هل انتهى عصر عمالقه الادب والفن؟!!!

الكاتب : سد مارب   المشاهدات : 672   الردود : 1    ‏2001-12-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-03
  1. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    سؤال طالما سالته هل انتهى عصر العمالقه بالادب والفن فالادب خصوصا العربي منه قد بدى بالاصمحلال سواء بالاداء والغزاره وكانه دفن مع عمالقه الادب العربي بدء منجبران ونعيمه وايليا ابو ماضي وشوق امير الشعراء والمنفلوطي وتيمور ورواد المدرسه الكلاسيكيه ومدرسه ابو اللو والمدرسه الحديثة بالشعر العربي من يتابع مسيرة الادب العربي يلاحظ بانه هناك فترة هي فترة الطفرة الادبيه العربيه خصوصا بعد النهضه العربيه بمصر والبدايات القوميه العربيه بالادب الذي ابرزها فكر محمد عبد والافغاني وقد توج ازدهار الادب العربي تزاوجه مع الادب الغربي الذي يلاحظ بصمته واضحه بادب المهجر الذي ميز الادب العربي وجعل منه صفه مميزة وثانيها البدايات الوعي العربي وضرورة ايجاد صيغه عربيه للادب كما وضحه طه حسين بالادب العربي وهناك سبب لا يمكن تجاهله خصوصا بالمدرسه الكلاسيكيه من الشعر لعربي المتمثل بالبارودي وعبد المطلب هو روح التحرر العربي وكراهيه الاستعمار وضرورة التحرر منه ظهر باعمالهم الفكريه والادبيه والشعريه هل الادب العربي كان ضرورة ام كينونه هل كان ضرورة قوميه ووطنيه ام انه ادب موجود مستقل بختفي ويظهر تبع للضروف هذا هو السؤال الذي يمكن ان يفسر قله الادباء والشعراء وقله اعمالهم بعصرنا الحالي فمن راي ان اخر عمالقه الادب القصصي كان نجيب نحفوظ واخر شعراء الرومانسيه الحديثه نزار قباني هل يا ترى ياتي من يجدد للادب العربي رونقه ويعيد عصر العمالقه ام هذا بدايه الانقراض والاضمحلال والذي يعني اضمحلال وهبوط الامع العربيه لان الادب هو النبراس الذي تعرف به رقى وهبوط اي قومية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-05
  3. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي سد مأرب

    الشعر ديوان العرب ، وفي عصر الأنحطاط ظهر المتنبي والعباد وأبن حيان وأبن رشد وغيرهم من أعلام الأدب العربي الخالد .

    في عصر النهضة اشتعلت القريحة العربية وزامنها ثوره نحو كل شيء بدايه من المستعمر حتى تحديث اللغه والأدب ، بعد رحيل تيار حداثي لن أحدده خشية من الأنجراف السياسي وظهور مد معاكس له أجد أن كل شيء بدأ بالتراجع .

    في عهد الدوله العباسيه وتسأل الكثير لماذا لم يتحول ذاك العصر المزدهر أقتصاديا وتجاريا وأدبيا إلى مجتمع صناعي كونها تسلسل طبيعي لنمو الأمم ، ولكن لو لاحظنا عهد المعتصم وما يعتبر عهده بداية البداية للأنحطاط العربي ودخول جماعات رعوية متمثله بالأتراك الذي وصفهم الجاحظ بأنهم بدو الأعاجم والتدرج في ألغاء العنصر العربي ، مثل أنتكاسه قويه في تراجع الأمه نحو التوجه إلى دوله صناعية ، ومعها الأدب بتأكيد .

    ربما يكون أدبنا قد سيس أو تفاعل مع السياسه ، فهو يثور في الصعاب ويذوب دون ذلك ، ولكن يظل الأمل بالتحديث اللغوي لها والأدبي فلكل دوله زمان .

    أعتذر عن عدم ترتيب أفكاري كوني اكتب على عجله .
     

مشاركة هذه الصفحة