دعوة للتضامن مع المقاومة والانتفاضة.

الكاتب : ابوخلدون العربي   المشاهدات : 722   الردود : 16    ‏2004-11-23
poll

هل تتضامن مع المقاومة العراقية والانتفاضة الفلسطينية؟

الإستطلاع مغلق ‏2004-12-18
  1. نعم اتضامن.

    6 صوت
    100.0%
  2. لا اتضامن

    0 صوت
    0.0%
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-23
  1. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    دعوة للتضامن مع المقاومة العراقية والانتفاضة الفلسطينية.
    دعوة للتضامن مع المقاومة والانتفاضة.
    الى الاحرار من العرب النجباء, ان مصير الامة في مهب الريح,, والانظمة وبعض القوى المتعاونة مع المحتليين الامريكان والصهاينة يحاولون القفز فوق ارادة الشعب والجماهير الفقيرة والكادحة من عمال وفلاحيين ومهندسيين وكل فئات الشعب المتضررة من الاحتلال, كم تحاول هذه القوى بالالتفاف على المقاومة والانتفاضة لتنصيب عملاء لهم يمثلون مصالح الاستعمار والصهيونية.
    لقد تمرغ انف الامريكان بالتراب وهم ينتقلون من هزيمة الى هزيمة , وكل مرة يغيرون برامجهم ووجوه ممثليهم في السلطات الحاكمة وكل ذلك من اجل انجاح مشروعهم الصهيوامريكي في المنطقة,, ولقد بدا المشروع بالحكم العسكري للمحتليين ومن ثم استبدل بالحكم المدني لبول بريمر ومن ثم بمجلس الامعات ,, وكله يفشل باقناع العراقيين بالقبول بالمحتل الامريكوصهيوني,, وانتقولوا بعده لانشاء حكومة عميلة تمثلهم وكذلك فشلوا بذلك ,, رغم دعم رجال الدين للحكومة العميلة.. وعندما تأكدوا بفشل الحكومة العميلة ,, ذهبوا الى العالم يطلبوا منه مشاركتهم باحتلال العراق , ولتشريع ذلك دعوا لمؤتمر دولي تحتضنه مصر حسنى مبارك عميل الصهيونية والامريكان,,(مؤتمر شرم الشيخ)

    وكل دول الخيانة في المنطقة تشارك هذا المؤتمر.... نقول لهؤلاء المؤتمرين بان المقاومة العراقية هي الممثل الشرعي والوحيد
    للشعب العراقي ولا غير يمثله ولا الامم المتحدة تستطيع نزع هذا الحق المقدس..
    والهدف من هذا المؤتمر تشريع الانتخابات التي تنوي قوات الاحتلال اقامتها اول السنة القادمة للمرتزقة الذين قدموا مع الامريكان حامليين دباباتهم ,,
    حاليا يخوض شعب العراق حرب تحرير شعبية بكل فئاته ضد المحتليين الاجانب , وما معركة الفلوجة التاريخية الا باب العبور الى التحرير الكامل للعراق من الاحتلال الامريكو-صهيوني..
    , ويقود هذا النضال المقاومة العراقية بكل اطيافها التي تمثل الشعب العراقي,لافشال مخطط الامريكوصهيوني بالمنطقة واخراجهم بدون قيد او شرط
    وبناء العراق الديمقرطي التعددي..
    فنطلب منكم ومن احرار العالم الوقوف الى جانب المقاومة العراقية البطلة والانتفاضة الفلسطينية المباركة اللتين يمثلا راس الحربة لتحرير العراق و فلسطين من الصهيونية-الامبريالية والعرب من الاحتلال الامريكي الامبريالي..
    نصر الله المقاومة من القدس الى بغداد
    الموت للصهيونية والامبريالية الامريكية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-23
  3. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    انني اتضامن مع المقاومة والانتفاضة لانهم الوسيلة الوحيدة لتحرير العرب

    ابو خلدون
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-25
  5. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    هل من المعقول تأييد الفلوجة والوقوف متفرجين او لا نؤيد المقاومة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!1
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-11-27
  7. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    http://www.albasrah.net/maqalat/articles.htm

    اوتاوا ـ يو بي آي : ينوي عدد من الكنديين استقبال الرئيس الأمريكي جورج بوش بتظاهرة ستمد أمامه سجادة لمسح الأخذية كتب عليها غير مرحب بك وذلك لدي زيارته البرلمان الكندي الاسبوع المقبل.
    كما يخطط المتظاهرون للضغط علي رئيس الوزراء الكندي بول مارتن لحثه علي رفض طلبات الرئيس الأمريكي بمشاركة كندا في نظام دفاع صاروخي مع الولايات المتحدة وتقديم الدعم لها في حربها في العراق.
    وذكرت صحيفة تورونتو صن الجمعة نقلا عن المسؤول في تجمع تورونتو من اجل وقف الحرب جايمس كلارك سيكون هناك تحركات تضامن من فانكوفر إلي هاليفاكس .
    وأضاف كلارك لن تكون (التظاهرات) مركزة في اوتاوا وكيبيك فحسب، ولكن ستمتد الي فلين فلون ومانيتوبا وبرنس البرت وسيسكتشوان .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-11-28
  9. الصامتamer

    الصامتamer قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-11-15
    المشاركات:
    4,191
    الإعجاب :
    0
    [​IMG] ما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوه وواجبنا دعم الانتفاضه وتحيا فلسطين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-11-30
  11. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    http://www.albasrah.net/maqalat/articles.htm


