ان اقوي الرياح ريح القذارة ... ... لصديقي جمال انعم

الكاتب : نبض عدن   المشاهدات : 856   الردود : 2    ‏2004-11-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-12
  1. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    -
    *·~-.¸¸,.-~*«][®][^][®][إن أقوى الرياح ريح القذارة» - البردوني منذ الخطوة الاولى باتجاه الجحيم وانت مختنق بالصمت والريبة، والاسئلة الذاهلة تبحث عن الحقيقة في فضاء مدجج بالأكاذيب تلتمس تبريراً يخفف عنك بعض وجع القلب، وترجو تفسيراً يعصمك من الولوغ في دم يدمغك بلعنة الأبد. منذ الطلقة الاولى في قلب الوطن وخاصرة القانون والدستور وانت تحاول الفرار من شبهة الخيانة، المعممة بقوة السلطة والنفوذ، ترنو الى افق عاصم لك من الغرق المبتذل في مستنقع الدجل والافتئات السلطوي المقيت. منذ الصرخة الاولى للدم المسفوك عدواناً وبغياً في شعاب البراءة بصعدة، وانت الم ابكم يجوب في اندية الشياطين الخرس، بحثاً عن اجابة تعفيك الشعور المذل بالخجل من الوجود، وترفع عنك إصر التواطؤ على الخيانة. منذ اندفاعة الجنون الاولى وانت تستصرخ العقل بروية.. تستنجد العقلاء، تستدعي حكمة القرون الدفينة، تلتمس تبريراً، يصلح لتشييد موقف مسؤول يعبر عن ذات حرة محترمة لها كينونتها، وكرامتها وحريتها الكاملة، في اتخاذ موقفها وخيارها الخاص.. الذي يراعي مساءلة الرحمان لا مساءلة السلطان. منذ الوهلة الاولى لهذه الحرب العبثية وانت اسئلة عمياء، يتحجر في مآقيها الدمع، تتخبط في متاهات تنعق فيها الغربان، ويعرش فيها الزيف والنفاق. سقطت كل الدعاوى والاراجيف، ومازال القتلى يتساقطون بغزارة على مرأى ومسمع الوطن المتعامي الأصم.. تقشع ضباب الافك، وتبدى قابيل عارياً من كل غطاء ومازال هناك متبرعون يتقافزون بحمية القرود ليواروا سوأته عن الأعين الفاضحة، قضاة منتهكو الحرية والعدالة، يعاقبوننا بمزيد من انتهاك القانون وانتقاص الحرية.. يحاورون الكرامة المسلوبة في زنازن لاتقبل مساءلة القانون. ولا تعيره أدنى احترام.. وفقهاء لم ينفضوا بعد عن قلوبهم وعقولهم ورئاتهم ايضاً غبار الأحكام السلطانية، وقادة رأي، أرجلهم في عتبات الالفية الثالثة ورؤوسهم كهوف ما قبل التاريخ، يفقدون لغتهم وهم يحاولون ادعاء التماسك والتعبير برصانة عن قناعات راسخة تخلقت في محيط الازمة، دون ان يستطيعوا خنق ارتعاشاتها حتى النهاية، ولا تدعيمها بمواريث الثأرات الميته، وحينما يشعرون بالحرج، يلجأون لمخاطبتك بأبوية مدعاة لا تسقط المسؤولية والامانة بأي حال من الاحوال: (الامر اكبر مما تظن) هكذاً يقولون. يااله السموات اي لعنة حلت بنا نحن اليمنيين.. حرب جحيمية يكفيها عاراً ان تقودها خرافة، وشعبٌ يهلل لها محرقة جماعية، بالروح والدم وقوى خرساء تبدي طمعاً غير خافِ بتقاسم دماء الأبرياء ولو مع الشيطان، تؤثر السلطان الجائر على الحق الظاهر، ربما طمعاً في فتات قد لايساوي ثمن المشاركة في الإثم والتواطؤ عليه، بالسكوت المهين والمشين عن استحلال دم مسلمين لم تُسمع لهم حجة ولم تعقد لهم محاكمة، ديست معهم كل موازين العدل والإنصاف.. وتولت السلطة منذ البدء تجريمهم ورميهم بكل التهم التي لم يكف تهافتها لدفعنا ولو رداً للاعتبار لكرامتنا المضلله للخروج للشارع، فقط لاطلاق صيحة غيورة، هي جهد العاجز: اوقفوا الحرب.. وحتى دون الاشارة الى محاسبة احد لكنه ثمن اللامشروعية، تجاوز دائم، وانتهاك مستمر للشرعية الدستورية، وتآكل داخلي لنظام يذكي شهوات تجار الحروب ومستثمري الكوارث لعقد صفقات مشبوهة، يدركون أنهم ضحاياها المفترضون. العامة، فإلى الجحيم كل هذه المعارك البالية، ومعها كل نافخي الفتن النائمة، ونباشي القبور، ومكفرة القرون. انه الفساد من ورائنا، والفقر من امامنا يصنع منا كل يوم وساعة ولحظة كفاراً، شياطين، لصوصاً، قطاع طرق، ذئاباً بشرية تتاجر بالطفولة، والبراءة والاعراض المصونة، متسولين ورقيقاً خانعاً.. لدينا.... ماذا.. لدينا.. احزان كالجبال ووطن يوشك ان يضيع.

