" جمال سلطان " يردُّ على الرقيع " أسامة أنور عكاشة " !

الكاتب : مروان الغفوري   المشاهدات : 697   الردود : 9    ‏2004-11-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-17
  1. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]


    في مصر الآن ضجة بسبب تهور أحد المشتغلين بمجال الفن التليفزيوني تحديدًا، وهجومه الجارح على أحد الصحابة ودخوله شريكاً في جدل تاريخي ليس من أهله ولا من خبرائه، وصاحب هذا الهجوم الجارح على شخصية إسلامية تاريخية لها هذه الحساسية -وهو يدرك أن لها هذه الحساسية- صدر من شخص يعمل "كاتب سيناريو" لأفلام ومسلسلات تليفزيونية، معظمها يتصل بتاريخ الراقصات والبغايا وبعض الشأن السياسي، وكان من الحمق والاندفاع إلى حد تكرار الهجوم والسباب عبر أكثر من منبر بعضها صحافي وبعضها تليفزيوني، حتى إن البعض لاحظ أنه كلما وجد ردود الفعل عليه عنيفة وقاسية كلما زاد حبوره وابتهاجه وأوغل في حمقه وابتذاله. تأملت هذه الحالة الغريبة، أو التي كنت أظنها غريبة، ثم سريعاً أفقت على حقيقة أن هذه -مع الأسف- أصبحت ظاهرة عامة، في العالم العربي، وهي جزء مما يمكن وصفه باستضعاف الدين وأهله، وذلك أن مثل هذا السباب المشين الذي أطلقه هذا الشخص لا يمكن له أن يطلقه على حاكم بلده مثلاً أو شخصية لها خطرها وأهميتها فيه، لأنه يعلم أن في ذلك قطع رقاب أو -على الأقل- قطع أسباب العيش عنه وعن ذريته إلى أبعد حفيد، هو يعلم ذلك، ويعلم أنه لو فعل ذلك مع مسؤول الإعلام في بلده، وليس الحاكم، لتحولت كتاباته في الفن إلى أقرب صندوق للقمامة، ولما وجدت طريقها أبداً إلى التليفزيون أو جهات الانتاج، وقد ذاق الرجل شيئاً من ذلك العذاب المضني لأي مشتغل في قطاع الفن، في السنوات الماضية، عندما أعلن عن موقفه الداعم للطاغية العراقي صدام حسين، أيام غزوه للكويت، فما كان منه إلا أن كال السباب المسف للخليج وأهله، فعاقبته جهات كثيرة بالطريقة المعهودة، وهي منع قبول أي انتاج يكون هو مشاركاً فيه، وبالتالي امتنعت جهات الإنتاج في مصر وغيرها عن قبول أعماله، لأنها تعلم أنها لن تبيع شيئاً وستكون خسارتها فادحة، فقطعت أسباب كثيرة لعيشه الرغيد الذي تقلب فيه مع النخبة المترفة، خاصة وقد نسي أوقات الحرمان والعذاب بعد أن انتقل من مدرس لرياض الأطفال متواضع المكانة والدخل إلى كاتب سيناريو كبير يتقلب في النعيم والرفاهية، وهذا الموقف زاده هوساً وحمقاً، فتحول بسبابه وهجائه إلى الصحابة، لأنه اعتبرهم " خلايجة " ! - مواطنين خليجيين - وبالتالي فهم في مرمى سبابه وتصفية حسابه مع الجميع، هذا بالإضافة إلى خرافات أخرى أقدم عليها عندما هاجم شعائر الإسلام والحجاب والنقاب واللحى والالتزام بالهدي والسنن، واعتبر ذلك غزواً بدوياً لمصر، وبطبيعة الحال يجد له في ما يقوله بعض الأنصار من هنا وهناك ممن يتربصون شراً بكل ما يتصل