اخر اخبار المعارك في الفلوجه

الكاتب : ALMUHAJEER   المشاهدات : 409   الردود : 0    ‏2004-11-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-14
  1. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    افاد ضباط اميركيون ان معارك عنيفة ما زالت تجرى صباح اليوم الاحد 14-11-2004م بين الجيش الاميركي ومقاتلين متحصنين في جنوب غرب مدينة الفلوجة، في حين نفى وزير الدفاع الأمريكي ما سبق وأعلنته مصادر أمريكية وعراقية عن انتهاء الهجوم على المدينة.

    وقد وصلت إلى الصحف العراقية اليوم بيان لم يمكن التأكد من صحته يقول إن "أمراء 13 مجموعة من بينها مجموعة الزرقاوي والجيش الاسلامي في العراق, قرروا "توسيع جبهة المعركة الى جميع محافظات العراق"، واعتبر متحدث باسم مجلس شورى المجاهدين في الفلوجة ان الإعلان عن انتهاء الهجوم العسكري على الفلوجة هو دليل على وقوع القوات الأمريكية في مأزق نافيا أن تكون تلك القوات استطاعت تحقيق أي تقدم منذ 3 أيام وخاصة في حي الجولان بالمدينة.

    وحسب آخر الروايات الأمريكية فما زال القتال مستعرا في جنوب غرب المدينة.. وقال اللفتنانت كريستوفر بيمز إن "ثمة 50 الى 80 مقاتلا عراقيا واجنبيا متجمعين في جنوب غرب مدينة الفلوجة ينتظرون الهجوم النهائي".

    واوضح المصدر ذاته "كلما تقدمنا باتجاه الجنوب كلما زادت المعارك عنفا وتنظيما" مضيفا "انهم يضعون عبوات ناسفة على طول الطرقات". واضاف "انهم يطلقون الصواريخ المضادة للدروع وقذائف الهاون لكنهم في غالب الاحيان يستخدمون رشاشات من نوع كالاشنيكوف".

    واكد القومندان تود دوغروزيييه من جهته "اننا نتقدم باتجاه الجنوب. لم ندمر كل المدينة. عمليات القصف التي نقوم بها محددة". واوضح "كان بامكاننا الحاق المزيد من الاضرار بالمقاتلين كما يحصل في غروزني (عاصمة جمهورية الشيشان الروسية) لو لم نستخدم القنابل الدقيقة جدا" مضيفا ان الجنود عثروا على مصنع لانتاج العبوات الناسفة.

    وقال الكابتن روبرت بوديش وهو قائد سرية دبابات أمريكية تشارك في القتال بالمدينة إن المقاتلين في اخر معقل لهم هناك يبدون مقاومة اقل بكثير في قتالهم ضد القوات التي تقودها الولايات المتحدة، "فقبل يومين كانوا يظهرون ويقاتلوننا. الليلة الماضية كانوا يفرون. يبدو اننا على وشك كسر ارادتهم".

    واضاف ان المقاتلين يركزون مقاومتهم في منطقة الشهداء في جنوب الفلوجة، واردف قائلا في إشارة الى منطقة الشهداء "لا اعتقد ان الامر سيستغرق طويلا الان .القوات الامريكية في عمق منطقة كوينز".

    وقتل ثلاثة عناصر من مشاة البحرية الاميركية (المارينز) السبت في انفجار مبنى مفخخ كانوا يحاولون دخوله في وسط الفلوجة في حين جرح 13 اخرون في اشتباكات على ما افاد ضابط في الجيش الاميركي اليوم الاحد.

    وبمقتل هؤلاء العناصر يرتفع الى 25 على الاقل عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا في الهجوم على الفلوجة الذي بدأ الاثنين الماضي.. وقتل في هذا الهجوم ايضا خمسة جنود عراقيين فضلا عن اكثر من الف مقاتل مسلح.

    وكان وزير الدولة لشؤون الامن الوطني في العراق قاسم داود اعلن السبت ان عملية "الفجر" في الفلوجة قد انتهت، لكن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد اكد في اليوم ذاته ان الهجوم على الفلوجة, لم ينته بعد حتى وان كانت تمت السيطرة عمليا على جميع انحاء المدينة.

    وقال اللفتنانت بيمز "في بداية الهجوم كان المتمردون يطلقون النار ويتراجعون. اما الان فليس لديهم مكان يذهبون اليه لذلك فان المعارك اصبحت اكثر عنفا". واوضح ان المقاتلين الذي يرتدون بغالبيتهم اللباس الاسود تتراوح اعمارهم بين 15 وخمسين عاما في حين ان متوسط عمر جنود المارينز هو عشرون عاما.

