تحقيق الوحدة الاجتماعية.. مقدمة !!

الكاتب : جرهم   المشاهدات : 1,663   الردود : 28    ‏2001-12-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-02
  1. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    لناضل في سبيل.. تحقيق الوحدة الاجتماعية..
    عاش اليمن الديمقراطي الموحد.. من المهرة.. حتى صعده ..
    الموت، والصوملة، والأفغنة.. ليمن مختطف بيد قبيلة أو طائفة أو حزب .


    المقدمة..
    لا يشرفني كما لا يشرف أخي المتشرد.. المنتمي للأعراف الوطنية، والقيم النبيلة.. أن نكون طائفيين.. غير أن ما هو حاصل في بلادنا..
    من تهميش متعمد، ومصادرة لحقوق شريحة بذاتها دون غيرها.. لأمر يفوق طاقة الإنسان مهما كان حلمه !! الأمر الذي أثارني،و أخي، وغيرنا من أبناء الوطن الشرفاء الحريصين على الوحدة الاجتماعية لعموم الشعب.. فوحدة الأرض ليست غاية بقدر ما هي وسيلة من خلالها تتحقق الأحلام الوطنية السامية، وصولا للهدف الأعظم للأمة اليمانية في إعادة أمجادها، ودورها كأمة حملت رسالة حضارية أولى ..لا على المستوى الإقليمي وحسب – بل وصلنا.. سور الصين العظيم..!! الوحدة الوطنية ليست.. السهر على راحت اللصوص، والتسبيح بحمدهم ليلاً ونهار.. لا، لا، لا.. الوحدة يا عشاق الوحدة ليس قيداً لحركة الوطن وتطوره.. ألا تنظرون إلى شعار تلفزيون صنعاء؟ !! لقد وضعوا الكلابشه.. شعاراً..
    لهم.. فهل الوحدة في نظر نتابلة السلطة.. أن نضع أيدينا بالكلابشه؟
    حضرموت !!
    حضرموت التي أنجبت.. بن لادن.. الرجل الأعظم بالتأريخ المعاصر… أتكون عاجزة عن إنجاب.. محافظ؟؟؟ نحن لا نريد أن تختزل أحلامنا بوحدة التراب.. نريد تحقيق أهداف الوحدة.. الوحدة يا شعب.. تحمل مضامين مهمة، وأهمها.. وحدة المصير !!
    أين وحدة المصير؟؟؟؟؟ جزء بذاته، وعينه.. مشتت، والآخر فقط.. يكون السبب في شتاته؟ أهذه الوحدة المنشودة؟.. نحن نرفض أن تختزل أمانينا بلقمة العيش الغير كريمة، ولن نكون كالأيتام على مائدة الآم ! ولن نقبل أن تكون دماء الشهداء.. مسخرة بيد أحد.. نحن قمنا بثورتين.. الأولى في شمال الوطن، والأخرى بجنوبه.. قدمنا خلالهن.. قوافل من الشهداء، ولن نبخل بتقديم المزيد؛ فنحن أمة ضحت.. أمة جربت.. أمة تنشد السلام.. السلام بمفهومه.. كلفظ ومعنى.. لا بمفهومه المزور.. نحن لسنا ضد الزيود.. فقد قلنا.. نعم للدستور - بل نحن من صنعه، ونحن نعلم أنه يمنح اليهود قبل غيرهم..حق المواطنة المتساوية.. فما بالكم.. باخوتنا في الدين نحن لسنا سببا، ولن نكون سببا بتشكل النعرات العرقية، والمذهبية.. إنما نحن نراها قائمة بالفعل.. لا من خلال الضن والخيال – بل من خلال السلوك، والممارسة! نحن لسنا واهمين، ولن نخدع بسياسة التمثيل الزائفة، والمكشوفة..
    أتمثل محافظة برئاسة الوزراء، وناصيتها بقبضة السلطان؟..
    هذا ضحك على الذقون.. خذوا مثلاً -
    عندما كان الارياني.. رئيساً للوزراء.. كان ممثل الرئيس أميراً لمحافظة.. إب وذلك خوفاً من الأحلام.. غير السنحانية!! حتى الارياني.. لم يمنح الثقة !!
    وهو لا يعلم من بعد علمه بأن الله خلقه ذنب.. بعلم آخر !! وعندما انتقلت الحكومة لبياع الخواتم.. أنتقل ممثل الرئيس نفسه ليكون أميراً لحضرموت..!!
    أيُشَكُّ حتى ببياع الخواتم؟؟!! لو كان رئيس الحكومة من جزر واق الواق.. لكان عبد القادر هلال.. أميراً لتلك الجزر الوهمية..!!
    تصورا الذعر حتى الأذلاء يضع بينهم،وأهلهم.. حاجز نفسي(( حجاب ))..
