هل تؤيد اقامة دولة تحكم بالشريعة الاسلامية؟

الكاتب : العدني   المشاهدات : 2,031   الردود : 25    ‏2001-12-02
poll

هل تؤيد اقامة دولة تحكم بالشريعة الاسلامية؟

  1. نعم

    13 صوت
    61.9%
  2. لا

    7 صوت
    33.3%
  3. لا اعرف

    1 صوت
    4.8%
  4. متردد

    0 صوت
    0.0%
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-02
  1. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم.

    اخواني كتبت هذا الموضوع والتصويت بعد ان رأيت ان هناك بعض الاشخاص يعتقدون بضرورة فصل الدين عن الدولة. فقلت لكي اتأكد من ان الشعب اليمني 100 % مع عدم فصل الدين عن الدولة وتأكيداً لذلك طلبت تصويت هل تؤيدون اقامة دولة تحكم بالشريعة الاسلامية؟

    وبأمكانكم اضافة تعقيب على الموضوع وليس فقط التصويت.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-02
  3. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    دوله إسلامية حديثه

    انا اؤييد نظام إسلامي متكامل يستمد قوانينه وانظمته من القران الكريم والسنة النبوية الطاهرة .
    وان تكتب الانظمة والقاونين وتحددالسلطات .

    اي بمعني ان لا نسخر الدين ونمنحه لمن هب ودب ليفتي علي هواه في كل صغيرة وكبيرة..

    بل نستفيد من كل ماهو موجود ولا يتعارض مع الدين ..
    فمثلا القوانين والانظمة الامريكية في مجملها ومايعادا 85% منها لاتتعارض مع ديننا ,,

    ولكن ؟؟؟؟؟

    المشكلة ان من يدعي تطبيق الشريعة اليوم يستغلها لدعم نفوذه فقط دون مراعاة لله او الوطن .

    لذلك اقول مقولة سيد قطب رحمه الله

    خذوا الإسلام جملة او دعوه ( إي اتركووه)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-12-02
  5. مكرد

    مكرد عضو

    التسجيل :
    ‏2001-11-18
    المشاركات:
    85
    الإعجاب :
    0
    ما السائل اعلم بها من المسؤل

    ياعدني - العرب كلهم المئة والخمسين مليون نسمة لايستخدم فيهم الانترنت الا اقل من خمسة مليون نسمة وهذا الرقم لايعني ان كل شخص لديه جهاز كمبيوتر وانترنت خاص به بل ان في هذا عدة اشخاص في كمبيوتر واحد ... ولن تحصل على الاغلبية او النسبة المطلوبة .

    ايضا لاتنسى ان الامية والتخلف يضرب اطنابه في الوطن العربي , وخط الفقر في تصاعد , والامن في تدهور والقوانين ليس لها الية فعالة للتطبيق .. فماذا تتوقع من شعوب عربية متخلفة امية ممرغة كرامتها من قبل حكوماتها القمعية , ومن قبل جماعات اسلامية سياسية متربصة مكفرة , فماذا تنشد من ذلك المواطن المهزوم في شخصيته ان يقول لك يريد الشريعة الاسلامية كنظام حكم ... !!!!!!!

    ماذا لو سالتك هل تدرك ماذا يعني ان تكون الشعارات " الاسلام هو الحل " او الحاكمية لله " او الحكم بالشريعة " ماذا تعني وهل هناك برنامج واضح سياسي يطبق على الارض يحمله اصحاب المشروع الاسلامي فماهو من فضلك ياصاحب الاستفتاء ؟؟؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-12-02
  7. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    أخي العدني .. أحسن الله إليك

    قال تعالى:
    وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا

    لا يجوزشرعا يا سيدي " وأنت اللبيب الأريب " أن نخضع شرع الله وحكمه أو جزئية منه للقبول أوالرفض أو التردد أو عدم المعرفة ممن يدينون به .. ونعرضه للإستفتاء والإستبيان والتصويت .. وقد قال تعالى أيضا:

    فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا

    والآيات كثيرة في هذا الموضوع وسأكتفي بما ذكرت .. والله من وراء القصد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-12-02
  9. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم اخي ابو لقمان

