مسابقة رقم (1)

الكاتب : أبو عبدالعزيز   المشاهدات : 1,476   الردود : 6    ‏2004-11-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-19
  1. أبو عبدالعزيز

    أبو عبدالعزيز عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-29
    المشاركات:
    1,300
    الإعجاب :
    1
    من باب التغيير ، والترفيه المفيد تأتي هذه المشاركة ـ وآمل أن تنال استحسانكم جميعا ـ والسؤال هو :
    أربعة من ملوك اليمن نقل عن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) أنه لعنهم وأختهم ، فمن هم ، وما هو سبب لعنهم ؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-19
  3. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    سؤال صعب ..

    ولكن قد اجد اجابة له..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-20
  5. ابوحسين الكازمي

    ابوحسين الكازمي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-24
    المشاركات:
    1,245
    الإعجاب :
    0
    الجواب في الأسفل
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-11-20
  7. ابوحسين الكازمي

    ابوحسين الكازمي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-24
    المشاركات:
    1,245
    الإعجاب :
    0
    جمداء - ومخوساء - ومشرخاء -وأبضعة - وأختهم العمردة



    واذا تريد الحديث كامل انا مستعد

    بس قلي كم الجايزة
    استودعك الله وفي امان الله
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-11-20
  9. أبو عبدالعزيز

    أبو عبدالعزيز عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-29
    المشاركات:
    1,300
    الإعجاب :
    1
    تحية تقدير وإكبار لك على هذا الجواب
    وبقي الشطر الثاني من السؤال
    ليكتمل منك الجواب
    وأنا بالانتظار
    وشكرا
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-11-20
  11. أبو عبدالعزيز

    أبو عبدالعزيز عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-29
    المشاركات:
    1,300
    الإعجاب :
    1
    غدا ستتم الإجابة عن السؤال
    بإذن الله تعالى
    وشكرا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-11-21
  13. أبو عبدالعزيز

    أبو عبدالعزيز عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-29
    المشاركات:
    1,300
    الإعجاب :
    1
    [align=justify]الملوك الأربعة كانوا من حضرموت ، وضمن قبيلة كندة وهم : مخوس ومشرح وجمد وأبضعة بنو معدي كرب بن وليعة بن شرحبيل وهم عمومة زييد وكثير ابني الصلت بن معدي كرب بن وليعة
    وكانوا وفدوا على النبي صلى الله عليه وسلم مع الأشعث بن قيس فأسلموا ورجعوا إلى بلادهم ثم ارتدوا فقتلوا يوم النجير
    وإنما سموا ملوكا لأنه كان لكل واحد منهم واد يملكه بما فيه ، وقد كان في كندة أشخاص عدة يتسمون بالملك، ولكل واحد منهم حمى لا يرعاه غيره،
    وهم الذين يَقول فيهم الشاعر:
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    نحن قَتلنا بالنُّـجَـير أَرْبـعة مِخْوَس مِشْرَحا وَجَمْداً أَبْضَعه
    وقد ورد في بعض المصادر أن أسماء هؤلاء الأربعة كالتالي : جمداء ومخوساء وأبضعة ومشرخاء ، والله أعلم .

    وجاء في تاريخ المدينة لابن شبة :
    حدثنا منصور بن أَبي مزاحم قال، حدثنا يحيى بن حمزة العبسي عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير، عن عمرو بن عبسة قال، قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم: "لا قايل ولا كاهن ولا ملك إِلا الله، ولعن اللّه الملوك الأَربعة جمدًا ومخوسًا ومسرحًا وأَبضعة وأُختهم العمردة" قال وكانت تأْتي المؤمنين إِذا سجدوا فتركلهم برجلها.

    قال أَبو زيد بن شبة: وكان مخوس ومسرح وجمْد وأَبضعة بنو معدي كرب بن وليعة بن شرحبيل بن معاوية بن حجر القرد، وفدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم مع الأَشعث بن قيس فْأَسلموا، ثم ارتدوا فقتلوا يوم النجير، وكان لكل رجل منهم وادٍ يملكه، فسموا بذلك الملوك الأَربعة وقيل فيهم:
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    يا عين بكي للملوك الأَربـعة جمد ومخوس مسرح وأَبضعة

