان في النفس روح البهجة أما بذاءة اللسان بالكلمة النابية ، أوإظهار ما يدل على التضجر أوالإيذاء بأي نوع من أنواع الأذى كالزجر والغضب فذلك عقوق يحز في نفس الأبوين . يقول الله تعالى :
    [إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما ].


    3ـ التواضع ولين الجانب : والإسلام يدعو الولد مهما علت مكانته ، وكانت وجاهته ، أن يلين جانبه ويخفضه لوالديه في صغار وذلة رحمة بهما ،وإشفاقا على إحساسهما . قوله تعالى :
    [واخفض لهما جناح الذل من الرحمة ].



    4ـ الدعاء لهما : الدعاء للوالدين من حسن الوفاء ، وعظيم البر. الدليل قوله تعالى:
    [ وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا ].



    5ـ الوفاء وصلة أهل ودهما : وحقوق الوالدين تظل موصولة بعد مماتهما بصلة ذوي الرحم والمودة والصداقة لهما . سأل رجل من بني سلمة فقال : [ يارسول الله ، هل بقي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد موتهما ؟ فقال :[نعم ، الصلاة عليهما ، والاستغفار لعما ، إنفاذ عهدهما بعد موتهما ، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما ، وإكرام صديقهما ]
    [glow1=CC6699]
    لاتنســـــــــــونا بالدعــــــــــاء[/glow1]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-29
  3. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    جزاك المولى خيراً يا " بسيم اليمن " على هذا التذكير الطيب بأهم حق من حقوق العباد والذي هو جزء مهم من طاعة رب العباد ..
    ويشهد الله كم نحن مقصرون نحو آبائنا وأمهاتنا ونرى منهم التغاضي عن تقصيرنا والعفو عنا فنزيد في القطيعة والله المستعان ..
    يا إخواني لو تفكر الواحد منا في ما بذلته أمه له من الوقت والجهد والنفس والنفيس لرأى حقاً عليه أن يقبل موضوع قدميها ، بل هب أنك في مكان أمك !!
    تحياتي أخي بسيم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-29
  5. بسيم الجناني

    بسيم الجناني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-16
    المشاركات:
    10,620
    الإعجاب :
    0
    عزيزي المشرف القلم

    بارك الله فيك ووفقك الله

    واشكرك على مااضفت به من ثناء على هؤلاء العزيزان

    جزاك الله كل خير عزيزي :)
     

مشاركة هذه الصفحة