    بارك الله فيك على ايضاحك لي لبعض الامور الغائبة عني, ولكن كما وضحت في تعقيبي الاول اني لاحظت البعض على مايبدوا لي ممن هم لا يدينون بالدين الاسلامي لذلك وضعت هذا الاستفتاء للتأكد من ذلك ولي اسكات افواه المندسين من الي على بالي بالك.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-12-02
  11. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    كفاكم هراء ... عدل عمر ونزاهة علي أين هما؟ لم يبقى سوى لؤم معاوية

    سأنقل هنا وبدون تعليق بعضا مما جاء في كتاب نحو حرب دينية ( جدل العصر ) للمفكر الفرنسي المسلم روجيه جارودي يقول :
    أما دعوى التطبيق الحرفي لحكم تشريعي بحجة أنه وارد في القرآن فذلك خلط بين الشريعة قانون الله الأزلي ( وهي : ثابتة ، مطلقة ، مشتركة بين جميع الديانات وصنوف الحكمة ) وبين التشريع المخصص للشرق الأوسط في القرن السابع ( الذي كان تطبيقا تاريخيا للقانون الأزلي ، خاصا بهذه البلاد وتلك الحقبة ) وكلاهما وارد بالطبع في القرآن لكن الخلط بين الاثنين وتطبيقهما الأعمى .

    إن القانون الإلهي ، الشريعة يجمع بين جميع المؤمنين في حين أن دعوى فرض تشريع من القرن السابع في الجزيرة العربية على ناس القرن العشرين عمل انقسامي يعطي صورة خاطئة ومنفرة للقرآن ، إن ذلك جريمة بحق الإسلام .

    إن تلك الصورة الكاريكاتورية المشوهة للشريعة التي تمولها وتنشرها في العالم الآن بعض الأنظمة هي ( المستنقع الأسود ) للإسلام ، إن قلب الشريعة وتشويهها ، بالنسبة الى أمرائها ، ضرورة للإبقاء على حكام تلك الأنظمة : الشريعة في الواقع كما يعرفها القرآن تدين جميع مفاسد السلطة والملك والمعرفة … وإذا كان الملك لله وحده كما تقول الشريعة القرآنية فان غناهم كله ليس لهم دون غيرهم وما هم سوى المدبرين المسؤلين ولا يجوز لهم أن يوظفوه في الولايات المتحدة وسويسرا ، أو في الفراديس المالية ولا أن يبذروه في جميع كازينوهات العالم ، ولا أن يبنوا لاستعمالهم الشخصي قصور الفخفخة والتهتك في ماربيا في أسبانيا أو في الشاطئ اللازوردي الفرنسي ، على العكس إن جميع أحكام القرآن الاقتصادية سواء تعلقت بالربا أي المال الذي يحصل عليه بلا عمل أم بالزكاة ( الحصة التي تقتطع من الثروة ) ترمي الى الحيلولة دون تراكم الغنى في قطب من المجتمع وتراكم البؤس في القطب الآخر .

    وإذا كان الأمر لله وحده كما تقول الشريعة القرآنية فان الملكية المطلقة واقطاعاتها التابعة لها مدانة لأنها تخلط بين العائدات الشخصية واعتمادات الدولة في توزيع الدخل ولأنها تخلق لنفسها عملاء إذ تمول في جميع القارات الأصوليات الأكثر تخلفا لتجعل من الإسلام أفيونا للشعوب التي تقبل بخنوع سيطرتها .

    وإذا كان العلم لله وحده كما تقول الشريعة القرآنية فقد قرعت أجراس الموت لجميع العقائديات الوثوقية ( الدوغماتيات ) لجميع دعاوى امتلاك الحقيقة المطلقة التي تقفل باب الاجتهاد …. إن الإقفال الحنبلي لهذا التفكير الديني هو على نقيض ما يتطلبه القرآن الذي يجعل كل مسلم مسؤولا ويدعوه الى إبداء التفكير في أمثلة العمل الإلهي التي أعلن عنها الرسول … إن أي انتماء للاهوت السيطرة والظلامية الأشد سلفية لضمان خنوع الجماهير سيتطاير شظايا في ضوء الشريعة القرآنية . .. وبالمقابل إن ما تذيعه في العالم بأسره دعاية بعض الأنظمة بجوامعها وأئمتها المرتجلين تحت ذلك الاسم المغتصب ، اسم الشريعة ، إنما هي الممنوعات وصنوف القمع … وقطع يد السارق لحماية الغني ،، حتى الغنى المكتسب بأسواء الطرق رمز لهذا الشكل من تطبيق الشريعة وهو الشكل الذي يلائم الأغنياء والأقوياء .

