الأخ الرئيس : الاتخشى ان يسألك الله ؟

الكاتب : سيل الليل   المشاهدات : 599   الردود : 8    ‏2004-11-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-16
  1. سيل الليل

    سيل الليل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-23
    المشاركات:
    411
    الإعجاب :
    0
    في زياراتي المتكرره الى أرض الوطن وتحديدا في العاصمة صنعاء وبغض المدن الأخرى ومن خلال ذهابي لتأدية بعض فروض الصلاة في المساجد اول مايلفت نظري اعداد غير عاديه تقوم بعد كل صلاة تشرح مشكلتها وتطلب المساعده واشكال من انماط شتى وتحس في معظمهم الصدق في مايطرح ويقف الأنسان متأملا كم من النفقات الحكومية الت تذهب ادراج الرياح كم من المليارات تصرف لاحتفالات لايستفيد منها الشعب سوى الازعاج كل ذلك يذكرني بقول سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما قال لوعثرت بغلة في العراق لخشيت ان يسألني الله عنها لما لم تصلح لها الطريق ياعمر؟
    اما يقف الأخ الرئيس متأملا في حال ال25000000مليون يمني وليس 250000 سنحاني الا يفكر انه ممكن ان يسال عنهم يوم القيامه ولنتأمل التحقيق التالي عن مدينة حرض كنموذج


