الأفراح اليمنية: العادات الموروثة تربح دائما

الكاتب : لمياء   المشاهدات : 913   الردود : 2    ‏2004-11-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-14
  1. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0

    السلام عليكم ورحمة الله

    في العيد تكثر الافراح والمناسبات وحفلات الزواج فيصبح العيد عيدين ...

    فهيا الى رحلة في التراث اليمني وحفلات الزواج

    الأفراح اليمنية: العادات الموروثة تربح دائما


    2002/12/16
    ** ميساء شجاع الدين


    البيت مزدحم والتجهيزات لا تنتهي: هذه تسرح شعرها، وتلك بالقرب من تسجيل الكاسيت تحاول تدريب أخرى على خطوات الرقص، أما في المطبخ فتجمّع كبير من النساء لطبخ إفطار ساخن وشهي لجموع الضيوف المقيمين في بيت العروس. كل هذه الحركة الدءوب منذ الصباح الباكر فلا وقت الآن للراحة، الكل يحاول الاستمتاع بأكبر قدر ممكن بهذا التجمع.

    أما العروس فكانت في غرفتها يحيط بها الجميع باهتمام؛ فتلك تقدم لها البخور، والأخرى تُعِدّ لها طبقًا خاصًّا به كمية مهولة من الطعام، وبالتأكيد لا تختفي من الصورة من تقوم بتزيينها، لكن يبدو على العروس الضيق، وهي تتبادل أطراف الحديث مع جدتها.


    [​IMG]

    حوار بين جيلين

    "ما أطول حفل الزفاف! أسبوع كامل من الاحتفالات".. هكذا تتحدث فتاة عملية عصرية عن هذه التقاليد المتوارثة.

    لكن جدتها تجيب: لقد كان حفل زفافي أسبوعين كاملين: أسبوعا يسبق يوم الحفلة -يوم الزفاف- في بيت أهلي، وأسبوعا يليه في بيت أهل جدك. ولا ينتهي عند هذا الحد احتفال الزفاف، بل يليه احتفالات "الشكمة" التي يقيمها أهل العروس للخالات والعمات وغيرهن ممن يقمن احتفالات على شرف العروس.

    وتضيف الجدة وهي تبتسم ابتسامة حانية: الفرح يا ابنتي لا يحلو بغير الأقارب والأحباب، صحيح أن عدد الضيوف تضاعف حتى أصبح عدد المدعوين لا يقل عن خمسمائة من النساء فقط؛ حيث اتسعت العائلات، وتزايد عدد الجيران والأصدقاء حتى صار لا يسعهم بيت واحد أو صالة أفراح متواضعة المساحة، ولكن هذه سُنة الحياة، في السابق كانت صالة ديوان (غرفة تفرش على الأرض يتم استقبال الضيوف بها) في بيتنا تسع جميع الضيوف من عائلتنا وعائلات الأصهار والأنساب والجيران والمعارف، ولكن هذا أصبح مستحيلا اليوم مع التزايد المستمر في أعداد المدعوين.


    الفتاة: إذن يا جدتي خدمة الضيوف كانت أسهل، خاصة أن بيت العروس يتحول إلى محجة للناس يستقبلهم يوميًّا من قبل الزفاف بأسبوع، كما يبيت فيه كل من تيسر له من خالات وعمات وبناتهن أو حتى صديقات.

    وتعلق الجدة قائلة: إن أجواء الفرح لا تكتمل إلا بهذا التجمع لإشاعة أجواء الطرب والسعادة في بيت العروس.

    حجاب العروس

    الفتاة: لكني تعبت يا جدة، فلم أتمكن من حديث أو رؤية زوجي بالرغم من عقد قراننا منذ شهرين؛ بحجة الحجاب منه، فقد افتقدته طيلة الفترة الماضية، وتشوقت ليوم الزفاف.

    وتضحك الجدة قائلة: هذا هو المطلوب يا ابنتي حتى يظل ليوم الحفل جماله وقيمته الغالية.

    ويبدو الحنق على الفتاة تعلنه بقولها: إذا كان هذا الحال مع زوجي، فلِمَ أحرم من حضور حفل صديقتي؛ بحجة أنه لا بد أن أختفي عن أنظار الناس طيلة الشهرين السابقين ليوم الحفلة؟

    وتضيق الجدة من حفيدتها التي تتململ من عادات عتيقة لا يجوز تجاوزها، قائلة: كفاك يا ابنتي تذمرًا؛ فلا بد أن يظل للعروس هيبة كأنها كنز جميل وثمين نحرص على إخفائه؛ لنفاجئ الناس ونشوقهم لرؤيتها؛ فلن تكوني عروسًا إلا مرة واحدة بالعمر.

    طقوس الاحتفال

    ثم تبدأ الجدة في استعراض طقوس الفرح بالتفصيل:


    اليوم الأول: يدعى يوم الذبال يجتمع فيه الأهل والمقربون، وهم عادة ما يكونون عددًا لا يستهان به في ظل الأسر اليمنية الكبيرة الحجم، ويقومون بتجهيز صحن على قاعدته شمع أو حنة، يوضع بها وهي ما زالت طرية شموع ملونة، وبيض مرسوم عليه، كما يرش عليه ملح وحبة بركة، ويسمّى "مقطر"، ويقال: إنه يدفع الحسد.

