هل يبتلع الشعب الفلسطيني الطـُعم البرغوثي وتكتمل فصول المسرحية الاسرائيلية؟!

الكاتب : Time   المشاهدات : 839   الردود : 16    ‏2004-11-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-26
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    من المعلوم أن مسيرة عرفات "النضالية" كما يحلو للمخدوعين أن يسموها
    وصلت إلى ذروتها ومنتهاها بأتفاق اوسلو 1993م
    كواحدة من النتائج المترتبة على مؤتمر مدريد للسلام
    الذي جاء هو نفسه كواحد من استحقاقات ماسمي بحرب الخليج الثانية
    او حرب تحرير الكويت
    التي نجم عنها اسوأ ظروف الضعف والانقسام في المنطقة العربية
    وفي اوسلو، وبعيدا عن اطار مدريد والحل الشامل
    قدم عرفات تنازلات كبيرة لم يكن يحلم بها الذين رتبوا لمؤتمر مدريد
    حيث اعلن قبوله قيام دولة اسرائيل على ما تزيد مساحته على 75% من ارض فلسطين
    مقابل منحه ما ظل يسمية بالدولة الفلسطينية
    وماهو في الواقع والعرف الدولي إلا مجرد سلطة بلدية محدودة
    على قرى ومدن مقطعة من الضفة الغربية وقطاع غزة
    وبعد مضي حوالي سبع سنوات على هذه الصفقة
    ورغم أن اسرائيل لم تفي بكل وعودها لعرفات
    وظلت الممارسات القمعية الاسرائيلية ومصادرة الاراضي الفلسطينية مستمرة
    بل أن وتيرتها زادت بعد اوسلو بشكل لافت للنظر
    ورغم هذه الظروف فأن الرئيس الامريكي كلينتون ورئيس الوزراء الاسرائيلي باراك
    طلبا من عرفات أن يجتمع بهما في منتصف 2000م
    بكامب ديفيد للتوقيع على وثيقة الحل النهائي!!!
    وهناك طلب منه الاثنان أن يوقع وثيقة الاجهاز على ما تبقى من القضية الفلسطينية
    وذلك بالتخلي عن حق اللاجئين في العودة والتسليم بالقدس عاصمة واحدة وموحدة لاسرائيل
    بل وحق اليهود في ما اسمياه "جبل الهيكل" اي المسجد الاقصى
    وقد فوجيء عرفات بفداحة مايطلب منه التنازل عنه
    فقال وهو يرتعش للرجلين الذي لم يفكر أي منهما بأكثر من مجده السياسي ومصلحة شعبه ودولته
    :هل تريدان أن يقتلني الفلسطينيون؟!
    وما الذي ستجنيانه من موتي؟ والفلسطينيون سيعتبرونني خائنا!!!
    وهكذا اسفرت قمة كامب ديفيد عن فشل ذريع
    ليس بسبب ما يقال أنه صمود عرفات ورفضه التنازل فهو قد تنازل عما هو اخطر من ذلك
    وإنما الفشل كان بسبب تعجل كلينتون وباراك قطف الثمار قبل الاوان!!!
    وبعد فشل قمة كامب ديفيد تسارعت الاحداث
    وكان اهمها اندلاع انتفاضة الاقصى التي تجاوزت في حجمها وابعادها الانتفاضة الاولى
    وخلال الانتفاضة بدأت اوراق ما يُسمى بالسلطة الوطنية الفلسطينية تحترق
    وبدا اتفاق اوسلو نفسه في مهب الريح
    حيث ضرب الشعب الفلسطيني بمختلف فصائله وفئاته اروع الامثلة في البطولة والتضحية
    ولم يترك الاسرائيليون وسلطة عرفات وسيلة لوقف الانتفاضة إلا واتبعوها
    ولكنها كانت تزداد اشتعالا واتساعا
    وقد مثلت احداث الحادي عشر من سبتمبر متنفسا لدولة اسرائيل
    حيث وضعت الانتفاضة والشعب الفلسطيني باكمله في خانة الارهاب
    وصارت تتعامل مع الانتفاضة بالطائرات والمدقعية والدبابات
    ورغم ذلك فقد ظل الشعب الفلسطيني يقاوم الاحتلال ببطولة نادرة
    ووسط عجز عرفات وسلطتة عن اقناع الفلسطينيين بوقف الانتفاضة
    وفي محاولة لأنقاذ مايمكن انقاذه من اتفاق اوسلو والسلطة الوطنية الفلسطينية
    قرر الاسرائليون وضع عرفات تحت الحصار والتجهيز المتواصل لمرحلة مابعد عرفات
    وخلال اكثر من عامين من الحصار ووسط خذلان عربي واسلامي
    اخذت اسرائيل تتعامل مع الفلسطينيين بكل قسوة ووحشية
    وفي الوقت نفسه اخذت تبحث عن بديل لعرفات
    ولكنها وجدت أن كل الرجال المحيطين به محروقين تماما في اعين الشعب الفلسطيني
    ولايحظى افضلهم حظا كابي مازن واحمد قريع بما يسمى بالزعامة التاريخية
    التي يتمتع بها ياسر عرقات
    لهذا كان لابد من صناعة زعيم ولو اقتضى ذلك الامر وقتا طويلا وتضحيات كبيرة
    فبرز اسم الامين العام لحركة فتح بالضفة الغربية مروان البرغوثي
    وتم السماح له بالتحرك في فعاليات الانتفاضة
    واستقطاب عناصر فتح التي ساءها تقاعس قيادتها عن الاسهام في الانتفاضة
    وتم على الدوام تلميع مروان البرغوثي بابرازه في الفعاليات السياسية
    ومايسمى بالقيادة الوطنية الموحدة للانتفاضة
    و في الفضائيات
    حتى استوت عملية التلميع علي سوقها
    فكانت عملية اعتقال مروان ومحاكمته المسرحية التي حظيت بالتغطية الاعلامية
    ثم صدور الاحكام المؤبدة ضده (اكثر من مائتي عام)!
    والسماح له بالتواصل المستمر من داخل السجن
    ثم جاءت اللحظة التي اسلم فيها عرفات الروح لبارئها
    او تم التخلص منه بحسب بعض الروايات
    وصار الجميع يبحثون عن زعامة بديلة وكأن عرفات الذي بلغ من العمر عتيا كان مخلدا
    ويعلن مروان البرغوثي من داخل سجنه انه سيرشح نفسه
    ولكن منظمة فتح كبرى منظمة التحريرالفلسطينية
    تعلن ترشيح ابو مازن الذي لايحظى بأي شعبية او مصداقية
    لتكتمل المسرحية
    وليتصاعد التأييد والهتاف من قبل جماهير الشعب الفلسطيني
    ومنظماته المختلفة لترشيح البرغوثي السجين
    ليكتمل بناء شخصيته السياسية بالضغط على اسرائيل دوليا
    لقبول ارادة الشعب الفلسطيني باختيار البرغوثي
    زعيما...زعيما...زعيما
    يواصل مابدأه عرفات وعجز عن اتمامه!
    فهل يبلع الشعب الفلسطيني الطعم البرغوثي
    لتكتمل فصول المسرحية الاسرائيلية؟!
    ام يثبت الشعب الفلسطيني الذي عركته المعارك والتضحيات
    وواجهته الخيانات والدسائس والمؤامرات بمختلف صنوفها واشكالها
    أنه قد صار انضج الشعوب العربية واكثرها وعيا
    بشروط الزعامة ومواصفات الزعيم؟
    والله من وراء القصد
    واياه نسأل أن يبرم لأمتنا امر رشد
    يُعز فيه اهل طاعته
    ويُذل فيه اهل معصيته
    ويُؤمر فيه بالمعروف
    ويُنهى فيه عن المنكر
    وللجميع خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-26
  3. ابوقيس العلفي