    لجنة الدفاع لك المجـد ... ولهم العـار قصيدة صور الاسد الاسير صور الرئيس
    بيان حزب البعث العربي الاشتراكي 30/11/2004

    بسم الله الرحمن الرحيم
    حزب البعث العربي الاشتراكي

    أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة وحدة حرية اشتراكية
    شبكة البصرة
    الأنظمة المدمجة مع مخططات الاحتلال الأمنية والسياسية في العراق المحتل تنزلق إلى الفعل المحذور وتباشر دورها في مقابلة المقاومة العراقية المسلحة

    أيها العراقيون الأباة،
    يا أبناء الأمة العربية المجيدة،
    أيها الرفاق البعثيون وأيها المقاومون المجاهدون،

    لقد حدد البعث وحددت قيادة المقاومة والتحرير بشكل واضح ومنذ مدة طويلة بأن هناك أنظمة عربية محيطة بالعراق المحتل إضافة إلى نظام مبارك قد قبلت بدمجها مع مخططات الاحتلال الأمريكي الأمنية والسياسية في العراق المحتل، وجاء انعقاد مؤتمر شرم الشيخ ليؤكد على ما حددناه، وليوسع من دائرة من هم مدموجين أو على طريق الدمج مع مخططات الاحتلال الأمنية والسياسية في العراق المحتل. وكان وكما أشر البعث وتحسب في بيانه الصادر في الثالث والعشرين من الجاري أن الاحتلال وكنتيجة لمقررات مؤتمر شرم الشيخ المفروضة قد جير مأزقه المعاش في العراق وعوقه الستراتيجي للسلطة العميلة، وذلك ضمن سياق مرحلة استنفاذ الدور التي لابد وان تعيشها كل سلطة عميلة صنعها احتلال. وعندما تكون الإمبريالية الأمريكية "وحالة احتلالها العسكري المباشر في العراق"... تعيش المواجهة التاريخية غير المحسومة بعد مع البعث... والتي استمرت منذ العام 1972 وحتى الآن، وعندما تصبح تلك المواجهة قتالية بأشكالها التصادمية المتنوعة وعلى مدار الساعة... ويضع البعث وتضع المقاومة العراقية المسلحة الاحتلال الأمريكي في مأزقه المتعمق والمتسارع... ويستنفذ الاحتلال مخططاته وتوقيتاته السياسية والأمنية... ويصل إلي مرحلة تجيير مأزقه للسلطة العميلة كخيار أوحد متاح... يتطلب الوضع المعاش مع مأزق الاحتلال... تفعيل الدمج لأنظمة عربية بعينها مع مخططات"مآزق " الاحتلال الأمنية والسياسية في العراق.

    وعندما يصبح الاحتلال الأمريكي وبفعل المقاومة العراقية المسلحة على امتداد ارض العراق أسيرا لبرامج وتوقيتات فرضتها قدرة البعث والمقاومة العراقية المسلحة ومنهاجهما السياسي والستراتيجي على منحنى سير الاحتلال منذ اليوم التالي لاحتلال العراق... يكون السير بالخطاء الستراتيجي والاستمرار به خيارا "لكنه مفروضا" على الاحتلال وفقا لمنهجية الإدارة الحاكمة في الولايات المتحدة، ويجير هذا الخيار "الخطاء الستراتيجي" على العملاء أولا والحلفاء ثانيا. وعندما يجير الخطاء الستراتيجي على العملاء أولا يكون ذلك لأسباب موضوعية وذاتية مترابطة فيما بينها ومؤسسة على طبيعة الترابط العضوي ومنشأه التاريخي أمنيا وسياسيا واقتصاديا لعملاء الولايات المتحدة "أنظمة عربية بعينها".

    تساق هذه التوطئة لفهم ما تقدم عليه أو تحاول أن تقدم عليه أنظمة عربية موصوفة كما أسلفنا بالضغط على مواطنين عراقيين مقيمين على أراضيها، "وفقا لقبولها الإنساني أو سعيها لجلب الاستثمارات"، بحيث ترغب وترهب لجرهم وفقا لسياق مرسوم مع السلطة العميلة للاحتلال "ورئيس حكومتها" العميل المتعدد لمخابرات دولية وإقليمية، منها مخابرات تلك الأنظمة العربية المدمجة مع مخططات الاحتلال في العراق ... لجرهم كواجهات مفترضة تتحدث باسم البعث والمقاومة العراقية المسلحة مع السلطة العميلة وشخوصها الخونة الساقطين، كتنفيذ خجول لمقررات هزيلة اتخذت في مؤتمر شرم الشيخ المجيّر للمأزق الاحتلال للسلطة العميلة ومحالة لابعاد الطائفية عن السلطة العميلة وشخوصها الخونة الساقطين.

    كان البعث وقيادة المقاومة والتحرير قد حددا وبشكل واضح وتأسيسا على خيار المقاومة المسلحة غير المرتد، موقفهما مما يسمى بالعملية السياسية في العراق المحتل، وهنا على الجميع المعنيين بمأزق الاحتلال (من سلطة عميلة وأنظمة مدمجة واحتلال) التعامل مع المعطيات التالية:

    1- لا يتحدث باسم البعث في العراق المحتل وخارجه إلا قيادة قطر العراق وعلى رأسها الرفيق الأمين العام أمين سر القطر رئيس الجمهورية المجاهد صدا م حسين، ولا يصدر عن البعث تصريحات أو بيانات أو مواقف ملزمة للرفاق البعثيين إلا من قبل قيادة قطر العراق وجهاز الإعلام السياسي والنشر وفقا للسياقات المتبعة.