    ويزعم جنود يشاركون في العملية ان الكثير من المقاتلين اصلهم من الشيشان او من دول عربية مجاورة.




    13 مجموعة اسلامية تريد توسيع المعركة

    وفيما يعد تطورا للمعارك في الفلوجة.. جاء في بيان وزع على الصحف العراقية مساء أمس ولم يمكن

    التأكد من صحته ان مجموعات اسلامية بينها مجموعة الاسلامي الاردني ابو مصعب الزرقاوي تريد "توسيع المعركة في جميع انحاء العراق".

    واوضح البيان الذي لا يحمل اي توقيع او تاريخ ان "امراء" 13 مجموعة من بينها مجموعة الزرقاوي التي تقيم علاقات مع تنظيم اسامة بن لادن والجيش الاسلامي في العراق, قرروا "توسيع المعركة الى جميع محافظات العراق".

    واضاف ان هذه المجموعات تحذر "الموظفين المدنيين والعسكريين للتوقف عن العمل لان استمرارهم في العمل يخدم مصالح الاميركيين والحكومة" وحذرتهم من "ان يصبحوا اهدافا اذا لم يعلنوا العصيان المدني".

    واكد ان "وزارة الصحة غير مشمولة بهذا التحذير وكذلك شركات المياه والكهرباء"، واوضح ان العراقيين "مدعوون الى الابتعاد عن الأماكن" التي يعمل فيها الاميركيون والجيش والشرطة العراقيان.




    المقاتلون: القوات الاميركية "في مأزق"

    وقد اعلن المتحدث باسم مجلس شورى المجاهدين في الفلوجة لبعض وسائل الإعلام أمس ان القوات الاميركية في الفلوجة هي "في مأزق" نافيا نجاح الهجوم الذي تتعرض له هذه المدينة السنية المتمردة.

    وقال ابو سعد الدليمي ان "الاعلان عن انتهاء الهجوم العسكري هو دليل مأزق.. ان عدد قتلى المجرمين الاميركان والمرتدين العراقيين بلغ حتى الان حسب احصائياتنا اكثر من 150 قتيلا واكثر من 270 جريحا".

    واوضح الدليمي الذي كان يتحدث عبر هاتف يعمل عبر الاقمار الاصطناعية على ما يبدو "اليوم فقط استطاع الشباب المجاهدون ان يحرقوا اكثر من 12 الية" عسكرية اميركية. واضاف ان "الوضع العسكري لم يتغير منذ ثلاثة ايام وما زالت القوات الاميركية خارج حي الجولان (شمال غرب). لم تستطع القوات الاميركية ان تقترب شبراً من هذا الحي".

    واكد ان "القوات الاميركية تسيطر على الشوارع الرئيسية في الفلوجة وتحمي الدبابات الموجودة في هذه الشوارع بقصف جوي عنيف اما بقية الاحياء والطرق الفرعية كما جميع الاحياء لم تستطع القوات الاميركية السيطرة عليها".

    وقال ايضا ان "الشيخ عبد الله الجنابي يقود الشباب في الفلوجة وهو الذي يحرضهم على الجهاد في هذه المدينة" نافيا ما أعلنه وزير الدولة لشؤون الامن الوطني في العراق قاسم داود من أن ابو مصعب الزرقاوي ورئيس مجلس شورى المجاهدين عبد الله الجنابي فرا من المدينة.

    واكد سعد الدليمي "قالوا ان الشيخ عبد الله الجنابي خرج من الفلوجة وهذا كذب. عبد الله الجنابي يذود عن اعراض المسلمين وعن عقدية الامة الاسلامية" نافيا ما كان قاله داود من ان "اكثر من الف متمرد" قتلوا منذ بدء العملية الاثنين الماضي.

    وقال ان "عدد الشهداء في صفوف الشباب المقاتلين في الفلوجة لم يتخط المئة والباقي من المدنيين العزل الذين سحقتهم دبابات الاميركان". واضاف "يدعي الاميركان انهم انهوا العمليات في الفلوجة وهذا كذب. نحن نقول لهم بصراحة لو انكم انهيتم العمليات اسمحوا لجميع القنوات الفضائية (العربية) كي تدخل الى هذه المدينة لتنقل ولينظر العالم ماذا يجري في شوارع الفلوجة".

    واكد ان "كل ما يقال هو تعتيم اعلامي وهم يرتكبون في الفلوجة مجازر ومذابح ودمار واليوم قصفوا محطة الاتصالات في الفلوجة وهي المحطة الوحيدة التي يمكن ان نتصل من خلالها بالعالم الخارجي, هم مجرمون".
     

مشاركة هذه الصفحة