بهذه الأمة من تاريخ أو دين أو هوية أو كرامة، الأمر الذي يشجعه على مزيد من الحمق والاندفاع، ولكن الذي تحار فيه ويحار فيه العقلاء أن كثيراً من هذه المنابر التي تتضامن معه وتدافع عنه هي مؤسسات رسمية تنفق عليها الدولة من أموال الناس، سواء كانت منابر إعلامية صحافية أو إذاعية أو كانت منابر ثقافية، وهو الأمر الذي يعطي الانطباع - الذي قد يكون خاطئاً - بأن هناك دعما رسميا لمثل هذا الهجوم على الدين وأهله، وخطورة هذه المسألة أنها تمنح أجيالاً جديدة من الشباب الانطباع بأن الدولة ضد الدين، بكل ما تحمله هذه المعاني من خطورة كبيرة على وعي هؤلاء الشباب وتحولهم المؤكد إلى التطرف وربما العنف من ورائه، ثم تدور الدوائر وتشتبك الأطراف ويكثر الجدل وتضيع المسائل وتغيب وسط هذا كله الحقيقة الأساسية، وإذا ذهبت تبحث في أصولها ومنابتها، تجد أن صناعة التطرف واستنباته، لم تكن في خطب المشايخ أو دروس العلماء أو مناهج المعاهد الدينية، كما زعم الأمريكان ورجالهم هنا، وإنما جذور التطرف وميلاده كانت عبر كتابات بذيئة مثل هذه الكتابات التي نشير إليها، واستضعاف مهين للدين وأهله ومقدساته، وغفلة ليست بريئة من الدولة ومؤسساتها الرسمية أعطت الانطباع بأن الدين مستهدف وأن هناك توجهاً رسمياً لإهانة الدين وتحطيم مكانته في نفوس الناس، إنها ليست بطولة على الإطلاق أن تهاجم الدين ومقدساته وتهين أهله بالتوازي مع الهجمة الأمريكية على الإسلام ورموزه ومقدساته وأهله، ليست هذه بطولة أبداً؛ بل هي لون من الخسة والنذالة، وادعاء البطولة والشجاعة حيث لا بطولة ولا شجاعة، وإنما هو ركوب للموجة، واستضعاف للدين في أوقات محنته ومحنة أهله، نأمل أن يتضامن كل العقلاء في هذه الأمة، ومن كل تياراتها، لوقف هذه الموجة من الابتذال والانتهازية والنذالة، لأن عواقبها بالغة الخطورة، وهي نوع من اللعب بالنار، في وقت نرى بأعيننا الحرائق من حولنا في كل مكان من أرض الله .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-17
  3. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-17
  5. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    [align=right]الواقع أنه في عالمنا العربي الإسلامي المعاصر .. للأسف
    صار تناول أحكام الدين الإسلامي ، وتراثه ، وتشريعاته بالقدح ، والغمز ،واللمز ، مباحا لكل من هب ودب ، دون رادع من ضمير ، أو من ولي أمر .. بل إن ولاة الأمر يغضبون بشدة لا نظير لها ممن تناول ذواتهم الشخصية أكثر من غضبهم ممن تناول الذات الإلهية ، أو الدين..
    لذا لم نعد نعجب من سكوت الحكومات عن أمثال أنور عكاشه ، وغيره .. بل يسارعون إلى حمايتهم ..
    وللأسف لقد تغيرت المفاهيم .. وتبدلت الوظائف.. فبدلا من أن تكون أهم وظيفة للدولة هي حماية الدين ،. فإذا بها تساعد على هدم الدين ، وقواعده ، ورفع من ينالون منه ..