    2- عندما يمنح العراقيين بعثيين أو غير بعثيين الإقامة الإنسانية في قطر عربي فهم كما هو معروف وتطلب منهم سلطات ذلك القطر، يمتنعون عن التحدث والعمل السياسي، وهذا ما ينطبق على واقع الحال دوما و يجب أن يراعى من سلطة القطر مانح الإقامة والعراقي المقيم.

    3- وإذا ما تجاوزت سلطات القطر العربي المعني والمانح للإقامة الإنسانية لمواطنين عراقيين بعثيين أو غير بعثيين، يكون لزاما على من هم تحت الترغيب أو الترهيب من التمسك بما ورد في (2) أعلاه. وفي حالة عدم قبول الطرف المقابل يكون التفكير والتهيئة لمغادرة ذلك القطر العربي خيارا مطروحا.

    4- إن خيار البعث و قيادة المقاومة والتحرير هو استمرار المقاومة حتى تحقيق الاستهداف الستراتيجي بطرد الاحتلال وتحرير العراق كل العراق، وهذا الاستهداف الستراتيجي يتضمن رفض العملية السياسية كأحد برامج الاحتلال المتعثرة في العراق وتدمير هياكل وشخوص السلطة العميلة على أرض العراق.

    5- للأنظمة العربية المدمجة مع مخططات الاحتلال الأمنية والسياسية في العراق المحتل خيارها في ذلك، وهي وحدها تتحمل تبعات ذلك الخيار، لاسيما وان ما يحدث وسيحدث على أرض العراق طالما كان هناك احتلال هو استمرار وتصعيد وتنويع التقابل القتالي غير المقيد أو المحدد مع الاحتلال وبالضرورة مع سلطته العميلة.


    جهاز الإعلام السياسي والنشر
    حزب البعث العربي الاشتراكي
    العراق في الثلاثين من تشرين ثاني 2004
    للاطلاع على بيانات حزب البعث العربي الاشتراكي


    --------------------------------------------------------------------------------

    المقاومة الوطنية العراقية ... الممثل الشرعي والوحيد للشعب العراقي


    --------------------------------------------------------------------------------



    الثلاثاء 17 شوال 1425 / 30 تشرين الثاني 2004
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-12-02
  13. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    http://www.albasrah.net/maqalat_mukhtara/arabic/1204/jarha_britanya_021204.htm


    بريطانيا أخلت 3 آلاف جريح من العراق، فكم أخلت أمريكا؟

    شبكة البصرة

    مفكرة الإسلام 2/12/2004

    تقرير جديد ذو مغزى واضح، من جريدة غربية، بريطانية كشفت سرًا مخبوءاً للجيش البريطاني: الجيش يخلي 3 آلاف جريح من العراق، من إجمالي عدد القوات البريطانية البالغ عددها 8 آلاف جندي، ومعظمهم يعملون في المناطق الشيعية الآمنة.

    فقد أماطت صحيفة الأوبزرفر البريطانية اللثام عن إخلاء قوات الاحتلال البريطانية لما يقرب من ثلاثة آلاف جندي من العراق لأسباب طبية، وذلك منذ بداية أعمالها العسكرية عقب غزو العراق العام الماضي.



    وأثارت هذه الأنباء قلقًا في الأوساط البريطانية حيث أعطت تصورًا مغايرًا حول التكلفة البشرية الحقيقية للتدخل البريطاني في العدوان على العراق، بعدما زعمت القوات البريطانية أن قتلاها لم يتجاوزوا أربعة وسبعين قتيلاً.

    فقد كان المفهوم العام لدى الشعب البريطاني أن القتلى من الجنود البريطانيين في أرض المعارك سوف يكون عددهم قليل للغاية، وذلك لاستخدام الجيش للتقنيات الطبية الحديثة والانتشار الواسع للقمصان الواقية، مما كان من المقرر أن يؤدي إلى تقليل وفيات الجنود لتصل النسبة إلى أن ستة جنود يجرحون مقابل كل جندي يقتل، ولكن أشارت الصحيفة إلى إن مجموع القوات البريطانية التي أخليت طبيًا من منطقة الخليج بلغ 2.754 جنديًا منذ شهر مارس 2003، علمًا بأن هذا العدد يتضمن فقط الجنود من ذوي الإصابات البدنية البالغة والاضطرابات النفسية الحادة.



    وأظهرت آخر بيانات وزارة الدفاع البريطانية أن أربعمائة وواحد وستين جنديًا من الذين تم نشرهم في العراق يعانون من أمراض عقلية ونفسية، وأن خمسين جنديًا منهم يعانون من الاضطرابات النفسية الناتجة عن الإصابات البدنية، وكان من بينهم اثنا عشر جنديًا على الأقل فقدوا طرفًا من أطرافهم أو أكثر [ذراعًا أو ساقًا أو كليهما]، بينما يعاني عشرات آخرون من العاهات المستديمة الناتجة عن الإصابات أو الجروح الدماغية التي تؤثر بدورها على العمود الفقري أو على عضو من الأعضاء على أقل تقدير.

