الكــافرون..! لصديقي فكري قاسم

الكاتب : نبض عدن   المشاهدات : 351   الردود : 0    ‏2004-11-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-11-12
  1. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»فكري قاسم:

    لا أستطيع الخوض في أي نقاشٍ ديني .. لأنني أخاف من العواقب .. خصوصاً وأن "الفقيه" الذي كان يدرسنا زمان في مدرسة (الرحمة) تحفيظ قرآن .. طردني ذات يوم من الحصة لأنني بسذاجة طفلٍ سألته عن (الله) هل يأكل بيده اليمنى أم باليد الشمال؟.

    لم أنته من سؤالي إلا وجدت سعادة "الفقيه" يستغفر الله بصوت مسموع، ووجهي أمام الطلبة تحول من شدة الخوف إلى إشارة مرور يصفر ويحمر ويخضر وبدلاً من أن يرد الفقيه على سؤالي وجدته يصرخ في وجهي أمام الكل:" أخرج يا أبن السوق!!" .

    ومن يومها وأنا لا أسأل مخلوقاً عن الله .. وكلما أردت أن أعرفه أحصي نعمه علي، وأمسك المصحف وأقرأ دون الحاجة لفقهاء، أجدر بوزارة الأوقاف أن تعطيهم دورات مكثفة في تربية الدواجن!! لأن تربية الأجيال مسئولية مش كل من لبس عمامة وحمل حِقداً لليهود والنصارى (قُلنا به أزقم) ربي الأجيال وعلمهم الصلاة والصيام.. وكراهية الغرب الكافر؟!!

    وبالمناسبة .. كان ذلك (الفقيه) يخبرنا دائماً أن الدين الإسلامي دين عطف ومحبة، ورحمة وشفقة لكنه ولمرة واحدة ـ طبعاً ـ لم ينس عصاه الخيزران في البيت!! كان يذرع بها ظهورنا يومياً، ويخبرنا:"الإسلام ما مثله دين" وكنا نسمعهُ ونحن (معطوفين) فوق الكراسي ـ وأحياناً على الأرض ـ ولا نشعر ـ برحمة الدين الإسلامي الحنيف .. إلا عند انتهاء الدرس ومغادرته باب ذلك الفصل الكئيب؟!

    في إحدى المرات كانت الحصة (تسميع) ولما جاء دوري طلب مني أن أسمعه سورة (الكافرون) غيب طبعاً.. ويا ساتر ـ يا الله ـ طيلة الليل وأنا أحفظها، وبمجرد أن وقفت أمامه ورحت أتلوها تلخبطت للأمانة ـ كنت مفجوعاً من الخيزران التي في يديه!! وأعطاني فرصة ثانية لتلاوتها ـ غيباً ـ وتلخبطت أيضاً .. وعينك ما تشوف إلاَّ النور!!

    لقد ذرع الخيزران فوق جسدي الناحل، وراح يحفظني السورة والعصى تتمشى فوق جسمي الملتهب !!

    وبينما أنا بين يديه أبكي ألماً وأرتعش مثل الفرخ، كان سعادة الفقيه يتهجى السورة آية آية، وبعد كل آية أرددها معه (يلشطني) خبطه بالخيزران تنسيني ما قرأته من قبل!!

    المهم لم تنته السورة، إلا وأنا مضروباً .. أتنطط كـ"الكنغر" من شدة الألم !!

    الحمد لله أنني يومها لم أكن مطالباً بـ(تسميع) سورة أطول من سورة "الكافرون" .. لا أدري ما الذي كان سيحدث لي؟ أو كيف كانت ستنتهي حِصة (التسميع) تلِك؟! إنها أسوأ حِصة في حياة مُسلم!! وأقسم أني لا أزال حتى اللحظة لا أحفظ تلك السورة.. ولن أحفظها مهما حاولت وإذا أراد أحدكم أنه يخرجني من الإسلام عليه الآن أن يطلب مني بكل بساطة أن أسمع له سورة "الكافرون" ـ لكن بدون خيزران لو سمحتم!

    Fekry19@hotmail.com][®][^][®][
    «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»
     

مشاركة هذه الصفحة