طائرة لناسا تتجاوز سرعة الصوت بتسع مرات

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 808   الردود : 2    ‏2004-11-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-17
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    حققت طائرة نفاثة تابعة لوكالة الفضاء الامريكية ناسا رقما قياسيا جديدا في سرعة الطيران عندما اقتربت من تجاوز سرعة الصوت بعشر مرات.

    وقال المهندس راندي فورلاند إن الطائرة النفاثة سجلت 9.6 أمثال سرعة الصوت خلال تجربة الطيران يوم الثلاثاء فوق مكان للاختبار في المحيط الهادئ شمال غرب لوس انجيليس.

    وكانت الطائرة اكس - 43 ايه، التي يبلغ مداها 3.7 ميل، قد حققت رقما قياسيا في الطيران خلال شهر مارس/ اذار الماضي عندما طارت بسرعة 6.83 ضعف سرعة الصوت.

    ويعني هذا ان الطائرة اقتربت من الطيران بسرعة 11 ألف كيلومترا وعلى ارتفاع بلغ 33 كيلومترا.

    وقال المهندس راندي فورلاند إن ما حدث خلال رحلة الثلاثاء كان أفضل مما توقعه المشرفون عليها.

    وتقوم عدد من الدول بتطوير الطائرات النفاثة كبديل عن الصواريخ.

    ويمكن أن يتم في المستقبل تطوير صواريخ وطائرات فائقة السرعة مكونة من مرحلة أو مرحلتين ويمكن اعادة استخدامها في الوصول إلى الفضاء.

    وتنبأ بعض المعلقين بقدوم يوم تستخدم فيه هذه الطائرات بديلا عن طائرات نقل الركاب مما سيقلل بشكل كبير من زمن الرحلات.

    وقالت جويل سيتز مديرة مشروع الطائرة: "علينا الانتظار لبعض الوقت. لقد استغرق الأمر وقتا طويلا منذ أن قام الأخوان رايت برحلتهما الأولى عبر المحيط. وربما يستغرق الأمر نفس الوقت قبل تطبيق هذه التكنولوجيا على الطائرات التجارية، لكني أعتقد إنه سيأتي يوم يحدث فيه ذلك".

    ووضعت الطائرة على مقدمة صاروخ محمول على جناح قاذفة من طراز بي 52. وتم اطلاق الصاروخ وعليه الطائرة من على ارتفاع 12 كيلومترا قبل أن تنفصل الطائرة عن الصاروخ من على ارتفاع يقترب من 111 ألف قدم.

    واظهر عداد قياس السرعة إن الطائرة انفصلت عن الصاروخ بسرعة تجاوزت 9 أمثال سرعة الصوت وحافظت على تلك السرعة بفضل قوة الدفع الخاصة بها.

    واستمرت الطائرة في الطيران لما يزيد عن ألف كيلومتر قبل ان تفقد سرعتها وترتطم بمياه المحيط.

    ويطير هذا النوع من الطائرات عن طريق حرق الهيدروجين فقط، ولكنها لا تضطر لحمل خزانات للاوكسجين، حيث تقوم بسحبه من الجو حيث يكون مضغوطا بشكل طبيعي ولا حاجة لوجود محركات مشابهة لتلك التي تستخدمها الطائرات.

    والهدف من هذه الطائرات هو الحصول على طاقة أكبر بتكلفة أقل وبقدرة أكبر على التحكم في المركبة.

    وعلى عكس الصورايخ التي تطير بقوة دفع كاملة طوال الوقت، يمكن التحكم في هذه المركبات مما يجعلها أكثر أمنا.

    وكانت هذه هي الرحلة الثالثة والأخيرة التي تقوم بها مركبة ناسا، ومن غير المعروف حتى الآن معرفة البرنامج الذي سيتم فيه استخدام هذه التكنولوجيا.

    وتم إلغاء برنامج لتطوير مركبة أكبر بعد اعلان الرئيس بوش في يناير/ كانون ثاني الماضي إن الولايات المتحدة ستعيد ارسال رحلات مأهولة إلى القمر بحلول عام 2015 وستبحث ارسال مهمة استكشافية إلى المريخ.

    وأصبحت كل الجهود مركزة الآن على العثور على بديل مناسب لمكوك الفضاء ويعتمد هذا بشكل كبير على تكنولوجيا الصواريخ.

    لكن من غير المرجح أن تتخلى ناسا عن النجاحات والمكاسب التي تحققت للبرنامج.

    وقال الدكتور فك ليباكز مدير ادارة الطيران في ناسا إنهم سيستفيدون مما تعلموه وسينتظرون الخطوة القادمة.

    وتقول جويل سيتز إنهم يطمحون إلى تطوير مركبات قادرة على الاقلاع من مكان ثابت والتحول إلى نظم دفع مختلفة كلما تزايدت سرعتها.

    وفي استراليا، يخطط فريق من الباحثين في جامعة كوينزلاند القيام بتجربتين للطيران بسرعة تماثل ثمانية أمثال سرعة الصوت وتجربة أخرى بسرعة تماثل عشرة أمثال سرعة الصوت في شهر سبتمبر/ ايلول من العام القادم.

    وسيقوم الفريق باجراء التجارب على ثلاثة مركبات من تصميم بريطاني وامريكي وياباني.

    وتقوم القوات الجوية الامريكية بتطوير برنامج لصناعة صواريخ أسرع من الصوت.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-19
  3. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    موضوع جميل

    سبحان الله العالم في تطور مدهش وسريع

    بقي نحن العرب نفسي نخترع شئ ونصحى من السبات العميق الي نحن فيه


    شكرا لك اخي الكريم اليافعي2020


    خالص التقدير :)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-23
  5. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    شكرآ لك اخي الكريم
     

مشاركة هذه الصفحة