شابة ماليزية كادت تدفع حياتها ثمنا لشهامتها

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 475   الردود : 7    ‏2004-11-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-23
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    سنغافورة ـ د.ب.أ: دفع الشعور بالشهامة شابة ماليزية إلى الاستجابة لنداء استغاثة سمعته بينما كانت تسير في أحد شوارع سنغافورة فكادت ان تدفع حياتها ثمنا لنياتها الحسنة.
    وذكرت صحيفة «ستريت تايمز» أن الحادث بدأ عندما سمعت الشابة، 20 عاما، صيحات استغاثة أطلقها شخص طالبا المساعدة. ولدى محاولتها العثور على الرجل الذي يستنجد بها إذا برجل آخر في الثلاثينات من عمره يتقدم نحوها قائلا إن صديقه بحاجة إلى العون، فما كان منها إلا أن تبعته إلى منطقة تغطيها الاعشاب حيث رأت الرجل راقدا هناك.
    غير أن الرجل نهض فجأة، وأشهر سكينا في وجهها. وأمسك بها شريكه وكمم فمها لئلا تستغيث. وأخذ الثاني يجرها إلى درج منزل مهجور، وبينما راح يفتش في حقيبة يدها بحثا عن نقود أو أشياء ثمينة ركلته ولاذت بالفرار. وأصيبت المرأة بكدمات بسيطة وفقدت ما لديها من المال أثناء مقاومتها الرجلين.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-23
  3. Drop

    Drop عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-10
    المشاركات:
    84
    الإعجاب :
    0
    تبي الصراحه والله غبيه ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-23
  5. wowo19802020

    wowo19802020 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    1,007
    الإعجاب :
    0
    شابة ماليزية غبيه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-11-23
  7. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    ومن الغباء ما قتل
    فعلا غبيه وهبلا
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-11-23
  9. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    شكرآ لك اخي العزيز
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-11-23
  11. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    [align=right]لا حول ولا قوة إلا بالله ..
    هل انقلبت المفاهيم لدينا .. إلى هذا الحد ؟
    شخص ما أراد إنقاذ آخر يستغيث ..
    أصبح .. أهبلا ، أو غبيا .. لمجرد أنه لبى النداء ..
    أين الشهامة ؟
    أين النجدة ؟
    أين النصرة؟
    أين الكرم ؟
    أين الشجاعة ؟
    أين الهمة ؟
    لا أدري ما موقف أحدكم إن سمع صوت يطلب النجدة .. ماذا سيفعل ..
    أما هذه الفتاة الأبية .. ولا أخالها إلا كريمة المحتد ، وعريقة في النسب ..
    أسأل الله ألا يغير هذا الحادث من توجهها لفعل الخير ..

    شكرا للزميل اليافعي نقله هذا الخبر ...

    تحياتي ،،،،،،،،
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-11-23
  13. حمصان

    حمصان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-03
    المشاركات:
    91
    الإعجاب :
    0
    صح لسانك وايدك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-11-23
  15. " سيف الاسلام "

    " سيف الاسلام " عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-11
    المشاركات:
    2,074
    الإعجاب :
    0
    الله يعلم شهامه او غباء ؟!
     

مشاركة هذه الصفحة