غـــــزوة أُحُـــــــــــــــــــد ( سجلوا خواطركم هنا )

الكاتب : مراد   المشاهدات : 561   الردود : 6    ‏2004-11-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-26
  1. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    في الثلث الأول لشهر شوال من السنة الثالثة للهجرة - بعد عام من غزوة بدر - كانت غزوة أُحد ، وإذا كانت غزوة بدر مليئة بالدروس والعبر ، فليست " أُحُد " بأقل شأناً منها في ذلك ، حتى أنها أثرت في حياة النبي صلى الله عليه وسلم من خلال زياراته المتكررة لأرض المعركة وترحمه على شهدائها ، وتظل هذه الغزوة كتاباً مفتوحاً لنا ولمن بعدنا ، فيها الكثير من ا الدروس والمفاهيم التي تعيننا على السير في هذه الحياة تديناً ودعوة وجهاداً ..

    إضغط هنا لقراءة تفاصيل الغزوة ثم المشاركة هنا بذكر العظات والعبر

    أنتظر إبداعاتكم .. سلامٌ عليكم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-26
  3. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,622
    الإعجاب :
    72
    من العبر التي علمتنا معركة احد هي ,إتخاذ الاسباب......فلم يكفي ان الرسول صلى الله عليه وسلم كان مع المؤمنين في المعركة.
    فلله سننه,و للهزيمة كانت اسبابها المعروفة.........والتي كررها المسلمون للأسف في معركة بلاط الشهداء.
    كما تعلمنا الصبر و الثبات بعد الإيتلاء, لإن نصر الله قادم لا محالة.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-26
  5. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    جزيل شكري لمرورك أخي " نورالدين " وكنت ولا زلت أتمنى من الشباب هنا أن يلتفتوا إلى مثل هذا الموضوع بدلاً من الجدل العقيم حول مسائل معظمها محل إختلاف في الآراء .
    أنقل هنا بالنص شيئاً مما قاله سيد قطب - يرحمه الله- عن درس غزوة أحد :
    "هذه هي طبيعة هذا الدين وطريقته... وهذه هي خطته الحركية ووسيلته.. وهذه هي الحقيقة التي شاء الله أن يعلمها للجماعة المسلمة وهو يقول لها: " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ". " ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ". " والذين جاهدوا فينا يهدينهم سبلنا ".

    وهذه هي الحقيقة التي شاء الله أن يعلمها للجماعة المسلمة في غزوة أحد حينما قصرت في تمثيل حقيقة هذا الدين في ذوات أنفسها في بعض مواقف الغزوة. وحينما قصرت في اتخاذ الوسائل المناسبة في بعض مواقفها. وحينما غفلت عن هذه الحقيقة الأولية أو نسيتها. وفهمت أن من مقتضى كونها مسلمة أن تنتصر حتماً! فقال لها الله سبحانه: " أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم: أنى هذا؟ قل: هو من عند أنفسكم ". وقال لها. " ولقد صدقكم الله وعده إذ تحسونهم بإذنه ، حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر، وعصيتم من بعد ما أراكم ما تحبون: منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة.. ثم صرفكم عنهم ليبتليكم ".

    ولقد تعلمت الجماعة المسلمة هذه الحقيقة في هذه الغزوة، لا بالكلام ولا بالعتاب، ولكن تعلمتها مع هذا بالدماء وبالآلام. ودفعت ثمنها غالياً: هزيمة بعد نصر. وخسارة بعد غنم. وجراحاً لم تكد تدع أحداً معافى. وشهداء كراماً فيهم سيد الشهداء حمزة - رضى الله عنه - وأغلى من ذلك كله وأشد وقعاً على الجماعة المسلمة كلها جرح رسول الله صلى الله عليه وسلم، وشج وجهه الكريم، وكسر رباعيته في فمه، ووقوعه لجنبه في الحفر التي حفرها أبو عمرو الفاسق حليف قريش مكيدة للمسلمين، وجهد المشركين له -صلى الله عليه وسلم- وهم يطاردونه، وهو مفرد في نفر من أصحابه استشهدوا واحداً بعد واحد وهم يذودون عنه، ويترس أحدهم- أبو دجانة- بظهره عليه يقيه نبل المشركين، والنبل يقع في ظهره فلا يتحرك... حتى ثاب إليه المؤمنون من هزيمتهم وحيرتهم، وهم يتلقون هذا الدرس الشاق المرير!. "

