علاوي يتهم الجزيرة بخرق حظر عملها في العراق

الكاتب : wowo19802020   المشاهدات : 280   الردود : 1    ‏2004-11-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-16
  1. wowo19802020

    wowo19802020 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    1,007
    الإعجاب :
    0
    رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي هجومه على قناة الجزيرة، واتهمها في أحدث تصريح له بخرق قانون منعها من العمل في العراق.

    وقال علاوي في مقابلة مع قناة العربية الفضائية إن الجزيرة لا تزال تمارس عملها على الأراضي العراقية رغم الحظر المفروض عليها، وهدد باتخاذ إجراءات ضد العاملين في قناة الجزيرة وفق قانون السلامة الوطنية المطبق حاليا في العراق.

    وكانت الحكومة العراقية المؤقتة أغلقت مكتب الجزيرة في بغداد مطلع أغسطس/آب الماضي، ثم مددته لأجل غير مسمى بسبب ما وصفته عدم قيام القناة بتقديم توضيحات مكتوبة عن أسباب قيامها بما سمته باستعداء الآراء ضد الشعب العراقي وحكومته الوطنية، وفق ما جاء في تصريح صدر عن اللجنة الوزارية للأمن الوطني في العراق آنذاك.

    وقد أعربت قناة الجزيرة في حينها عن استهجانها لقرار الحكومة العراقية القاضي بإغلاق مكتبها في بغداد. ووصف بيان للقناة بهذا الشأن القرار بأنه مناقض للوعود التي قطعتها الحكومة العراقية المؤقتة بشأن سعيها للانفتاح وترسيخ مبادئ حرية الإعلام والتعبير.


    وأثار القرار في حينه انتقادات واسعة النطاق من قبل العديد من الأوساط الشعبية والإعلامية العربية والدولية التي اعتبرته بمثابة تكميم للأفواه ومحاولة لحجب حقيقة ما يجري في العراق.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-18
  3. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    دعا المستشار الالماني غيرهارد شرودر الولايات المتحدة الى استخلاص العبر من الصعوبات التي تواجهها في العراق من خلال اجراء المزيد من التحاور مع شركائها ، جاءت تصريحات شرودر هذه في مقابلة ستنشرها صحيفة "دي زايت" غدا الخميس.
    وردا على سؤال عما اذا كان سيفتقد وزير الخارجية الاميركي المستقيل كولن باول، قال شرودر "نعم، لانه يعرف بلدنا وتربطه به علاقة صداقة". لكنه اكد من جهة اخرى انه "سعيد للتعاون مع كوندوليزا رايس" التي تخلف باول.
    وبالنسبة للوضع في العراق، اعتبر شرودر : " إن المزيد من القوات - من أي بلد أتت - أمر من شأنه أن يجلب المزيد من الأمن في العراق ، وإنه عبر إجراء إنتخابات وقيام حكومة شرعية، وعبر تسليم العراقيين إدارة شؤون البلاد ومساعدتهم ليتمكنوا من تولي مسؤولية أمنهم الخاص، وكذلك بفضل الشرطة والجش، يمكن التوصل إلى المزيد من الأمن في العراق".
    ومن ناحيته ذكر منسق الحكومة الالمانية للعلاقات الالمانية-الاميركية / كارستن فويت خلال زيارة إلى واشنطن : " إن الخلافات ستستمر في المستقبل حول هذه النقطة أو تلك مع إدارة بوش، لأن ألمانيا لا تقف بصورة تلقائية إلى جانب واشنطن كما كان يحصل في فترة الحرب الباردة " .
    ومن بين مجالات التعاون، ذكر النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي الذي لا يمكن ايجاد حل له في رأيه : " إلا اذا عزف الاوروبيون والاميركيون على الوتر نفسه".
    ودعا فويت ايضا رجال السياسة الالمان الى تجنب تأجيج المشاعر المعادية للاميركيين.
     

مشاركة هذه الصفحة