نظرية النشوء .....وبداية الخلق

الكاتب : سد مارب   المشاهدات : 816   الردود : 3    ‏2001-12-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-04
  1. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    نظرية النشوء والا رتقاء والنظرية الحديثة في بداية الخلق ....................


    ***عاش تشارلز داروين بالربع الثاني من القرن التاسع عشر كابرز علما الجيولوجيا البريطانين والذي ادى اكتشافة البارز في مساله بدايه الخلق بالرغم من خطاؤها الطبيعي في تفسير خلق الانسان الى ثورة في علم البيولوجيا حيث اوضح داروين ان التطور اللجنس البشري هو نتيجه تطور بيلوجي بطيء.
    فملخص نظريه النشوء والارتقاء عند العلم البريطاني تشارلز داروين الذي جمعها كتابه "اصل الاجناس" فقد طور داروين نظريته بفكرتين رئيستين :
    *ان ك الاشكال الحيوانيه والنباتيه الموجودة تتحدر من اشكال سابقة بدائيه عن طريق النشوء والارتقاء البيلوجي .
    *ان النشوء كان نتيجة الانتخاب الطبيعي.
    ان نظريه داروين ونتيجة لقله الوسائل الكشفيه بحينها كتب لها الفشل لاعتبارات علميه واخرى دينيه واخلاقية حيث كان الفكرة الرئيسيه لداروين بان الانسان والقرد من سلاله واحدة نتيجه لعوامل بيلوجيه وطفرا ت خاصة حدث تطور من القرد الى الانسان البدائي واستمر التطور البيلوجي الى عصر الانسان الحديث الذي بداء قبل 20 الف سنه بالتقريب.
    كما ان الخلق كله قد بداء من خليه واحده وتكررت الانقسامات والتطورات حتى تنوعت الاجناس.ولقد ذهب الى نظريه صراع البقاء والبقاء للاقوى في حياه الاجناس وبقاؤها0
    وكما ذكرنا ان التطور العلمي لم يبلغ درجه تمكن داروين من صبغ نظريته علميا فالمجاهر لم تبلغ القوة من رؤيه الروق والتشباه بين الخلايا ولم يكن يعرف بحينه علم الجينات بشكل موسع الذي مثل ثورة حقيقيه بعلم البيلوجيا
    وكان من ادله داروين في اصل القرد والانسان الواحد هو وجود العصص كشبه ذيل بالانسان ووجود الزائدة الدوديه في الانسان التي ليس لها وظيفه الا بالحيوانات اكله الاعشاب0
    نقد النظريه:
    *نتيجه للتطور العلمي الكبير بوسائل تكنلوجيا العلوم وظهور المجاهر الالكترونيه وتوسع المدارك العلميه كسفت زيف نظريه داروين وقصورها الواضح في تفسير كينونه النشوء والتفسير الدقيق لتطور وانقسام الخلايا كماانه لم يكن معروف التركيب الدقيق لمكونات الخليه من احماض وراثيه كحمض dnaالمسؤل عن الصفات الوراثيه للخليه والجينات الوحدات الاصغر المركبه للحمض الوراثي
    هكذا اثبتت النظريه الداروينه فشلها في تفسير الخلق وبدايته 0
    اما النظريه الحديثة التي فسرت الخلق البشري وجات باثباتات علميه مقنعه توجها الاكتشافات الجينيه الحديثه ولعدم الاطاله نلخصها
    *الخلق البشري بداء بسلسله تطورات بشريه وبدايه من وحيد ه الخليه واجيال انسانيه مستقله عن بعضها بدايه من انسان افريقيا 1مليون سنه المتميز بجمجمه اكبر حجما وانحناء وبروز العصص وحجم الهيكل العظمي الكبير ومن ثم انسان استراليا المتميز بجمجمه اصغر وانحناء اقل وصغر بالهيكل العظمي وانتهاء بانسان جاوة قبل ربع مليون سنه ومن ثم الانسان العاقل الحالي "الانسان الحديث"0
    *الانسان الحديث بداء قبل حوالى 40 الف سنه نتيجه سلسله بشريه واجيال متعاقبه من البشر0
    *كان لاراده الله هي المتحكمه في الخلق وكان برنامج كوني متكامل وضع للانسان ونشؤة0
    *"خلق ادم من سلاله من طين" والسلاله هي الاجيال المتعاقبه من البشر فقد جاء القران بسبقه العلمي اثباتا للكشوفات العلميه0
    ولامجال لذكر الكثير من الحديث عن النظريات الحديثه لتفسير الخلق ولكننا ذكرنا الملخص للافادة ولاهميه هذه النظريه واتمنى ان تنال اهتمامكم وتعليقاتكم العلميه والمنطقيه وشكرا للجميع0
    :cool:
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-04
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    أخي سد مأرب

