بالأمسِ قال لي مجاهدٌ من الفلّوجةِ التي تنامُ في العراءْ :ـ

الكاتب : مروان الغفوري   المشاهدات : 1,096   الردود : 19    ‏2004-11-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-17
  1. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0


    بالأمسِ قال لي مجاهدٌ من الفلّوجةِ التي تنامُ في العراءْ :ـ
    سيدخلونْ !
    من كلِّ حدْبٍ كالجرادِ ينسِلونْ
    و يأكلون الورق الأخضرَ ، و الأصفرَ ، و العيونْ ...
    و يسمِلونَ أذرعَ الفراتِ ، و الصبيانِ ، و النساء ْ !
    و يسرقون دمعنا
    و يحرقون شمعنا ،
    و يأكلون تمرنا ،
    و يفعلون في بناتنا فعالهم ، و ثمّ يخرجون !
    بالأمسِ قال لي ..

    .

    إهداء /


    إلى ...طفلةٍ في ' الفلوّجة ' ، تسلّقت الجدار ، لتصل إلى مسدس أبيها ـ و من شرفتها ، بدأت الــ حرية !​

    ^^^



    يا عاهراً يدعونها ' وثيقة الوفاء ' ...
    تبدأ باسم الله ـ عادةً ـ لكنها تختتمُ المساءْ
    بسورةٍ ' مختونةٍ ' و آيةٍ بلا كساءْ !
    رأيتُ ظلّ أمرِنا في قمة الشهيقِ ، و الإيمانِ ، و الإباءْ
    و وجههُ محتقنٌ ، كأنهُ الصهيلُ ...
    أو رعونةُ الشتاءْ !
    يضربُ ـ صفْحاً ـ تارةً ،
    و تارةً تلقى على يديه نحبَـها الإماء !

    يا جيلَنا الموبوء بالعبيد ْ
    تقهقروا في غرفِ النومِ ، و في ' طناجر ' الثريدْ
    و سافروا في وسخِ السادةِ ، و النساء !
    و دمّسوا أنوفَكم في ' منْيِهِ ' ، و ' مَنْيهِا '
    و لتلحسوا ' ...' أسيادكُم ، و لتـلعقوا الـ !

    سماؤنا استلقت على سماء ،
    و قدّتِ السحابُ ـ من هوىً ـ قميصها ،
    و ' عرّصت ' نجومُها بناتَها ،
    و اشعلتَ سيجارةً من مقلةٍ ذوتْ على آماقها
    مناسكُ الدعاء !
    و فجأةً
    تنـزّلَ العذابُ قطعةً فقطعةً ..
    و رحمةً فلعنةً ، و لعنةً فرحمةً ،
    من فرجْ مومسٍ تـرقّـعُ السماء !

    فأين نضمرُ الحياةَ و الطريقُ كلّهُ دماء ؟
    و أين َ ـ أينَ يا زعامةً بلا أبٍ ،
    و أمّةً من ألفِ ماء !

    ما أبدعَ القياسَ يا خمّارتي :
    قنابلٌ تجمعُ ميتةً بميتةِ ..
    و ' قمّةٌ' تجمعُـنَا بأحدثِ الوسائل المزجاةِ في الجماعِ ،
    باللتيّا ، و التي !
    و بالرشاء و الدلاء !


    جيلٌ من اللواطِ ، و الأقزامِ ، و الـ ...
    يجاهدونَ بالقصائدِ العذريّةِ الأعداء ..
    ينأونَ في السرّةِ ، و الركبَةِ ، و الأزلام !
    من ألفِ عامٍ
    لم تلِد أمتنا سوى مسوخِ العهرِ و الـخنا ،
    فكلّما استقامَ ساقنا ، تدهسُنا الأقدامْ!
    و كلّما امتشقنا سيفنا لنكسر الحداد و العنا ،
    يعودُ سيفنا أرنبةً في صدرها القمقام !

