أسراب الجراد الأحمر تغزو سماء القاهرة

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 373   الردود : 3    ‏2004-11-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-17
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    غزت أسراب الجراد الأحمر الصحراوي سماء القاهـرة اليوم الأربعاء محدثة حالة كبيرة من البلبلة بين السكان المحليين حيث لم يتعود السكان على رؤية الجراد بهذه الكثافات الكبيرة.

    وتابع سكان العاصمة أسراب الجراد وهي تنتشر في سماء مدينتهم وغطت حتى على الشمس، كما حطت الحشرات على أسطح المنازل والسيارات في مناطق وسط وغرب القاهرة.

    وسبب الجراد مأساة انسانية في عدد من دول غرب القارة السمراء وخصوصا موريتانيا حيث تعرض أكثر من 50 بالمئة من إنتاج الحبوب فيها للتلف

    إلا أن وزير الزراعة المصري أحمد الليثي أنحى باللائمة على اتجاه الرياح وقال إنها غيرت إتجاه الجراد من الجنوب في الجزائر إلى التوجه إلى طبرق ومنها إلى الحدود الليبية المصرية عند السلوم ومنها إلى داخل العمق المصري حتى وصل إلى محافظات البحيرة والمنوفية ومدينة الاسكندرية الساحلية.

    وأضاف : "كارثة لا يمكن تفاديها مثل الزلزال أو أي كوارث طبيعية ولابد أن نواجهها ونجابهها بكل ما الامكانيات التي يوفرها العلم الحديث".

    وأشار الوزير المصري في مؤتمر صحفي أعد على عجل، وتخللته مكالمة هاتفية تحدث فيها معه الرئيس المصري حسني مبارك، إلى أن وزارة الزراعة المصرية تبذل كل جهودها وأنها تتعاون بشكل خاص مع وكالة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، الفاو، لتنسيق الجهود بين الدول المجاورة لمكافحة أسراب الجراد.

    وقد تسبب هبوب الرياح الجنوبية الغربية القوية في وصول بعض أسراب الجراد إلى جزيرة كريت وقبرص ولبنان.

    ويقول الدكتور منير بطرس، خبير الجراد في منظمة الفاو إن إصابات الجراد تحدث بطريقتين الأولى هي عن طريق التوالد وذلك إذا توافرت الظروف المناسبة للتوالد التي تتوفر في مناطق حلايب وشلاتين او في السودان، الطريقة الثانية هي طريقة الغزو الخارجي مثلما هو الحادث في مصر الآن.

    وأضاف: " لو لم تجد أسراب الجراد البيئة المناسبة لتكاثرها فإنها لن تستطيع البلوغ أو التزاوج وهذه البيئه هي التربة الصفراء والمناخ الرطب والغطاء النباتي المتناثر حيث يمكنه النمو وحيث يمكن للبيض أن يفقس".

    وينتظر ألا يسبب الجراد أي مشاكل ذات بال في مصر حيث إن السرب من النوع النشط الذي لايستقر في مكان واحد أكثر من ليلة ولن يحدث أضرار جسيمة بسبب توقعات خبراء الطقس بحلول منخفض جوي بارد على المناطق الشمالية والقاهرة مما سيمنع الجراد من التكاثر أو البقاء لفترات طويلة.

    ويخشى مسؤولو منظمة الفاو أن تدفع الرياح الشمالية القادمة من البحر المتوسط أسراب الجراد إلى المناطق الجنوبية من مصر والمناطق الشمالية من السودان حيث يجد المناخ المناسب للتكاثر واحداث أضرار كبيرة في المحاصيل الزراعية السودانية.

    وقد أعلن المسؤولون في منظمة الفاو أن مصر قد أرسلت طائرتين تحملان فريقين من فرق المكافحة الوقائية للجراد حيث سيتم مكافحة الجراد الذي سيصل إلى المناطق الجنوبية لتفادي حدوث أي تكاثر للحشرات في المناطق الجنوبية.

    يذكر أن آخر مرة شهدت فيها مصر مثل هذا الهجوم من أسراب الجراد، بحسب شهود عيان، كانت في خمسينيات القرن الماضي.

    ردود أفعال الشارع المصري
    وتقول غادة سالم، من سكان القاهرة، إن قطاعا كبيرا من البسطاء ينحى باللائمة على "تغير سلوك الناس إلى الأسوأ"، وبناء عليه فإن ذلك غضب من الله على الناس.

    ولكن خالد سليمان، وهو أيضا من سكان القاهرة، يقول "هناك تقصير شديد من الحكومة المصرية وتقاعست عن دورها الذي يتمثل في خدمة المواطنين، وإن هناك تقصير في مسألة مكافحة الجراد يعكس تقصيرا أكبر في كافة الخدمات الأخرى".

    ويقول إن تعبير البسطاء بأن هذا من "غضب الله" هو تعبير مهذب عن عدم رضاهم عن الأحوال السائدة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-18
  3. al-modai

    al-modai عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-07
    المشاركات:
    29
    الإعجاب :
    0
    يا رييييييييييييييييييييييييييييييييت يا بو يافع تتوجه صوب الجنوب
    ولها من يحاسبها لها أبو يمن بس قبل ما يسممونها
    سلام
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-18
  5. الشهم السحاري

    الشهم السحاري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-11-06
    المشاركات:
    412
    الإعجاب :
    0
    لو تشوفوااااااااا كيف صارت القاهره من ذا الجراااد
    المهم ايش اقلكم الجراد وصل الى غرفتي مالقيته الا عندي وبعدين لونه احمر مررررررررررررررررررررررره يعني شكله لذيذ جداا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-11-19
  7. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    شكرا كم علي الرد الجميل
     

مشاركة هذه الصفحة