    وفي سياق ذي صلة أضافت الصحيفة أن الجنود الذين لا يزالون قيد الخدمة في العراق يمنعون من التحدث إلى الصحافة، لكن والد أحد جنود المشاة المصابين بإصابة خطيرة أخبر الأوبزرفر أن أمثال ولده المجند الذي فقد إحدى ساقيه في العراق، يذهبون إلى عالم النسيان ولا يكاد يذكرهم أحد.

    وأضاف الوالد الذي فُجع في ولده: 'لا أحد يذكر أولئك الشباب الذين أُعيقوا مدى الحياة، وقضت الحروب على زهرة شبابهم الغض، أما نحن فلن ننسى ذلك'.

    وفي غضون ذلك كشفت أرقام وزارة الدفاع البريطانية عن أن أكثر من ثمانين جنديًا تم تسريحهم من الجيش لاعتبارات طبية منذ بداية غزو العراق.

    وأكثر من ذلك العدد بكثير ما زالوا يخضعون لجدول زمني من العلاج حسب النظام الطبي للجيش وبعض هؤلاء وصفت إصاباتهم بالفظيعة، وهم في غالبيتهم من جنود المشاة في المجموعة القتالية 'بلاك ووتش' الذين دعموا الاقتحام العدواني الأمريكي الغاشم على مدينة الفلوجة.

    وقد أدى أحد التفجيرات الفدائية التي فجر فيها فدائي نفسه إلى إصابة العديد من الجنود البريطانيين إصابات خطيرة اضطر الأطباء على أثرها إلى بتر سيقانهم في أكتوبر الماضي.



    وفي أثناء انتشار إحدى الوحدات العسكرية خلال فصل الصيف من العام الماضي تعرضت إحدى الوحدات من الكتيبة الملكية الأولى إلى هجمات أسفرت عن جرح 110 جندي في ستة أشهر.

    وقد تعرض الجندي آندي جولين من الكتيبة الملكية المدرعة إلى جراح خطيرة بعدما أصيبت دبابته بـ 'نيران صديقة' في البصرة العام الماضي، وقد سحقت قدماه وأصيب بجراح في المخ مما أسفر عن إصابته بالعمى وبعد سلسلة من العمليات الجراحية استعاد بعضًا من بصره ولكنه لم يستطع المشي حتى الآن.

    وتقول أم 'أندي جولين' البالغ من العمر 19 عامًا: إنني أبكي بمرارة كلما نظرت إلى صورة ولدي وهو فاقد للوعي، إن الولد الذي كان لي أنا وزوجي في الماضي ليس هذا الذي أصبح لدينا الآن.

    وأضافت الأم: في الماضي كان ولدي اجتماعيًا نشيطًا يحب الرياضة دائم الضحك والابتسامة والمزاح ، لكنه الآن لا يكاد يبتسم، وعندما يسمع كلمة [العراق] ينفجر في البكاء ويصبح في غاية العصبية.

    وتنقل الأوبزرفر عن المختصين البريطانيين قولهم: إن الأوضاع في العراق جعلت ارتفاع الإصابات النفسية في الذروة، وبسبب الظروف التي صاحبت بداية الحرب والتي كانت منذ البداية مثيرة للجدل في المملكة المتحدة فقد أدى ذلك إلى تقويض قناعة الجنود بمدى شرعية العمليات ضد العراقيين إضافة إلى أن العمليات من القوات البريطانية ضد المقاومة أضرت كثيرًا بمعنويات الجندي أكثر من إقناعه بالهدف من تلك الحرب، وذلك لأن المقاومة عادة لا يمكن تمييزها من المدنيين.

    وأعرب المختصون في الدراسات الطبية الميدانية عن تجدد مخاوفهم من أن أعداد الإصابات العقلية والذهنية للجنود مرشح للارتفاع بشكل متزايد خلال السنوات القادمة.



    وصرح المسؤول 'توبي إليوت' الذي سجل أكثر من 500 حالة جديدة من حالات الإصابة بالاضطرابات النفسية الناتجة عن إصابات قتالية: 'إنني أرى بداية المشكلة تطل برأسها حيث إن البعض يعانون لفترات طويلة ولا أحد يعبأ بهم، وإن الكثير من أولئك الجنود يتم تسريحهم من الجيش بدون وصف لمرضهم، مما يعني أنهم سيتركون دون عناية أو دعم مادي ولن يهتم أي شخص بإصاباتهم'، كما لم يعدهم أحد في عداد المصابين.

    وبعض الإصابات تسجل بإجراءات قضائية مثل ما حدث مع إحدى المجندات البريطانيات، والتي أصيبت إصابات بالغة الخطورة عندما صدمت دبابة أمريكية عربتها في العراق، فقامت الشرطة العسكرية بمقاضاة الجيش الأمريكي وطالبوا بتعويضات قدرها 1.2 مليون جنيه إسترليني للعريفة 'جين مكلوخلين' البالغة من العمر 33 عامًا والتي عانت من كسور متعددة في الجمجمة والعنق، وثقب في الرئة، إضافةً إلى كسور مضاعفة في السيقان والأضلاع والحوض، وإصابة في الكبد.

    وبعدما تعافت 'جين' من كل هذه الإصابات التي أصيبت بها في شهر مايو 2003 أصبحت لا تقوى على العمل كمجندة في الشرطة العسكرية فنقلت إلى وظيفة كتابية.