    هذا التعليق من عندي (( لا يوجد برنامج سياسي إسلامي يمكن أن يتبع وما يردد ليس سوى تطلعات لاحكام القبضة على الشعوب باسم الدين وهو ما تمارسه جل حكوماتنا العربية والإسلامية اليوم ،،،، ائتونا أولا بمن يتميز بعدل عمر ونزاهة علي لنجعله أميرا للمؤمنين دون تنصيب شريحة واسعة من أفراد أسرته والمنتفعين باسم الدين لنهب خيراتنا وان وجد ولن يوجد سيكون لكل حادث حديث )))
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-12-02
  13. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    الاخ العدنى وانت تسئل هذ السوال
    نريد نعرف اين توجد دوله اسلاميه ياخذ بها نموذج والحذو حذوها
    ثانيا اين البشر القادرين على اقامت دوله اسلاميه 100 فى ال 100
    نحن نري ان معضم رؤساء الدول العربيه والاسلاميه قتله ومجرمين
    واذا كان سؤالك افتراضي فى غير المكان والزمان وتريد اعادة ايام عمر رضى الله عنه فهذ شئ اخر
    ادلنا عمر ونحن موافقين على دوله اسلاميه موش قماش ابيض وقلوب فى بالدولار الامريكى وتطرح
    مثل هذ السؤال ؟؟
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-12-02
  15. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم.

    انا اريد فقط ان اتأكد من رأي الشباب في هذا الموضوع.

    اخي لم اطلب تطبيق الشريعة الاسلامية فوراً وانت تعرف ان الرسول عليه الصلاة والسلام جلس لفترة طويلة في نشر الاسلام في مكة والمدينة وماحولها وانت تعرف ايضاً ان هناك اشياء لم تحرم مباشراً ولكن اخذت وقتها.
    بالنسبة للشريعة الاسلامية فهي لا تتعارض مع تطور العصر على العكس, فالله عز وجل ترك لنا امور كثيره ننظمها بأنفسنا ومايتناسب مع حياتنا. وعندنا الكثير من القوانين التي تم سنها يعني قوانين وضعية مثل قانون المرور هل هذا يتعارض مع شرع الله؟؟؟ وهل شرع الله يتعارض مع التطور التقني مثلاً الهاتف النقال او الكمبيوتر او غيره؟؟؟
    فانا استعجب واستغرب من بعض الا شخاص الذين يدعون انه لو تم تطبيق شرع الله لاتخلفنا الى الوراء ولصارت دولنا دول تعيش في القرون الوسطى. اليس عندنا دليل على نجاحه ( الخلفاء الراشدين, عمر بن عبدالعزيز وغيره) الم تنجح في تلك الفترة نجاح منقطع النظير حتى انه لم يعد في فترة عمر ابن عبدالعزيز فقير واحد في فترة حكمه.

    اما الامثلة كثيرة للدولة الاسلامية التي حاولت جاهدة تطبيق العلمانية او على الاقل ان تضع قوانين تخالف شرع الله مثل منع الزواج من اكثر من واحده او من عدم تطبيق حدود الله في السارق والقاتل وغيره ومحاولة البعض تبني افكار شيوعية واشتراكية ومحاربتهم للأسلام وغيره من ذلك. هل نجحت هذه الدولة؟ وهل هي انا تعد من الدولة الاكثر تطور او على الاقل من الدول التي تعتمد على نفسها (هل هي تركيا ام تونس ام الجزائر.....)؟؟؟؟ اين هي تلك الدولة دلوني عليها؟؟؟


    بالنسبة لكتاب جارودي لم اقراءه ولكن اخي انت تتحدث عن شئ اخر وجارودي يتحدث عن شئ مغاير وانا اتحدث عن شئ مغاير لهذاك وذك. فهو يتحدث عن تطبيق شرع ما كان مطبق في القرن السابع ولا يقصد الحدود اخي المتشرد. فلحدود ثابتة لاتتغير مع تغير الزمن, قد تتغير طرق تنفيذها ولكن هي هي نفسها لاتتغير.

