الموصل تفلت من السيطرة والمعارك مستمرة بالفلوجة

الكاتب : ALMUHAJEER   المشاهدات : 334   الردود : 1    ‏2004-11-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-12
  1. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    وكالة الانباء الفرنسية تزعم ان الموصل تحت سيطرة المقاتلين العراقيين والقوات الامريكية

    نفى الجيش الاميركي ان يكون مقاتلون يسيطرون على الموصل اليوم الجمعة مؤكدا ان القوة المتعددة الجنسيات تقوم بعمليات عسكرية ضد الارهابيين في المدينة التي تبعد مسافة 370 كم شمال بغداد. وكان مراسل فرانس برس اشار الى انسحاب الجنود الاميركيين فجر اليوم من خمسة جسور تربط بين شطري المدينة وانكفاء الشرطة من الشوارع حيث لا يشاهد اي جندي اميركي في حين يقوم المسلحون بدوريات راجلة او سيارة حول المباني الحكومية.

    وقال اللفتنانت كولونيل بول هاستينغز لوكالة فرانس برس ان الموصل لم تخرج عن السيطرة كما انها ليست تحت سيطرة المسلحين. واضاف ان العمليات العسكرية ما زالت مستمرة فالقوات العراقية الى جانب القوة المتعددة الجنسيات تقوم بعمليات امنية تتضمن مواجهات قتالية مباشرة مشيرا الى ان حظر التجول المفروض منذ الاربعاء اصبح بين الرابعة بعد الظهر والسادسة صباحا.

    وكانت السلطات المحلية فرضت حظر التجول اثر مواجهات واعمال عنف اسفرت عن مقتل خمسة اشخاص الاربعاء الماضي. واكد ان الحرس الوطني والقوة المتعددة الجنسيات يعملون على اعادة النظام الى المناطق التي ينطلق منها ارهابيون لشن هجمات وخصوصا في جنوب-غرب المدينة.

    وقال هاستينغز لقد استخدمنا كل الامكانيات المتاحة للقادة الميدانيين للرد بشكل مناسب ومحدد على هجمات المسلحين وبينها الضربات الجوية وقد استهدفنا تجمعات معروفة للارهابيين في مناطق محددة من المدينة. وكان الجيش الاميركي اعلن امس قصف مواقع لمقاتلين في الموصل بالطيران فضلا عن هجمات برية في مناطق محددة.

    واوضح هاستينغز ان المحافظ دريد كشمولة ينشط حاليا لاعادة الشرطة كما انه يسيطر على الاوضاع الامنية في المدينة. وختم مؤكدا ان القوة المتعددة الجنسيات لم تنسحب من اي مواقع وانما تراجعت من اجل السماح للناس بالعبور بين شطري المدينة لاداء صلاة الجمعة. وفي هذا السياق، اوضحت المتحثة باسم الجيش انجيلا بومان ان القوة انسحبت من الجسور بناء على طلب من المحافظ للسماح للناس بالتوجه الى المساجد لاداء صلاة الجمعة. واضافت ان الارهابيين يتواجدون في جنوب-غرب الموصل حيث ينتشرون هناك وليس في جميع ارجاء المدينة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-13
  3. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    استمرار المقاومة في الفلوجة رغم إعلان مسؤول عراقي عن حسم المعركة (رويترز)

    قال مراسل الجزيرة نت من الموصل إن المسلحين المؤيدين للمقاومة يسيطرون على الشوارع الرئيسة والجسور وعلى نقاط التقاطع في المدينة بعد أن انسحبت الحامية الأميركية بطلب من المحافظ حسب قول الجيش الأميركي وقرر التمركز في مواقع محصنة وعدم الدخول في مناوشات مع المسلحين.

    ويؤكد عدد من المقاتلين أنهم أرغموا الجيش الأميركي على الانسحاب من الجسور بعد استهدافه بسيل من قذائف الهاون.

    وتجوب مجموعات المسلحين وهم من العرب والتركمان الشوارع على الأقدام أو بالسيارات وتقوم بتسيير دوريات حول المباني الحكومية, كما قام المسلحون بوضع عبوات ناسفة في الشارع المؤدي إلى مقر المحافظة ومديرية الشرطة.

    وتمركزت مجموعة منهم أمام مبنى المصرف المركزي في غرب المدينة في حين يتولى آخرون حماية مقرات الكليات الجامعية والبنوك في الأحياء الشمالية والشرقية.