    ويقول محامي 'جين' في مقابلة الأسبوع الماضي: إن نحو 1.669 جنديًا كانوا قد نقلوا بأوامر طبية من عملهم كمجندين في ساحة المعارك إلى وظائف أخرى لا علاقة لها بالقتال مثلما حدث مع 'جين مكلوخلين'.

    ويقول جيروم شارش مدير رابطة الجنود البريطانيين المعاقين: إن الجنود الجرحى لا يتلقون أي اهتمام اليوم مقارنة بالسابق، مضيفًا: 'إذا ما جرح أي جندي في السابق في حروب بريطانيا في أيرلندا الشمالية أو جزر فوكلاند كان يتم إبرازه في نشرة الأخبار المسائية على الفور، والجيش له بيانات صحفية، ولكن في هذه الأيام لا نسمع مطلقًا عن الجرحى في العراق، في اعتقادي أن حرب العراق ليست من أولويات الحكومة البريطانية ووزارة الدفاع اليوم، فليست مثل مشكلة جزر فوكلاند بالنسبة لبريطانيا'.



    وقد صرح متحدث باسم الجيش أن 'الجيش حاليًا غير مهتم بإطلاق إحصاءات عن الجرحى لأن ذلك سيكون بلا معنى، وذلك لأنه من الصعوبة تصنيف جراح الجنود'.

    ويشار إلى أن وكالة أنباء 'يونايتيد برس إنترناشيونال' كانت قد كشفت النقاب عن إخلاء سبعة عشر ألف جندي أمريكي أخلوا طبيًا من العراق وأفغانستان؛ وعلى الرغم من ذلك خلا من ذكرهم التقرير العام لخسائر الحرب الذي أعدته وزارة الدفاع الأمريكية.

    كما ذكر أن من بين هؤلاء الجنود الذين أخلوا من العراق 5375 جنديًا أصيبوا بأمراض عقلية ونفسية، وكانت الاضطرابات العقلية تحتل المركز الثالث بين الأمراض المشخصة، وقد أظهرت دراسة عسكرية نشرتها مجلة 'نيو إنجلاند' الطبية في شهر يوليو أن 16% من الجنود العائدين من العراق يعانون من الاكتئاب الشديد نتيجة للقلق أو الاضطراب النفسي الناجم عن الصدمة.

    كما أظهرت الدراسة أن 11% من الجنود العائدين من أفغانستان قد يكون لديهم نفس المشكلات.

    كما يشير عدد الجرحى الكبير هذا إلى حدة المقاومة العراقية ضد الاحتلال البريطاني هو الآخر، كما أشارت مفكرة الإسلام في غير موضع عن استهداف المقاومة للقواعد البريطانية بالجنوب قبل انتقالها شمالاً، وأكدت وقوع العديد من الإصابات في صفوفها، وهو ما كانت تكتم عليه المصادر البريطانية الرسمية، إضافة إلى عدم تصديق بعض العرب والمسلمين لما كانت تورده المفكرة آنذاك.

    ولكن جاء ذلك التقرير ليؤكد على حجم العمليات التي استهدفت القوات البريطانية، وهذا العدد الكبير من الجنود المصابين بأمراض نفسية يؤكد على فظاعة ما شاهدوه من عمليات ودماء وتفجيرات ضد قواتهم المحتلة لبلاد الرافدين.



    وبتأكيد التقرير على أن بريطانيا قد أخلت ما يقرب من 3 آلاف جندي من جيشها الذي يصل قوامه إلى 8 آلاف في العراق [على الأقل في حدود ما تعلنه بريطانيا من تعداد قواتها العاملة في العراق والتي هي بطبيعة الحال تتجاوز هذا العدد بكثير لكن من شأن هذا التقرير فقط أن يعرض وجه النظر البريطانية] ، أي ما يقرب من 40% من إجمالي عدد جنوده برغم تعرضهم إلى عمليات عسكرية موسعة من المقاومة العراقية، وبرغم وجودهم في مناطق الشيعة الآمنة بالجنوب، فكم يا ترى العدد الحقيقي للقتلى والجرحى من الجيش الأمريكي في 'مثلث الموت'؟

    الرابط الاصلي لهذا الخبر في صحيفة الاوبسيرفر البريطانية والذي نقلت عنه مفكرة الإسلام

    http://observer.guardian.co.uk/uk_news/story/0,6903,1361319,00.html

    شبكة البصرة

    الخميس 19 شوال 1425 / 2 كانون الاول 2004
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-12-02
  15. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    شكر للذين تضامنوا
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-12-04
  17. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    http://www.albasrah.net/maqalat/articles.htm

    وإذا الفلوجة سُئِلتْ بأي جناية قُصِفتْ؟ (10)

    شبكة البصرة

    باقر الصراف

    كانت الحرب بين الطرفين متصادمة تماماً ، لا تقبل الحلول الوسط على ضوء برنامجيهما السياسيين العمليين ، ولا تقبل المساومة أبداً ، كان الأمريكيون بقيادة المحافظين الجدد والأيديولوجية العنصرية التي يتمسكون بها ، يتحركون طبقاً لخطة سياسية واضحة وملموسة ، في أعقاب سيطرتهم العولمية المتفردة ، كان على الدولة العراقية التسليم بكل الأوراق المطلوبة ، ورحيل قيادتها للخارج أو التخلي عن مواقعها طواعية ، بغية تدفق القوات الأمريكية وأتباعها على العراق ، للتفرد السياسي بشؤونه ، ولينْفُض الخونة العرب والعراقيين أيديهم من معالم الجريمة التي اِرتكبوها، مثل أخوة يوسف الذين أسقطوه في البئر وقالوا صدام هو الذي قدَّم الفرصة للأمريكيين، كي يدخلوا العراق ، لذا فهم لا يحتاجون للذئب لتمرير أكاذيبهم، ولكن وقوف الدولة العراقية وقيادته السياسية ضد المخططات الأمريكية إضطرتهم ((للبكاء على الشعب المسكين والتلويح ببعض التبرعات)).