    لاحول ولا قوة إلا بالله


    [align=right]شكرا للأديب المتميز ذو يزن نقله هذا المقال الذي يعبر حقيقة عن شعور الغالبية العظمى من أبناء الأمة ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-11-17
  7. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [align=right]

    يا أبا لقمان ..

    كل خيرٍ و أنتَ صاحبه . بحجم أملي تأتي أنتَ ، لتقول : هنالك من يهتم أكثر .


    حفظك الله .. و ملأ قلبك يقيناً و علما ً .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-11-17
  9. هشام السامعي

    هشام السامعي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,848
    الإعجاب :
    0
    مروان الغفوري ...قال لي احد الاخوة في احدى المرات عندما سالته ((لماذا يظهر بين الحين والاخر احدهم يتطاول على الدين بشيء مقزز ؟فااجابني باننا نحن معشر العرب نعيش في الهامش الثقافي المحكوم به علينا ....لذلك يظهر كثير منهم يتطاول على الدين لكي يبرز على السطح تقدر تقول بالمختصر زي مايقول المثل ((اعمل منكر تذكر ))




    وهذا هو حال الكثير من الساقطين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-11-18
  11. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    العزيز : مروان ..

    كل عام وثقافتك بخير .. وأنت

    الثقافة هي سلوك هكذا فهمناها وأقررنا بها , وحين يأتي المتثاقف لكي يخرج لنا بإرقاع ( ليس إبداع ) عن الدين , ثم يصرخ أنا مسلم وأحافظ على الإسلام فهذا تجنٍ صريح على الثقافة بفرض أنه ينسب نفسه إليها ..

    شاهدنا في فترات مختلفة خروجا عن حالة السلوك السوي كثيرا من حين اعتبرت الإسلاموية حالة معادية في العالم بزعامة أمريكا فأصبح المثقف المريض نفسيا أو اجتماعيا أو سياسيا أو اقتصاديا يحاول أن يخرج عن إطار عزلته بفقاعة تخرجه من الحالة التي هو فيها إلى حالة الشهرة والمال والخلود .. فتتلقفها دور النشر والصحف ووسائل الإعلام المختلفة الباحثة عن المادة مقابل الروح , ويتعرض لتهديدات حقيقية ومختلقة فيصبح بعيون الغرب البطل الذي تحدى مجتمعه , فتعمل على تصدير لقاءاته ومقابلاته وتترجم ربما منتوجاته وإصداراته وربما يتطور الأمر لطلب حق اللجوء السياسي وراتب في بلاد الرجل الأبيض ..

    إنها معادلة معروفة ياعزيزي ..

    لك كل التقدير على نقلك الجميل
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-11-18
  13. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    أن أرض مصر سوف تخرج الكثير من الشخصيات التي تفضح الحكومات الاسلامية أو كما يسمون بالخلفاء
    لو عددنا مميزات هذا البطل المغوار لظهر أنها كلها مصائب يعتبرها الشارع الأسلامي حسنات


