سرقة في زمن العولمة ( الحلقة الثالثة من جولة القادسية (صنعاء))

الكاتب : سامر القباطي   المشاهدات : 1,517   الردود : 20    ‏2004-11-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-19
  1. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    رابط السرقة في زمن العولمة ( الحلقة الاولى من الصين ) لمن لم يقرأها

    رابط السرقة في زمن العولمة ( الحلقة الثانية من جولة كنتاكي ) لمن لم يقرأها

    [frame="6 90"]
    [grade="00008B FF6347 800080 4B0082 2E8B57"]الاحباء الكرام جميعا
    ها انا اعود اليكم بعد طول غياب استمر لأكثر من شهر كامل
    فقد توقفت عن كتابة هذه الحلقات الواقعية بسبب حلول شهر رمضان الكريم اعاده الله علينا وعليكم اعواما عديدة وازمنة مديدة ان شاء الله
    اعود اليكم اليوم حاملا اليكم الحلقة الثالثة من هذه الحلقات الواقعية المتسلسلة التي اتمنى ان تنال اعجابكم واستحسانكم ...
    والان اترككم مع الأحداث والتفاصيل

    الزمان : بداية العام الأول من القرون الحادي والعشرون ( 2001 م ) .
    المكان : جولة القادسية ( تقاطع الدائري مع شارع عشرين تقريبا ) في العاصمة صنعاء .
    بعد حادثة جولة كنتاكي التي ذكرناها في الحلقة السابقة بيومين فقط
    الضحية : نبراس القباطي ايضا .. اللي هو أنا .

    مع غروب شمس ذلك اليوم البئيس ... حين كنت اجلس مع مجموعة من اصدقائي في جمعية القبيطة التي تقع على الدائري بجانب الجامعة القديمة ، ذهبنا معا لتناول طعام العشاء ، وجبة متواضعة ، اقتصرت على الخبز والشاي . ثم اخذنا طريقنا لاداء صلاتي المغرب والعشاء في جامع هائل .
    حيث كنا على موعد حينها بمحاضرة قيمة للشيخ عمر احمد سيف ، مكثت اعد الدقائق والثواني وانا في شوق شديد للتعرف على هذا الشيخ الذي اخترقت شهرته الافاق ، فقد استمعت له من قبل عديد من الاشرطة القيمة ، كنت اجلس في الصف الاول بينما عيني على الباب منذ ان دخلت ، في انتظار دخول الشيخ الجليل علينا ، قطع علي تفكيري أذان المغرب ، حيث صلى بنا صلاة المغرب أحد الكهول ، يبدو أن الدهر قد أكل عليه وشرب ، كما يدل مظهره على الفقر والتقشف، اكملنا صلاة المغرب واخذت اتفحص الصفوف صفا صفا ، لعل عيني تقع على الشيخ عمر احمد سيف ، ولكن بدون جدوى ، وبعد ان اكملنا صلاة الركعتين بعد المغرب ، قام الإمام الذي صلى بنا المغرب ، بهيئته الرثة ،ورأسه الذي تخلت عنه البقية الباقية من الشعيرات البيضاء ، ليبدو لامعا مع الضوء القوي في الجامع .
    عضضت اصابع الندم ، لعدم حضور الشيخ عمر أحمد سيف ، حيث لم اكن ادري حينها أن الواقف أمامنا هو بنفسه الشيخ عمر احمد سيف ، بدا محاضرته بتسلسل جميل ، يجبرك على الضحك حينا وعلى البكاء حينا آخر ، كانت من اجمل لحضاتي في تلك الايام ، هي تلك الساعة القصيرة .
    مضى الوقت سريعا ونحن نتمنى ان يستمر الشيخ في مواصلة الحديث ، ولكن صلاة العشاء قطعت علينا كلام الشيخ حفظه الله ، صلينا العشاء ثم خرجت وانا اردد في رأسي ، من تواضع لله رفعه ، حيث كنت أتخيل ان الشيخ عمر احمد سيف شخصية كبيرة جدا ، ولكن وضح لي حينها : إن اكرمكم عند الله أتقاكم ، فما عسى تجدينا هذه الدنيا الفانية وبهرجها الكاذب .
    عفوا ، لقد اخذني الحديث بعيدا عن العنوان الذي كتبته ، وانخرطت في واد آخر ، استسمحك عذرا عزيزي القارئ ....

