مهمة صعبة للبرازيل أمام الأكوادور وسهلة للأرجنتين مع فنزويلا في تصفيات أميركا الجنوبي

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 417   الردود : 0    ‏2004-11-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-17
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    لندن: «الشرق الاوسط» ـ أ.ف.ب
    يخشى لاعبو منتخب البرازيل ان يصابوا بالدوار عندما يواجهون الاكوادور على علو شاهق في كيتو (2800 متر عن سطح البحر) ضمن الجولة الحادية عشرة من تصفيات اميركا الجنوبية المؤهلة الى مونديال 2006 في المانيا مما قد يؤدي الى اختلال توازنهم وربما الى تنازلهم عن الصدارة لمصلحة الارجنتين التي تخوض مباراة سهلة نسبيا على ارضها ضد فنزويلا.
    وتتصدر البرازيل، الوحيدة التي لم تهزم حتى الان، المجموعة برصيد 20 نقطة من 10 مباريات مقابل 19 للارجنتين و16 للبارغواي، مما يعني ان اي زلة للمنتخب الذهبي سيعني تخليه عن الصدارة.
    ولن تكون مهمة البرازيل سهلة وهي كانت قد خسرت امام الاكوادور في اخر مباراة جمعت بينهما على الملعب ذاته صفر ـ 1 قبل ثلاث سنوات، كما انها حققت فوزا صعبا ذهابا على ارضها 1 ـ صفر.
    وتعول البرازيل بطلة العالم خمس مرات (رقم قياسي) على هداف التصفيات نجم ريال مدريد الاسباني رونالدو وعلى زميله في صفوف برشلونة رونالدينهو احد المرشحين لاحراز جائزة الكرة الذهبية لافضل لاعب في البطولات الاوروبية. في المقابل يغيب عن البرازيل لاعبا وسط ارسنال جيلبرتو سيلفا وايدو بداعي الاصابة. وتأمل الارجنتين ان تستغل اي تعثر لغريمتها التقليدية على زعامة الكرة الاميركية الجنوبية عندما تستضيف فنزويلا.
    وكان مدرب الارجنتين الجديد خوسيه بيركمان استبعد مهاجم بوكا جونيورز كارلوس تيفيز هداف دورة الالعاب الاولمبية في اثينا برصيد 8 اهداف وذلك بسبب تراجع مستواه في الاونة الاخيرة، ولم يستدع مهاجم ميلان الايطالي هرنان كريسبو وهو الاخر بعيد عن مستواه تماما.
    وتبرز مباراة الجارين الاوروغواي والبارغواي على ملعب «سنتيناريو» في مونتيفيدو.
    وتبدو الاوروغواي التي حققت بداية سيئة قبل ان تستعيد توازنها بعض الشيء في الجولات الاخيرة، مطالبة بالفوز لكي تحافظ على املها باحتلال احد المراكز الاربعة المؤهلة مباشرة الى النهائيات، في حين يخوض صاحب المركز الخامس مباراتين فاصلتين مع بطل اوقيانيا.
    ويقود هجوم الاوروغواي لاعب موناكو الفرنسي المتألق خافيير شوفانتون. في المقابل، يعود الى صفوف البارغواي مدافعه وقائده الصلب كارلوس غامارا بعد غيابه عن المباراتين الاخيرتين، في حين يستمر غياب مهاجم بايرن ميونيخ روكي سانتا كروز.
    وتسعى البيرو التي شاركت للمرة الاخيرة في نهائيات مونديال 1982 في اسبانيا، الى التخلي عن المركز الاخير عندما تستضيف جارتها تشيلي في ليما. وغالبا ما تشهد مباريات المنتخبين حساسية كبيرة، ويقود البيرو المهاجمين كلادويو بيتزارو ونولبرتو سولانا. اما تشيلي فيغيب عنها مهاجمها الشهير مارتشيلو سالاس. وفي مباراة اخرى، تلتقي كولومبيا وبوليفيا في بارانكيا.
     

مشاركة هذه الصفحة