انفجارات ببغداد وسامراء و"الإسلامي" يلوح بالمقاطعة

الكاتب : ALMUHAJEER   المشاهدات : 291   الردود : 0    ‏2004-11-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-25
  1. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    انفجار ضخم بغداد اليوم الخميس تسبب بارتفاع سحابة كثيفة من الدخان الأسود من المنطقة الخضراء التي تضم السفارتين الأميركية والبريطانية ومقر الحكومة العراقية المؤقتة.
    ولم يعلق الجيش الأميركي على الانفجار الذي وقع في المنطقة الخضراء التي تتعرض كثيرا لهجمات بقذائف الهاون.

    وكان مسؤول أميركي ذكر أن جيمس مولين وهو موظف بوزارة الخارجية الأميركية يعمل مستشارا بوزارة التعليم العراقية, قتل بالرصاص أمس الأربعاء قرب المنطقة الخضراء.

    وفي سامراء أصيب عشرة أشخاص بجروح لدى وقوع انفجار قرب دورية أميركية في المدينة. كما قتل عراقي وأصيب أخر لدى انفجار سيارة ملغومة قرب قافلة عسكرية أميركية.
    وإلى الجنوب من بغداد دهم مئات من عناصر القوات البريطانية اليوم منازل تشتبه تلك القوات بأنها تعود لمواطنين موالين للرئيس العراقي السابق صدام حسين في آخر مرحلة من عملية تقودها الولايات المتحدة لضرب معاقل للمسلحين في تلك المنطقة التي تسمى أيضا مثلث الموت. وعلمت الجزيرة أن تلك القوات اعتقلت 42 شخصا للاشتباه بأنهم من المسلحين.
    وكانت قوة عسكرية تضم نحو خمسة آلاف جندي أميركي وبريطاني وعراقي بدأت الثلاثاء الهجوم على المنطقة التي تضم مدن اللطيفية والإسكندرية والمحمودية والحصوة والمسيب.
    وفي شمال العراق قتل أربعة مهاجمين بالموصل حاولوا اغتيال العميد رشيد فليح قائد مجموعة كوماندوز عراقية تتألف من خمسمائة جندي. كما أفلت نائب محافظ نينوى من محاولة لاغتياله فيما قتل أحد حراسه على أيدي مسلحين بالموصل التي تشهد عمليات تمشيط واسعة من جانب القوات الأميركية.

    وفي المدينة نفسها قام مسلحون اليوم بإحراق مركز للشرطة ولكن لم ترد أنباء عن حدوث إصابات.

    وفي البصرة جنوب العراق أعلنت الشرطة أنها اعتقلت ستة مقاتلين من بينهم خمسة من العرب يشتبه بأنهم خططوا لشن هجمات في المدينة.

    الوضع بالفلوجة
    وفي هذه الأثناء قال مسؤول في جمعية الهلال الأحمر العراقي اليوم إن الجمعية أدخلت مساعدات غذائية إلى من تبقى من أهالي الفلوجة, وهي ثاني دفعة من المساعدات يدخلها الهلال الأحمر إلى المدينة لليوم الثاني على التوالي.
    وقال جمال ناصر الكربولي الأمين العام للجمعية إنها تقوم حاليا بتقييم احتياجات المدينة وتبحث مع القوات الأميركية والقوات العراقية إمكانية إخلاء جثث القتلى والموتى الموجودة بالتأكيد تحت أنقاض المنازل. وأضاف "سنقوم بدفن الجثث الموجودة في شوارع المدينة".

    وحول مشاهداته في مدينة الفلوجة أكد أن الوضع "ليس آمنا". وأضاف شاهدنا بعض الشبان الذين تبلغ أعمارهم أقل من 18 عاما بقوا في منازلهم لحراستها أو مع عائلاتهم وهم يريدون الخروج من المدينة.

    وكان مدير مستشفى الفلوجة العام الدكتور رافع العيساوي ناشد عبر الجزيرة الأطباء الذي فروا من المدينة تسجيل أسمائهم في وزارة الصحة للعودة إلى مساعدة سكان المدينة، مشيرا إلى أن نداءه جاء بعد اتفاق مع القوات الأميركية والمسؤولين العراقيين الذين قال إنهم أكدوا له ضمان توفير الخدمات الطبية للمدينة في أقرب وقت.

    وتقول القوات الأميركية إنه لايزال هناك بضعة أسابيع أخرى قبل أن يستطيع عدد كبير من أهالي الفلوجة، الذين نزحوا منها منذ بدء عملية التدمير في الثامن من الشهر الجاري، العودة إلى المدينة الواقعة في وسط العراق.

    وتذرعت بأنها لا يمكن أن تسمح بعودة نازحي الفلوجة -المدينة التي يقدر عدد سكانها بأكثر من 250 ألف نسمة - قبل أن توفر السلام والأمان لهم.
    الاستعداد للانتخابات

    اتجاه السنة نحو مقاطعة شاملة للانتخابات (الفرنسية-أرشيف)
    وفي تطور أخر هدد الحزب الإسلامي العراقي اليوم بمقاطعة الانتخابات المقرر إجراؤها في البلاد في يناير/ كانون الثاني القادم إذا أصرت الحكومة المؤقتة على إجرائها في موعدها.
    وقال الدكتور محسن عبد الحميد رئيس الحزب إن الحزب دعا إلى تأجيل الانتخابات ستة أشهر لأن الأوضاع الأمنية غير مناسبة. وأضاف عبد الحميد أن الحزب سيراجع موقفه وأنه ربما ينسحب من الانتخابات إذا لم يتم تأجيلها.

    وأعلن الحزب الذي يمثل التيار الرئيسي للسنة العراقيين أنه يسعى للمشاركة ولكن في غير موعدها المقرر بسبب ما وصفه بضرورة حل الخلافات مع التيارات الشيعية والكردية.

    وفي إطار الاستعداد للانتخابات ورغم دعوة أطراف سنية عدة إلى المقاطعة, اعتمدت أسماء أكثر من 200 حزب وحركة وشخصية سياسية على لوائح المرشحين من أصل 228 طلبا للمشاركة في الانتخابات.

    وأعلن راسم العوادي عضو المكتب السياسي في حركة الوفاق الوطني العراقي الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي إياد علاوي أن الحركة شكلت جبهة وطنية تتألف من 250 حزبا وحركة وشخصية سياسية ودينية بقيادة علاوي.

    والعراقيون مدعوون لانتخاب 275 نائبا في المجلس الوطني الانتقالي و51 عضوا في مجلس محافظة بغداد بالإضافة إلى 41 عضوا في مجالس المحافظات الباقية السبع عشرة. وفي شمالي العراق تنتخب منطقة كردستان في اليوم نفسه برلمانها الذي يضم 111 عضوا.
     

مشاركة هذه الصفحة