    شيء طيب بأنك انكرت النظرية الداروينية والتي هي بالأساس لم تكن له وإنما سرقها من عالم مغمور اسمه ( سيلار) 0

    الشيء الذي لايمكن أن أتخيله هو ما ورد بكلامك التالي:
    ((*الخلق البشري بداء بسلسله تطورات بشريه وبدايه من وحيد ه الخليه واجيال انسانيه مستقله عن بعضها بدايه من انسان افريقيا 1مليون سنه المتميز بجمجمه اكبر حجما وانحناء وبروز العصص وحجم الهيكل العظمي الكبير ومن ثم انسان استراليا المتميز بجمجمه اصغر وانحناء اقل وصغر بالهيكل العظمي وانتهاء بانسان جاوة قبل ربع مليون سنه ومن ثم الانسان العاقل الحالي "الانسان الحديث"0 ))

    طالما بقيت العملية نظريات فأن ما بالقرآن أدلة قاطعة على أن الإنسان وبدايته المتمثلة في أبونا آدم قد صنعت بأيادي الله الكريمتين أي أن الاثبات بالإحماض وغيرها لم يعدله مجال هنا0

    قرأنا ودرسنا عن التطور الحيوي ابتداءا من وحيد الخلية ( ألأميبا) مرورا بمتعدد الخلايا الهيدرا والأسنفج البحري ثم القشريات والمفصليات والزواحف حتى وصلنا إلى الثدييات ذوات السيلوم الحقيقي 0

    وفي النهاية لم يصل أي منظر إلى أثبات قاطع بأن الفيل مثلا قد كانت بدايته من وحيد الخلية ، أي نعم يحتوي على خلايا قابلة للإنقسام وباستمرار ولكن من الذي جمع تلك الكتلة الهائلة؟

    تماما كما يقال من الذي بدأ بالخلق الدجاجة ام البيضة :
    فأن كانت البيضة فمن الذي باضها وإن كانت الدجاجة فمن أي بيضة خرجت 0

    ممكن تكون هناك نظريات في مجالات الفيزياء والكيمياء وتثبت من واقع التجارب أما عن نشوء الخلق فيجب أن نسلم بانه سر من أسرار الله وهو الذي لا جدال فيه 0

    خرجت نظريات كثيرة في بداية عصر النهضة في أوروبا وحاول البعض مثل داروين أن يقرن الأشياء أما لتشابهها الخارجي ( مثل النمر والزرافة ) وإمالتشابهها الجسماني ( مثل الجمل واللاما) وبالنهاية هي عبارة عن نظريات لعقل بشري لايمكن ان يصل إلى درجة الكمال 0

    شكرا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-12-05
  5. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    العلم اثبت والدين يؤكد!!!

    العلم اثبت والدين يؤكد
    "لقد خلقنا ادم من سلاله من طين" فهنا دلاله بان الخلق بداء من سلاله متعاقبه من الاجناس فما معنى الاكتشافات الجينيه الحديث والهياكل البشريه المتعاقبه والمتطورة بدء من انسان افريقيا واستراليا _*وانسان جاوة انتهاء بالانسان الحديث الذي بدء بادم عليه السلام"لقد خلقنا الانسان في احسن تقويم"وهو الانسان الحديث الذي اكرمه الهه تعالى بالخلق القويم فالدين عزيزي لم ينكر بل اثبت زاكتشف النظريه قبل ورودها فهذه الحقائق لا يجب انكارها اذا اثبتت علميا وجينيا وفسيولوجييا وبيولجي وكذلك لم تعارض ديننيا او اخلاقيا اتمني ان تقراء كتاب حول بدايه الخلق ولا تنسى بان هذه النظريه لاتمت باي صله لنظريه داروين بل هي الداحض الاكبر لها وشكرا على تعقيبك وانتقادك الجميل والواعي واتمنى المزيد0
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-12-05
  7. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي سرحان

    الدراوينه بعد أن كادت أن تفشل تم أنقلاب تحديثي في فكرها ، فهم نفو مبدأ النشوء من خليه واحده وأتفقوا على نسبية الأرتقاء كون المتأخر نموذج متطور من المتقدم ، ومن الملاحظ حجم الانسان القديم وحجمه حاليا مقارنه مع إبداعه العلمي والتقني .
     

مشاركة هذه الصفحة