    وأكتفي بهذه القصيدة لعمرو أبن العاص

    [poem=font="Andalus,4,darkblue,bold,normal" bkcolor="sienna" bkimage="backgrounds/40.gif" border="double,4,darkblue" type=0 line=0 align=center use=sp num="0,black"]
    معـــــاويــــــة الحـــــال لا تجهل * وعــــن سبــــل الحـــــق لا تعدل
    نسيت احتيــــــالي فــــي جلــــق * عــــلى أهـلها يوم لبس الحلي ؟
    وقد أقبلــــوا زمــــرا يهــرعون * مهاليع كالبــــقر الجــــفــــل (1)
    وقولي لهم : إن فرض الصـلاة * بغــــير وجــــودك لــــم تــــقبــــل
    فــــولوا ولــــم يعـــبأوا بالصلاة * ورمــــت النــــفار إلـــى القسطل
    ولما عــــصيت إمــــام الهــــدى * وفي جــــيشه كــــل مــــستــفحل
    أبا البــــقر البــــكم أهـــل الشأم * لأهل التــــقى والحــــجى أبتلي؟
    فقــــلت : نعــــم، قــم فإني أرى * قــــتــــال المفــــضل بالأفــــضل
    فبي حــــاربوا سيد الأوصــــياء * بقولي : دم طــــل مـــن نعثل(2)
    وكــــدت لهم أن أقـاموا الرماح * عليها المصاحف فــــي الـقسطل
    وعــــلمتهم كشــــف سوأتــــهم * لرد الغــــضنفــــرة المــــقــــبـــل
    فــــقام البغــــاة عــــلى حــــيدر * وكفوا عن المشعــــل المـصطلي
    نسيت محــــاورة الأشـــعــــري * ونحن عــــلى دومة الجــــنـــدل؟
    أليــــن فيطــــمع فــــي جـــانبي * وسهمي قــــد خـــاض في المقتل
    خلعــــت الخــــلافة من حــــيدر * كخــــلع النعــــال مـــن الأرجـــل
    وألبستهــــا فيك بعــــد الأيــاس * كـــــلبس الخــــواتــــيم بالأنمــــل
    ورقيــــتك المنــــبر المشمخـــر * بلا حــــد سيــــف ولا مــــنصــــل
    ولو لــــم تكــــن أنـــت من أهله * ورب المقــــام ولــــــــم تـــــكمل
    وسيرت جيش نفــــاق العــــراق * كسير الجـــــنـــــوب مع الشمأل
    وســــيرت ذكــــرك في الخافقين * كــــسير الحــــمير مــــع المحمل
    وجهلــــك بــي يا بن آكلة الكبود * لأعــــظـــــم مــــا أبــــتــــلــــــــي
    فــــلولا مــــوازرتي لــــم تــــطع * ولــــولا وجــــودي لــــم تــــقــبل
    ولــــولاي كــــنت كمثـــل النساء * تعــــاف الخــــروج مـــن المنزل
    نصــــرناك مــن جهلنا يا بن هند * عــــلى النــــبأ الأعــــظم الأفضل
    وحــــيث رفعــناك فوق الرؤوس * نــــزلنا إلــــى أسفــــل الأســــفل
    وكــــم قــد سمعنا من المصطفى * وصايــــا مخــــصصة فــي علي؟
    وفــــي يــوم " خم " رقى منبرا * يــــبلغ والــــركب لــــم يــــرحــل
    وفي كــــفه كفــــه معــــلــــنـــــا * يــــنادي بــــأمر العــــزيز العـلي
    ألست بكم منكــــم فـــي النفوس * بــــأولى ؟ فـــــقالوا : بلى فافعل
    فأنحله إمــــرة المــــؤمنــــيــــن * من الله مستخــــلــــف المنحــــل
    وقــــال : فــــمن كنــت مولى له * فهــــذا له الــــيوم نعــــم الــولي
    فــــوال مواليــــه يــــا ذا الجلال * وعــــاد معــــادي أخ المــــرسـل
    ولا تنــــقـضوا العهد من عترتي * فــــقــــاطعهم بــــي لــــم يــوصل
    فبخــــبخ شيــــخــــك لمــــا رأى * عــــرى عــــقــــد حــيدر لم تحلل
    فــــقال : ولــــيكم فاحفــــظــــوه * فــــمدخــــله فــــيكم مــــدخــــلي
    وإنــــا ومــــا كان من فعــــلـــنا * لــــفي النار فـــــي الدرك الأسفل
    ومــــا دم عــــثمان منــــج لـــنا * مــــن الله فــــي الموقف المخجل
    وإن عــــليا غــــدا خــــصمــــنا * ويعــــتــــز بــــالله والمرسـل (2)
    يحــــاسبنا عــــن أمــــور جرت * ونحــــن عــــن الحــــق في معزل
    فما عــذرنا يوما كشف الغطا ؟ * لك الويــــل منــــه غــــدا ثــــم لي
    إلا يــــا بن هــــند أبعـت الجنان * بعــــهــــد عـــهــــدت ولم توف لي
    وأخــــسرت أخــــراك كيما تنال * يــــسير الحطــــام مــــن الأجــــزل