    أيُّ إمام هذا؟؟؟ الطائفية يا شعب.. قائمة على الأرض، وليس على النت.. نحن لم نكون، ولن نكون في يوم من الأيام.. ضد الوحدة الوطنية، وكيف يكون ذلك ونحن من قاتل النظام القائم من أجلها.. كيف نكون ضد الوحدة، ونحن من اخترعها؟، وسوقها بعد أن كانت حلمنا الذي لا يغيب!! كيف نكون ضد الوحدة ونحن من مات مرارا تحت أجهزة محمد خميس القمعية قبل أن يقتله القمش ليأتي بأصناف جديدة من صنوف العذاب.. وهانحن اليوم ننادي بالوحدة الوطنية ونريد جبر الشرخ الذي أحدثه السلطويون في المجتمع اليمني.. وكي نبقى كذلك ؛ يجب على الذين اختطفوا السلطة.. الحفاظ على حقوقنا كمواطنين.. قبل أن تتشكل الطائفية، والعرقية، وذاك من خلال العدالة الاجتماعية، وعدم احتقار الشعب فالشعوب، وإن نامت لا بد وأن تستيقظ يوماً.. لماذا يُرفض الحديث حول الواقع المأساوي.. المعاش؟.. لماذا لم نجد كلمة عدل من (( تنابلة )) السلطة؟ لماذا؟.. أيستمرئون الظلم علينا؟ ويحرّمون علينا حتى الصراخ، والعويل؟.. ألا يكفيهم التنكيل الحاصل بنا؟
    حسناً نحن لا نأمل خيراً منهم، ولا من حكومتهم الموغلة بالفحش العرقي والطافي من خلال التقسيمات الإدارية حسب البطاقة.. فقد عرفناهم، وغسلنا أيدينا منهم.. تصورا.. حتى الخير ،،،،، والله لا نريده من أيديهم!!!.. تلك الأيادي القذرة والتي لم يعرفها شعبنا إلا عندما تدس السم في العسل!! كم من الشخصيات الوطنية.. ماتوا غدراً بواسطة السم؟..
    هل تعلموا كيف قتل الربادي.. يا أهل إب؟؟
    ثم هل تعرفون يا أصحابُ تعز.. كيف قتل.. عبد الحبيب سالم؟
    قائمة المغدورين طويلة، وسنوردها بالتقسيط المريح فقط هؤلاء من أعضاء مجلس النواب!! أيها المغفلون.. كونوا ذكورا كما شاء الله لكم..أتعبثون بأقدار الله؟
    يخلكم رجالا،.. تقولوا.. مع.. ملاَّ نسوان!! هنا..هنا
    سيقولون.. تريد الفتنة!! وكأن القاتل قتل وهو يقتل.. حقهم بالرجولة ..
    أو أنه من دماء الضحايا كان يرد أن يسقي شجرة السلام!! تباً لكم !!
    نحن نتساءل..؟
    حتى الذين نستصرخهم.. هوت سياطهم على جلودنا المحروقة أصلاً.. بسياط الجلادين..إن كنا نقبل على مضض سكوتهم على الظلم، والظالمين ؛ فإننا لن نقبل أن يمنعونا من الصراخ، ونرفض رفضاً قاطعاً، وملحاً أن يكونون مع الجلاد علينا فنحن شاءوا أو لم يشاءوا.. أخوة لهم، ورغم هذا فنحن مستغنيين عن نصرتهم إن هم رفضوا نصرتنا فالقضية قضية الجميع، والمصيبة تفشت علينا كالطاعون، ولا يوجد عينٌ إلا وتحت أهدابها خنجر!!.. فعلام السكوت؟
    لن نلوم.. تنابلة السلطة.. على الإطلاق.. ما دمنا لا نعرفهم.. لأنهم ربما كانوا من النافذين.. الذين ربطوا مصير الوطن.. بما تكسبه أيديهم من السحت، وعرق، ودماء الشعب.. وتجاه هذه الأنانية المريضة، والناقصة.. لن نرتجي منهم.. خيراً
    لكننا لو وجدنا.. مضطهداً، وضحية من ضحايا الظلم.. فإننا لن نسمح له أن يكون طبلاً إضافياً.. يشرخ مسامعنا ببيانات الولاء، والطاعة.. (( حلو الكلام؟ ))
    ملاحظة هامة.. من أراد الحوار.. عليه أن يناقض النقاط المطروحة بأدب، ودليل ..يوجد هنا موضوع للنقاش.. يرجا قراءته قراءة موضوعية.. أو يتركه بذوق.. أو ينتقده برجولة، وشرف.. هذا الوطن، وهذه مشاكله وهمومه.. فليس ملكاً لأحد، ولا حكرا على أحد.
    .. لكل حر تحية.. من جرهم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-02
  3. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    الى من يهمه الأمر