    ابوقيس العلفي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2001-04-25
    المشاركات:
    5,511
    الإعجاب :
    1
    تراكمات لمراحل طوال أوجزتها يا تايم في عدة أسطر وللحق فقد أمكنك أن تضع النقاط على كثير من الحروف بأستثناء بيت قصيدك ( مروان البرغوثي ) فعدى وضعك محكوميته بالسجن الأكثر من مؤبد بين قوسين وذلك يعبر عن تشكك فيها لم نلاحظ لك ما يدل على أنك ترى بأن السياسة الأسرمريكية قد جعلت من السجين أحد أدوات لعبتها الجديدة.
    كذلك كان مرورك على مستحقات حرب الخليج الثانية وما سبقها وما تلاها من إنهيار متواصل للقطب الذي كان سبباً توازنياً على المستوى الدولي ، وهانحن نرى كيف تتصرف الحكومات الأمريكية وتتحكم بمصائر شعوب وحكومات العالم بعد أن صفى لها الجو ولم يعد من لاعب سواها على الساحة الدولية ، ولا أظن إن مدريد وما نجم عنها بل وحتى أوسلو ومفرزاتها إلا جزء من استحقاقات النصر المؤزر الذي حققته أميركا ، ومن غير الإنصاف واللا منطقي لاي منا أن يطالب القيادة الفلسطينية تحقيق ما أعجز حكومات ذات موارد وحدود وجيوش أن تحقق منه شيئاً ، وعلينا أن ندرك بأن من يدفعون الثمن من دمائهم ودموعهم والآمهم هم أيضاً بشراً ولهم صبرهم وطاقاتهم المحدودة ومن حقهم أن ينعموا بأي نوع من الأمن والأستقرار مهما بلغت فداحة الثمن ، على أمل ان تدور دورة التاريخ وتأتي معها من الأمكانيات ما يمكن الأجيال القادمة من العمل على إنهاء حالة الغبن الذي فرض على اسلافهم .
    سلام.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-26
  5. almohager

