اعضاء المركزية يريدون استبعاد دحلان من اي منصب حكومي

الكاتب : ALMUHAJEER   المشاهدات : 385   الردود : 0    ‏2004-11-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-24
  1. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    تعصف خلافات حادة بحركة فتح وخاصة ما بين اللجنة المركزية للحركة والتي تمثل الجيل القديم وما بين اللجنة الحركية العليا لفتح بزعامة امين سرها مروان البرغوثي المعتقل في سجون الاحتلال الاسرائيلي.
    جاء ذلك في الوقت الذي اعلنت فيه حركة فتح رسميا ترشيحها محمود عباس للرئاسة الفلسطينية.
    ومن المقرر ان تعقد اللجنة الحركية العليا لحركة فتح اليوم اجتماعاً لها في بيت لحم لدراسة تجاهل اللجنة المركزية للأطر والكوادر الشابة في الحركة، واصرارها علي عدم الاستماع لما هو خارج تلك اللجنة التي تضم محمود عباس ابو مازن واحمد قريع رئيس الوزراء الفلسطيني ووزير الخارجية الدكتور نبيل شعث اضافة الي هاني الحسن وعباس زكي وصخر حبش وغيرهم من الجيل القديم.
    والصراع الدائر ما بين المركزية واللجنة الحركية العليا لفتح التي يتزعمها مروان البرغوثي وغير المعترف بها في الاطر الرسمية لحركة فتح ينصب حول تجاهل المركزية للاطر والكوادر الشابة في الحركة في اتخاذ القرارات.
    وتمثل اللجنة الحركية العليا ابناء فتح الذين كانوا داخل الضفة الغربية وقطاع غزة قبل قيام السلطة الفلسطينية وعودة فتح الخارج اي الذين كانوا خارج فلسطين.
    واوضح عضو في اللجنة الحركية العليا لـ القدس العربي ان صخر حبش هو العضو الوحيد في اللجنة المركزية للحركة يطالب بالتشاور مع الاطر الشبابية للحركة والاستماع لهم في حين يصر معظم اعضاء المركزية علي حقهم في اتخاذ القرارات وما علي كوادر الحركة وقاعدتها الشعبية الا الانصياع وتنفيذ الاوامر .
    وذكرت مصادر مطلعة في حركة فتح ان هاني الحسن مسؤول مكتب التعبئة والتنظيم يسعي لاضافة اعضاء جدد من فئة الشباب الي اللجنة المركزية والمجلس الثوري بهدف عدم عقد المؤتمر العام السادس للحركة واجراء انتخابات جديدة للجنة المركزية للحركة.
    وذكرت مصادر مطلعة في حركة فتح ان شبيبة الحركة واطرها القيادية في داخل الضفة علي وجه التحديد ستقاطع الانتخابات الرئاسية بعد ما تم فرض محمود عباس من قبل اللجنة المركزية كمرشح للانتخابات الرئاسة عن حركة فتح التي تقود السلطة الوطنية الفلسطينية.
    من جهته شدد صخر حبش عضو اللجنة المركزية علي انه لا يجب ان يحسم اختيار مرشح حركة فتح للانتخابات الرئاسية الا بعد العودة للاطر القيادية في حركة فتح.
    ونفي حبش ان تكون اللجنة المركزية قد اعترضت علي ترشيح مروان البرغوثي للانتخابات الرئاسية كونه يقبع في سجون الاحتلال الاسرائيلي ولا يعقل ان يكون الرئيس الفلسطيني خلف القضبان.
    واوضح حبش بان الذي يحسم قضية ترشيح البرغوثي للانتخابات الرئاسية كونه في سجون الاحتلال هو قانون الانتخابات الفلسطيني.
    ومن الجدير بالذكر ان الشروط التي وضعها القانون الفلسطيني للمرشح للانتخابات الرئاسية لا تمنع البرغوثي من ترشيح نفسه.
    وقال عضو اللجنة الحركية العليا الذي طلب عدم ذكر اسمه ان هناك توجها من جيل الشباب والداخل ـ ابناء الضفة الغربية وقطاع غزة ـ بان يكون مروان البرغوثي مرشحهم للانتخابات الرئاسية .
    وشدد عضو اللجنة الحركية ان الاصرار علي ترشيح محمود عباس من قبل المركزية سيفجر الأزمة داخل الحركة.
    وفي ظل تمرد جيل الشباب علي الجيل القديم وجه هاني الحسن عضو اللجنة المركزية مفوض التعبئة والتنظيم في الحركة في الايام الماضية تعميما علي لجان الاقاليم يطالبهم بالانضباط والالتزام بالتعليمات وفاء للرئيس الفلسطيني الراحل، الا ان لجان الاقاليم حسبما ذكرت المصادر لم تأبه بتلك التعليمات.
    ومن المنتظر ان تعرض مركزية فتح اسم مرشح الحركة للانتخابات علي المجلس الثوري واطر الحركة.
    وكان محمود عباس قد اعلن أن اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح ، الذي ترأسه، الليلة قبل الماضية، في مقر الرئاسة، كان جيداً وممتازاً. الا ان هذه الجلسة عقدت دون مشاركة رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع فيها.
    وقالت مصادر فلسطينية إن سبب مقاطعة أحمد قريع للجلسة، علي ما يبدو، علي خلفية اختلاف وجهات النظر في قيادة الحركة. وذكرت المصادر ان بعض أعضاء اللجنة المركزية يطالبون محمود عباس بالالتزام بالحفاظ علي مكانة اللجنة المركزية كهيئة مركزية وقيادية في الحلبة السياسة الفلسطينية، اضافة الي إبعاد شخصيات مثل محمد دحلان وغيره عن أي منصب حكومي.
    ويعتبر عباس زكي وهاني الحسن من ابرز اعضاء اللجنة المركزية المطالبين باستبعاد محمد دحلان عن اي موقع حكومي فلسطيني.
    ومن غير المتوقع أن يمر قرار اللجنة دون صعوبات، إذ أن عناصر شابة من حركة فتح عملوا في الأيام الأخيرة علي جمع تواقيع أعضاء الحركة ودعوا إلي ترشيح مروان البرغوثي لذلك المنصب.
     

مشاركة هذه الصفحة