    اكملنا صلاة العشاء مع الجماعة ، ثم خرجت انا مودعا اصحابي ولم اعلمهم بعد بحادثة جولة كنتاكي قبل يومين ( حادثة السرقة التي سرق مني فيها اللصوص سبعة الاف ريال )
    انطلقت انا عائدا الى شارع تونس حيث يسكن هناك احد اقربائي ، ولم يكن بجيبي حينذاك ريالا واحدا .
    لذا قررت المشي على قدمي من مقر الجمعية عند الجامعة القديمة ، حتى جولة الجامعة الجديدة ومن ثم عن طريق شارع العدل الى شارع تونس .
    مشيت مساقة لا بأس وكانت الساعة حينها تقترب من الساعة الثامنة والنصف ، لم اكن اعلم حينها ان كل لصوص الدائري قد عرفوني ودرسوني دراسة تامة .
    وبينما انا واقف بجوار جولة القادسية في انتظار الاشارة اريد قطع الشارع الى الجهة الأخرى ، إذ باحدهم - اقصد احد اللصوص - يقف بجواري هو الآخر .
    وسألني بعد القاء التحية ، من اين انت ، قلت له من القبيطة ، ماذا تعمل هنا ، قلت له اعامل على منحة دارسية ، وهل توفقت ، نعم بحمد الله ، كنت لا زلت على نياتي كما طلعت من القرية ، فلم اكن قد اعتبرت كامل الاعتبار بعد الحادثة السابقة ، بعد ذلك اخذ يحدثني ويسير بجوار مستشفى الكويت ، قلت في نفسي ، اسايره واخرج الى شارع العدل مباشرة بجوار مستشفى الكويت ، ولا داعي للذهاب الى جولة الجامعة الجديدة ، ولكنني كنت حذرا نوعا ما ، أخذ بعد ذلك يحدثني عن جنبيه ، انه رهنها عند احد الاشخاص ، ثم اخذ يسرد لي قصة طويلة لم افهم منها شئ ، وبينما نحن سائرون في الشارع المضئ بالانوار الليلية ، انعطف بي فجأة ليدخل احد الشوارع الجانبية المضلمة ، استمر هو في مشيه وحديثه ، ظنا منه أنني لا زلت معه ، بينما كنت أنا قد توقفت في مدخل الشارع ولم اتبعه ، طبعا لا زلت خجول بل غبي ، لم يسمح لي ضميري ان اتركه يتكلم واسير لي في حالي .
    وما اوقفني عن السير معه في ذاك الشارع الا الضلمة الشديدة ، سار مسافة لا باس بها ، ثم التفت فجاة ليراني لا زلت في الشارع الرئيسي ، عاد اليَّ مسرعا ، وأمسكني بيدي ، وقال لي : ما لك خائف هكذا ؟؟؟؟
    قلت له : لا انا لست خائف ولكنني مستعجل واريد الذهاب الان .
    قال الله المستعان : اوتحسب انني سارق او اريد ان انصب عليك ؟
    قلت له : لا والله لم اقصد ذلك ؟
    قال : لماذا لم ترافقني اذا ؟
    قلت له : لدي امر ضروري يلزم علي القيام به الان ويجب علي الذهاب حالا ؟؟؟
    قال لي : اعرف انك لا تثق بي : انا اسمي سعيد شمسان ، اعمل في الامن السياسي ، وهذه بطاقتي ؟
    قلت بعقلي الغبي دائما : وما دخلي ببطاقته ووظيفته ، وما علاقتي به حتى يجبرني على المشي معه ؟
    قال لي لا تقلق : نحن الان ذاهبون الى معرض الانصار ، فقد رهنت عندهم جنبيه ، واريد منك ان تشهد على الرهن فقط .
    وكانت هذه هي اول عبارة افهمها من قصته الطويلة العريضة ..
    عاد ادراجه باتجاه الدائري يريدني الذهاب معه للشهادة
    وكعادتي عدت معه قائلا في نفسي ، انا في الشارع العام ، ولن يستطيع ان يعمل بي شئ الان .
    با الله عليكم ، الا يعد هذا حماقة بل غباء مني ، لا لا ، ليست حماقة ، لانني حينها كنت لا ازال طفلا صغيرا من راني ظن انني لا زلت في الاعدادية او لما اصلها بعد ، بينما كنت قد تخرجت من ثالث ثانوي حينها .
    اخذ السارق اللئيم صاحب القميص الابيض والجنبية والعسيب التي تزين وسطه والكوت والمشدة يسير باتجاه الدائري مرة اخرى
    حتى وصلنا الى جولة القادسية من جديد ثم انعطفنا في طريقنا نحو جولة الجامعة الجديدة حتى وصلنا الى معرض الانصار للسيارات
    دخل هو ويريد مني الدخول وراءه للشهادة على الجنبية .
    استغليت انا دخوله الى المعرض فاخذت اسرع الخطى
    حتى تجاوزت تسجيلات الايمان وبدات بالانعطاف في شارع العدل ؟؟؟
    ولم اشعر حينها الا بيد غليظة تمسكني بالعنق من الخلف بشدة ؟؟؟
    التفت الى الواقف امامي فاذا به نفس الشخص السابق ؟؟؟
    قال : الله المستعان تعمل لي احراج مع الجماعة وتتركني وتهرب ؟؟؟
    حينها لم استطع تمالك اعصابي رغم صغر سني ط
    قلت له بصوت مرتفع