    أخي جرهم ،، فاتتك الاشارة الى المقدم الركن محمد حاتم الخاوي الذي انتقل بقدرة قادر من ضابط بسيط في القوات المسلحة الى سفير لليمن بدولة الامارات العربية المتحدة الى محافظ لمحافظة الحديدة الى عضو بالمجلس الاستشاري ولا بد من تصنيفه وضمه الى قائمة عبدالقادر هلال وصالح عباد الخولاني ،، والتساؤل مجددا ... هل انعدمت الكوادر المؤهلة للعمل الدبلوماسي في وزارة الخارجية ليعين لنا العسكر كسفراء ومحافظين وأعضاء مجالس استشارية ..

    السلطة تزحف زحفا بطيئا على المعارضة اليمنيةأيضا لتفريغها من مضمونها وهاهي تعين أحمد علي سعيد أحد قادة الأحزاب المنشقة عن جبهة التحرير مأمورا لمديرية صيرة بعدن وبذلك تكون قد ضمته الى قائمة المستفيدين من مقدرات شعبنا وأصبح منهجه في الحياة كم وكيف ومتى وأين تدفع !!!!!!!.... واستدرجت المعارض البارز عبدالملك المخلافي زعيم التنظيم الشعبي الوحدوي الناصري وضمته هو الآخر الىالمجلس الاستشاري وحيدت حزبه وحرمت المعارضة اليمنية من رمز من رموزها ...... سيأتي الدور حتما على بقية قادة الأحزاب لضمهم الى المنتفعين من الحكومة واغرائهم بالمناصب تحت شعارات الوحدة الوطنية لتخلق قطاعا عريضا من المسبحين بحمدها وشعبا جائعا تابعا لن يؤمن مستقبلا بنزاهة المعارضة الهزيلة .

    الى ،،، أصيل ،،،، سهيل اليماني ،،،، النعمان ،،،، ما رأيكم في ممارسات الحكومة باغتيال نزاهة المعارضين تحت شعارات زائفة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-12-02
  5. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    أخي / المتشرد..
    لا يهمني نسيتُ أولم أنسى.. طالما أنك، وأنت الضمير الوطني.. حي..
    نعم.. حكاية المخلافي أرقتني، ولم أعد أدري هل الناصريين قبيلة أم.. حزب !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-12-03
  7. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    آمل ان تستمروا معاي في انقاش الى الآخر

    مرحبا أخواني جرهم والمتشرد !