    almohager مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-12-06
    المشاركات:
    7,601
    الإعجاب :
    34
    الله عليك يا مشرف................ والله لقد قلت أنت ما في نفسي. والله هذا ما شعرت به عندما نوى مروان البرغوثي ترشيح نفسه للرئاسة.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-11-26
  7. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    وعد رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس بالإعلان قريبا عن تاريخ لإجراء انتخابات داخلية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التي رشحته رسميا لانتخابات رئاسة السلطة الفلسطينية.

    وفسر البعض هذه الخطوة بأنها محاولة لإقناع أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي (45 عاما) بالتراجع عن خوض غمار انتخابات الرئاسة المقررة يوم التاسع من يناير/كانون الثاني المقبل.

    وقد أبلغ البرغوثي مسؤولي فتح، كبرى فصائل منظمة التحرير، في رسالة نقلها أحد محاميه أنه قرر الترشح للانتخابات لكنه لم يصدر بعد بيانا رسميا في الموضوع. ولم يفصح المسؤولون الفلسطينيون عما إذا كان البرغوثي يرغب في خوض الانتخابات مستقلا أم سيسعى إلى أن يكون من مرشحي فتح.

    مفاوضة البرغوثي
    وفي محاولة أخرى أوفد عباس اليوم الوزير بدون حقيبة قدوره فارس إلى سجن بئر السبع الإسرائيلي لإطلاع البرغوثي على تفاصيل قرار الحركة تسمية عباس مرشحها الوحيد لانتخابات الرئاسة الفلسطينية.

    وإذا لم يتراجع البرغوثي عن ترشيح نفسه فإن ذلك سيفتح الباب أمام تعقيدات كبيرة خصوصا أنه يتمتع بشعبية واسعة في الشارع الفلسطيني وفي قاعدة فتح تفوق بكثير شعبية محمود عباس.

    كما أن ترشيح البرغوثي قد يضعف حظوظ حركة فتح التي تعتبر كبرى الفصائل الفلسطينية في تلك الانتخابات أمام مرشحي الفصائل الأخرى.

    يذكر أن البرغوثي المعتقل منذ أبريل/ نيسان 2002 مسجل في سجل الناخبين الفلسطينيين. وحسب قانون الانتخابات الفلسطيني يحق لكل السجناء الفلسطينيين لدى إسرائيل الترشح أو التصويت.

    وفي مقابل حركة فتح لم تعلن بعد باقي الفصائل الفلسطينية عن مرشحيها لانتخابات الرئاسة الفلسطينية. وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن عددا من الشخصيات الفلسطينية أعلنوا ترشحيهم لذلك الاقتراع بصورة مستقلة.

    لقاءات سترو
    على صعيد آخر التقى وزير الخارجية البريطاني جاك سترو بالمسؤولين الفلسطينيين لينهي زيارة استمرت يومين وتضمنت محادثات مع الإسرائيليين ركزت على الانتخابات الفلسطينية المقبلة والتسوية السياسية.