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-11-26
  7. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    ويقول أيضاً في كلام نفيس :
    وهذه هي الحقيقة التي شاء الله - سبحانه- أن يعلمها للجماعة المسلمة. وهو يبين لها في التعقيب على غزوة أحد أسباب النصر وأسباب الهزيمة - من عملها - ثم يكشف لها عن حكمة الله من وراء الابتلاء كله، ومن وراء النصر والهزيمة: وعن تدبيره كذلك " ولقد صدقكم الله وعده إذ تحسونهم بإذنه. حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر، وعصيتم من بعد ما أراكم ما تحبون: منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة، ثم صرفكم عنهم ليبتليكم ". وليعرفهم سنته الشاملة. ومردها في النهاية إلى مشيئته الطليقة وقدره النافذ من وراء الأسباب والوقائع: "إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله. وتلك الأيام نداولها بين الناس. وليعلم الله الذين آمنوا، ويتخذ منك شهداء. والله لا يحب الظالمين. وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين".
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-11-29
  9. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    عبر وجب علينا أن نستذكرها :
    1- أخذ المشورة في جل الأمور ودقيقها , وضرورة مشاورة القائد للمقودين والأخذ بالأغلب ما لم يكن فيه محظور .
    2- النكوص عن المؤازرة يؤدي إلى ثلمة في الرأي أو القوة وانتقاصاً للناكص .
    3- التنظيم من أهم وسائل النجاح .
    4- إطاعة الأوامر بحرفيتها من أهم عوامل النجاح .
    5- الصبر على الشدة والثبات على المبدأ من أهم الممحصات للشخصيات .
    6- لا يجب على المرء أن يحكم على الأمور إلا بعد انقضائها .
    7- دوماً يكون التكالب على الدنيا مضيعة للآخرة .
    8- القائد الرباني هو من يبذل التضحية ويغالب النفس على اللواء , وبذلك تنعقد للأمة الرغبة في الفداء وبذل النفس والنفيس .
    9- المرأة كل المجتمع , فهي تشارك في السلم كمشاركتها في الحرب , وقوة الإيمان لا تعتمد على الجنس وكل ميسر لما خلق له .
    10- الصبر على البلاء والتوكل على الله والإنابة إليه مسريات ومنفسات عن الكرب .

    ولك أيها الغالي قلم "واصبحاه" كل المحبة والتقدير ..

    والسلام عليكم ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-12-02
  11. العسيب

    العسيب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-21
    المشاركات:
    10,475
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    [grade="FF4500 4B0082 0000FF 000000 F4A460"]من أحضان المرأة إلى مقارعة السيوف والدرقة

    وكان من الأبطال المغامرين يومئذ حَنْظَلة الغَسِيل ـ وهو حنظلة بن أبي عامر، وأبو عامر هذا هو الراهب الذي سمي بالفاسق، والذي مضي ذكره قريباً ـ كان حنظلة حديث عهد بالعُرْس، فلما سمع هواتف الحرب وهو على امرأته انخلع من أحضانها، وقام من فوره إلى الجهاد، فلما التقي بجيش المشركين في ساحة القتال أخذ يشق الصفوف حتى خلص إلى قائد المشركين أبي سفيان صخر بن حرب، وكاد يقضي عليه لولا أن أتاح الله له الشهادة، فقد شد على أبي سفيان، فلما استعلاه وتمكن منه رآه شداد بن الأسود فضربه حتى قتله‏.‏



    نصيب فصيلة الرماة في المعركة

    وكانت للفصيلة التي عينها الرسول صلى الله عليه وسلم على جبل الرماة يد بيضاء في إدارة دفة القتال لصالح الجيش الإسلامي، فقد هجم فرسان مكة بقيادة خالد بن الوليد يسانده أبو عامر الفاسق ثلاث مرات؛ ليحطموا جناح الجيش الإسلامي الأيسر، حتى يتسربوا إلى ظهور المسلمين، فيحدثوا البلبلة والارتباك في صفوفهم وينزلوا عليهم هزيمة ساحقة، ولكن هؤلاء الرماة رشقوهم بالنبل حتى فشلت هجماتهم الثلاث‏
    [/grade]
    وتحياتي استاذي العزيز علي هذا الموضوع الجميل

    [grade="FF4500 4B0082 0000FF 000000 F4A460"]there is never wrong time to do something right [/grade]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-12-04
  13. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    إضافات رائعة وجميلة جداً من الأخوين العزيزين " الأستاذ الشاحذي " " الغالي العسيب"
    دمتما بخير وجزاكما الله كل خير
     

مشاركة هذه الصفحة