    يا نصاب ، الم تجد غيري حتى يشهد لك ، الشارع مليان ، خذ لك اطرف واحد ....
    تراجع للوراء منبهرا وهو يقول :
    الله الله الله الله الله الله الله ، مالك قلبت الصورة هكذا ،
    حينا افلتت يده من عنقي
    لاطلق ساقي للريح في سرعة هائلة لا الوي على شئ ،
    ولا انظر الى شئ ورائي ....
    لحضات وجيزات مرت علي وكنت اتوقع بين كل لحظة واخرى ان يقبض علي مرة اخرى
    وكانني انا المجرم وهو صاحب حق يطاردني
    لم اشعر بعدها
    هل جرى بعدي
    هل توقف في مكانه
    هل ذهب لحال سبيله
    ام
    لم اشعر بنفسي الا وانا امام شارع تونس
    لادخله في سرعة الصاروخ
    اصل الى بيت قريبي .. اجر انفاسي لاهثا اكاد اموت من الخوف والجري .
    لا يشعرون بمأساتي ولا اجرؤ على اخبارهم ....


    نقاط نهائية :
    ما الذي يجعلني اخاف منهم ؟؟؟
    ما الذي يجعلني استمع كلامهم واسير وراءهم اينما قالوا ؟؟؟؟
    الاجابة تكمن في انني لم اتعرف على المدينة من قبل ولا زلت على نياتي التي تربيت عليها بين جبال القبيطة
    الحلقة الرابعة اروع ترقبوا

    الى هنا احبائي الكرام تنتهي الحلقة الثالثة
    وترقبوا معي الحلقة الرابعة قريبا ان شاء الله
    مطاردة عنيفة من لص اخر على الدائري أيضا ....

    فائق الحب والتقدير والاحترام لكم جميعا
    محبكم في الله
    نبراس اليماني[/grade][/frame]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-19
  3. رمال الصحراء

    رمال الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-30
    المشاركات:
    11,312
    الإعجاب :
    1
    ما شاء الله عليك أخي الكريم سامر القباطي..
    أسلوبك رائع في سرد القصة..
    بساطة وروعة وإتقان..
    ولو أنه ما في داعي تقوووووول " السارق اللئيم " ، فكر وستعرف لم ؟! :)
    واصل روعة الكتابة والسرد :)

    خالص التقدير..
    رمال الصحراء،،
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-19
  5. P I ® A T E

    P I ® A T E قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-04
    المشاركات:
    4,079
    الإعجاب :
    0
    مشكور


    والله أنك جميل بقصصك



    [moveo=right] مـــــــر من هنــــــاspider (^_^) man[/moveo]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-11-19
  7. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    بصراحة ... كنت أريد أن أعرف ... أيش من الممكن أن يعمل بك هذا النصاب ...

    لاتزعل ... ولكن النفس دائما تسعى للمجهول ...


    ولك خالص الشكر ...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-11-19
  9. sad-man

    sad-man عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-24
    المشاركات:
    1,991
    الإعجاب :
    0
    مشكور أخي والله سرد رائع ينم عن مدى ذكائك العميق
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-11-20
  11. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    الاستاذة القديرة رمال الصحراء
    جزاك الله خيرا على المرور والاطراء الذي لا استحقه

    بالنسبة لعبارة السارق اللئيم
    قد يكون هناك عدم تناسق بين الكلمتين فقط
    لانني كتبت الموضوع على عجل
    ولو انني ارى ان اللئيم كلمة عادية تطلق على أي صفة غير حميدة
    وهي بمعناها الأصلي ضد الكرم
    يقول الشاعر الشهير ابو دلامة مادحا نفسه
    ألا أبلغ لديك أبا دلامة .:. فلست من الكرام ولا كرامة
    جمعت دمامة وجمعت لؤما ً .:. وذاك اللؤم تتبعه الدمامة
    إذا لبس العمامة قلت قرداً .:. وخنزيراً إذا نزع العمامة
    فإن تك قد أصبت نعيم قومٍ .:. فلا تفرح فقد دنت القيامة

