مطالبة بطرد الامم المتحدة من امريكا

الكاتب : ALMUHAJEER   المشاهدات : 401   الردود : 0    ‏2004-11-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-24
  1. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    أطلقت منظمة يديرها محافظون أمريكيون الإثنين حملة إعلانية تلفزيونية للمطالبة بطرد الأمم المتحدة من الولايات المتحدة؛ بدعوى أنها "تدافع عن منظمات إرهابية"، وأنها عارضت الغزو الأمريكي للعراق.

    وطالبت منظمة "موف أمريكا فوروارد" -مقرها ولاية كاليفورنيا- بإغلاق مقر الأمم المتحدة في نيويورك، وطرد مسئولي المنظمة الدولية من الولايات المتحدة. جاء ذلك في شريط إعلاني مدته 60 ثانية، بدأ بثه الإثنين 22-11-2004 في بداية حملة موسعة.

    واعتبر الإعلان أن "الأمم المتحدة أصبحت أداة للدعاية ومدافعا عن منظمات إرهابية"، ومن ثم دعا الشعب الأمريكي إلى التوقيع على عريضة بعنوان "فلنطرد الأمم المتحدة من الولايات المتحدة".

    وتدعو العريضة التي سيتم توجيهها إلى كل من الرئيس الأمريكي جورج بوش والأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان إلى "مراجعة شاملة للمساهمات المالية الأمريكية بمؤسسات الأمم المتحدة وإعادة تنظيمها بشكل أكثر عدالة".

    وزعم الإعلان تحديدا أن "مليارات الدولارات" المخصصة للأعمال الإنسانية حولتها الأمم المتحدة إلى الإنفاق على عائلات "إرهابيين فلسطينيين"، أو خصصتها لشراء أسحلة من أجل "المتمردين" العراقيين، في إشارة منها إلى الفصائل الفلسطينية والعراقية المناهضة للاحتلال.

    وأضاف الإعلان: "لقد حان الوقت لتوجيه رسالة إلى الأمم المتحدة؛ مفادها: لن نتساهل أبدا مع تصرفكم. إننا نطلب من الدول عدم دعم منظمات تدعم الإرهابيين، إذن لماذا ندعم نحن الأمم المتحدة هنا في أمريكا؟".

    تابعون للحزب الجمهوري

    يشار إلى أن منظمة "موف أمريكا فوروارد" التي تقدم نفسها على أنها "غير منحازة" يديرها مسئولون سابقون في الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس بوش. وسبق أن شنت حملة عنيفة على فيلم "فهرنهايت 9/11" للمخرج الأمريكي مايكل مور الذي وجه انتقادات حادة لبوش بسبب غزو العراق واعتداءات 11 سبتمبر 2001.

    واتهم مور في فيلمه الرئيس بوش بأنه "سرق الانتخابات الرئاسية" عام 2000، وكذلك بالإخفاق الاستخباراتي قبل هجمات 11 سبتمبر، وكذلك بالفشل في إثبات وجود أسلحة الدمار الشامل في العراق، وأخيرًا في "الحرب على الإرهاب".

    وكان مور الذي حصل على جائزة "السعفة الذهبية" في مهرجان "كان" السينمائي الفرنسي عن فيلمه "فهرنهايت 11-9" قال: إنه يهدف من وراء الفيلم عمل "انقلاب مضاد"؛ حتى يطيح بالرئيس الأمريكي الجمهوري جورج بوش، إلا أن الانتخابات الأمريكية في أوائل نوفمبر الجاري أسفرت عن فوز بوش بفترة رئاسة ثانية.
    *إسلام اون لاين
     

مشاركة هذه الصفحة