    وقد وضع وزير الخارجية البريطاني إكليل زهور على قبر الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات. والتقي القيادة الفلسطينية بالضفة الغربية وذلك بعد أن أجرى محادثات مع الإسرائيليين.

    وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفلسطيني نبيل شعث في رام الله وصف سترو لقاءاته بالقيادات الفلسطينية بأنها بناءة مشيرا إلى أنه بحث تسهيل عملية الانتخابات الفلسطينية وسبل تنفيذ خطة خارطة الطريق التي يفترض أن تؤدي في نهاية المطاف إلى قيام دولة فلسطينية.

    وأكد سترو أنه ركز على أهمية تنفيذ الشق المتعلق بالتزامات السلطة الفلسطينية الأمنية، معربا عن تفاؤله وهو يغادر الأراضي المحتلة. وقال إنه حصل على تعهد من الحكومة الإسرائيلية بالمساعدة في إجراء انتخابات الرئاسة الفلسطينية في موعدها المقرر وبالسماح لمراقبين أجانب بدخول الأراضي الفلسطينية، مؤكدا أن بلاده ستوفد مراقبين لتسهيل العملية الانتخابية.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-11-26
  9. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    تعرض مروان البرغوثي احد قادة الانتفاضة الفلسطينية البارزين لضغوط من حركة فتح التي ينتمي اليها للعدول عن ترشيح نفسه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية من سجنه في اسرائيل على اعتبار انها خطوة قد تحدث انقسامات.
    وقال مسؤولو فتح ان وزير الدولة قدورة فارس عضو فتح زار البرغوثي في السجن لمحاولة اقناعه بالعدول عن منافسة مرشح الحركة للرئاسة الفلسطينية وهو محمود عباس رئيس الوزراء السابق.
    ولم ترد تقارير عما اذا كان فارس قد تمكن من اثناء البرغوثي عن رأيه، غير أن حاتم عبد القادر مسؤول فتح وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني أكد أن "لباب مغلق الان امام مروان بعد قرار اللجنة المركزية لفتح ترشيح محمود عباس".
    وصرح عبد القادر بانه اذا قرر البرغوثي خوض الرئاسة كمستقل ستخسر فتح اصواتا لصالح فصائل اخرى وقد يحدث هذا ايضا انقساما داخل الحركة.
    وكان مسؤولون في اللجنة الحركية لحركة فتح أعلنوا في وقت سابق ان البرغوثي (45 عاما) قرر خوض انتخابات الرئاسة الفلسطينية التي تجري في 9 يناير/ كانون الثاني لاختيار خليفة للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات لكن الاعلان الرسمي لن يصدر الا بعد مشاورات.
    وتضم اللجنة الحركية لحركة فتح "الحرس الجديد" للحركة الذي لا يلتقي في عدد كبير من المسائل مع القدامى العائدين من المنفى بعد اقامة السلطة الفلسطينية في عام 1994.

    تحدي خطير لعباس

    ويمكن في حالة ترشيح البرغوثي نفسه لخوض الانتخابات ان يشكل هذا تحديا خطيرا لعباس (69 عاما)الذي تشحب صورته جوار بريق شخصية البرغوثي الذي يتمتع بشعبية كبيرة بين الفلسطينيين،كما ان محاولة خوض انتخابات الرئاسة الفلسطينية من وراء القضبان قد يشكل ضغطا دوليا على اسرائيل لتطلق سراح البرغوثي الذي اصدرت عليه محكمة جنائية اسرائيلية في يونيو حزيران الماضي خمسة احكام بالسجن المؤبد بعد ان ادانته بالتورط في قتل اسرائيليين.
    وقبل ان يتوجه فارس للقاء البرغوثي في جنوب اسرائيل التقى مع عباس الذي قال عبد القادر انه كرر وعده بالضغط على الحكومة الاسرائيلية لاطلاق سراح البرغوثي.
    وصرح مسؤول رفيع في فتح ايضا بان عباس يمكنه ايضا اقناع البرغوثي بالعدول عن ترشيح نفسه للرئاسة بوعده باجراء انتخابات داخلية في فتح كبرى حركات منظمة التحرير الفلسطينية لاعطاء الحرس الجديد صوتا أعلى في الحركة.
    وتوقع محللون فلسطينيون ان يكون امامه فرصة جيدة للفوز في الانتخابات بتأييد من التيار الشعبي الفلسطيني بالاضافة الى تأييد الاسلاميين الذي يعارضون دعوة عباس لانهاء العنف.