    فكلمة كريم شاملة واسعة : فالحلم كرم ، السخاء كرم ، اللطف كرم ، الصبر كرم ، المروءة كرم .. فالكرم يعني أيّة صفة حميدة يتصف بها الإنسان ، بل إن الصفات الحميدة كلها تلخص بكلمة واحدة هي الكرم، بينما الصفات الخسيسة كلها تلخص بكلمة واحدة هي اللؤم .
    وعلى النقيض الذل وهو : أن يقف الكريم بباب اللئيم ، فالخسيس لئيم والمتكبر لئيم ، والجحود لئيم ، والذي يحب ذاته على حساب الآخرين لئيم ، والبخيل لئيم ، كل الصفات الخسيسة تجمعها كلمة لئيم ، وكل الصفات المحمودة تجمعها كلمة كريم ، فالناس رجلان ؛ كريم ولئيم .

    إذا أنت أكرمت الكريم ملكته وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا

    الشطر الأخير من البيت الأخير قد يكون فيه شرح وافي لكلمة السارق اللئيم

    عموما مشكورة يا استاذة رمال على النقد والمرور والرد الرائع
    ودمتم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-11-20
  13. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0

    علام الشكر اخي الكريم سبايدر مان
    الجميل انت بمرورك وتعقيبك الرائع
    تسلم اخي الكريم وترقب معي الحلقة الرابعة والخامسة ان شاء الله
    محبك في الله
    نبراس اليماني
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-11-20
  15. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    هههههههههههه
    صحيح النفس البشرية دائما تحب الوصول الى نهاية مقنعة
    انا عن نفسي ايضا كنت ارغب ان اعرف ماذا سيعمل بي
    حتى انني في الحلقة الرابعة التي ستاتي
    تعمدت مجاراة شخص اخر على نفس الشارع لاصل الى ماذا يريد مني
    ولكني لم استطع المواصلة حتى الختام
    وكان الفرار سبيلي الوحيد ايضا
    ترقب الحلقة الرابعة اخي كونان
    تقريبا هو من العصابة التي نصبت علي في جولة كنتاكي والتي ذكرتها في الحلقة الثانية
    وعارف كل شئ عني
    وكان يطمع في لقمة ثانية فوق السبعة الالف الاولى
    وعندما خرج الى الشارع الفرعي المضلم
    كان يريد ان يبتزني بالاجبار بعيدا عن الناس
    وربما كنت الان في خبر كان لو سايرته وسرت معه
    اما ادخالي الى المعرض بحجة الجنبية والشهادة والضمان
    فقد يكون مخطط لحيلة اخرى شبيهة بحيلة المكائن في الحلقة الثانية
    الله اعلم
    مشكور على المرور محققنا الكريم
    وتقبل فائق التحيات
    محبك في الله
    نبراس اليماني
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-11-20
  17. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    تسسسسلم اخي الكريم ساد مان على مرورك
    وعلى اطرائك وتشجيعك لي
    يسعدني جدا قراءتك للموضوع وتعقيبك عليه
    تقبل من محبك في الله نبراس اليماني فائق الحب والتقدير والاحترام
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-11-20
  19. لابيرنث

    لابيرنث مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-11
    المشاركات:
    7,267
    الإعجاب :
    0
    هلا ببلزاك المجلس اليمني

    ( اصلا تذكرت بلزاك باستطراده الفرعي الخارج عن القصة بذكرك قصتك مع الشيخ عمر احمد سيف .. رغم انها اسعدتني لتشابها مع ما حدث لي عندما حضر الينا احد العلماء الكبار رحمهم الله الى مدينتي وانتظرت بالزحمة مع الناس لرؤيته ولم اصدق ان ذاك العجوز الضيئل الجسد هو ذاك العالم الذي تهز اشرطته اسماع الناس )

    القصة رائعة سردا واحداثا وجملة و تفصيلا

    شوقتنا ايضا للجزء الرابع والمطاردة ..


    رغم اني لا انكر انني كنت مثلك ساذج ايام زمان وهذا ناتج عن انطوائيتي التي اعدمتني الخبرة في التعامل مع الناس

    انتظر ابداعاتك بفارغ الصبر
     

مشاركة هذه الصفحة