الهواتف الجوالة الذكية تجذب أنظار المستخدمين في جميع أنحاء العالم بفضل مواصفاتها

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 724   الردود : 2    ‏2004-11-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-23
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    لندن: «الشرق الأوسط»
    يتوقع الخبراء أن تصل مبيعات الهواتف الجوالة الذكية العالمية في العام الحالي إلى 27.6 مليون هاتف، بمعدل زيادة يصل إلى 89 في المائة مقارنة مع العام الماضي. ويذكر أن ما بيع من هذه النوعية من الهواتف عام 2003 يشكل ثلاثة في المائة من الحجم الكلي من مبيعات الهواتف بأنواعها المختلفة، وهي نسبة يتوقع أن تزيد عن 16 في المائة مع حلول عام 2009، أو ما يقدر بحوالي 129 مليون جهاز. ويذكر أن اليابان تتصدر قائمة الدول التي تنتشر فيها الهواتف الجوالة الذكية على مستوى العالم تليها كوريا الجنوبية.
    أما في العالم العربي فما زال اهتمام المستخدمين بهذه النوعية من الهواتف محدودا نسبيا، وذلك بسبب عدم انتشار الوعي بفوائد التقنيات اللاسلكية بشكل عام، وكيف يمكن الاستفادة منها على مستوى الأفراد والمؤسسات وحتى الحكومات. وقد دعى هذا الأمر مجموعة «عربكوم» التي تهتم بإقامة فعاليات تسعى من خلالها إلى نشر ثقافة التقنية في الوطن العربي، والمساهمة في هدم الهوة الرقمية وجعلها فرصة رقمية، ولصناعة مستقبل إلكتروني قادر على مواكبة الاقتصاد العالمي، كما تقول كاتيا طيار الرئيسة التنفيذية للمجموعة، التي تعد العدة حاليا لإقامة القمة الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط للهواتف الذكية والشبكات اللاسلكية في دبي، وذلك يومي 5 و6 من الشهر المقبل، تحت شعار «نحو صناعة المجتمع والاقتصاد اللاسلكي».
    وتقول كاتيا أن انتشار التقنية اللاسلكية سيكون كبيرا وسريعا في المنطقة بفضل تقنية «واي فاي» التي توفر الاتصال اللاسلكي الفائق الدقة والسرعة بالنترنت، ثم تقنية «الواي ماكس» التي ستوفر في الأشهر القليلة المقبلة تغطية لاسلكية للمدن والمناطق الريفية والأماكن النائية. وأن هذا الانتشار سيكون محفزا للجميع لاستخدام التقنية مزودين بهواتف ذكية، أو مساعدات شخصية رقمية، تسمح لهم بالولوج إلى الشبكات بسرعة كبيرة وجودة عالية وكلفة منخفضة، وتوفر لهم متابعة المعلومات وإنجاز الأعمال والمعاملات عن بعد، من دون قيود الأسلاك والأماكن، مما يضاعف الإنتاجية على مختلف المستويات ويسهم بعملية النمو الاقتصادي. وتضيف كاتيا «إن هذه التقنيات ستلعب دورا مفصليا في تقرير سبل التبادل عموما بالعالم، وخصوصا في الدول النامية التي لا تزال فيها البنى التحتية تتطلب المزيد من التطوير والتحديث، فنحن اليوم على أبواب ثورة معلوماتية ثانية، شعارها: تجوال، سرعة، مرونة، وتكلفة رخيصة، تكون فيها الإنترنت ومصادر المعلومات في متناول المستخدم لاسلكياً أينما كان».
    * من أهم أهداف القمة
