خبر طيب

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 500   الردود : 2    ‏2001-12-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-01
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    يا اخ العدني

    خبرك طيب والله وكم نتمنى الكثير مثله حتى يذوق الأمريكان من نفس الكأس الذي يجرعونه لغيرهم0

    لكن هل تعتقد إنه بمقتل الأمريكان سيتغير سير المعركة والتي تبدو في غير صالح طالبان؟

    الاخبار متركزة على تسليم بقية الجاهدين في قندهار وهذه أخبار غير طيبة 0
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-01
  3. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم.
    والله ياخي انا لا ادري ولكن عندما اقراء خبر في غير صالح امريكا وحلفائها احاول نشره وحتى لو اني غير متأكد 100% من الخبر ولكن انشره قد يكون صحيح.

    كلما طالت فترة الحرب كلما صار الحال ليس في صالح امريكا وحلفائها. امريكا تحاول بقدر الامكان الاسراع في انهاء هذه الحرب وتساعد قوات الشمال بكل الاشكال والطرق لان الرئيس الامريكي وعد الشعب الامريكي بالقضاء على من نفذ عمليات نيويورك وواشنطن فاذا لم يفي بوعده او لو طالت المده سوف يبداء الامريكان بالتذمر والتأفف وينقلب كل شئ ضده. واذا مات من قواتهم ايضاً عدد كبير سوف تزيد هذه ايضاً الطين بله. وعلى ما اعتقد بالفعل ان طالبان تقاوم لانه حتى الان وبعد انسحابها من جميع المدن الافغاني ماعدا قندهار هذا يدل على ان الحركة قوية وقد تستطيع الصمود لفترة طويلة. وانت رأيت كم طالت مدة الحرب على قندز والتي كان فيها فقط 2400 مجاهد من قوات طالبان. وانت ايضاً شاهدت كيف ان الاسراء الطالبانيين كيف استطاعوا ان يسيطروا على السجن وتحصنوا فيها واذا لم تقم الطائرات الامريكية بدك السجن(مجزرة السجن) بكل انواع القنابل لكان صمد هولاء ايضاً لمدة شهور في السجن.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-12-01
  5. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    واضيف الى ذلك.........

    اخي انظر الى هذا الخبر والذي نسخته من خبر مااااااجد:


    وهذه الأمور مجتمعة جعلت أمريكا تفكر عملياً بحسم الحرب وتحقيق أهدافها بأي ثمن ، لأنها حتى الآن لم تحقق أي هدف شنت الحرب من أجله ، فبعد دخول التحالف إلى كابل قال وزير الدفاع الأمريكي ( ليست هذه جائزة الحرب جائزة الحرب قتل الأفغان العرب والطالبان أو أسرهم ) ، ووجدت أمريكا بأن هذا الهدف يحتاج إلى تضحيات وخسائر ، فبدأت تمهد لضربة بايلوجية في أفغانستان ، فنشرت أنباء عن وجود قلاع تحت الأرض وأنفاق بعمق مئات الأمتار يتحصن فيها قادة المجاهدين ، وأنباء أخرى تشير إلى عثور الاستخبارات الأمريكية على وثائق لبرنامج القاعدة الكيماوي وتصنيع أسلحة الدمار الشامل ، ظناً منهم أن القاعدة التي أعدت للانسحاب من كابل قبل الانسحاب بشهر سوف تنسى خلفها وثائق بهذا الحجم من سذاجتها ، وما هذه الأكاذيب إلا ذرائع لأمريكا لضرب أفغانستان بأسلحة الدمار الشامل معلنة بذلك أنها تسدد ضربة وقائية لتهديد بايلوجي مؤكد ضدها من القاعدة ، وهي تفكر بهذا الخيار لأنها رأت أن سيرها قدماً بهذه الحرب سوف يعقد الأمور عليها بشكل أكبر ، ولا يمكن لها أن تحل القضية بحرب تقليدية بل لا بد من حسمها بطريقة غير تقليدية ، من أجل ذلك نشرت كل تلك الأكاذيب التي تبرر لها استخدام هذا النوع من الأسلحة ، نسأل الله أن يجعل تدبيرها تدميراً لها ، وأن يجعل كيدها في نحرها ، وأن يفجر سلاحها بين يديها وفي أرضها إنه هو القوي العزيز .
    ___________________________________________________________

    فأذا تمعنت بالخبر سوف تجد انه كلام معقول وهذا مابدء فيه الاعلام الغربي ومن وقت قصير في تروجيه وهذا مايدعم كلامي بان امريكا تريد بأي شكل من الاشكال تقصير المدة وانهاء الحرب بأسرع وقت لانه ليس في صالحها.
     

مشاركة هذه الصفحة