    بادىء ذي بدء,,,أحب ان اوضح لكل من يقرأ هذا الموضوع ان يحسن الظن في كل من يطرح فليس بيننا هنا من يكره اليمن وشعب اليمن ولكنها تختلف المفاهيم والرؤى للعمل في مصلحة اليمن !

    أخي جرهم اشكر لك غيرتك على شعبك ووطنك واختلف معاك في بعض المفاهيم والطرق للعمل في القضاء على ما نراه من بطش وتعجرف الحكومة على شعبها ومواطنيها ولسنا هنا بصدد الدفاع عن الحكومة .ولكنها ضمائرنا التي تملي علينا ما نكتبه ونخطه بدم الغيرة على الشعب والوطن !

    جرهم .!

    قرأت ما بين سطورك وبدقة.واستشفيت منه الاتي.

    أخي لنكن واقعيين في طرحنا وفي معالجاتنا للقضايا كذلك يجب علينا ان لانغمط الحقوق من ذويها .وان لانقيس العام على الخاص ولا نسقط الخاص على العام!

    الربط بين حضرموت والحكومة او ان صح القول ورئيس الحكومة باجمال !

    شي واحد يجب ان نسلم به ونعترف به ومن الغبن في رايي الشخص ان لا نعترف به.

    اليمن..له احزاب سياسية تحكمه وكل حزب حين يصل الى سدة الحكم يحكم بالطريقة التي يراها تتناسب معاه في الحفاظ على حكمه بغض النظر عن مصلحة الشعب او الوطن!

    انا لا اختلف معاك او مع اي ثائر ضد بطش الحكومة وتعجرفها على لقمة عيش المواطن كما لا اتفق معاك ومع اي ثائر في الخلط بين الحزبية والطائفية.

    اذا نحن متفقون في العمل ضد الحكومة ورئيس الجمهورية والحزب الحاكم في اللعب بمقدرات شعبنا ووطننا الحبيب وفي حرمان شعبنا من ابسط حقوقه..

    وهنا دعني اوضح نقاط الاختلاف..
    كما ادعوك هنا ان تنظر الى كلامي بكل واقعية وموضوعية..
    ارايت لو ان حزب اخر غير المؤتمر ..فليكن الاشتراكي او الاصلاح.. ارايت لو انه هو الحاكم اليس انه سيعين من يراهم يناسبون سياسته في توزيع المحافظين على المحافظات ولن يأبه من أين يكون المحافظ هل هو من نفس المحافظة او من غيرها...؟؟؟؟
    اليس انه سيتصرف في الدولة بما يتناسب مع مصالحه..

    ليس الامر طائفي ولا زيدي ولكنه حزب يحكم بما يتناسب مع ترسيخ حكمه في الدولة ومع ما يتناسب مع سياسته لبقائه على سدة الحكم.وهذه السياسة سيستخدمها اي حزب كان في هرم السلطة.وهذا لا سبيل لانكاره؟
    بل حتى في الجيش وفي المناصب المهمة والخطيرة لن يعطيها إلا من هم معاه وفي الصميم..وهذه ايضاً غريزة في النفس البشرية !!!!

    من هنا وهاهنا أقول يجب علينا ان نثور ضد الحكومة والرئيس في ما آل إليه وضع اليمن الحبيب والشعب اليمني من ترهل اقتصادي وتسيب امني وحالات يُرثى لها من معاناة الشعب اليمني..

    يجب ان نثور ضد التسيب المالي والاداري في اليمن الحبيب!
    يجب ان نقف مع كل متسول في اليمن ونواجه الحكومة ونطالبها اي حقوق هؤلاء المتسولين في الشوارع؟؟
    أين حقوق من لم توجد لديهم البيوت يسكنوها؟
    أين أين أين؟؟؟؟

    كل هذا المطالبات التي سنطالب ها الحكومة ونثور ضدها تريد الى تقنين المطالبه وتوحيد صفوف المعارضة بالحق والعدل لا ان نشكوا باطل بمعارضة باطله!!!!

