مارك ابو الوشم: رائد موضة جديدة في العراق

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 449   الردود : 2    ‏2004-11-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-26
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    جندي سابق في الحرس الجمهوري العراقي يصبح قبلة للراغبين في الوشم على اجسادهم من الرجال والنساء والأميركيين.

    ميدل ايست اونلاين
    بغداد - من مروان نعماني

    اشتهر باسم "مارك ابو الدق" او "مارك ابو الوشم". هو جندي سابق في الحرس الجمهوري اصبح رائد موضة جديدة هي فن الرسم على الاجساد، في العراق الذي ما زالت اعمال العنف تمزقه.

    يتوافد مواطنون من كل انحاء العراق الى منزل متواضع في احد احياء بغداد الشعبية حيث حول مارك غرفته الى محترف ليحقق حلمه بالوشم عبر تجارة الرسم على الجسد.

    على جدران غرفته التي طلى جدرانها باللون الزهري نشر مارك صورا عديدة لرجال ونساء غطى الوشم اجسادهم.

    يجلس مارك على حافة سريره وقد غطى يديه بقفازين طبيين فيا يرسم بابرة كهربائية جمجمة على ذراع احد الزبائن.

    ينتمي مارك (23 عاما) الى الطائفة المسيحية وقد زين زنده الايمن بصورة كنيسة. ويقول "بدأت الوشم كهواية انفذها على اذرع اصدقائي في الجيش عندما كنت جنديا في الحرس الجمهوري في عهد نظام صدام حسين".

    ويضيف "لم تكن لدي مجلات عن رسوم الوشم وكنت اعمل على نطاق محدود عبر تنفيذ رسومات اضعها اولا على الورق".

    في العهد السابق كانت ممارسة الوشم او القبول بالوشم امرا محظورا ويعتبر عملا اجراميا.

    ويؤكد سنان منتصر، احد زبائن مارك "ان الوشم كان محرما في العهد السابق" ويقول "كان يتم على الفور اعتقال كل شخص يظهر على جسده وشم ويرمى في السجن".

    يتذكر سنان كيف كان يجهد لتغطية الوشم الموجود في اعلى ذراعيه فيرتدي دوما اكماما طويلة حتى لا يراه افراد الشرطة.

    ويروي سنان "مرة اوقفتني الشرطة عند احد الحواجز وطلبت هويتي. كان الوشم على ذراعي اليمنى وكنت ارتدي تي شيرت قصيرة الاكمام. شعرت بالقلق وارتبكت لاغطي النقش حتى لا يلحظه عناصر الشرطة".

    بعد سقوط بغداد في نيسان/ابريل عام 2003 احترف مارك هوايته يساعده شقيقه في تنفيذها.

    يؤكد مارك انه الوحيد الذي يمارس حاليا تجارة الوشم في العراق حيث الاقبال كبير خصوصا في صفوف الشباب.

    ذاعت له شهرة سريعة ويأتيه الزبائن من مختلف محافظات العراق. حتى ان بعض الجنود الاميركيين استخدموا مهارته لتزيين اجسادهم.

    ويقول مارك "عندي زبائن من الموصل من البصرة ومن عدة مناطق اخرى. كما وشمت جنودا اميركيين معظمهم بصورة نسر مع العلم الاميركي".

    ويؤكد "ان من بين زبائنه نساء" ويقول "تفضل النساء رسوم الفراشات او القلوب او الطيور، فيما يختار الرجال الجماجم والنسور والتنين" ويضيف مبتسما "مرة جاءني رجل طلب وشم رأس صدام حسين على كتفه".

    يطلب المسيحيون صورة السيد المسيح والسيدة العذراء او صلبانا ويطلب المسلمون سيوفا اواسم النبي محمد او الامام علي بن ابي طالب.

    عمل "مارك ابو الدق" يشهد ازدهارا خصوصا وان الكلفة غير مرتفعة اذ لا تتعدى كلفة الوشم الصغير الحجم عشرة الاف دينارات عراقي (7 دولار) والوشم المتوسط 25 الف دينار (17 دولارا) والكبير 45 الف دينار (30 دولار).

    ويقول "كلفة الوشم هي نفسها سواء كان متعدد الالوان او بلون واحد".

    لكن مارك ما زال يشعر بالخوف رغم مضي اكثر من عام على سقوط نظام صدام حسين، ولا يتجرأ على ممارسة عمله في محل تجاري او نشر دعاية للتعريف بنشاطه.

    ويقول "اذا فتحت متجرا سيتم نسفه في اليوم التالي. الرسم على الجسد يعتبر في المجتمع العراقي عملا من رجس الشيطان. الناس يحتاجون الى الكثير من الوقت ليفهموا بانه ليس الا نوعا من انواع الفنون".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-26
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    [align=right]أسأل الله أن يجعل ما صنعه صدام من منع لهذه الظاهرة المستنكرة دينا ، وعرفا .. في ميزان حسناته ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-27
  5. ابو وائل البكري

    ابو وائل البكري عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-31
    المشاركات:
    659
    الإعجاب :
    0


    ومع مرور الزمن يتكشف ان صدام من افضل وانزه الرؤساء العرب


    وكل ما قام به من اجراءات ضد المجرمين هي عين الصواب

    وما يحصل الان في العراق خير دليل
     

مشاركة هذه الصفحة