اتصال تلفوني مع احد مجاهدي الفلوجة

الكاتب : الوادي2005   المشاهدات : 311   الردود : 0    ‏2004-11-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-12
  1. الوادي2005

    الوادي2005 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-01
    المشاركات:
    498
    الإعجاب :
    0
    أجرينا حديثا بالهاتف مع أحد المقاومين فجرا وننقل مضمونه لكم.
    حاولنا منذ الليل مع أحد معارفنا في الفلوجة أن يحضر لنا أحد المقاومين نحدثه على الهاتف فلم يتمكن من ذلك وأعطيناه رقم الهاتف وطلبنا أن يستمر في المحاولة ..

    وحين يتمكن من اقناع أحدهم ثم الاتصال بنا وبعد الفجر بحوالي النصف ساعة أو أكثر بقليل اتصل الأخ وقال معكم الأخ أبو زياد عرفنا الأخ بنفسه وباسم المجموعة التي ينتمي لها ولن نذكرها كي لا نهضم حق المجاميع الأخرى وذكر أنه من المدافعين في حي نزال وكان الحوار كالتالي

    رجاء أخ أبو زياد نصركم الله اذكر لنا الوضع هذه الليلة خاصة بالاحياء الشمالية

    الحمد لله رب العالمين الأمريكان خافوا من بطش المجاهدين ليلا خاصة مع انقطاع الكهرباء واستمرار هطول الأمطار فقرروا الانسحاب من مناطق قرب وسط المدينة خاصة حي الضباط الذي سيطر عليه المجاهدون منذ التاسعة من مساء أمس وفكوا الحصار جزئيا عن حي المعلمين وكثفوا الهجوم على الحي العسكري ولكن لم يحرزوا أي تقدم ولله الحمد ومنذ ساعتين - قبل الفجر بحوالي 3 ساعات - أعادوا الهجوم على المناطق التي انسحبوا منها بأرتال من المدرعات تحاول اختراق الدفاعات للوصول للشارع الرئيسي وسط المدينة وأؤكد أنهم حتى هذه اللحظة لم يدخلوا حي الضباط مرة أخرى ولكنهم يحاولون المرور في الشوارع الكبيرة دون التوغل في الأحياء واقتحامها ويهدفون لعزل المجاهدين في كل حي على حده وهذا ما نجحوا فيه في حي المعلمين منذ صباح أمس ولكن اخواننا هناك صامدون والحمد لله

    أخي أبو زياد فلتعدد لنا حال كل حي من الأحياء المستهدفة على حده

    بسرعة أخبرك أخي بارك الله فيكم

    الجولان : محاصر من 3 جهات ماعدا الجنوبية ويتعرض لهجوم عنيف وخسائر الأمريكان فيه منذ 3 ساعات فقط هي 3 دبابات وناقلة جند مدرعة أي بمعدل أكثر من دبابة في الشاعة وبمعدل مروحية في اليوم ولو استمر هذا الثبات فان العدو سيفر هاربا باذن الله

    العسكري : هجوم بالمدفعية بصورة عشوائية ولم يحاول العدو التقدم واستمر بالرمي عن بعد

    نزال : القصف أخف نسبيا واشتباكات خفيفة على أطراف الحي دمرنا بلأمس دبابة وقصفنا مواقعهم بالهاونات واشتبكنا معهم عن بعد مع قصف متواصل بالطائرات

    الشهداء :قصف شديد جدا بالقاذفات الثقيلة عنقودي وكيماوي والجثث في الشوارع ويقول الأخوة انه مماثل للقصف على مطار بغداد أول الحرب ولا تقدم للغزاه والحمد لله

    الصناعي : بعد الليلة الأولى لم يحاول الأمريكان اقتحامه ولكن يحاصروه بشدة و محاولات لقصفهم من خارج المدينة يسمع بها اخواننا هناك

    المعلمين : محاصر بصورة شديد ولكن ليست كاملة ومحاولات فاشلة كثيرة لاقتحامه

    المهندسين : سيطر عليه العدو - الشوارع الرئيسية فقط - وبعض اخواننا هناك مازالوا يقاتلون

    الوحدة :سيطر عليه العدو واخوان لنا مازالوا صامدين هناك

    جبيل : اشتباكات ومناوشات عن بعد وقصف متواصل بالطائرات

    وبدي أن أبلغكم باستشهاد معظم الأخوة العاملين والمرضى الذين كانوا في العيادة الميدانية ومازال بعضهم تحت الأنقاض للأن

    أخي أبو زياد ذكر متحدث عسكري أمريكي أنكم تقاتلون بصورة غير منظمة وقسمتكم قياداتكم لمجاميع صغيرة مشتتة فبماذا تردون

    أخي الفاضل : هؤلاء الأوغاد لا يعرفون شيئا عن حرب الشوارع وهذا هو الصحيح فيها وأن اسلوبهم هم هو الذي يسهل علينا استهدافهم وأن اسلوبنا هذا هو الذي أدى لأن يكون هناك حتى الأن مجاميع تقاتل في الأحياء التي دخلوها وسيطروا عليها

    أخي أبوزياد أود أن أبلغكم أن الملايين من المسلمين يخصونكم بالدعاء في هذه الأيام المباركة ويحثونكم على الصمودالحمد لله ونحن نرى أثر دعائهم على الأرض ونعدهم بألا يؤتى الاسلام من قبلنا بعون الله و نعد أمريكا بحرب لم ترها من قبل فالمعركة يا أخي لم تبدا بعد ووسط المدينة الذي تتبجح أمريكا بالوصول اليه هو نار الله الموقدة باذن الله ان هم وصلوه أصلا ..

    بس أرجوك أخي تكفي بارك الله فيك ما نمنا من ليلتين فاما تتركني أنام ساعة أو تتركني اروح مع المجاهدين يعني رجاء أريد أقول لك بارك الله فيك وشكرا على الاتصال اسف جدا أبو زياد بس أرجوك سؤال أخير نسيت أسألك عنه عن الاشاعات بنقص الذخيرة لدى المجاهدين قاطع قائلا : لا لا هذا بعيد عن الشوارب هذا يقولوه بعد اسابيع من الان فاعدادنا جيد ولله الحمد وشكرا أخي السلام عليكم

    في أمان الله

    وهذا كل ما ذكره لنا الأخ أبو زياد ووددنا لو كنا سجلنا المكالمة ونشرناها لكن للاسف كان الاتصال مفاجئ وقت كنا نائمين والحمدلله من قبل ومن بعد

    المصدر

    اتصال مع المجاهد أبو زياد - الفلوجة
    عن شبكة كلمة الحق


     

مشاركة هذه الصفحة