    لفتني تعقيب أخي المتشرد في التفاف الحكومة نحوا بعض المعارضين وضمهم إليها.. هل ياترى هذا سيسري على كل المعارضين...!
    وبغض النظر عن ذلك...

    السؤال الذي يطرح نفسه كيف ننتقد الحكومة والرئيس بحيث يكون للنقد فائدة تُرجى ولا تكون كلام في الهواء . وكيف ننقل المعارضة هذه من النت الى ارض الواقع؟؟؟
    وهل فعلا اننا سنعارض وسنحقق شي من المعارضة في تغيير الحكومة من سياستها..
    هذه الاسئلة محتاجة الى رد موضوعي وواقعي!!
    حتى يثمر نقاشنا !!

    تحياتي لكل ثائر ضد الباطل !!
    متمرد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-12-03
  9. أنين الساقيه

    أنين الساقيه عضو

    التسجيل :
    ‏2001-12-03
    المشاركات:
    6
    الإعجاب :
    0
    يالها من مقالة

    سيدي جرهم لا فض لك فوه .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-12-03
  11. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    أخي المتمرد.. أثلجت صدري، وسيكون لي ردا مفصلا لما تكرمت بطرحه.. شكرا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-12-03
  13. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    أخي المتمرد..
    طابت لحيظاتك، وليال مباركة..
    أثلجت صدري، وسيكون لي ردا مفصلا لما تكرمت بطرحه.. شكراً

    أنين الساقيه..
    ارتياحك من الموضوع.. لا يغنينا من المشاركة الفعالة.. شكراً
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-12-03
  15. أنين الساقيه

    أنين الساقيه عضو

    التسجيل :
    ‏2001-12-03
    المشاركات:
    6
    الإعجاب :
    0
    جرهم

    أكثر ما سأني هو خبر أستقطاب المخلافي ولا أعلم رجل في مقامه كيف أنجرف نحو تيار العفن .

    لا أريد أن أكتب لأن جروحي أكبر بكثير من مداد الدم في عروق الأمه .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-12-03
  17. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    الباب الأول..
    الوضع الاجتماعي القائم..مقارنة.. بين السائد، والمفترض
    1- الدولة والتنافر بين الغايات، والواجبات
    2- اتساع نطاق الجريمة
    3- اتساع نطاق الدعارة
    4- الاقبال على تعاطي المخدرات
    5- التفكك الأسري
    6- التمييز العنصري
    7- انحرافات العسكر
    8- الانتحار
    ------------------- كل هذه الفصول بحاجة للبحث، ولنبدأ بالفصل الأول :

    فصل الأول:
    الدولة والتنافر بين الغايات، والواجبات
    كنتُ في البداية.. أود الرجوع إلى أحداث أغسطس 68 الماثلة في الذاكرة الوطنية.. كجرح لم يبرأ بعد!!.. لكني، ونزولا عند رغبة البعض.. سأترفع عن ذكر تفاصيله,, مع أنه جزء مهم من تأريخنا.. قبلناه أو لم نقبله.. فهو المرآة التي عكست، وتعكس.. جمالنا والقبح.. خيرنا والشر.. إنه نتاج أيدينا ؛ لكننا سنؤجل ذلك حتى نتيقن من أن شعبنا قادرا على مناقشة تأريخه بروح عالية..
    لا يهتز له فؤاد، وإذ ذاك.. دعونا نسقط تلك الأحداث بخيرها، وشرورها.

    ثم حاولت أن أبدأ.. بجريمة اغتيال الحمدي، وأخيه، وبتلك الطريقة البشعة، والتي.. رسخت مدلولات كنا ننوي الرحيل عن أطوائها البغيضة.. ففضلت أيضاً.. ترك قضية الحمدي لأنه قد تم معالجتها، وبطريقة العرف، إذ قام علي صالح بمنح.. نشوان بن ابراهيم الحمدي.. دية محدشة، وبالدولار،ورغم أن ذلك لن يقنعنا ؛ لكننا سنبدأ بالتحدث عن الوضع القائم من حرب الوثيقة حتى اليوم، وبالتحديد من 7/7/1994 م.. اليوم المشئوم.. أقول مشئوم.. لأن في أطوائه انتصر الشر على الخير.. السلطويون، وحسب.. على حاملي مشروع التحديث . !