    أعلى «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»
    ][®][^][®][
    *·~-.¸¸,.-~*
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-11-18
  3. زين الحسن

    زين الحسن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-11-16
    المشاركات:
    421
    الإعجاب :
    0
    إن[fot1[mark=00FF00][fot1]^&)§¤°^°§°^°¤§(&^] أقوى الرياح ريح القذارة» - [move=up][mark=FF00FF]البردوني منذ الخطوة الاولى باتجاه الجحيم وانت مختنق بالصمت والريبة، والاسئلة الذاهلة تبحث عن الحقيقة في فضاء مدجج بالأكاذيب تلتمس تبريراً يخفف عنك بعض وجع القلب، وترجو تفسيراً يعصمك من الولوغ في دم يدمغك بلعنة الأبد. منذ الطلقة الاولى في قلب الوطن وخاصرة القانون والدستور وانت تحاول الفرار من شبهة الخيانة، المعممة بقوة السلطة والنفوذ، ترنو الى افق عاصم لك من الغرق المبتذل في مستنقع الدجل والافتئات السلطوي المقيت. منذ الصرخة الاولى للدم المسفوك عدواناً وبغياً في شعاب البراءة بصعدة، وانت الم ابكم يجوب في اندية الشياطين الخرس، بحثاً عن اجابة تعفيك الشعور المذل بالخجل من الوجود، وترفع عنك إصر التواطؤ على الخيانة. منذ اندفاعة الجنون الاولى وانت تستصرخ العقل بروية.. تستنجد العقلاء، تستدعي حكمة القرون الدفينة، تلتمس تبريراً، يصلح لتشييد موقف مسؤول يعبر عن ذات حرة محترمة لها كينونتها، وكرامتها وحريتها الكاملة، في اتخاذ موقفها وخيارها الخاص.. الذي يراعي مساءلة الرحمان لا مساءلة السلطان. منذ الوهلة الاولى لهذه الحرب العبثية وانت اسئلة عمياء، يتحجر في مآقيها الدمع، تتخبط في متاهات تنعق فيها الغربان، ويعرش فيها الزيف والنفاق. سقطت كل الدعاوى والاراجيف، ومازال القتلى يتساقطون بغزارة على مرأى ومسمع الوطن المتعامي الأصم.. تقشع ضباب الافك، وتبدى قابيل عارياً من كل غطاء ومازال هناك متبرعون يتقافزون بحمية القرود ليواروا سوأته عن الأعين الفاضحة، قضاة منتهكو الحرية والعدالة، يعاقبوننا بمزيد من انتهاك القانون وانتقاص الحرية.. يحاورون الكرامة المسلوبة في زنازن لاتقبل مساءلة القانون. ولا تعيره أدنى احترام.. وفقهاء لم ينفضوا بعد عن قلوبهم وعقولهم ورئاتهم ايضاً غبار الأحكام السلطانية، وقادة رأي، أرجلهم في عتبات الالفية الثالثة ورؤوسهم كهوف ما قبل التاريخ، يفقدون لغتهم وهم يحاولون ادعاء التماسك والتعبير برصانة عن قناعات راسخة تخلقت في محيط الازمة، دون ان يستطيعوا خنق ارتعاشاتها حتى النهاية، ولا تدعيمها بمواريث الثأرات الميته، وحينما يشعرون بالحرج، يلجأون لمخاطبتك بأبوية مدعاة لا تسقط المسؤولية والامانة بأي حال من الاحوال: (الامر اكبر مما تظن) هكذاً يقولون. يااله السموات اي لعنة حلت بنا نحن اليمنيين.. حرب جحيمية يكفيها عاراً ان تقودها خرافة، وشعبٌ يهلل لها محرقة جماعية، بالروح والدم وقوى خرساء تبدي طمعاً غير خافِ بتقاسم دماء الأبرياء ولو مع الشيطان، تؤثر السلطان الجائر على الحق الظاهر، ربما طمعاً في فتات قد لايساوي ثمن المشاركة في الإثم والتواطؤ عليه، بالسكوت المهين والمشين عن استحلال دم مسلمين لم تُسمع لهم حجة ولم تعقد لهم محاكمة، ديست معهم كل موازين العدل والإنصاف.. وتولت السلطة منذ البدء تجريمهم ورميهم بكل التهم التي لم يكف تهافتها لدفعنا ولو رداً للاعتبار لكرامتنا المضلله للخروج للشارع، فقط لاطلاق صيحة غيورة، هي جهد العاجز: اوقفوا الحرب.. وحتى دون الاشارة الى محاسبة احد لكنه ثمن اللامشروعية، تجاوز دائم، وانتهاك مستمر للشرعية الدستورية، وتآكل داخلي لنظام يذكي شهوات تجار الحروب ومستثمري الكوارث لعقد صفقات مشبوهة، يدركون أنهم ضحاياها المفترضون. العامة، فإلى الجحيم كل هذه المعارك البالية، ومعها كل نافخي الفتن النائمة، ونباشي القبور، ومكفرة القرون. انه الفساد من ورائنا، والفقر من امامنا يصنع منا كل يوم وساعة ولحظة كفاراً، شياطين، لصوصاً، قطاع طرق، ذئاباً بشرية تتاجر بالطفولة، والبراءة والاعراض المصونة، متسولين ورقيقاً خانعاً.. لدينا.... ماذا.. لدينا.. احزان كالجبال ووطن يوشك ان يضيع.

    أعلى «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»
    ][®][^][®][[/fot1]
    *·~-.¸¸,.-~*
    [/mark][/move]
    ^&)§¤°^°§°^°¤§(&^[/fot1][/mark]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-14
  5. رداد السلامي

    رداد السلامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    5,207
    الإعجاب :
    21
    نبض نبشت في أضبار ما ضييك فوجت ان هذا المقال اروع ما كتبته يداك
     

مشاركة هذه الصفحة