    جيلٌ من اللواط و السحاق و الزنا ،
    يمضي بنا ...
    و طلقةٌ ' صليبةُ ' القرارِ ، و الجدرانِ ،
    و القنا ،
    تمضي هي الأخرى بنا ..
    من بيتِ عارٍ أحمرِ الشفاةِ ، و الولاة
    لبيتِ نارٍ أسحم الغزاة ..!
    جيلٌ من الـزناة ...!


    ^^^





    أقدارُنا تسري بلا دليلْ ...
    فطفلةٌ يسحقُها الركامُ ، و العويلْ
    و مومسٌ تسرقُنا
    من الخنجرِ ، و المصحفِ ، و التنزيلْ
    و تبصرُ الغداةَ في خدينها الرهيفِ ـ
    و ارتخائه النحيلْ ..
    و ما استشاطَ في مساء قيسها
    من الـ ' أورجازْمِ ' و الـعناقْ ..!
    ألا فليلعنِ الله التي تنامُ في قصيدةٍ ،
    و ظلّ ركبان الفرنجِ أحرق العراقْ ..
    و ليلعنِ اللهُ التي تغضُّ طرفها
    عن الـ جياعِ ، والعراةْ
    و تعشقُ السراةَ .. و السحاق!



    بالأمسِ قال لي مجاهدٌ من الفلّوجةِ التي تنامُ في العراءْ :ـ
    سيدخلونْ !
    من كلِّ حدْبٍ كالجرادِ ينسِلونْ
    و يأكلون الورق الأخضرَ ، و الأصفرَ ، و العيونْ ...
    و يسمِلونَ أذرعَ الفراتِ ، و الصبيانِ ، و النساء ْ !
    و يسرقون دمعنا
    و يحرقون شمعنا ،
    و يأكلون تمرنا ،
    و يفعلون في بناتنا فعالهم ، و ثمّ يخرجون !
    بالأمسِ قال لي ..
    ثم اختفت أعطافُه في المفرقِ الطويل ..
    ما بين بغداد العجوزِ ، و الفلّوجةِ المنون !

    بالأمسِ قال لي مجاهدٌ معصوبةٌ عيناهُ بالرصاصْ : ـ
    رأيتُ ' سُلمى ' في ردائها العفيف ساعة القصاصْ
    تلجمُ للمثنى خيلهُ ، تفكُّ أغلالَ ' أبي محجنَ '،
    تسرجُ الـيقينَ بالدماءْ
    تصرخُ ـ وا سعدااه !
    رأيتها معصوبةَ الخطى
    و جارها المنحطُّ يزرعُ المسمارَ في الرداء ..
    و عندما همّت بأن تقومَ من صلاتِها ،
    تكشّفت عورتُها ، لأعينِ الأعداءْ ..!
    رأيتُها ، إذ أجهشتْ بالعارِ و البكاء ..
    رأيتُ أعراب الجوارِ يضحكونَ من عورتِها ،
    يعيّرون حاكم البلاد ِ، ذي الخصيةِ ...
    و الوجاء !
    لم يغرهِ المنظرُ ، لكنّ وليّ العهدِ أحضرَ الخمرةَ ...
    و النساء !
    و أعلنَ المذياعُ ـ نشوةًَ :ـ
    اليوم خمرٌ ، و غداً ..
    كاساتُ خمرٍ ..
    و غداً ' سلمى ' تشجّ القلبَ بالغناء !

    رأيتُ مقتولاً على قارعةِ الطريقِ في بغدادْ
    أحشاؤهُ تستُرُها الرياحُ و الرمادْ
    رأيتُ جنديّاً يدسُّ رجلَهُ في صدره ،
    و عندما مضى ..
    رأيتُه يكتبُ ـ بالحربةِ ، والدماءْ :

    حيّ على الجهادْ !