    ألم يتحدث ((العرب المتصهينون)) عن ((بيع الفلسطينيين لأراضيهم)) قبل صيرورة كيان الصهيوني الجريمة الاِستيطانية لكل اليهود، من ناحية ، والإِجلائية للشعب الفلسطيني، من الناحية الأخرى ، وقد تبدى مثالاً شاخصاً ؟ . ألم تبتدع التزوير الملائم من قبل ما يسمى بالأحزاب المعارضة ، لاسيما الطائفية منها أو السائرة بالفلك الفارسي الإيراني فرية أنَّ صدام هو الذي جاء بالأمريكان ؟ ولكن ها هي الخطط السياسية الأمريكية الموثقة، تكشف تلك الفرية وتمزق حجب تضليلاتها ومخاتلاتها ، وليست تحليلها واِستشراف مراميها عبر العقل الإنساني ؟ . . . ولكن لماذا ـ أيضاً ـ سـاعدتم أنتم الاحتـلال الأمريكي بالدعاية والقوات ؟ ـ كما مر بنا بالمعلومات الموثقة ـ فإنهم لا يجيبون على تلك الأسئلة ، لأنهم يسعون إلى خلط الأمور والتضليل والتدجيل ، إنْ لم نقل الخيانة ! .

    كانت العملية العسكرية الأمريكية التي اِتسمت بالعقلية الهمجية وروحية الاِنتقام الصهيونية ، التي اُستِخدَمتْ فيها الأسلحة غير التقليدية . . . أسلحة الدمار الشامل عن سابق تصور وتصميم ، كون أسلحة الصواريخ وطائرات الأباتشي وأجهزة الليزر والقنابل العنقودية والكثافة النيرانية والتدميرية التي يتسلحون بها والمثال ((الإسرائيلي)) أنهت ـ كما يعتقدون أو يتصورون ـ إستراتيجية حرب الشعب المسلح والمقاومة في المدن ، وتناسوا الحوافز الوطنية والقومية والجهادية ، وحوافز الدفاع عن القضية العادلة والاِستشهاد في سبيلها ، ومعنى الجهاد والشهادة عند المسلمين .

    أنَّ الوطنيين العراقيين والقوميين العرب والمجاهدين المسلمين، الذين تجمعهم قيم الإِخلاص والتضحية والمباديء ونكران الذات، والذين يبتعدون عن العقلية التجارية الفاجرة: ((التاجر فاجر حتى يتفقه بالدين)) كما يقول الرسول العربي الأكرم (ص) ، يرون في الأساس : أنَّ مهمتهم تكمن في اِنتهاج طريق الموقف الوطني بغض النظر عن آلام الذات ، أو تلك التي تزعم بأنها اِكتوت بالظلم الفادح ، أو التي كانت صادقة في حياتها ، لأنَّ خيارهم الوطني كان منذ البدء قائماً على الإيمان والصدق مع الذات ومع الآخرين ، لذلك فإنهم يؤيدون الموقف الوطني الحقيقي ، هم مبادرون . . . متفانون دائماً وأبداً ، بغض النظر عمن يقف إلى جانبهم ، أو على رأس المسيرة الوطنية في مواجهة الأجنبي المحتل ، ألم يذهب الإمام الحسين بن على بن أبي طالب للجهاد في شمال أفريقيا في زمن الخلفية الراشدي الثالث الثالث عثمان بن عفان ؟ ألم يذهب الحسين للجهاد ضد الروم في زمن الخليفة الأموي الأول معاوية بن أبي سفيان ؟ ألم ينصر الإمام الرابع علي بن الحسين الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان ، لأن البيزنطينيين الروم يريدون إذلال المسلمين؟ . [راجع : محمد باقر الصدر في مقدمة الصحيفة السجادية الصادر عن دار المرتضى البيروتية ، ط1 1999 ، ص 8] . وأنَّ التهرب منه تحت أية ذريعة أو حجة تبرر التهرب من اِتخاذ الموقف الوطني الصادق أي تعارض بين الرؤية الفكرية والممارسة العملية تجاه لوحة التناقض الواضحة والمرئية . . . هو موقف خائن ، ونقطة في خاتمة السطر ، ومن دون أية فذلكات نظرية .

