اللهم عجل بدمار أمريكا . بشائر من العراق.

الكاتب : عمران حكيم   المشاهدات : 299   الردود : 1    ‏2004-11-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-18
  1. عمران حكيم

    عمران حكيم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-24
    المشاركات:
    958
    الإعجاب :
    0
    لا يخفى عليكم أن امريكا الشيطان الاكبر قد تجبرت واستعلت في هذه الدنيا الدنيه .ولولا عمالت حكام العرب من الحريم واولهم حسني الخفيف واخرهم علي طالح مرورأ بحريم الخليج الله يخسف بهم الارض من شلطان الكفر الى **** الكويت جابر الكفر والفساد. نقول بعد الاتكال على الله أن أمريكا بعملها هذا من قتل وقصف وتدمير للبشر والمدن بل وتمادوا بنشر ذلك على فضائيات العرب حتى يرى كل مسلم وعربي ما يجري للمسلمين في العراق وبلاد الافغان وفلسطين ويخاف ليهرع الى حضن زوجته أو فراشه ولا يفكر مرة أخرى بتحدي الشيطان الكبير . أقول أن شوق الشباب المجاهد من العرب أو المسلمين تضاعف والله لمنازله هذا الشيطان الكافر وان الايام التاليه حبلى بالمفاجئات وخاصه فيما يخص الهجوم المقابل الذي تعد له قوى الجهاد في العراق وهو ما سيدخل الفرحة في قلوب المسلمين الموحدين وهذا ليس باماني بل كلام ثقة من مشايخ الجهاد الذين استدرجوا الخنزير الامريكي الى مسلخة ونهايته المحتمة باذن الله . وما النصر الا من عند الله .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-18
  3. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    أعلن أطباء في الجيش الأميركي أن أعدادا كبيرة من الجنود الأميركيين الذين أصيبوا في الحروب في الشرق الأوسط وأفغانستان يخضعون لفحوص في مستشفيات عسكرية نظرا لظهور عدوى غير قابلة للعلاج في الدم.

    فقد وجد أكثر من 102 جنديا مصابا ببكتيريا تدعى Acinetobacter baumannii، وقد ظهرت هذه الحالات في أوساط الجنود في مركز وولتر ريد الطبي التابع للجيش في واشنطن ومركز طبي في ألمانيا وفي مواقع أخرى في الفترة الواقعة ما بين يناير/ كانون الثاني 2002 و 31 أغسطس/آب عام 2004.

    وقال الجيش الأميركي في تقرير له نشر أمس من قبل مراكز السيطرة والحماية من الأمراض إنه رغم عدم معرفة الأماكن التي أصيب الجنود فيها بالعدوى فإن الجيشان في هذه القضية يدعو إلى ضرورة رفع مستوى السيطرة على العدوى في المستشفيات الحكومية.

    ووقعت 85 من حالات العدوى في الدم في أوساط الجنود الذين خدموا بالعراق وأفغانستان، وفقا للتقرير. ونفى المحققون في الجيش معرفة ما إذا كان الجنود قد أصيبوا في ساحة القتال خلال تلقيهم للعلاج أو عقب نقلهم إلى المراكز الطبية مثل وولتر ريد وغيرها.

    وتظهر بكتيريا baumannii التي توجد في الماء والتربة وتقاوم أنواعا كثيرة من المضادات الحيوية، في المستشفيات وغالبا ما تصيب المرضى الذين يرقدون في العناية المركزة.

    كما وجدت هذه العدوى في الجنود الجرحى المصابين في أذرعهم وأيديهم وأرجلهم إبان حرب فيتنام.

    يذكر أن انتشار العدوى يتوقف لدى تنظيف العاملين في الرعاية الصحية أيديهم وأيدي مرضاهم بقطع قطنية معقمة بالكحول، وكذلك مراقبة جروح الأطراف وتحديد المكان المصاب بالعدوى.

    وعبر مسؤولون في الجيش عن أهمية تطوير أدوية ذات فعالية لاحتواء نشوب العدوى. وفي بعض الحالات يعتبر المضاد الحيوي الفاعل هو كولستين وهو دواء قديم نادرا ما يقدم هذه الأيام بسبب ما يحتوي عليه من السموم.
     

مشاركة هذه الصفحة