    ^^^




    مروان الغفوري ..​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-17
  3. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    اللهم انصر إخواننا المجاهدين في الفلوجة وفي العراق وفي كل شبر من العالم..

    اللهم انصر إخواننا المجاهدين في الفلوجة وفي العراق وفي كل شبر من العالم..


    والف شكر لك على موضوع الجميل والمميز..

    وصراحة لما شفت عنوان موضوعك خفت قلت وش جاب إسمي عندك,,وانا قلت في نفسي انا مش من الفلوجة ولكن خلينا نشوف وش في الموضوع .. فقرأت الموضوع فأتضح لي روعة ما كتبت,.

    وتقبل خالص التحية والتقدير,,
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-17
  5. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4


    قبل شوية شفت في الاخبار جنود اميركين في سطح احد منازل الفلوجه .. ولما سمعوا صوت التكبيرات من الداخل خرجوا..


    ونسفوا المنزل باللي فيه ..

    مناظر اصبحت عادية في حياتنا .. ماذا نفعل لا شي

    الابطال يقتلون في كل مكان في افغانستان وفلسطين والشيشان وكشمير والفلبين ..

    والانذال يصعدون الى كراسي الحكم ...

    والمشايخ اصبحت لا احترمهم ... لانهم اصنام يشكلها الحكام

    لهم الله ... ونحن لنا الصمت



    [poem=font="Simplified Arabic,5,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=1 line=1 align=center use=ex num="0,black"]
    أقبلت يا عيـد والأحـزان نائمـة=على فراشي وطرف الشوق سهران
    من أين نفرح يا عيد الجراح= وفـيقلوبنا من صنوف الهـمِّ ألـوان؟
    من أين نفرح والأحـداث عاصفـة=وللدُّمـى مـقـل تـرنـو وآذان؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-11-17
  7. هشام السامعي

    هشام السامعي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,848
    الإعجاب :
    0
    مرواااااااااااااااان .....في الافق يارجل ....





    انا لم انم مذ عرفت السهر في اول يوم وطئت عيني مزالق الانكسار ....
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-11-17
  9. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-11-17
  11. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    اللهم انصر إخواننا المجاهدين في الفلوجة وفي العراق وفي كل شبر من العالم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-11-17
  13. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    اخي الاستاذ مروان الغفوري

    حقيقة يحق للمر ان يكتب عن الفلوجة بماء الذهب مجلدات فالقد كانت ومازلت شامخة لم ترضى في الاحتلال الاجنبي
    فانسئل الله لها النصر المؤزر وان يحمي المسلمين من بطش الكفرة , ويعلم الله لقد عجزة عن الكتابة تحت مشاركتك الا بهذه الكلمات ,,,
    لك تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-11-17
  15. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005
    صدق من قتل مجاهد اليوم كما قتل يحي المتوكل قبله
    وقتل السقاف وقتل عبدالحبيب سالم مقبل وقتل عبدالله سعد
    والقائمة تطول اجيبوني وافتوني سألتكم بالله
    من هو صاحب المصلحة الحقيقية في تغييب هؤلاء الرموز
    مهما اختلفنا او اتفقنا معهم وهل بين عودة الشيخ عبدالله الاحمر
    وخلاف ابو شوارب مع علي صالح اي رابط
    افتوني جزاكم الله خير الجزاء
    فاكاد ان لا اصدق ولا افهم ما يجري في الوطن االذبيح
    من لم يمت بالسيف مات بغيره
    وانا لله وانا اليه راجعون
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-11-18
  17. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي مروان الغفوري
    للفلوجة رجال تحميها
    ولا اخفيك أن في نفسي اشياء من مفرداتك وصورك
    فبعضها يشيع الوهن
    والبعض الآخر يشيع اليأس
    فتأمل!!!
    ولك خالص التقدير
    والتحيات المعطرة بعبق البُن
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-11-18
  19. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    بارك الله فيك مروان الغفوري
     

مشاركة هذه الصفحة