    لذا كان اللجوء لمنطق حرب الشعب هو الخيار المتاح أمام قيادة الدولة العراقية . . . وأنَّ اللجوء لهذا الخيار يعني ضرورة الإِعداد للأخذ بهذا الخيار ، يقتضي فيما يقتضي البحث الجدي في ممكنات تطوير وسائل وسبل الحرب الشعبية ، وقبل هذا وذاك ينبغي توفر الإرادة الحازمة التي تجيب على السؤال التالي : لمن السلامة ؟ للذات أو للقضية التي تعمل الذات في سبيلها فكرياً وسياسياً ، ومعلوم أنَّ الإجابة على ذلك السؤال الهام والحيوي تنطوي عليه معاني التصميم والعزم وصلابة الإرادة البشرية ، وإذا كانت الإجابة للقضية الوطنية بالتأكيد فإنه يعني الوقوف المبدئي المتكامل والنهائي ، وهو الأمر الذي يترجِم في نهاية المطاف بعدم الاِستجابة لتنفيذ هدف العدو الكلي من أية حرب ((إرغام خصمنا على تنفيذ رغباتنا السياسية)) وفي ذلك تبقى معايير النصر والهزيمة في تلك المعارك مشكوك في نتائجها الحاسمة .

    إذ أنَّ الحرب الكلية التي لا تقبل المساومة ، الحرب التناقضية التامة تعني في النهاية ، وفقاً ((لأساتذة الحرب من ميكيافلي وحتى فوللر يقولون أنَّ أي حرب لها هدفان ، هدف اِبتدائي ، وهدف نهائي : * ـ أما الهدف الاِبتدائي فهو ((تحطيم القوة المسلحة للعدو)) * ـ وأما الهدف النهائي فهو ((تحطيم لإرادته)) ، [راجع كتاب الأستاذ محمد حسنين هيكل المعنون بالاِنفجار ، الطبعة الأولى عام 1990 ، ص 11] . وإذا كان الأمر كذلك ، فإنَّ المعارك الشعبية الراهنة وأبرزها معركة الفلوجة الباسلة ضد الغزاة ـ قد برهنت مجدداً ـ أنَّ الإرادة الوطنية العراقية ما تزال غير محطمة أبداً ، وإذا أدركنا المعاني الذي تنطوي عليه معاني الصـمود الوطني ضد العـدو الأوعى ، والأقوى ، والأغنى ، هو الذي يعني على وجه الدقة والضبط ، إمكانية الاِنتصار بما هو واسع وضعيف ومتخلف على ما هو قوي وكثيف ومتطور ، لأنَّ إرادة الصمود تلك المقرونة بالإرادة والإيمان والعمل والجد والتقدم والبحث الدائب عما يؤدي للنجاح ، هي ضمانات النصر الأكيد .

    لأنَّ التجربة العملية دللت بالملموس على ذلك الاِتجاه العام للتطورات العربية ، ففي الخامس من حزيران عام 1967 ـ مثلاً ـ تمكن الكيان الصهيوني بدعم الولايات المتحدة المباشر وغير المباشر من توجيه ضربة عسكرية عاتية لمصر والأمة العربية . [راجع كتيب : اِستئذان في الاِنصراف : رجاء ودعاء . . وتقرير ختامي ، تأليف الأستاذ محمد حسنين هيكل ، دار الشروق ، ط1 ، 2003 ، ص 29 ـ 30 ، وفيه المكالمة الهاتفية بين وزير الدفاع الأمريكي جيمس شيلزنجر ومسؤول الأمن القومي الأمريكي الأسبق ووزير خارجيتها هنري كيسنجر حول الاِشتراك الأمريكي المباشر مع كيان الاِغتصاب الصهيوني بالعدوان على مصر في العام 1967] . ولكن إرادة النظام في مصر حافظت على موقفها السياسي واِستطاعت شن حرب الاِستنزاف واِمتلكت زمام المبادرة السياسية بيدها والإعداد لحرب 6 تشرين أول في عام 1973 ، ولكن أنور السادات تخلى عن إرادته السياسية لقاء ((تحرير سيناء الشكلي)) وباتت مصر أسيرة السياسة الأمريكية والإسرائيلية تجرها في آلية عملهما السياسي المستمرة . . . جرجرة تدلل على بؤس النظام الساداتي وخليفته حسني مبارك المتآمر على العراق منذ الثاني من آب في العام 1990 . ولكن ماذا يعني ذلك ؟

    وإنَّ ذلك يعني بالدرجة الأولى أنَّ ((الهزيمة تعني تسليم طرف ـ بالكامل ـ لطرف آخر . فإذا رفض الطرف أنْ يسلم وهو مالك لإرادته ـ فهو إذن غير مهزوم . وأكثر من هذا فإنَّ هذا الطرف إذا صمم على المقاومة وأعطى نفسه إِمكانية العودة باِقتدار إلى ميدان الصراع ، فهو إذن لم ينهزم ، بل هو ـ أكثر من ذلك ـ اِستعاد لقوته فرصتها من جديد حتى في إِحراز النصر)) ، [ راجع كتاب الأستاذ هيكل ، الاِنفجار ، مصدر سبق ذكره ، ص 11] .