    اليوم الثاني: فهو يوم النقش؛ لأنه يتم فيه نقش العروس بالحناء، وهذه الحفلة أكبر من سابقتها؛ حيث يتم عادة دعوة الضيوف لحضورها مع حفل الزفاف.

    ولا يغيب القات عن هذه الجلسات، كما أن العروس تكون محجبة بالكامل –يغطى وجهها أيضا- حيث تلبس ملابس يمنية تقليدية وأغطية الوجه من الذهب الذي يستأجره الجميع –أيًّا كانت حالته المادية- من الشارعة، وهي امرأة تتكفل بتزيين العروسة والاهتمام بها.

    يوم الحفلة: أي يوم الزفاف وعادة ما يكون يومًا اعتياديًّا كغيره من حفلات الزفاف من لبس العروس وكيفية الاحتفال، لكن لا يحضره الرجال حتى ينتهي؛ فتخرج العروس مع مجموعة من أهلها الرجال؛ حيث يأخذونها لبيت الزوجية الذي عادة ما يكون في بيت عائلة العريس؛ حيث يكون باستقبالها أهل العريس؛ ليواصلوا الاحتفال بها حتى يأتي العريس، ولا يتوقف الزفاف، بل يتواصل لعدة أيام؛ ففي اليوم التالي يحضر أهل العروس للغداء في بيت زوجها، واليوم الذي يليه تذهب هي لبيت أهلها مع زوجها للغداء فيه أيضًا.

    اليوم الثالث: ويسمّى كذلك؛ لأنه ثالث يوم يلي الزفاف، ويكون الاحتفال فيه كبيرًا، مثل احتفال الزفاف؛ حيث تلبس فيه العروس فستانها الأبيض، لكنه يكون على أهل زوجها، حيث عادة ما يكون حفل الزفاف على أهل العروس فقط.

    الإنشاد والقات في زفاف العروس

    وتكمل الجدة، وقد عاد بها الحنين إلى الماضي، فتحكي كيف كان زواجها منذ خمسين عامًا، رغم عدم تغير العادات كثيرًا منذ ذلك الحين، فتقول باسمة: أنا وجدك كنا أقرباء كما هو المعتاد في أحيان كثيرة، ولكن بالرغم من ذلك تمت الخطوبة عن طريق الوسطاء حتى يرفع الحرج عنا، وما إن تمت الخطبة وقُدمت الشبكة حتى توالت الهدايا لي ولأمي وجدتي، وتتبسم الجدة قائلة: ومن بعد الخطوبة لم نلتق نهائيًّا حتى عقد قراننا، ليس كما هو الحال معك، لكن لا يزال وضع الكثير من الفتيات اليمنيات كوضعي سابقًا.

    وفي يوم الزفاف جاء جدك للغداء في بيت أبي في وليمة أقيمت على شرفه، بينما يكون والده في استقبال الضيوف في بيتهم، ومن ثَم انصرف ليخزن قاتا مع أصدقائه وبقية المدعوين، وعادة ما تكون أعدادهم بالمئات، ثم بدأت الزفة حيث بدأنا نجوب الشوارع المجاورة لمكان الاحتفال، يتقدمنا المنشدون الذين يرددون الأناشيد الدينية، ولقد ظلّ مع ضيوفه حتى علم بقدومي لبيت الزوجية، وتوجه لي آنذاك.

    [​IMG]

    التمرد على القديم

    إلا أن الشباب يحاول التملص من هذه العادات لثقل أعبائها المادية. ويتجه بعضهم –وهم قليلون- للاختصار في الحفلات، كما بدأت تتزايد رغبة الشباب والأهالي لجعل فترة الخطوبة فترة تعارف يُسمح لهم بالحديث واللقاء فيها في إطار العائلة، وكذلك الخروج من بيت العائلة، والاستقلال في الحياة الزوجية.

    هذا بالإضافة لارتفاع سن الزواج بين الشباب؛ حيث كان يقل عن العشرين عادة عند المرأة وكذلك الحال بالنسبة للرجال؛ وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية، وتزايد الوعي بضرورة تأخير سن الزواج بما يتناسب مع حجم مسئوليته، لكن كل هذه الاتجاهات -وإن تفاوتت حدة كل منها- ستظل تزحف بهدوء على المجتمع اليمني الذي لا يقبل التجديد والخروج عن المعتاد بسهولة، خاصة في المناطق الريفية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-18
  3. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    موضوع جميل وشيق غاليتي لمياء

    احس بأن العادات القديمة معقدة شوي بس لها جوها وجمالها الخاص


    خالص التقدير غاليتي :)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-11-19
  5. الصامتamer

    الصامتamer قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-11-15
    المشاركات:
    4,191
    الإعجاب :
    0
    دامت افراحك لمياء موضوع ولا اروع

    كل عام واليمن في اعراس




    الصــــــــ amerـــــامت
     

مشاركة هذه الصفحة