    اما بالنسبة لما يقصده جارودي (كما فهمت تقريباً) فهو يحاول ان يبين انه لاتوجد فئة في الوقت الحالية تستطيع ان تطبق الشريعة الاسلامية وهدف الحركات الاسلامية هو المسك بزمام الامور في البلاد الاسلامية (يعني التسلط) وليس هدفها تنفيد وتطبيق الشريعة الاسلامية. وتحدث ايضاً عن ملوك وحكام الدول الاسلامية الذين يشغلون اموالهم ويضعونها في بنوك رباوية ويتعاملون بالربة ولا يطبقون حدود الله وشرعة ويتعذرون بانهم يطبقون حدود الله وشرعة.

    ونحن لم نطالب بقطع يد السارق لحماية الغني ولم نطالب بتكديس الاموال ولم نطالب وضع اموالنا في بنوك رباوية او التعامل بالربة.

    اخي المتشرد هذا خلط ووضع احكام مسبقة لشئ لم يحصل بعد. فأنت تستبق الاحداث قبل وقوعها وهذا قد يحصل وقد لا يحصل.

    ولكن من ناحية المبدء اريد ان اعرف ماهو رأي الشباب في هذا الموضوع!
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-12-02
  17. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    أخي العدني اكرمك الله
    وتقبل الله طاعتك
    بداية أقول ان الاسلام لا يضيق صدره من الديمقراطية ولا ينبقي أن يضيق ، وياليت أن استفتاء يتم في طول وعرض الوطن الأسلامي ،ويلتزم الحكام والأنظمة ، واللأحزاب العلمانية بنتيجة ذلك الأستفتاء ، اذا لأراحوا وأستراحوا ، فالأغلبية باذن الله مع الأسلام ، ولن تختار سواء الأسلام بديلا . ولأنهم يعلمون هذه الحقيقة ، فلن يحدث أستفتاء ، ولن تكون ديمقراطية حقة في الون الأسلامي ،ولن تكون هناك حتى مجرد انتخابات نزيهة.

    اضمن لي انتخابات نزيهة ، أضمن لك وصول الأسلاميين الى سدة الحكم ، وتحكيم الشريعة . لكن هي هات هي هات !!!!! هذه واحدة .

    والثانية : أقول للذين يعترضون ، هل ترضون بالديمقراطية ، وانتخابات حرة ونزهة ، اذا لتكن الحكم بيننا وبينكم ، لماذا تريدون أن تكونوا أوصيا على الشعب ، ولمذا تريدون أن تكونوا أنتم القيمينا علية ، ولماذا تعطو أنفسكم وحدكم حق اختيارنظام الحكم بدلا عن الشعب ، من وكلكم بذلك ، ومن الذي خولكم ؟

    والثالثه : لو سايرناكم ورفضنا الشريعة كما ترفضونها ، فما هو البديل الذي تقدمونه لنا ، هاتوا اعطونا البديل أيها السادة ، أم تريدونا أن نقنع ونستكين لها الواقع الأليم ، وهذا الذل المهين الذي خلفته لنا الأنظمة العلمانية واليسارية في الوطن العربي . هل لديكم غير العلمانية واليسارية ، أنظمة بديلة ، وهل للعلمانية واليسارية وجوه كالحة غير تلك الوجوه التي عرفناها ، ومازلنا نأن من وطأتها ، اليسار المتمثل بالحكم الشيوعي في الجنوب ، هل تريدون أن أعيد على مسامعكم نبذ من تاريخه الأسود ، والنظام البعثي بالعراق وسوريا، والعلماني المتمثل بالنظام المصري ، والتونسي والجزائري والتركي ، والأنظمة الملكية ،

    الذين يطالبون بشخصية كعمر كشرط للقبول بتطبيق الشريعة ،مردود عليهم من جهتين
    الأولى : أن هذه الشخصية ل تظهر الأ من خلال التجربة أي من خلال الحكم ، فاذا لم يحكم الأسلاميون فلا ننتظر ضهور مثل هذه الشخصية أو قريبا منها ،