    في علم الاجتماع.. يتم الفصل التام.. بين الفكرة، والعنصر المعادي لها.. على مبدأ فاقد الشيء لا يعطيه، وعلى الأساس نفسه.. لا يمكن لأناس لا يحملون في أدمغتهم غير التسلط.. أن ينفذوا مشروع التحديث، ولهذا، وبعد أن وضعت حرب الوثيقة أوزارها.. صار من يذكر شيء اسمه.. وثيقة.. أو مشروع تحديثي.. ينعت بالانفصالي !!.. أتعتقدون.. لو كان خلاف على صالح ونظامه الفئوي من جهة،
    و الاشتراكي، وكل الأحزاب الوطنية من جهة أخرى.. على برمجة الوثيقة، وبلورتها إلى عمل قائم.. أتعتقدون أنه كان سيعلن الحرب.. كحل؟ .. طبعاً لا.. ولكن كون الخلافات جذرية، والمشروع التحديثي.. يعني بالضرورة.. غسيل مِعدي للوطن.. من أركان النظام الفئوي.. تم إعلان الحرب، وقد كانت العودة إلى هنا فقط.. لكي يستقيم الفارق في أذهاننا بين النظرية والتطبيق.
    لنعود إلى العنوان الرئيسي لهذا الفصل..الدولة والتنافر بين الغايات، والواجبات .
    كل هذه المشاكل والتي تُبين انتمائها للمجتمع الرأس مالي.. ما كان لها أن تكون في بلد فقير ومتخلف كاليمن، وسبحان الله !! فرضت علينا أمراض الرأس مالية قبل أن نرى الرأس مالية ذاتها، والسبب في ذلك.. هو الفارق الشاسع بين الوضع القائم، وانعدام مقوماته المنطقية، والتي لا تنحصر إلا من خلال بحث أكاديمي ترعاه دولة أجنبية، والسبب في ذلك أيضا.. أن البحوث الوطنية تراعي بعض الاعتبارات التي نعرفها، والتي يتم القفز عليها، وكأنها نزلت علينا من كوكب آخر، وربما وجدت أبحاث.. لكناها تبقى قاصرة.. لسبب مهم، وهو.. طابعها الفردي.. فهي لا تعدو اجتهادات يقومون فيها باحثون أوروبيين بين فينة وأخرى.. دون ان تمتد لهم يد العون.. اللهم بعض الشخصيات الوطنية، والذين يصفهم النظام عادة.. بأعداء الوطن.. كالشهيد عبد العزيز السقاف، والدكتور عبد العزيز المقالح.. والدكتور أحمد جابر عفيف.. وعندما يربط الإنسان بين التهمة، وما يقوم به المتهمون أعلاه.. تكون نتيجة ذلك البحث.. نتوء عنصرية مرجفة.. لأن البحث في المسببات الاجتماعية ستوصل البحاحث إلى المحضور.. !! مثال.. من خلاله يتجسد عنوان الفصل.. في زيارته لجامعة صنعاء ألقى على صالح خطاب قال فيه.. ماذا صنعتم لليمن، والحديث موجه لأساتذة الجامعة، وعلى رأسهم الشهيد عبد العزيز السقاف !! وأضاف.. لم نستفيد من علمكم بشيء.. علمكم يشبه عصيد بداخل كوز .. ولن يستفاد من هذه العصيد إلا بكسر الكوز !! هنا يكون قد هددهم بالقتل !!
