رجال الأمن السياسي يقتحمون مدرسة الجامع الكبير بالروضة

الكاتب : ابوهاشم   المشاهدات : 466   الردود : 1    ‏2004-11-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-23
  1. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    رجال الأمن السياسي يقتحمون مدرسة الجامع الكبير بالروضة ويصادرون حمولة

    خمس سيارات من الكتب التابعة لمكتبة العلامة/ مفتاح


    علمت »البلاغ« أن مجموعة مسلحة مكونة من خمسة عشر عنصراً من رجال الأمن السياسي قاموا مساء الجمعة الماضية وفي تمام الساعة الثانية عشرة والنصف بعد منتصف مساء الجمعة بالتوجه إلى منزل العلامة/ محمد أحمد مفتاح المعتقل في سجون الأمن السياسي منذ عدة أشهر وذلك لمصادرة الكتب التابعة للمكتبة التي يملكها العلامة/ مفتاح، ونظراً لعدم وجود أحد من الرجال في المنزل رفضت زوجة العلامة/ مفتاح إعطاءهم مفاتيح المخزن بعد أن طلبت منهم العودة في الصباح، وإحضار أمر من النيابة بالتفتيش إلاَّ أن رجال الأمن السياسي قاموا بتهديدها بأنهم سيقومون باقتحام المخزن »بدروم تحت المدرسة« وإحراق ما فيه، وأنهم ليسوا بحاجة إلى أمر من النيابة بعد أن ادعوا بأن لديهم أمراً من النائب العام ومن المحكمة »وقد اتصل محامي العلامة/ مفتاح بالنائب العام والذي أكد عدم إصداره لأي أمر بالمصادرة أو التفتيش وعدم علمه بذلك، كما تم الاتصال بالأخ سعيد العاقل -رئيس النيابة الجزائية والذي أكد لزوجة مفتاح أنه لم يصدر أي أمر جديد للتفتيش أو لمصادرة الكتب« مما اضطرها للخروج معهم إلى المخزن بعد منتصف الليل..

    وعلمت »الصحيفة« أن رجال الأمن السياسي حاولوا مصادرة الكتب الموجودة في المخزن، إلاَّ أن زوجة العلامة/ مفتاح رفضت السماح لهم، واكتفى رجال الأمن بأخذ نسخة من كل الكتب الموجودة في المخزن رغم عدم وجود أمر من النيابة.. وقد عاود رجال الأمن السياسي العودة في صباح اليوم التالي السبت الموافق ٠٢/١١/٤٠٠٢م وفي تمام الساعة العاشرة صباحاً وبحضور أكثر من خمسة وثلاثين رجلاً مسلحاً واقتحموا »البدروم« وشرعوا في مصادرة جميع الكتب، وقد حاولت زوجة العلامة/ مفتاح منعهم، إلاَّ أنها لم تتمكن من ذلك.. كما أنها طالبتهم بإحضار أمر من النيابة وعرضه عليها، وأن لا تتم مصادرة الكتب إلاَّ بحضور محامي العلامة/ مفتاح لكنهم رفضوا ذلك.. وقد عرضت عليهم أن تقوم بتوثيق مصادرتهم للكتب بالتصوير الفوتوغرافي والفيديو وتسجيل أسمائها، إلاَّ أنهم رفضوا ذلك أيضاً، وقاموا بتهديدها أن هي قامت بالتصوير والتوثيق بأنه سيتم تلفيق تهمة لها.. وأفادت المصادر أن رجال الأمن السياسي قاموا بمصادرة جميع الكتب الموجودة في المخزن عبر تحميلها في سيارة »ديانا« بخمس حمولات، وقد استمرت عملية التحميل والمصادرة من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الساعة السابعة والنصف من مساء يوم السبت.. كما أفادت زوجة العلامة/ مفتاح بأن رجال الأمن السياسي قاموا بمصادرة ثمانية وعشرين شريط فيديو عبارة عن تسجيلات لرحلات لطلاب المدرسة التي يشرف عليها العلامة/ مفتاح، بالإضافة إلى أنها عبارة عن محاضرات أقيمت في المساجد للعلامة/ مفتاح، وللعلامة/ محمد محمد المنصور، بالإضافة إلى »٢٤« شريط كاسيت عبارة عن محاضرات ونصائح للطلاب للعلامة/ المرتضى المحطوري، والعلامة/ محمد المنصور، والعلامة/ مفتاح، وقد حصلت »البلاغ« على نسخة من أسماء الكتب التي تمت مصادرتها والتي اتضح أنها جميعاً كتب مرخص بيعها ولا توجد فيها أية كتب ممنوعة وهي مثل الكتب الموجودة في جميع المكتبات..