    رفض اسرائيلي للإفراج عن البرغوثي

    من جهة أخرى رفض مسؤول اسرائيلي كبير رفضا قاطعا اليوم الجمعة الافراج المبكر عن مروان البرغوثي الذي ينوي ترشيح
    واعلن هذا المسؤول في رئاسة مجلس الوزراء لوكالة فرانس برس طالبا عدم الكشف عن هويته ان "اسرائيل دولة قانون. الامر لا يتعلق بسجين سياسي وانما برجل محكوم بالسجن المؤبد وعليه ان يمضي عقوبته".
    غير أن الرئيس الإسرائيلي موشي كاتساف اشار إلى امكانية العفو عن البرغوثي، وقال كاتساف "لبرغوثي قاتل حكم عليه بالسجن مدى الحياة. اذا رفع الي طلب للعفو عنه سادرسه"، لكنه اضاف أن "رغبته في الترشح او وجود فرصة ليصبح رئيسا للسلطة الفلسطينية لا يبرران العفو عنه".
    وقد حكم على البرغوثي امين سر حركة فتح في الضفة الغربية واحد رموز الانتفاضة, بالسجن مدى الحياة في حزيران/يونيو بعد ادانته بالتورط في خمس عمليات دامية من قبل محكمة اسرائيلية.
    ويدعو البرغوثي الذي يمتع بقدرة خطابية كبيرة ايضا الى اقرار السلام مع اسرائيل وجعل قضيته انهاء الاحتلال في الضفة الغربية وغزة ويتحدث بطلاقة العبرية التي تعلمها خلال فترات سابقة في السجون الاسرائيلية.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-11-26
  11. saqr