    سكانها بلا هوية, وحاراتها تسمى بحارات المغتربين.. حرض: المدينة التي لا تنام

    الصحوة نت - حجة - خاص: احمد القرشي

    حرض المدينة التي لا تنام... عبارة قالها صديقي محمد شوقي الشاب القادم من لحج والذي لم يسبق له زيارتها من قبل... قالها ونحن ندلف من نقطة تفتيش للأمن السياسي في المدخل الجنوبي لمدينة حرض الواقعةشمال غرب محافظة حجة, وفي منطقة الحدود مع المملكة العربية السعودية.
    زحام واسواق ومسافرين وشحاتون واشياء اخرى تتداخل مع بعضها لتكون النتيجة خليطاً صاخباً .
    من طوابير الصرافين الذين يلوحون بحزم من العملة اليمنية بمختلف فئاتها إلى السيارات القادمة من دول الخليج لقضاء العيد في الوطن وخلفهم طوابير اخرى من النساء والفتيات والاطفال يتكومون على الارصفة وحول تلكم السيارات ويمدون اكفهم إلى الريح ، صورة مرهقة يستقبلك بها حرض ترتسم في مخيلتك مشوهة بكل ما اوتيت هي من قوة تختزل بين الوانها المؤلمة الوطن لتعلقه مكفهراً باكياً يمد يده في ذاكرة كل زائر من دول الخليج أو عائد اليه من غربته .
    انتحيت جانباً عن الخط الإسفلتي وضجيجه والمه لأجد نفسي اغرق بين اكوام المعاناة والحرمان في حارات المغتربين .. إنك ستجد اموراً كثيرة تملأك حزناً ويسكنك معها الاسى ، بيوت متهالكة من الطين والصفيح وعلب الزيت الفارغة .
    ترفرف عليها بقايا اسمال بالية وطرابيل مقطعة وحول بعضها اكوام من اطارات السيارات المستعمله يستخدمها الناس كأحواش علها أن تكون ساتره إنهم من سكان حرض وفي داخل مدينة حرض لكنهم لا يمتلكون من الخدمات أي شيء فلا ماء ولا كهرباء ولا هوية مهددون بالترحيل من بيوتهم إلى حيث لا يعلمون وكما فعل بأشياعهم من قبل
    على شاب اسمر البشرة بالكاد رأيته في الظلمة وانا ادلف بين تلكم المنازل المغروسة في الظلام .. دعاني فاقتربت منه , وهو يلوح لي بثوب مستعمل عارضاً عليّ شراءه ..
    سألته لماذا تبيع ثوبك؟ فقال بلغة باهته : وماذا نعمل ؟ اولادي بماذا يفرحون في العيد سوف ابيعه عليّ احصل على ما يفرحهم بين اطفال الحارة, قبل أن يذهب مسرعاً إلى فرزة المسافرين والحراج باحثاً عمن يشتري ثوبه البالي ويفرح اطفاله الثلاثه .
    أربعة عشر عاماً مرت على ازمة الخليج الثانية وخروج ما يزيد عن مليون مغترب يمني من دول الخليج غير أن تلكم الاعوام الطوال لم تغير شيئاً من آلاف الاسر التي حطت رحالها في حرض منذ ذلك الحين وحتى يومنا هذا إلا إلى ماهو اسوء .
    يزالون وحتى يومهم هذا يسمون بالمغتربين وحاراتهم المتناثرة في ضواحي حرض لا زالت حتى اليوم اسمها حارات المغتربين فهم مغتربون اسماً وواقعاً فحاراتهم محرومة من كل الخدمات الضرورية ولم يبق معهم من الغربة الا بعض كلمات من اللهجة الخليجية وملابس بالية بمواصفات خليجية وكثير من العناء .
    توجهت ليلاً إلى احد حارات المغتربين اشبه ما تكون بمقبرة مظلمة الا من بعض الفوانيس الخافته والبعض لم يجدها فأوقد في عليه بها رماد وزيت حارق ليبدد به الظلام وتتبدد معه العافية بفعل العادم الذي ينتجه.. دخلت إلى حارة الشجينة وهي حارة لم يمض على تكونيها سوى عده اشهر حيث تم ترحيل الكثير إليها بشكل جماعي من موقع حارتهم الاول إلى هذا المكان في الطريق الجنوبي من مدينة حرض وحارة اخرى يعيده في الطرف الغربي لها .
    الناس يتحدثون بأن السلطات رحلتهم من حارتهم الأولى لأنهم يشوهون وجه المدينة ومنظرها .
    حارة الشجينه بيوت متراصه بالقرب من بعضها البعض لا تزيد مساحة الواحد منها 50 مترا مربعا تسكنه عائلة قد يزيد عدد افرادها على العشرة يسكنون ويأكلون وينامون في تلك البقعة الضيقة والتي اعطاها اياهم احد تجار المدينة كتعويض لهم بدلاً عن الأرض التي هجروا منها .
    وبعد تدخل مباشر من قبل الشيخ محمد صبار الجماعي عضو المجلس المحلي بالمحافظة والذي وعدهم بالعمل على تمليكه الأرض .
    الشجينة ( ومن النسيم والمنكوبين ) بلاماء ولا كهرباء ولا مسجد للصلاة ولا هوية حارات .
    نحن هنا عبارة عن قطعان من البشر ولا نحس بحق المواطنة الحقيقية ولا نرى من يهتم بنا الا عندما تأتي الانتخابات- هكذا قال لي عليّ حاشد باري, عندما سألته عن دور الحكومة, والجمعيات الخيرية.
    وفي طريق عودتي من حارات المغتربين رأيت شابا يحمل مسجلة مستعمله وآخر فوق رأسه خازن اضاءة , وخلفهم امرأة تحمل وليدها على جنبها وكلهم متوجهون إلى سوق الحراج ليبيعوا ما لديهم من بقايا ويشترون به ثيابا لطفل يسأل أمه.. نحن يمنيون في اليمن .. لماذا يدعوننا مغتربين؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-16
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي سيل الليل
    لن نقول هوّن عليك
    فالأمر غير غير هيّن
    وأن الله سبحانه وتعالى مثلما سيسأل الأخ علي عبدالله صالح
    سيسألنا
    لما لم نجهر بكلمة الحق ونأمر بالمعروف وننهى عن المنكر
    والذي ارجوه أن لايضيع نداءك
    وأن لايذهب ادراج الرياح
    وأن يصل إلى اذن الأخ الرئيس
    وأن يدخل بعد ذلك قلبه
    وإن لم يحدث ذلك
    فأعلم أن اللائمة لاتقع عليه وحده
    وإنما عليه وعلى كل منافق لايرى إلا ذاته ومصلحته
    فتأمل!!!
    ولك التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-16
  5. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    لو ان للرئيس بطانة صالحة لما كانت الأمور على ما هي عليه
    ولكن بطانة السوء. فهل سينفعونه يوم القيامة أو ينفعهم
    يوم ياتي ملايين الناس يتعلقون برقبته
    كم نتمنى أن يصلح الوضع اليوم قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلال
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-11-16
  7. حفيد الفاتحين

