حوريات البحر ... وتدني مستوانا الفكري ..

الكاتب : الهاشمي اليماني   المشاهدات : 410   الردود : 1    ‏2004-11-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-18
  1. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    [align=right]حورية البحر ... عبارة عن حيوان ثدي اشبه بالفقمة ... لكنه لايستطيع المشي أو الزحف ، والحيوان يسمى الأطوم ، وبقر البحر ، وعجل البحر ... الخ . هو حيوان نباتي بحري من الثديات .. ويتواجد خاصة بالمناطق الساحلية ذات العشب الكثيف مثل مناطق معينة بالبحر الاحمر وما بين البحرين وقطر .. ويتواجد بكثرة على سواحل ولاية فلوريدا الأميريكية بجوار مصبات مستنقعات الانهار حيث يكن العشب غزيرا .... كما أن هذا الحيوان يعيش بالبحيرات الحلوة والأنهار أمثال نهر الأمازون بأميريكا الجنوبية .. حيوان الأطوم له نفس مواصفات الثديات العادية أو المائية فهويرضع صغاره لبنا .. وتحتضن الانثى صغارها لتساعدها على التنفس عند ولادتها .
    الأساطير التي تعشعش بأفكارنا جعلت منه آدميا ،، وفي مناسبات كثيرة يضيع منا الوقت ونحن نبحث عن المستحيل ، ولو وفرناه للبحث العلمي المتجرد لأستطعنا جني الفائدة ... ولعلنا نتأمل الكثير من ألأساطير مثل سكن الجن بحواف الجبال أو الأشجار وإحاطة ذلك بالكثير من الحكايات .... أو الإعتقاد بأن فلا أو علان من الناس يملك عينا تشع باللزر وأنه يستطيع تدمير ما ينظر إليه ... وكثيرا من الحكايات الشعبية ،، ومع تقدم العلم من خلال عصرنا .. إلا أننا باليمن الميمون عدنا القهقرى للورى للأسف ... والسبب الفكر الثورتي الذي منع أفكارا علمية متقدمة وناظجة كأفكار الإمام الهادي .. عن قضايا الجن والغول وحوريات البحر وأمثالها .. حيث وضع االإمام الهادي النقاط على الحروف وبزمن مبكر ، وذاك لايستغرب على سليل بيت النبوة ..
    وحاليا نحن نستورد فكرا به الكثير من الشوائب والأساطير ... ومثال على ذلك الحضارة المصرية ، عندما تتأملها ستجد أن كل شئ بها أعد لخدمة الأموات والبحث عن التخليد بما في ذلك بناء الأهرامات التي هي مجرد مقبرة طراز خمسة نجوم ولم تشيد كمعلم تاريخي .. وكذا فلسفة الديانات المصرية القديمة القائمة على منهج السحر والشعوذة والإيمان بالمستحيل وتوجس الخوف من كل مايحيط .. وبالطبع ذاك يناقض تماما منهج الحضارة اليمنية التي فلسفتها تقوم على النفع العام للحي وإحاطة أكبر عدد من الناس بالسعادة والرفاه كبناء السدود والمرافق والمدرجات الزراعية. .. يعني نحن نقف طريفي نقيض مع المبادي التي إستوردت لنا من خلال العنتريات الغجرية الثورية ومرادفاتها والتي أفضت لما نعرفه من ثقافة حوريات البحر والعين والجن ... . وهلم جرا .. وياويلك يا يمن ويعلم الله إين ستكون الإخرة . .. وخاصة إذا ما عرفنا أن دور النشر بمصر الشقيقة وغيرها من بلدان المتوسط .. ترفد مكتباتنا بما لذ وطاب من كتب الشعوذة والتنجيم وإستحضار الجن .. مع شيئا من كتب أنيس منصور .. والمشرفين على توجيه دفة الثقافة ببلا يباركون تبلد أفكارنا ويشجعوننا على النهل من ثقافة الفول ... وما ظاهرة ا لأطباء الخنفشاريين ببلادنا سو ى أنعكاس لما نتشربه ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-18
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي الهاشمي اليماني
    قرون طويلة من الخرافة والشعوذة
    ليس من السهل اقتلاعها بجرة قلم
    ولكن لماذا لم تؤثر افكار الهادي
    ونقاطه التي وضعها على الحروف
    على جيل الامام احمد ياجناه والاجيال التي سبقته
    ام انها كانت افكارا ونقاطا خاصة مخصوصة؟!
    فتأمل!!!
    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     

مشاركة هذه الصفحة