أسلوب جديد لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية عبر محركات خاصة

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 513   الردود : 0    ‏2004-11-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-28
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    لندن: «الشرق الأوسط»
    تقوم مختبرات سانديا القومية في الولايات المتحدة بالاشتراك مع شركة ستيرلنغ إنيرجي سيستمز في فينيكس في ولاية أريزونا بتشييد واختبار ستة نظم جديدة من الصحون التي تجمع اشعة الشمس لتوليد الطاقة الكهربائية وتوزيعها عبر الشبكة الوطنية لتزويد نحو 40 منزلا بها.
    وسيجري إضافة خمس وحدات إضافية جديدة حتى نهاية العام الحالي الى نموذج أولي جرى تركيبه في أوائل العام الحالي في مركز الاختبارات في المختبرات المذكورة لكي تنتج جميعها نحو 150 كيلوواطا خلال اليوم الواحد بغسلوب نظيف لا يلوث البيئة.
    وستكون هذه الاطباق أكبر تشكيل لتوليد التيار الكهربائي يجري إقامته هذا العام على حد قول شك أندراكا مدير المشروع هذا في مختبرات ساندريا. وأضاف أندراكا انه يتخيل إقامة 20 الف نظام من هذا النوع لوضعها في مزارع الاطباق الكبيرة التي ستجهز الشركات الاميركية في المنطقة الغربية الجنوبية من الولايات المتحدة بالتيار الكهربائي.
    وسيتألف كل طبق من 82 مرأة صغيرة على شكل طبق لتركيز اشعة الشمس في مجمع خاص. وستعمل هذه الاطباق بشكل أوتوماتيكي من دون تدخل بشري أو وجوده قرب هذه المجمعات. إذ سيبدأ عملها مع فجر كل يوم متتبعة حركة الشمس على مدى ساعات النهار أخذة في الاعتبار أيضا وجود السحب وشدة الرياح قبل أن تغلق عملياتها مع غروب الشمس.ويمكن رصد عمل النظام والتحكم به عن طريق الإنترنت. ويرغب الباحثون جعل الوحدات الست تعمل سوية بالمستوى ذاته بنفس الدرجة من الكفاءة والاتمتة. ويمكن وتطوير ترقية أجهزة التحكم والبرامج الكومبيوترية التي تشرف على هذا التكامل والاندماج بين الوحدات لكي تدير مرافق أوسع واكبر. ويقوم الطبق الشمسي بتوليد الكهرباء عن طريق تركيز أشعة الشمس الى أداة إستلام وتلقي التي تحولها بدورها الى محرك هو عبارة عن نظام مختوم مليء بغاز الهيدروجين. وفي الوقت الذي تزداد فيه حرارة هذا الغاز يبرد ثانية يرتفع ضغطه ويهبط، ومثل هذا التغيير في الضغط من شأنه تشغيل المكابس داخل المحرك منتجة طاقة ميكانيكية تقوم بدورها بتشغيل المولد الكهربائي.
    إن كلفة كل وحدة من هذه الوحدات هي 150 الف دولار. لكن لدى إنتاجها تجاريا يمكن أن تنخفض الى 50 الف دولار، مما يعني أن كلفة الكهرباء في هذا النظام ستصبح منافسة للاساليب التقليدية لتوليد التيار الكهربائي.
    ومن المتوقع زيادة تطبيق هذا النظام الجديد لاسيما في المناطق المشمسة، كما إنه يصلح للعالم العربي حيث تكثر الاشعة الشمسية التي يمكن استخدامها بشكل ناجح جدا.
     

مشاركة هذه الصفحة