    من ناحية أخرى ذكرت عائلة العلامة/ مفتاح أن مثل هذا العمل الذي يتنافى مع أبسط حقوق المواطن، وحقوق الإنسان نظراً لقيام رجال الأمن السياسي بالاقتحام منتصف الليل وكان بإمكانهم الحضور نهاراً، بالإضافة إلى عدم إحضارهم وعرضهم لأمر النيابة، وإصرارهم على عدم توثيق عملية المصادرة والتي تتنافى مع حقوق الإنسان، مشيرة إلى أنه لا يجوز مصادرة أملاك أي مواطن لأي سبب من الأسباب.. كما أشارت إلى أن إصرار رجال الأمن السياسي على عدم توثيق عملية المصادرة، وعدم توقيعهم على أسماء الكتب التي صادروها وعدم إبلاغهم لمحامي العلامة/ مفتاح لحضور عملية المصادرة يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أنهم يسعون إلى فبركة عملية المصادرة وتزوير أسماء بعض الكتب التي تمت مصادرتها.

    كما أضافت أنه كان من المفروض أن تتم عملية التفتيش بحضور محامي العلامة/ مفتاح، وأنه إذا تم العثور على أية كتب ممنوعة، أو على أية أشرطة تابعة لحسين بدر الدين الحوثي أثناء عملية التفتيش، وهو ما لم يحصل يتم تحريز ذلك في مكان التفتيش، ويتم عمل محضر بذلك، وبحضور المحامي، إلاَّ أن رفضهم لتوثيق عملية المصادرة نظراً لعدم وجود أية كتب ممنوعة أو متعلقة بحسين بدر الدين الحوثي قد جعلهم يرفضون عملية التوثيق ليتمكنوا فيما بعد من تلفيق ما يريدون من ادعاءات وتهم.. هذا وقد تمكنت الصحيفة من الحصول على صور فوتوغرافية أثناء عملية مصادرة تلك الكتب كاملة، وتقوم الصحيفة بنشر بعضها.

    هذا وقد ناشدت أسرة العلامة/ مفتاح الأخ رئيس الجمهورية التوجيه إلى الجهات المعنية وخصوصاً الأمن السياسي والنيابة العامة الالتزام بالقانون واحترام حقوق عائلهم العلامة/ مفتاح لتظهر الحقيقة كما هي دون زيادة أو نقصان والتي هي متأكدة من براءته تماماً، كما أكدت أسرة العلامة/ مفتاح ثقتها في فخامة الأخ رئيس الجمهورية بأنه لن يرضى بأن يتم تلفيق التهم لمواطن من شعبه عبر إجراءات غير قانونية وواضحة للعيان مخالفتها للقانون، خاصة وأن رجال الأمن السياسي أثناء عملية المصادرة وأثناء عملية الشد والجذب أخبروها عبر التهديد بأن ما حصل للقاضي لقمان سيحصل لزوجها العلامة/ مفتاح.


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-24
  3. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005

    ليس في الامر عجب

    هكذا تعود الاشاوس

    او تشتتيهم يجلسوا بلا عمل

    و

    عجبي


     

مشاركة هذه الصفحة