لماذ الخوف من السلام؟؟؟؟

الكاتب : .W.Y.   المشاهدات : 403   الردود : 0    ‏2004-11-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-19
  1. .W.Y.

    .W.Y. عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-29
    المشاركات:
    1,946
    الإعجاب :
    0
    قال شارل ديجول الزعيم الفرنسي السابق المحنك وفق مفهوم الغرب -قال: (الويل للعالم اذا ما استقيظ العرب)..وهذه عباره روعي فيها حصافه المرواغه و(دبلوماسيه التصريح)ان جاز هذا السبك . فالواقع ان ديجول يقصد الويل للحضاره الغريبه القائمه على الفكر الغربي والمستقى من التراث اليوناني (الاوروبي).. القائمه على الهيمنه وتفوق واستعلاء الرجل الابيض واستحوازه على صناعة القرار ومصائر الشعوب.فالويل للحضاره الغريبه اذا ما عاد الاسلام كما كان في السابق .قوة ضاربة بمعنى التزواج بين السياسه والدين بين الروح والماده .بين العلم والعباده.اذا ما عاد بمعنى التجديد والوحده وشموليه الدعوه لينتشل الانسانيه مما تتخبط فيه من ضياع وفراغ.
    ولم يذكر شارل ديجول كلمه المسلمين .ولكنما ذكر بدلا عنها كلمه العرب ومن هم العرب من غير الاسلام؟! ومن ذا الذي ايقظهم من جاهليتهم الاولى ؟ومن ذا الذي سويقظهم من جاهليتهم الثانيه غير الاسلام ؟ وهل كان للعرب دور في قياده العلم بغير الاسلام؟ فالإسلام هو الذي جعلهم يخرجون من نطاق شبه جزيرتهم الضيق ليرتادوا واعماق العالم يوم لم يكن هنالك عالم غير الذي ارتادوه!! وما الذي جعلهم يخرجون من الاندلس الاوروبيه في ذل وانكسار بعد عز وانتصار؟؟!
    ان الذي يجعلهم يدخلون اوروبا ويسودون العالم المعروف حينها هو الاسلام . وعندما تكرا دينهم وانشغلوا بالاقتتال والانقسام فيما يسمى بدول الطوائف . وباانصرافهم الى الاسباب اللهو والسرف والترف من غناء .ومجون . وكثرة الكلام والخصام.اخرجوا من الاندلس يحيط بهم الخزي ويلحق بهم العار!!
    وعقدة الخوف من الاسلام قديمه قدم التاريخ. جراء بطولات الفتح الاسلامي في فجر الاسلام بفعل الصحابه البررة -رضوان الله عليهم- مرورا بصلاح الدين الايوبي الكردي - وليس العربي - ..صلاح الدين المؤمن الذي كانت تتوفر فيه جميع صفات القياده الرشيده من علم وتقوى وشجاعة وتجرد وحميه وتواضع وزهد في الحياة الى غير ذلك .والذي دافع عن (الله اكبر) دفاعا جفت الاقلام اكبارا لعظمه وقائعه . مرورابغيره من حراس العقيده وحماة الاسلام امثال المجاهدين الافغان الحفاة العراة الذين ليس لهم زاد او عدة غير (الله اكبر) .
    من جهة اخرى جاء في احد التعليقات الاذاعه الاسررائيليه والذي نقلته احدى الصحف العبريه(ان على اليهود واصدقائهم ان يدركوا جيدا ان الخطر الحقيقي الذي تواجهه اسرائيل هو خطر عودة الروح الاسلاميه الى الاستيقاظ من جديد . وان على المحبين لاسرائيل ان يبذلوا جهدهم لابقاء الروح الاسلاميه خامده لانها اذا اشتعلت من جديد فلن تكون اسرائيل وحدها بخطر. ولكن الحضاره الغربيه كلها ستكون في خطر !!)
    وكان حقيقا بديجول ان يقول : (الويل للعالم من الحضاره الغربيه)ولكنه لما يحسن القول بالرغم من حنكته السياسيه ذلك انه لم يدرس الاسلام دراسه محايده متانيه بعيدا عن التعصب الاعنى الضيق .ويااااا له من ووووووويل حقا...

    مقتبس من كتاب ماوراء القناع لكاتبه محمد المبارك التيرابي
    وتقبلو خالص تحياتي
    اخوكم
    وضـــــــــــــــ اليمن ـــــــــــاح
     

مشاركة هذه الصفحة