    أتدرون مالذي صار في القاعة.. لقد دوى التصفيق، وكاد ألا ينتهي.. بالطبع أوفى بوعده بكسر الكوز، وذاك باغتيال الشهيد الدكتور عبد العزيز السقاف.. أما المقالح فانه حريص على صفاء مخيلة الرئيس من شخصية.. ولذا لا نكاد نلحظ أي فرق بين جامعة صنعاء، وبير عبيد.. ( سوق القات ) وما قضية السفاح آدم وما صنعه ببنات حواء.. حرائر اليمن، والمقابر الجماعية.. إلا نقطة من بحر، ولهذا لا تزال عصيدهُ.. بكوزه !! هنا يبرز التنافر بين الغايات والواجبات.. تصوروا.. رئيس البلاد لا يسره أن يرى واحد بحجم السقاف ؛ أو بحجم البردوني.. لماذا؟ لأنهم ببساطة لا يخدموا تطلعاته، القائمة أساسا على التجهيل، ووأد الفجر !! ولن يصدق أحد أن ما حدث في الجامعة من جرائم.. كانت برداً وسلام على روح الرئيس، وذاك حتى ينظر إلى تعليم المرأة بشيء من الريبة والقلق.. والخلط الواضح بين أنظمة الضبط الاجتماعية في المجتمعات البدائية الصغرة، والتي تكون مهام الناس فيها شبه معرّفة، وثابتة، وبين الواقع المتطلع لمستقبل (( زاهر )) حسب تعبر إعلامه الرسمي !! وسياسة الضبط المشار إليها، والمتمثلة.. بحصر التعامل مع فئة السيطرة الاجتماعية ( الشيوخ ) زفي.. يا مهازل !!
    إذن.. يتضح لنا هنا أن يوم 7/7/1994 م هو يوم بلاء.. أعادنا إلى المجتمعات البدائية رغم الشعارات.. كالديمقراطية، والحكم المحلي.. إلا إنه يوم عار، وفي كل المقاييس.. لم يتحرك الشعب اليمني حتى اللحظة.. لأخذ الشمس بالقوة من شدق هذا الليل الطويل الليل اللعنة !!
    لو أنه يوم خير.. لما عربد ( الفاتحون ) كما يعربد المحتلون، لو كان يوم خير.. لكان النهاية لمأساة الوطن.. لكنه كان بداية النهاية لأمل طال حلمنا به ولانتظاره، قد يتساءل متسائل.. وهل الأحلام الوطنية مرهونة بالحزب؟ – بالطبع يمكنني أن أقول.. نعم.. حيث أن الحزب هو من صنع كل الأحلام الوطنية.. أهمها هذا الرغي الذي نرغيه، ويكفي الاشتراكي فخرا أنه زرع الحرية التي من خلالها سنبقى عظماً.. يصعب على مصاصي الدماء ابتلاعه!! لكني لن أقول ذلك.. لثقتي بالشعب اليمني العظيم.. الشعب الذي صنع الحزب والأمل معاً.. الشعب الذي.. جرب المقاومة.. الشعب الذي من أرحامه الطاهرة.. خرجت شخصياتنا الوطنية العظيمة.. الشخصيات التاريخية.. أمثال.. الشهيد علي عبد المغني.. قائد ثورة سبتمبر 62 ،
    والشهيد.. راجح بن غالب بن لبوزه.. أول شهيد لثورة أكتوبر 63 الخالدة، مرورا بكل شهداء الوطن .

    ملاحظة.. لن ننسى مغدوراً مهما حاولوا.. طمر الدماء ...... جرهم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-12-03
  19. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    أخي المتشرد

    أرجو بان لا تكون النقطة التالية هي نقطة اختلاف بيني وبينك

    فانا معجب بكتاباتكم جدا

    بالنسبة للخاوي فقد عاصرته ورأيت منه مواقف نبيلة جدا ليس لي ولكن لكثير من ابناء اليمن وكان بمثابة الرجل الشهم والحريص على مساعدة كل ما هو يمني 0

    أنا سبق وأن أسلفت في موضوع سابق بانه لايهمنا من يحكم بقدر ما يهمنا من لديه المقدرة على خدمة شعبنا 0

    لك اجمل تحياتي0


    جرهم

    واصل واصل ولكن نحن على الشبكة وأرجو الإيجاز حتى يصل صوتك إلى اكبر عدد ممكن0
     

مشاركة هذه الصفحة