    وأصبحـــت بالناس حتى استقام * لك المــــلك مــــن مــــلك محــــول
    وكنت كمقـتنص في الشراك(1) * تــــذود الظــــماء عــــن المــــنهل
    كأنك أنســــيت ليــــل الهــــريــر * بصفين مــــع هــــولهــــا المهـول
    وقد بــــت تــــذرق ذرق النـــعـام * حــــذارا مــــن البطــــل المقــــبـل
    وحــــين أزاح جــــيوش الضـلال * وافــــاك كــــالأسد المــــبــــســــل
    وقــــد ضاق منـــك عليك الخناق * وصــــار بــــك الرحب كالفلفل(2)
    وقــــولك: يا عمرو ؟ أين المفر * مــــن الفــــارس القسور المسبل؟
    عسى حيلــــة منــــك عـــن ثنيه * فــــإن فــــؤدادي فـــي عــــسعــــل
    وشــــاطرتــــني كلما يستــــقــيم * مــــن الملك دهــــرك لــــم يــــكمل
    فقمت عــــلى عجلتي رافــــعــــا * وأكــــشف عــــن سوأتي أذيــــلــي
    فستــــر عــــن وجهه وانـثــــنى * حــــياء وروعــــك لــــم يــــعــــقــل
    وأنــــت لخــــوفك مــــن بـــأسه * هــــناك مــــلأت مــــن الأفــــكل(3)
    ولمـــا ملــــكت حمــــاة الأنــــام * ونــــالــت عــــصــــاك يــــــــد الأول
    منحــــت لغــــيري وزن الجــبال * ولــــم تعــــطني زنــــة الــــخـــــردل
    وأنــــحلت مصرا لعبد الملك(4) * وأنــــت عــــن الغــــي لــــم تعــــدل
    وإن كنت تــــطــــمع فيها فـــــقد * تخــــلى الــــقطا مــــن يـد الأجــــدل
    وإن لم تسامــــح إلــــى ردهــــا * فــــإنـــي لحــــوبكم مصــــطــــلــــي
    بخــــيل جــــياد وشــــم الأنــوف * وبــالــــمــــرهــــفات وبــــالــــذبــــل
    وأكشــــف عــنك حجاب الغرور * وأيقــــظ نــــائــــمــــة الأثــــكـــــــــل
    فرإنك مــــن إمــــرة المــؤمنين * ودعــــوى الخــــلافة فــــي معـــــزل
    ومــــالــــك فــــــــيهــــا ولا ذرة * ولا لــــجــــــــــــــدودك بــــــــــــالأول
    فــــإن كــــان بينكما نــســــبــــة * فــــأين الحــــسام مــــن المنجــــل ؟
    وأيــن الحصا من نجوم السما ؟ * وأيــــن معــــاوية مــــن عــــلـــي ؟
    فــــإن كــــنت فيـــها بلغت المنى * فــــفي عــــنقي عــــلق الجلجل (1)
    معــــاويــــــة الفضل لا تنس لي * وعــــن نهــــــج الحــــــق لا تعــــدل
    نسيــــت احتــــيالي فــــي جــلق * عــــلى أهلها يــــوم لــــبس الحلي ؟
    وقد أقبلوا زمــــرا يهــــرعــون * ويــــأتون كــــالبــقــــر الــــمهــــــــل
    ولــــولاي كنــــــت كمثل النساء * تعــــــاف الخـــــروج مــــن المنـــزل
    نسيــــت محــــاورة الأشعــــري * ونحــــن عــــلى دومــــة الجــــنـدل ؟
    وألعــــقــــتــــه عــــسلا بـــاردا * وأمــــزجــــت ذلــــك بالحــــنظــل(3)
    أليــــن فيطمع فــــي جــــانـــبي * وسهــــمي قــــد غــــاب فـي المفصل
    وأخلعــــتها منــــه عــن خدعة * كخــــلع النــعــــال مــــن الأرجــــــــل
    وألبستها فــــيك لمــــا عجــزت * كــــلبس الخــــواتيم فــــي الأنــــمـــل
    ولــــم تــــك والله مــــن أهــلها * ورب الــــمــــقام ولــــم تــــكــــمـــــل
    وســــيرت ذكــرك في الخافقين * كــــسير الجــــنوب مــــع الشــــمـــأل
    نصــــرناك من جهلنا يا بن هند * عــــلى البطــــل الأعــــظم الأفــــضـل
    وكــــنت ولــــن ترها في المنام * فــــزفت إلــــيك ولا مــــهـــــــر لــــي
    وحــــيث تـــركنا أعالي النفوس * نــــزلنا إلــــى أســــفــــل الأرجـــــــل
    وكــــم قـد سمعنا من المصطفى * وصــــايــــا مخــــصصة فــــي عــلي
    وإن كــــان بــــيــــنكمــــا نـسبة * فــــأين الحــــسام مــــن المــــنجل ؟
    وأيــــن الثــــريا وأيــن الثرى ؟ * وأيــــن معــــاوية مــــن عــــلــــي ؟
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-11-18
  15. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [align=justify].