    حفيد الفاتحين عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-24
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    تحية تايم
    اوجزت واتيت بالمفيد من هذا الموضوع
    عيد مبارك عليكم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-11-16
  9. رياح الجنوب

    رياح الجنوب عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-31
    المشاركات:
    10
    الإعجاب :
    0
    صورة صادقة تتكرر في أكثر من مكان في هذا الوطن وان كانت بأشكال مختلفة ، فقاسمها المشترك هو المعاناة والحرمان من أبسط الحقوق والاحتياجات الآدمية ... ان ما يميز بلدنا هو ازدياد ثراء المسؤولين وزبانيتهم وانتفاخ كروشهم وارصدتهم البنكية ، وهم لا يشكلون نقطه في بحر الملايين المحرومة في أصقاع ذلك الوطن ... الويل كل الويل من غضب الجياع ....!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-11-16
  11. حيد السماء

    حيد السماء شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2003-03-30
    المشاركات:
    2,792
    الإعجاب :
    5
    انا مع تايم لماذا لانجاهد انفسنا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-11-17
  13. زين الحسن

    زين الحسن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-11-16
    المشاركات:
    421
    الإعجاب :
    0
    صورة صادقة تتكرر في أكثر من مكان في هذا الوطن وان كانت بأشكال مختلفة ، فقاسمها المشترك هو المعاناة والحرمان من أبسط الحقوق والاحتياجات الآدمية ... ان ما يميز بلدنا هو ازدياد ثراء المسؤولين وزبانيتهم وانتفاخ كروشهم وارصدتهم البنكية ، وهم لا يشكلون نقطه في بحر الملايين المحرومة في أصقاع ذلك الوطن ... الويل كل الويل من غ ض
    ب الجياع ....!
    °ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°معك انا كل اتاتي الي اليمن تولد عندي احباطات نفسيه من معانات الناس هناك الجوع والحرمان والفقر والبطالة وكل شي والشي المخيف الان في اليمن انتشر الدرعاري بشكل ملفت للنظر ؟ واسالو الرئيس من المسؤال عن ذلك ؟
    وانا بكل قواة اقول هو لاتحشي ان يسال الله ؟ وتعز شاهد عن افعاله ووووووووووو والله علي مانقول شهيد
    °ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-11-17
  15. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    اخطاء
    املائية
    قاتلة
    كان الشهارى حصيف فى كتابتة مع بل الصدى وسيف الامام زمسلم والمتشائم
    انا تاكدت انك الان عضو جديد وبمعرفين وزين احسن وحسن المتوكل
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-11-17
  17. سيل الليل

    سيل الليل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-23
    المشاركات:
    411
    الإعجاب :
    0
    --------------------------------------------------------------------------------



    صورة صادقة تتكرر في أكثر من مكان في هذا الوطن وان كانت بأشكال مختلفة ، فقاسمها المشترك هو المعاناة والحرمان من أبسط الحقوق والاحتياجات الآدمية ... ان ما يميز بلدنا هو ازدياد ثراء المسؤولين وزبانيتهم وانتفاخ كروشهم وارصدتهم البنكية ، وهم لا يشكلون نقطه في بحر الملايين المحرومة في أصقاع ذلك الوطن ... الويل كل الويل من غضب الجياع ....!
    __________________________________________________________________

    غضب الجياع يااخي ريح الجنوب غضبهم لايتجاوز همهمات في انفسهم لاتحرك ساكنا وتنطلق بعده هتافات صاخبه في المناسبات والزيارات الى المحافظات بالروح والدم نفديك ياعلي
     

مشاركة هذه الصفحة