    كان إدراك الدولة العراقية أنَّ الوطن العراقي والمجتمع العراقي والتراث العراقي والجهادي الإسلامي ستغدو حتما المداميك الأساسية للخطة السياسية القادمة في مقاومة العدو الشاملة ، وسيكون هو عامل المراهنة الأساس في تطوير معارك العراق ضد الغزاة المحتلين ، فكلما اِنتشرت قواته فوق الأرض العراقية وتوسعت مهامها ، وتعددت أخطاءها ، وتنوعت جرائمها ، سيكون التعاقب الزمني عوناً للإرادة العراقية الوطنية ، وفاقمت من مشكلات العدو الإستراتيجية وأنزلت بقواه الضربات الموجعة للدرجة التي تزيد من خور فاعلية أسلحته وجنوده ، خاصة مع تحييد القوة الجوية التي يحتكرها الأمريكيون عن الدخول المباشر في ميادين المعركة التي تلتحم بها الأطراف المتصارعة ، وتسهِّل لعوامل الإرادة والإيمان كي تلعب فعلها في ميدان الصراع الإسـتراتيجي ، وهو الأمر الضروري لفقه عملية هجوم العدو الواسع والسريع الذي يستهدف الأرض ، والاِنسحاب أمام تقدم قواته الغازية ، نحو السياج الجماهيري والبدء بعمل المناوشات المتفرقة ولكنها المتتالية والمحسوبة لضرب أمن القوة الغازية المحتلة ، وجعلها أسيرة القلق وفريسة اِنتظار المباغتة بما يستنفر تركيزها ويتعبها وينشر القلق في صفوفها ، وبالتالي يحجِّم من تأثير هجماتها الواسعة ، ويؤخِّـر تقدمها نحو الاِستقرار ، وبما يتيح للقوات الوطنية المناوئة للمحتلين من شن الضربات الصغيرة والمبعثرة والمتلاحقة عليها لفرض التفكير بالتراجع عندها . أنَّ كل ذلك يفرض عليها الخضوع لمنطق التقهقر والتراجع أو الخسائر المستمرة .

    ولنا في مجريات العام والشهور الماضية خير برهان ، ففي البدء قال المحتلون أنهم سيبقون لعشر سنوات حكاماً في العراق يديرون شؤونه مباشرةً ، بعد أنْ حلوا الجيش والقوات الأمنية ، ووزارتي الإعلام والخارجية ، ولكنهم اِضطروا تالياً لإقامة مجلس الحكم / المحكوم ، ومن ثم أسسوا بعض الوزارات ، وأصدروا قانون الاِجتثاث وتخلوا عنه ، وأقاموا حكم الواجهة بقيادة العميل علاوي، ومن ثم أخذوا يتحدثون عن الاِنسحاب أو زيادة القوات، والتوسل بالحلف الأطلسي والقوات ((العربية والإسلامية)) ، للتخلص من هذه الورطة التي ألقاها بهم في آتونها ذات الحرارة التي لا تطاق أبداً ، المحافظون الجدد العنصريون والشركات الاِحتكارية العملاقة . . . . إلخ .

    ولكن، هل كان ذلك التراجع الأمريكي عفوياً؟ وهل كان التقدم الوطني العراقي مصادفة؟ هل يجيء الصراخ الصادر عن السفير الأمريكي المجرم جون دي ميغروبنتي والذي يردده كل الكلاب الإعلامية المسعورة من بعده علامة رضا أم دليلَ سخط ؟ وهل جاء الإصرار الأمريكي على إجراء ((الاِنتخابات العراقية)) حباً بالديمقراطية أم خوفاً من الهزيمة التي ستحيق بالقوات الغازية المحتلة ؟ تلك أسئلة تحتاج إلى رؤية سياسية تفصيلية ، ولكن نقول ، مرة أخرى ، إنَّ عامل الحرب الشعبية وخيار المقاومة الوطنية الشاملة هو كان العنصر الأساس الدافع لهذه التطورات . ولكن لا يمكن أنْ يكون منطق حرب الشعب المتصاعد عفوياً نما على قارعة الطريق بالمصادفة وعلا نجمه من دون رعاية دائمة وتصور ((بالمعنى الفلسفي)) فكري وسياسي مسبق ، ودون بذل الجهود العملية على ضوء التفكير والتبصر ((بالمعنى اللغوي)) ، وهو الذي يستحق تبيانه لكي نتأكد من أنَّ معركة الفلوجة الباسلة وردها الشمل لم تكن عفوية وهبّت عشائر وردود فعل لإرهابيين جمعتهم الإرادة الفكرية من دون تدريب ووعى بأساليب حرب الشعب ؟ ! .

    باقر الصراف كاتب عراقي مقيم في هولندا

    4 / 12/ 2004
    كتابات : باقر الصراف

    شبكة البصرة

    السبت 21 شوال 1425 / 4 كانون الاول 2004
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-12-06
  19. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    http://www.islammemo.cc/news/one_news.asp?IDNews=51285


    سيارة مفخخة تقتل 17 من الحرس الوطني العراقي و10 أمريكيين في المحمودية



    عام :الوطن العربي :الاثنين 24 شوال 1425هـ - 6 ديسمبر 2004 م آخر تحديث 2:15 ص بتوقيت مكة



    مفكرة الإسلام [خاص] : أسقطت سيارة مفخخة ما لا يقل عن 17 عنصرًا من عناصر الحرس الوطني [الموالي للاحتلال] و10 من الجنود الأمريكيين قتلى جراء هجوم في المحمودية جنوبي بغداد.
    وأوضح مراسل 'مفكرة الإسلام' أنه قرابة الساعة الثانية عشر ظهر يوم أمس بالتوقيت المحلي هاجمت سيارة مفخخة يقودها فدائي نقطة تفتيش مشتركة للقوات الأمريكية وعناصر الحرس في المحمودية مما أسفر عن تدمير مدرعة برادلي وسيارة همر وإعطاب همر آخرى، وقتل 17 من عناصر الحرس الوطني وجرح ستة آخرين، بينما قتل عشرة من الجنود الأمريكيين وجرح اثنين آخرين.
     

مشاركة هذه الصفحة