    وعلمتهم كشف سوأتهم * لرد الغضنفرة المقبل
    خلعت الخلافة من حيدر * كخلع النعال من الأرجل
    وألبستها فيك بعد الأياس * كلبس الخواتيم بالأنمل





    بخٍّ بخٍّ يا " مزحاني " ..

    أبفكر الحكواتيين و نحنُ في القرن الواحد و العشرين .. أما و الله ما على هذا ربت عقولُنا ولا على هذا تعلّمنا البيلوجيا الجزئية و لا النظرية النسبيّة ! .. من الواضح جدّاً أن القصيدة مفتعلة ، فهي محشوّة بإشارات لأحداث رفضها كل أئمّة التأريخ من قصة كشف العورة إلى التحكيم و خلع الخاتم إلى أمورٍ أخى كثيرة ، و هي مجرّد حواديت مضحكة و مسليّة في آنٍ واحد ، بل وصل الحال ببعضهم ، وهو ابن عساكر ، أن روى حديثاً يقول : لا يزال هذا الأمر في خير حتى يلي أمر أمّتي رجلٌ من بني أميّة يقال له يزيد .. ! و أقل ما يقال ليس في هذا الحديث و حسب و إنّما في هذه العصبيّات أنّها مما ينبغي أن نتجاوزه احتراماً لعقولنا . و لكي تكتمل حلقة النكتة أعلاه ، و إشارة صديقي المزحاني إلى أفضلية رجال مصر في كشف عورات الحكومات / الخلافات الاسلامية فيسرّني هنا أن أشير إلى أنّ أبرز كتّاب مؤسسة الأهرام ، الكاتب أحمد رائف ، ألف كتاباً أسماه " قصة الخلافة من السقيفة إلى كربلاء ، ذلك الكتاب الذي رعته السلطة و وزعته مطابع الأهرام و في آخر فصوله يرفضُ بكل ما أوتيَ من حجّة قصة الخلع و العورة و كل ما افتريَ في شأنِ ابن العاص رضيَ الله عنه و أرضاه ..

    يا رفيقي ، يقول علماء الاسلام : يأتي أهلُ مصر كلهم يوم القيامة في ميزان حسنات عمرو بن العاص ، فهو فاتح مصر و المجاهد الربّاني الذي مثّل اسلامُه فتحاً للمسلمين ، فهو ابن سعيد بن العاص من كبار المجتمع المكّي ، و المحارب الحاذق و الداهية العربي الكبير .. قال فيه و في أمثاله محمدٌ عليه الصلاة و السلام " ما اغبرّت قدما عبدٍ في سبيل الله فتمسّه النار " . و قد فعل عمرو ابن العاص أن غبّر وجه أفريقيا بسيف " لا إله إلا الله " .. و أعدل ما يقال في شأن الفترة تلك أنّ الامام علي ابن أبي طالب كان صاحب حقٍّ سياسي أوضح من حقه صاحبه الصحابي الجليل " معاوية بن أبي سفيان " ، و هذا ما ذهب إليه كثيرون آخرهم الدكتور محمد عمارة ، غير أنّ كليهما كان ينطلق وفق فتوى شرعية ارتآها و لم يكن الأمرُ غير ذلـك ..

    غفر الله لنا ، و حفظ عيوننا و قلوبنا في الحق .


    سأعود للرفاق الآخرين .. بألف وردة .


    الغفوري مروان .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-11-19
  17. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]



    ليت الأمر كذلـك يا هشام . قرأتُ و قرأ الكثيرون من ذوي الاهتمام خبراً على صدر الصفحة الأولى لصحيفة الحياة " اللندنيّة " نصّه : أمريكا تفكّرُ برفع الدعم عن 150 كاتب و مثقّف عربي لم يستطيعوا تحسين صورتها لدى المواطن العربي المسلم ! ..

    صدّقني ، لستُ من الذين يعشقون التفكير بمبدأ المؤامرة ، رغم إيماني المطلق بـها !

    شكراً لـك أي حبيب ..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-11-20
  19. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [align=right]



    سمير محمـد ..


    اشتقتُ إليك :) .. كل عامٍ و أنت طيّب ، دعك من كل هؤلاء و قُل لي : ما صنع الله بك ، و لعلّه صانعٌ بك خيراً .. :)
     

مشاركة هذه الصفحة