    قال أَبو زيد بن شبة: قال أَبو عبيدة: لم يكن من كندة ملك قط، إِلا أَن نِزَارًا لما كَثُرَت وخاف بعضُها بعضها أَجمعت قبائلُ من ربيعة أَن يأْتوا تبعًا فيسأَلونه أَن يبعث رجلاً يَكُفّ قَوِيَّهم عن ضعيفهم، على أَن يعطوه من أَموالهم خرجًا، فوجّه معهم الحارث بن عمرو بن حُجْر بن معاوية الكندي وهو جدّ امرئ القيس بن حُجر بن الحارث الكندي الشاعر، فصار إِلى بطن عامر فنزلها وفرّق بَنيه، فجعل ابنه يزيدَ على كنافة، وابنه حُجْرًا على بني أَسد، وابنه شرحبيل على بني تميم وعبد مناة، وابنه سلمة على بني ثعلب، وغزا ملوك غَسان بالشام، وملوك لخم بالحِيرَة حتى أَحجه المنذر بن ماء السماء إِلى تَكريت، فأَشار سفيان بن مجاشع على المنذر أَن يخطب إِليه ابنته ففعل، فزوجه ابنته هندًا فقيل فيها يا ليت هندًا ولدت ثلاثة، فولدت عمرًا وقابوسًا والمنذر أَبا النعمان بن المنذر، ولم ينشب أَن مات الحارث فقتلت بنو أَسد ابنه حجرًا، واختلف ابناه سلمة وشرحبيل وتحاربا، فقتلت بنو ثعلب شرحبيل بن الحارث، وبعث المنذر بن ماء السماء إِلى من بقي منهم فقتلهم بجفر الأَملاك بالحيرة، فقال رجل من أَهل الحيرة وهي تحمل على امرىء القيس بن حجر:
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    أَلا يَا عَيْن بَكي لي شَـنِـينَـا وَبَكّي للملوك الذَّاهِـبـينَـا
    مُلوكاً من بني حُجر ِبن عمرو يُسَاقُونَ العَشيةَ يُقْـتَـلـونَـا
    فَلَوْ في يَوْمِ مَعْرَكَةٍ أُصِيبـوا ولكن في ديَار بني مَـرِينَـا
    وَلَمْ تُغْسَلْ جَمَاجِمُهُمْ بِغِـسْـل وَلَكِنْ بالدِّمَاء مُـرَمَّـلِـينَـا
    تَظَلُّ الطَّيْر عاكفةً عَلَـيْهـم وتَنتزعُ الحَواجِبَ والعُـيُونـا

    قال أَبو عبيدة: ثم انقطع الأَمر منهم فلم يكن فيهم مَلك قَطّ ولكنهم كانوا ذوي أَموال، فكانوا يُدْعَوْنَ ريْحَانَة اليمن، وِإنما ملوك اليمن التتابعة من حِمْيَر.

    وهناك حكاية أخرى بشأن الملوك الأربعة الملعونيين حكاها الدينوري في الأخبار الطوال فقال :
    وزعموا أن الملوك الأربعة ، الذين لعنهم النبي صلى الله عليه وسلم، ولعن أختهم أبضعة، لما هموا بنقل الحجر الأسود إلى صنعاء ليقطعوا حد العرب عن البيت الحرام إلى صنعاء، وتوجهوا لذلك إلى مكة، فاجمعت كنانة إلى فهر بن مالك ابن النضر، فلقيهم، فقاتلهم، فقتل ابن لفهر، يسمى الحارثة، لم يعقب؛ وقتل من الملوك الأربعة ثلاثة، وأسر الرابع، فلم يزل مأسوراً عند فهر بن مالك حتى مات.
    وأما أبضعة، فهي التي يقال لها العنقفير، ملكت بعد إخوتها بأخبث سيرة، كان تتخير الرجل على عينها، فمن أعجبها دعته إلى نفسها، فوقع بها، لا يقدر أحد أن ينكر عليها، وأنها أبصرت فتى من قيس، فأعجبها، فدعته إلى نفسها، فوقع بها، فألقحها غلامين في بطن، فسمت أحدهما سهلاً، والآخر عوفاً؛ وفي ذلك يقول شاعر من شعراء قيس:
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    وذي تومة في أذنه وضفيرة وسيم جميل لا يخيل مخيلـه
    إذا ما رأته قـيلة حـمـيرية تجر له حبل الشموس تهازله
     

مشاركة هذه الصفحة