أكاذيب في حق القرآن الحكيم

الكاتب : ابومحمد النعوي   المشاهدات : 320   الردود : 1    ‏2004-11-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-28
  1. ابومحمد النعوي

    ابومحمد النعوي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-01
    المشاركات:
    219
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم


    اخواني الكرام

    يتبع الغرب الاكاذيب في حملاتهم الإنتخابية كوسيلة لدعم مرشحيهم وتضليل شعوبهم او تخويفهم. وهذا ماحصل بالفعل في اخر إنتخابات الولايات المتحده وهذا شأنهم

    ولكن مالفت نظري وروعني في حملت الجمهوريين الانتخابية هو منشورة كان يتدولها بعض المتدينين المسيحين لتبرير وتشريع الحرب الغاشمة التي شنها جورج بوش وإدارته على العراق وكانت قد حصلت على نسخة منها عن طريق زميل عمل.

    ففي هذه المنشورة عدوا 16 تبريراً من كتابهم المقدس كلها كذب وتلفيق حتى في حق إنجيلهم وكل هذه التبريرات ليس لنا بها من شياء ولن اتطرق إليها

    لكن سوف اتحدث عن المبرر السابع عشر والذي يقول معناه

    " إن كتاب المسلمين المقدس [grade="008000 008000 008000 008000"]"القران Quran" [/grade] يتحدث عن رجلاً عربي سوف يخرج من الصحراء فيقوم بأعمال الفساد في حق البشرية ويهدد "أبناء إسرائيل The children of Israel" فيخرج له رجلاً مسيحي علامته "الصقر Eagle ' شعار الولايات المتحده" فيظهر عليه ويحرر الارض التي وعد بها ابناء إبراهيم"

    والمخيف في هذا كله إنهم استدلوا بأية قرآنية هي الاية الحادية عشرة من سورة التوبه (9:11)

    فقمت مع بعض الاخوة بالتحقق من تلك الاية فوجدنا اقاويلهم كاذبه فالاية المذكورة تتحدث عن شئ اخر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    "فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ"ِ



    وتفسير الاية كما يلي


    قوله تعالى: فإن تابوا أي عن الشرك والتزموا أحكام الإسلام. فإخوانكم أي فهم إخوانكم في الدين . قال ابن عباس: حرمت هذه دماء أهل القبلة. وقد تقدم هذا المعنى. وقال ابن زيد: افترض الله الصلاة والزكاة وأبى أن يفرق بينهما، وأبى أن يقبل الصلاة إلا بالزكاة. وقال ابن مسعود: أمرتم بالصلاة والزكاة فمن لم يزك فلا صلاة له. وفي حديث النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    من فرق بين ثلاث فرق الله بينه وبين رحمته يوم القيامة: من قال أطيع الله ولا أطيع الرسول، والله تعالى يقول: أطيعوا الله وأطيعوا الرسول [النساء:59] ومن قال أقيم الصلاة ولا أوتي الزكاة، والله تعالى يقول: وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة [البقرة:43] ومن فرق بين شكر الله وشكر والديه، والله عز وجل يقول: أن اشكر لي ولوالديك [لقمان:14] .
    قوله تعالى: ونفصل الآيات أي نبينها. لقوم يعلمون خصهم لأنهم هم المنتفعون بها. والله أعلم



    والسلام عليكم ورحمة الله
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-28
  3. ليزر

    ليزر عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-27
    المشاركات:
    13
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوة الا بالله

    وشكرا للتحقق من التفسير
     

مشاركة هذه الصفحة