    saqr عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-19
    المشاركات:
    832
    الإعجاب :
    1
    نسأل الله أن يولي علينا خيارنا
    وأن لايولي علينا شرارنا
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-11-26
  13. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    أعلن أمين سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في الضفة الغربية مروان البرغوثي والمسجون في إسرائيل أنه لن يخوض انتخابات الرئاسة الفلسطينية في يناير/ كانون الثاني المقبل.
    وفي خطوة تصب في صالح عباس الذي يتولى حاليا رئاسة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، تلا الوزير الفلسطيني بيانا من البرغوثي بعد زيارته في سجنه بئر السبع الإسرائيلي دعا فيه كوادر فتح وأنصارها إلى دعم عباس في الانتخابات وطالبه بتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية.
    وأرجع البيان القرار إلى ما أسماه بتقدير المؤسسة الرسمية والوفاء لمبادئ مؤسس فتح الزعيم الراحل ياسر عرفات والحفاظ على وحدة الشعب الفلسطيني وحركة فتح.
    ودعا البرغوثي أيضا إلى التمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية وعلى رأسها حق عودة اللاجئين والقدس وضرورة إجراء إصلاحات جذرية سياسية ومالية في مؤسسات السلطة الفلسطينية، ومحاربة ما أسماه برموز الفساد السياسي والأمني والمالي.
    وفي تصريح لمراسلة الجزيرة برام الله أكد عضو المجلس الثوري لفتح أحمد غنيم أن البرغوثي قاس الأمور بمقياس عقلي حفاظا على المصلحة العليا للشعب الفلسطيني وحماية لحركة فتح من أي انقسامات.
    وأشارت أنباء إلى أن قدورة فارس نقل إلى البرغوثي في السجن خلال جلسة مطولة رسالة شفوية من عباس يعد فيها البرغوثي بأن تكون كلمته مسموعة في اتخاذ السلطة الفلسطينية قراراتها الإستراتيجية. وقال قدورة في تصريح صحفي إن عباس يعتبر البرغوثي أحد ركائز الاستقرار في الأراضي الفلسطينية بعد رحيل الزعيم ياسر عرفات.
    وفي سياق متصل أعلنت فتح أنها ستنظم انتخابات داخلية في أغسطس/ آب القادم وذلك بمناسبة المؤتمر السادس للحركة.
    وتهدف فتح من خلال هذه الانتخابات إلى تجديد أطرها القيادية التي انبثقت عن انتخابات عام 1987 في تونس بالمؤتمر الخامس للحركة التي تأسست عام 1965.
    ويأتي الإعلان عن تنظيم هذه الانتخابات لتخفيف الصراع داخل الحركة بين الحرس القديم والجيل الجديد، والذي بدأ يطفو على السطح بترشيح عباس للرئاسة
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-11-26
  15. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    لا أخفيك عزيزي تايم أني كنت أضع راحة يدي على قلبي كلما أسمع خبر إعتزام مروان البرغوثي ترشيح نفسه ، وزاد تعجبي أكثر عند تصريح الرئيس الصهيوني _ قبل يومين - بأنه قد يسمح بإطلاق سراح البرغوثي إذا ما رشح نفسه وطلب العفو .
    لكن فصول المسرحية إنتهت مبكراً بالإعلان مؤخراً أن البرغوثي أعلن عدم ترشحه !! ولعل هذا التراجع يجعلنا نتراجع - ولو قليلاً - عن القول بوجود مسرحية بطلها البرغوثي ، لكن من المؤكد أن هناك مسرحية ، ويكفي أن الكتاب واضح من عنوانه ( أبو مازن ) .
    ما علينا سوى الثقة بالله أنهم " يمكرون ويمكر الله ، والله خير الماكرين "
    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-11-28
  17. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [align=right]
    اخي ابو قيس
    محكومية البرغوثي مجرد تمثيلية
    فالرجل الذي قرر الانخراط في الانتفاضة
    حتى يسحب البساط من تحت اقدام حماس والجهاد
    كان وظل على علاقة جيدة باركان السلطة الفلسطينية والاسرائيلين
    ورغم الاتهامات التي تم توجيهها له اثناء محاكمته
    من أنه كان مشتركا في قتل العديد من الاسرائيلين
    فأن القوات الاسرائيلية كانت حريصة على اعتقاله وليس اغتياله
    بعكس كل القيادات الفلسطينية بدء من حماس والجهاد
    وصولا إلى شهداء الاقصى التي ضمت بالفعل العديد من الصادقين في مقاومة الاحتلال
    فأي رجل من هؤلاء مهما كان دوره سياسي كانت تتم تصفيته على الفور
    لمجرد الشكوك في انخراطه بصورة او باخرى في عملية المقاومة
    ولكن البرغوثي تم اعتقاله ومحاكمته في مسرحية
    ثم هو ينعم بكل وسائل الاتصال والتواصل في سجنه
    إلى حد أنه مازال يمارس مهامه القيادية كأمين سر لحركة فتح بالضفة الغربية
    من داخل سجنه!
    ومثلما قام الاسرائيليون بحصار عرفات وعزله قاموا باعتقال البرغوثي ومحاكمته
    لانقاذ مايمكن انقاذه من اتفاق اوسلو
    ودرب المفاوضات الطويل الذي يُراد له أن يفضي إلى تصفية القضية الفلسطينية
    والرهان الاكبر كان على البرغوثي
    اما عرفات فقد كان معروفا أن ايامه صارت معدودة بحكم السن من ناحية
    وبحكم أنه ادى كل مايمكنه تأديته ولم يعد قادرا على تقديم المزيد
    اما قولك " بأن من يدفعون الثمن من دمائهم ودموعهم والآمهم
    هم أيضاً بشراً ولهم صبرهم وطاقاتهم المحدودة
    ومن حقهم أن ينعموا بأي نوع من الأمن والأستقرار مهما بلغت فداحة الثمن"
    فلا اخالك تعني أن من حق "المناضلين" في الفنادق وقاعات المفاوضات
    أن يقبضوا ثمن نضالهم نقدا وعدا
    ومع ذلك فقد قبض هؤلاء وقبضوا حتى بلغت ثرواتهم الملايين
    والشعب الفلسطيني هو الذي يدفع الثمن
    فتأمل!!!
    ولك التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-11-29
  19. سيل الليل

    سيل الليل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-23
    المشاركات:
    411
    الإعجاب :
    0
    تسلم ايها المشرف وضعت النقاط على الحروف و بينت لكل من على عينه غشاوة كيف يتحكم الأعداء بنا كيف يصنعوا منك بطلا يسمحو لك ان تنتقدهم تهاجمهم ولكن الخيوط بيدهم ولاعب اللعبه هو المتحكم في الريموت كنترول والشعب المغفل يصدق ان زعيمه بطلا لايشق له غبار.
     

مشاركة هذه الصفحة