    واثانية : من الذي صنع عمر الذي بلغلت به القسوة أن دفن ابنته في الجاهلية وهي حية اليست الشريعة الأسلامية ، فأعطوها المجال لتصنع مثل عمر مرة ثانية ، بعد أن فشلتم أنتم في تقديم البديل ،
    والثلثة : نرد السوال عليكم فنقول اعطونا مثل شخصية عمر في عدله وورعه وحزمة وشدته في الحق ..... الخ تلك الصفات التي رباه الأسلام عليها نقبل به حاكما وبالنظام الذي يختاره ،
    والرابعة : أقول للمتشرد..... ومكرد .. تطالبان الأسلاميين برنامج سياسي للحكم ، وأنتم هل لديكم ذلك البرنامج ؟؟؟؟؟؟
    اذا لا يجوزلكم أن تحتجوا على خصومك بما تفتقدون انتم اليه أيها المحترمين ، ومع هذا فأن للأسلاميين برنامجهم السياسي والأقتصادي ولكنكم لا تعلمون .

    أخي تانجر .... طرحك جميل وكنت أود أن يقتصر تعقيبي عليك ، وكنت أود أن أثير معك الكثير من المسائل ولكن لعل ذلك يكون في غير هذا الموضوع ،
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-12-02
  19. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    برامج تفصيلية ...

    الشريعة الاسلامية .............................. وتطبيقها

    نعم تطبيق الشريعة الاسلامية هو مخرجنا من الذل الذي نحن فيه .....ففيها
    المخرج من الظلم .................. الذي نتجرع مرارته بأيدي حكامنا
    وفيها العدالة الاجتماعية ........... التي قاربت أن تمزقنا وتذهب بنا كل مذهب
    وفيها الأمان ........................ الذي هو أساس البناء والتقدم

    وحتى لا أكون عاطفياً (( فشعار الاسلام هو الحل )) لم يعد مجملاً وشعاراً بل ترجم برامج سياسية واقتصادية واجتماعية وفي كل النواحي ومن يقرأ كتاب (( المسار )) لراشد الغنوشي .....سيجد الكثير من الإجابات التي يبحث عنها ...!!!!


    ولقد جربنا الماركسية والاشتراكية والعلمانية وكل نظرية أفلا نجرب الشريعة ...!!!

    إن المدرسة التي تخرج منها عمر وعلي مازالت موجودة بين أيدنا ...!!!!!

    كيف نحاكم الحركات الاسلامية ولم تاخذ فرصتها ....لايذهب بال البعض الى السودان فقد ضيق عليه الخناق من كل جانب من الجنوب ودعم الجيران واستفزازهم ورغم ذلك حقق الكثير أقلها اكتفاءه ذاتياً ...

    لاتذهب الصورة الى طالبان ...........فلم تكن الشريعة هي التي تحكم بل كان مذهباً واحداً وتلاميذ كتاتيب ..

    جارودي المفكر المسلم تناول جانباً وواقعاً ضبابياً ولم يتناول حكم الشريعة ....!!!

    تطبيق الشريعة يعني الكثير لايعني لحا طويله وأثواب قصيرة كما يتبادر الى ذهن البعض بل يعني رقي حضاري وسمو فكري يعني مقاصد الشريعة من احترامها للعقل البشري وحمايتها للمال والعرض يعني الحث على العلم يعني حرية لليهودي والنصراني فما بال المسلم يعني أفقاً أرحب لم تخلقه اي دعوة من قبل ..!! والشواهد كثيرة ..

    إن الرجال تعرف بالحق لا الحق يعرف بالرجال والاسلام حجة على المسلمين وليس المسلمون حجة على الاسلام ...

    إن العقول المفكرة من مهندسين وأطباء في نقابات مهنية ومختلف الشرائح وجدت في تطبيق الشريعة تلبية لطموحاتها وليس قمعاً ..!!

    إن الصورة المشوهة التي رسمت لتطبيق الشريعة على أنها مجرد قطع أيدي وبراقع هي صورة حاكتها (( حكومة العالم الخفية )) ورددها أبناء الشريعة بغير وعي ...!!

    تحية للجميع ...





    :rolleyes:
     

مشاركة هذه الصفحة