العراق * الفلوجة * هجوم * نتائج * عاجل

الكاتب : زين الحسن   المشاهدات : 325   الردود : 0    ‏2004-11-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-20
  1. زين الحسن

    زين الحسن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-11-16
    المشاركات:
    421
    الإعجاب :
    0
    RUS ENG DEU FRA ARA POR SPA SR










    * °ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°×?°العراق * الفلوجة * هجوم * نتائج *
    الهجوم الأمريكي على الفلوجة ونتائجه



    . كتب فيكتور ليتوفكين المعلق العسكري لوكالة نوفوستي يقول:

    أعلنت قيادة القوات الأمريكية في العراق سيطرتها التامة على مدينة الفلوجة (مركز المثلث السني)، ولو أنه أشير الى أنه مازالت هناك بعض بؤر المقاومة في بعض مناطق المدينة. ومن الممكن، إذا، اعتبار الهجوم على الفلوجة الذي بدأته أربع كتائب معززة قبل عشرة أيام قد انتهى. ولكن نتيجته ليست مثيرة جدا من الناحية العسكرية، بل العكس هو الصحيح.

    فالمدينة التي يبلغ عدد سكانها 300 ألف نسمة دمرت كليا تقريبا. والكهرباء مقطوع وأنابيب الماء والمجاري لا تعمل وتضررت مساجد المدينة. وجثث المدنيين منتشرة في الشوارع وليس هناك من يقوم بدفنها. وسيارات الهلال الأحمر المحملة بمواد الإغاثة من ماء وأدوية ومواد غذائية متوقفة طوال عدة أيام عند أطراف المدينة ولا يسمح لها بالدخول إليها. ويستمر تبادل إطلاق النار في المدينة.

    وتفيد حتى المعلومات الرسمية بأن الهجوم على الفلوجة والمعارك في شوارعها أودت بحياة أكثر من 50 جنديا أمريكيا وإصابة 425 . وهذه خسارة كبيرة نسبة للأمريكيين العشرة آلاف الذين دخلوا المدينة. كما قتل 1200 شخص من مقاتلي المعارضة وتم أسر أكثر من ألف آخرين. ولكنه لم يتم اعتقال زعيم الإرهابيين أبو مصعب الزرقاوي الذي يتحمل مسؤولية اختطاف وقتل أكثر من 150 أجنبيا. ولو أنه تم العثور على مقره وقاعدة إعداد المقاتلين وغرف التعذيب. وتعرضها كل قنوات التلفزيون العالمية.

    ماهي النتائج التي يمكن استخلاصها من الهجوم على الفلوجة؟ يرى الخبراء العسكريون الذين أجرت وكالة نوفوستي استطلاعا بينهم أن النتيجة الأولى والرئيسة واضحة. وهي أن الجيش الأمريكي والجيوش الحليفة لم تتمكن بعد احتلال أراضي العراق من إحلال السلام فيه. وهذا ما توقعه محدثونا بالمناسبة قبل بدء عملية "الصدمة والهلع" في شتاء العام الماضي. وبينهم الجنرال أندري نيقولايف الرئيس السابق للجنة الدفاع في مجلس النواب الروسي (الدوما).

    والاستنتاج الثاني هو عسكري بحت: إذ بددت أشهر احتلال الأراضي العراقية التفوق التكنولوجي والعملياتي التكتيكي الكبير للجيش المسلح والمجهز بكل الأجهزة والذخائر اللازمة للقتال وفقا لمعايير القرن الحادي والعشرين الذي ظهر للعالم كله خلال عملية "الصدمة والهلع" مقارنة مع جيش لأواسط القرن العشرين.

    وقال لنا الجنرال فاليري ميرونوف النائب السابق لوزير الدفاع الروسي إن القوات الأمريكية اضطرت في ظل التطور الحالي للمعدات الحربية والفن العسكري للهجوم على الفلوجة وفقا لخطط وقواعد وضعت خلال الحرب العالمية الثانية وباستخدام القوة بشكل غير مماثل (بشدة تفوق كثيرا متطلبات القتال) ، وبقصف جوي ومدفعي مكثف كان يتعرض إليه مرارا بالمناسبة العسكريون الأمريكيون أنفسهم.

    ومع ذلك لم يسمح التفوق التكنولوجي المطلق على الإرهابيين ، كما أشار الخبراء ، للقوات الأمريكية باستخدام طرق جديدة لخوض المعارك كتلك التي استخدموها مثلا في يوغوسلافيا: إنزال ضربات من بعيد بمراكز وبؤر المقاومة وأركان وقواعد المقاتلين وأهم المنشآت الحيوية.

    واضطرت دبابات "أبرامز" الثقيلة ومدرعات "سترايكر" بالرغم من التغطية الكثيفة من الجو والاتصال اللاسلكي المستمر مع طائرات الهليكوبتر المقاتلة الداعمة الى دخول شوارع المدينة الضيقة وتعرضت لقصف الإرهابيين. ولا توجد معلومات رسمية عن عدد الدبابات والمدرعات التي أحرقت. ولكن من الواضح أن مثل هذه الخسائر كبيرة.

    واتضح أيضا أن عدم وجود الماء والكهرباء وشبكة المجاري لا يؤثر أبدا في قدرة قوى المعارضة العراقية على القتال. ولم يتأثر مقاتلو أبو مصعب الزرقاوي بالمرة بعدم وجود مثل هذه الأشياء. واتضح أن بإمكانهم البقاء فترة طويلة في خرائب المدينة بين الجثث المتفسخة والأوساخ المتعفنة والاكتفاء برغيف يابس وإطلاق النار على الأهداف والجنود الأمريكيين الى ان تنتهي خراطيش المقاومين وقنابلهم.

    و توصل الخبراء العسكريون الروس الى استنتاج آخر من عملية الفلوجة. إذ لم يتمكن الأمريكيون وحلفاؤهم من خلال هجومهم على المدينة من وقف هجمات الإرهابيين وضربهم للقوات الأمريكية وحليفاتها. إن محاولات إحلال النظام في العراق بالوسائل العسكرية عديمة الجدوى. على أية حال لم يقدم الخبراء العسكريون الروس في حديثهم مع معلق وكالة نوفوستي أية نصائح للبنتاغون. ويؤكدون أن هناك بدونهم أناسا محنكين ومسؤولين.





    °ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°©
     

مشاركة هذه الصفحة