    * وستسعى قمة الشرق الأوسط للهواتف الذكية والشبكات اللاسلكية إلى عرض آليات تطوير الأعمال والأداء من خلال استخدام التقنيات اللاسلكية والهواتف والأجهزة الذكية والمساعدات الرقمية، التي ستشجع استخدام المجتمعات النامية لتقنية الاتصالات والمعلومات على أنها أساسية، لكي تتماشى مع الاتجاه العالمي الذي تتزايد سرعة تطوره مع تسارع التقنية بصورة تدعو لليقظة والمتابعة الجادة. كما ستحاول المساهمة بتعزيز التكامل الإلكتروني بين الحكومات الإلكترونية والمواطن الرقمي، عبر استخدام تقنيات «واي فاي» و«واي ماكس».أما على الجانب الاجتماعي فستسعى كما تقول السيدة كاتيا إلى تعزيز الوعي الاجتماعي حول ضرورة الاعتماد فعليا على استخدام تقنية المعلومات والاتصالات في الحياة العملية والخاصة من جانب المجتمعات العربية، وصقل المهارات، وتدريب الأفراد على التواصل الإلكتروني بأسلوب سهل متحرر من قيود الأسلاك، للارتقاء بمستوى الكوادر وتدريب الكفاءات على استخدام التقنية بحياتهم وإنجازاتهم على أنها الحل الأسرع للانخراط في المجتمعات الدولية.
    كما ستحاول تسليط الضوء على المنافع لجميع أفراد المجتمع لتحسين مستوى الأداء، وزيادة المداخيل والإنتاجية والأرباح، من خلال نشر الثقافة الرقمية وتشجيع أكبر عدد من مستخدمي الأجهزة الرقمية والهواتف الذكية على الولوج إلي شبكة المعرفة مما يحسن مستوى الثقافة ويرفع مستوى الكوادر عموما ويطور أساليب التعاطي، ويضمن لمجموعات من السكان التواصل بشبكة المعلومات والتبادل لاسلكيا في المدن والقرى والأبنية والمساكن والدوائر العامة والخاصة، والمحال التجارية ومراكز التسوق والفنادق والطائرات والقطارات والحدائق والمقاهي والجامعات والمدارس وغيرها. ومن المتوقع أن يشارك في القمة عدد من كبار المعنيين بالقطاعين الرسمي والخاص دوليا وإقليميا ومحليا، إضافة إلي نخبة من رجال الأعمال والاختصاص والخبراء والفنيين، وممثلي الشركات العالمية المصنعة والمزودة للخدمات والتطبيقات والحلول اللاسلكية والأجهزة المعلوماتية المتنقلة والهواتف الذكية. وتقول مجموعة «عربكوم» أنه سيقام على هامش القمة معرض دولي متخصص تشارك فيه اكثر من 70 شركة عالمية تعرض وتقدم أحدث ما توصلت إليه صناعة التقنية الذكية من مساعدات رقمية، وهواتف ذكية، ومعدات للشبكات اللاسلكية، وتطبيقات ونظم وتقنيات وحلول لنقل وتبادل وأمن المعلومات عن بعد. ومن المتوقع أن تشارك في هذا المعرض مجموعة من الشركات التي تأتي للمرة الأولى إلي الشرق الأوسط وخصوصا من الولايات المتحدة الأميركية، واستراليا، وبريطانيا، والدانمرك، وهولندا، وأيرلندا، وألمانيا، وفرنسا، وسويسرا، وكندا، وتايوان، والهند وغيرها.
    وأوضحت السيدة كاتيا أن موضوعات هذه القمة ومعرضها ستكون حيوية للعديد من الأفراد والجهات كممثلي الحكومات، والهيئات الدبلوماسية الاقتصادية والأمنية، ورجال الأعمال، وممثلي الغرف التجارية، وشركات الاتصالات وتقنية المعلومات، ومزودي خدمات الإنترنت، ومشغلي الهاتف الجوال، وهيئات التنظيم، وممثلي القطاع المصرفي، والقطاع التعليمي، والشركات التجارية الصناعية والنفطية،و قطاع الخدمات والنقل، والفنادق، ومراكز التسوق، ومزودي البرامج والحلول والتطبيقات، ودور النشر، وغيرهم.
    لمزيد من المعلومات: www.mewifisummit.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-25
  3. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    يا هلا وسهلا بيك وألف ألف شكر لك على الخبر ..

    وتقبل خالص التحية..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-25
  5. wowo19802020

    wowo19802020 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    1,007
    الإعجاب :
    0
    ألف شكر لك على الخبر
     

مشاركة هذه الصفحة