    تواجه القوات الأميركية مقاومة شرسة فس الفلوجة (الفرنسية)
    وأكد شهود عيان أن المقاتلين الذين نزلوا إلى الشوارع هم في غالبيتهم من أبناء المدينة العرب السنة والتركمان أيضا وكذلك من المناطق القريبة منها. ووصل الكثير منهم ليل الخميس الجمعة عبر شاحنات نقل صغيرة أو بواسطة سيارات عادية لمساعدة المسلحين الذين كانوا انتشروا في بعض أحياء المدينة الأربعاء.

    ورغم هذه التطورات نفت القوات الأميركية أن تكون الموصل قيد الإفلات من سيطرتهم وقالت متحدثة باسم الجيش "نسيطر على الأوضاع بشكل تام والإرهابيون يتواجدون في جنوب-غرب الموصل حيث ينتشرون هناك وليس في جميع أرجاء المدينة".

    وأعلن اللواء كارتر هام من الجيش الأميركي أن تفجر العنف المستمر منذ ثلاثة أيام في الموصل مرتبط فيما يبدو بالهجوم على الفلوجة التي تبعد 350 كلم (220 ميل) غربي بغداد.

    وقال مسؤولون في الجيش الأميركي اليوم إنهم حركوا الكتيبة الأولى والكتيبة الخامسة من اللواء الخامس والعشرين مشاة في اتجاه الموصل، وأصدروا أمرا لقوات الحرس الوطني العراقي المتمركزة قرب الحدود مع سوريا للتحرك إلى المدينة.

    معارك عنيفة بالفلوجة
    وفي تطور آخر علمت الجزيرة أن القاعدة الأميركية شرق مدينة الفلوجة تعرضت لقصف صاروخي. جاء ذلك بعدما أعلن وزير الدولة لشؤون الأمن القومي في الحكومة العراقية المؤقتة قاسم داوود أن العمليات العسكرية لاستعادة السيطرة على الفلوجة قد انتهت.

    وقال داود في مؤتمر صحفي إن عملية الفلوجة "أنجزت" باستثناء "جيوب خبيثة يتم التعامل معها", ومقتل "أكثر من ألف من الإرهابيين والصداميين".

    واعتبر أن أبو مصعب الزرقاوي و(رئيس مجلس شورى المجاهدين) عبدالله الجنابي "هربا مع مبادئهما التي جعلوا انصارهما يذوقون المنية بسببها".

    وأضاف أن "الطغاة أينما وجدوا بدءا من أسامة بن لادن مرورا بأيمن الظواهري وصدام حسين قائدهم المنصور وتعريجا على الزرقاوي هربوا إلى جحر، والآن يذوقون بئس المصير في نار جهنم بإذن الله".


    طائرات C-141 الطبية نقلت أعدادا كبيرة من جرحى الجيش الأميركي في مواجهات الفلوجة (رويترز)

    وقد تعرضت أربع طائرات مروحية أميركية اليوم إلى أضرار مادية إثر إطلاق النار عليها أثناء تحليقها فوق ضواحي الفلوجة.

    وعن الخسائر البشرية في الجانب الأميركي أعلن الجيش في بيان اليوم إصابة جنديين بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في منطقة تبعد 75 كلم شمال بغداد.

    كما أعلنت متحدثة باسم "لاندستول" غرب ألمانيا وهي أكبر مستشفى عسكري أميركي خارج الولايات المتحدة, أن حوالي 200 جندي جريح, أصيب معظمهم في معارك الفلوجة, أدخلوا خلال الأيام الثلاثة الأخيرة إلى المستشفى.

    قالت المتحدثة ماري شو "وصل الأربعاء 68 جريحا, والخميس 102, والجمعة 34, أي ما مجموعه 204 جرحى, معظمهم جاؤوا من الفلوجة" متوقعة وصول طائرة أخرى تقل جرحى اليوم.

    وعلى صعيد الأزمة الإنسانية أفادت المتحدثة باسم جمعية الهلال الأحمر العراقية فردوس العبادي اليوم أن قافلة إغاثة تحمل مواد غذائية ومساعدات طبية تمكنت من دخول الفلوجة وسط مخاوف من حدوث أزمة إنسانية في العراق.

    المصدر: الجزيرة
     

مشاركة هذه الصفحة